04-18-2012 04:02 PM


"الخونة" ...... " الطابور الخامس"

مصدق الصاوي
[email protected]

أطلق بعض منسوبي المؤتمر الوطني و(التائبين منه) حملة قوية وصفت كل من طالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع كل من حلايب وهجليج بأنه "خائن" واعتبرت أن مثل هذا الحديث يعد تثبيطا لهمم القوات المسلحة السودانية التي تحارب لاسترداد الأرض والعرض. أنا لا اغمط حقهم كبقية أهل السودان في الدعوة لإخراج المحتل وردعه أيا كانت جنسيته مصريا كان أو جنوبيا، ولا نغمطهم حقهم أيضا في الدعوة المبطنة باستغلال الحروب ،كما عودونا، لإعادة تعبئة قواعدهم التي نخر الفساد وسوء إدارة الاقتصاد بقوة في بنيانها. لكننا إذا أخذنا بمنطق هؤلاء فأي المنطقتين فعلا تحتاج إلى التعبئة الجهادية وإرسال القوات.؟

أولا صرح الكثير من القادة الجنوبيين بأن مسألة احتلال هجليج تأتي ردا على الهجمات المتكررة التي شنها سلاح الجو السوداني ضد المناطق المدنية الحدودية في الجنوب ، وابدوا استعدادهم للخروج من هجليج إذا ما خضعت المنطقة لمراقبين من الأمم المتحدة، وتم التفاوض على المناطق الحدودية المختلف عليها.. في المقابل ما هو الموقف المصري من حلايب.. ؟
ظل الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك متمسكا بحلايب حتى لحظات خلعه ، ولم يفتأ الاعلان في مرات عديدة بأن لا تفاوض أبدا على مسألة حلايب .. وكان دائم التشديد على ان القوات المصرية لن تخرج من حلايب أبدا . وحتى الحكم الجديد في مصر بعد مبارك اعتبرها دائرة انتخابية كأي محافظة مصرية أخرى ... إذن لم يبدِ (ولن يبدِ) أي نظام مصري رغبته في التفاوض حول المسألة ناهيك عن الخروج من الأرض التي احتلها..
ما دام الأمر هكذا ، فأي الفريقين أحق بأن نعبئ المواطنين ضده ونحشد الحشود عليه...؟
السؤال الذي يرميه بكل سذاجة منسوبي المؤتمر الوطني :هل يريد "الخونة" أن نسكت عن هجليج كما سكتنا عن حلايب و"نبقى ملطشة لكل من هب ودب"..؟ غير انهم بذلك يتجاهلون سؤالا هاماً هو هل يمكن أن يكون السكوت عن حلايب والفشقة وغيرها ، قد أغرى الجنوبيين بأن يجربوا كغيرهم بالضغط العسكري على الحكومة في هجليج لعلمهم بأنها في النهاية ترضخ فقط للضