المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
بعد هجليج...الجراحة مطلوبة ولكن بمشرط الشعب هذه المرة!!!
بعد هجليج...الجراحة مطلوبة ولكن بمشرط الشعب هذه المرة!!!
04-17-2012 12:41 AM

((بعد هجليج ))...الجراحة مطلوبة ولكن بمشرط الشعب هذه المرة!!!

حسن إبراهيم فضل
[email protected]

لم يكن مفاجئا لكثير من المراقبين على المشهد السياسي السوداني , ما نحن فيه اليوم من حروب وأزمات اقتصادية وتوترات مجتمعية كبيرة , وذلك ببساطة لان الأزمة السودانية كانت أكبر من أن تختزل في عدم انسجام ثقافي أو اثني كما يصوره النظام في الخرطوم , وهي المبررات التي ساقها لتبرير انفصال الجنوب وبتفتيت إقليم دارفور لولايات قبلية , ومحاصصات اثنيه تنذر بالانفجار في أي لحظة,فحكومة المؤتمر الوطني دفع بالأشقاء في الجنوب أن ينفصلوا وفق سياسة ممنهجة , جند لها الة كبيرة من الإعلام الانتباهي العنصري , حتى تحقق ما يريده المؤتمر الحاكم , ومن ثم قسم أهل دارفور إلى شيع وقبائل ضمن كونتونات قبلية ليتناحروا بينهم حتى يضمنوا البقاء في الكراسي الوثيرة ويدفعوا بالغلابة قربان بقاءهم هناك. , ولم يملكوا الشجاعة , ليقولوا لنا والله أننا فشلنا في إدارة أهم ثروة في السودان !! وأي ثروة ؟ ثروة التنوع التي أوصل نمور أسيا إلى ما هم عليه اليوم عندما أحسنوا إدارتها , لم تكن ماليزيا التي تهرب اليها أموال الشعب الغلبان بأقل تنوعا من السودان , و لكن الراقصين عندنا لا يروى في التنوع إلا كثير ضوضاء و أفضل وسيلة للتعامل معه , هو مشرط التقسيم والتفتيت !!! يا سبحان !!!.


ان سياسة القبللة فشل فشلا ذريعا بل وبلغ ببلد المليون ميل إلى ما دون النصف 0 والحساب ولد ), وذلك بانفصال ثلثه وفق سلام الانتهازيين , وأجزاء أخرى ذهبت مقابل تسويات النظام وجيرانه على أساس (شيلني أشيك ) فالفشقة ذهبت بعيدا يتبعه صمت دعاة السيادة المفترى عليها و ومن قبلها العزيزة حلايب , ومناطق أخرى ذهبت مهرا لما يعرف بالجيش المشترك يتبعها قبلات كهرباء الطاقة الشمسية سواء كان في تشاد أو افريقيا الوسطى , وفوق كل ذلك ينبري إليك أحدهم ودون مقدمات لينعتك بأنك عميل ومرتزق وسبب في نقصان السيادة فقط لانك دعوت الى التعامل بعقلانية مع أزمات البلاد , أي سيدة يا هذا والبلد يجول فيه أكثر من اربعين الف جندي أجنبي , وأجزاء كثيرة محتلة , وطائرات تقصف لا يعلم لها أثر الا عبر دول الجوار , والحكومة مطلوبة للعدالة الدولية بجريرة قتل الشعب , بالله عليكم يوجد فضيحة أكبر من هذا ؟؟ والاكثر فضحا يقول ناعقهم شعبية الرئيس زادت بمذكرة الجنائية , زادت بوتيرة لا يعرف لها مثيل , ليأنيك مرة أخرى ليكرر ذلك الحديث السمج والله أحداث هجليج زادت شعبية الرئيس ووحدت الشعب السوداني !!!
يا هذا وحد انتهازي المؤتمر الوطني فقط في هذا الحدث الجلل دعك من الشعب السوداني المفترى عليه , بالمناسبة لا صلة تربط قادة هؤلاء بقادتهم وإلا أين هو كلام البروفيسور إبراهيم احمد عمر عن وزير الة حخرب البشير, السيد عبدا لرحيم محمد حسين ودعوته الصريحة له وفي صالون حواري عام دعا الى استقالة حسين الفورية , كيف يستقيم هذا الحديث و فرية زيادة الشعبية ؟؟

اليوم ذهبت هجليج (نقاطة جيوب طغاة الخرطوم ) وتعالت الأصوات والاتهامات الجاهزة بالعمالة والارتزاق , والدعوة إلى النفرة والتجيييش القبلي والاثني , ليس لتحرير هجليج ولكن لحماية النظام.
عادت حليمة الى قديمها وبذات الشخوص والأساليب والآليات , أحمد هارون عراب تجييش المليشيات في دارفور وأحد أهم أركان الابادة الجماعية هناك يعود اليوم ومن سخرية الاقدار أن يكون هو نفسه قائد عملية التجييش القبلي , ولكن هل تم لهم ما أرادوا؟

قبل الاجابة على هذه الجزئية لا بد لي أن أرفع القبعة عالية شامخة لأحي أسود المسيرية في جنوب كردفان وهم يردون على المطلوب أحمد هارون , عندما دعوا جميع أهل كردفان والسودان الا ينساقوا خلف النداءات المضللة للدفع بهم الى أتون حرب ليسوا هم طرف فيه ,ودعوا الى الدفاع عن مقدرات أهل المنطقة وليس النظام , وان يكونوا السباقين إلى هجليج ولو خرج من يقاتلون الخرطوم هناك سيظل أهل كردفان يزودون عن ثرواتهم حتى يعرفوا الى اين كان يذهب هذا البترول الذي لا يروا منه الا الدمار والخراب , في ظل استقدام حتى العمال والخفراء من الخرطوم , وتساءلوا من أحق منا بهذه الثروة ؟

لم يتحقق للطغاة ما أرادوا حيث فشلت النفرة التي تحمل خلف أكمها الدفع بأبناء الهامش للدفاع عن النظام , بل وخرج الى السطح الخلافات الحادة بين أجنحة النظام , حتى وصل لمرحلة الدفع والركل , كما حدث بين الرئيس ووزير الة حربه كما جاء في الاخبار , فضلا عن ظهور أصوات عالية تنادي بضرورة انصاف المسيرية وغيرهم من أهل المنطقة قبل ان يدفع بهم الى الموت , ولعل أبرز هذه الاصوات هو مخرجات اجتماع أعيان المسيرية بالخرطوم , مساء الخميس12/04/2012 عندما استنكروا عملية التجببش التي تجري في مناطق دون مشاورتهم , حيث افادت تقارير عن توزيع مئات من قطع السلاح والموتر سيكل والجياد واغراءات أخرى لبعض القبائل في جنوب كردفان وجنوب دارفور , ولعل ابلغ رسالة صدر من أحد ابناء المسيرية بالجبهة الثورية عندما دعا أهله الى عدم التجاوب مع دعوات الخرطوم لحرق المنطقة وأهلها , بل ذهب الى أبعد من ذلك عندما قال من لم يسمع ندائنا وأـتى إلى هجليج سيجدنا نحن أمامه وعندها نحن مسيرية وهم مسيرية !!

كما ان حديث حاكم كردفان الاسبق في برنامج الواجهة على (مجروس) عفوا تلفزيون السودان عندما سئل من مقدم البرنامج احمد البلال عن وجود ابناء المسيرية يقاتلون مع الجبهة الثورية , وعن دورهم في النفرة , قال: ( مما يثير اسغرابنا ان الدعوة إلى التجييش تتم في مناطق اهلنا ونحن مفاتيح تلك النفرة ولم نستشر أو يؤخذ رأينا , ولكن اليوم علينا نتوحد حول تحرير هجليج ولكن بعد التحرير يجب أن يكون هناك جراحة مؤلمة لتصحيح المسار وإنصاف المسيرية المكتويين بنار الحرب وأثار البترول ) . لم يفهم من حديث السيد عبد الرسول النور الا وجه واحد الاستياء الكبير من حرمان أبناء المسيرية من ثروة أرضهم ومئات الالاف من براميل النفط يمر بهم ولا يحصلون على جالون واحد لتوصيل مريض الى أقرب مستشفى الا بشق الانفس .
أهل جنوب كردفان وسكان مناطق انتاج النفط في كل ولايات السودان تعتريهم ذات الغضبة والغبن من الظلم , وما جري ومزال تجري مفاعيله في ابوكارينكا بولاية جنوب دار (شرق دارفور وفق بدعة التفتيت الاخيرة ) ما هو الا امتداد لذلك الظلم.

ولكن الذي يجب ان يعيه جميع أهل السودان ولعمنا عبد الرسول النور , نعم مطلوب جراحة مؤلمة بل أكثر إيلاما ولكن هذه المرة بمشرط الشعب , بارادة الشعب التي غيبت , لا حل ولا خيار غير جراحة الاستئصال والى الأبد عادت هجليج ام لم تعد على هؤلاء ان يذهبوا.
من لم يستطع ان يدافع عن شرف الوطن وعرض حرائر السودان بل يستقدم لهم الجنوجويد لاغتصابهن يجدر به مزبلة التاريخ . كفانا المشرط الانتباهي في حكومة الرئيس وخاله , الذي عاث في بلدنا كالسرطان ,اجروا عمليات قذرة لتمزيق السودان بحجج السلام الواهية ولم يمض كثير وقت حتى عادت التوترات التي تجري الآن في مناطق متفرقة من جنوب إقليمي كردفان ودارفور , ليكون الجو المسيطر على مجمل المشهد السوداني بشطريه المنقسمين سياسياً , وأصبح الشعب في دولتي الصراع في حيرة من أمره , وقلق بشكل كبير على مسقبل غير معلوم المآلات , وفي المقابل انبرى كل من سياسي البلدين لحشد الدعم من اجل تبرير ما أقدموا عليه وما ينوون أن يسوقوا البلاد والعباد اليه من مستقبل مجهول , غير ان السؤال الكبير الذي يجب أن يسأل كل سوداني منا من الذي دفعنا الى هذه الهاوية السحيقة من الأزمات ؟؟ لكل شخص حرية ان يصفق بوعي او بدونه للنظام ولكن الشيء الغير مقبول ان تكون الوطنية صكوك توزع وفق هوى من دفعوا بالبلاد إلى أتون حرب عبثية ليس للشعب فيه إلا الحرمان والبؤس.

على هؤلاء أن يترجلوا اليوم قبل الغد , ونقول للعقلاء منهم ان وجدوا ( الكيس من دان نفسه) وحاسبها ( مش برضو الجماعة ديل بيقولوا انهم إسلاميين ) طيب محاسبة النفس من أسمى عرى الاسلام , ام لم تكن حميريا فتحمير.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1696

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#336950 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 01:04 AM
((( مش برضو الجماعة ديل بيقولوا انهم إسلاميين ) طيب محاسبة النفس من أسمى عرى الاسلام ,)))

ابليس بحاسب جماعته كل يوم عملتوا شنو وسويتو شنو وهم بكونو محاسبين نفسهم الشياطين قبل ما يمشوا لكبيرهم لكن الانقاذ والمؤتمر الوطني ديل الحساب ماسمعوابيهو وشكلهم حتى يوم الحساب ما مقتنعين بيهو

ولو كانو كذلك لما اوصلوا البلد الى هذاالحال

وكان اعتذروا زمان وغاروا في ستين داهية

لكن ديل فقدوا الاحساس وانفسهم اهم واغلى من البلد عكس كل العالم


#335995 [فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 02:36 PM
انت بترقص خارج الحلبه - ما عاوز اقول ليك بتعرض لان العرضه حقت الرجال


#335876 [جيب البندقية]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 12:08 PM
عسى ان تكهروا شيئا فهو خير لكم وانا متفائل ما حصل في هجليج هو نهاية المؤتمر الوطني كما يحلو له والحمد لله الشعب السوداني كله معارض المؤتمر الوطني اذن كم عدد الارواح التي نفقدها في الحرب مع دولة جنوب السودان؟ الاجابة لا شيء بل يفقد المؤتمر الوطني روح على رأس كل ساعة او كما يحلو لهم شهيدعلى رأس كل ساعةوبمرور الزمن يبقى عدد افراد المؤتمر الوطني هم اعضاء مجلس قيادة الثورة فقط نقبضهم احياء ثم نصلبهم على جدران المتحف القومي السوداني ثم نشكر الله على هذا الانتصار الكبير الذي قدمته لنا دولة جنوب السودان على طبق من ذهب .

بصراحة نحن لانسطيع ان نسقط النظام بالسلاح هذه خصلة فيناوالله اعلم بنا لذلك ارسل الله اناس يقوموا بهذا الدور المحتوم عليهم يستطيع الله عزَّ وجل أن يذهبَ بهم ويأتيَ بخلق آخر:{إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ * وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ}. إذْهابُهم وإزالتُهم ومَحْوهم من الوجود، ثم الإتيان بآخرين أفضلَ منهم، يستطيعون أن يقوموا بما خَلَقهم الله له، يقومون بعبادته وبخلافته في الأرض، وبعمارة الأرض التي سخَّرها الله لنا، ليس ذلك على الله بعزيز.


#335512 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 01:04 AM
هذا هو الرأى السديد وعلي الشعب السوداني اعادة شريط الماضي المؤلم الي الذاكره وماذا جني من ذلك غير أنهم هم الذين فقدوا فلذا أكبادهم ابان تلك الحرب اللعينه في تسعينيات القرن الماضي .`


حسن إبراهيم فضل
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة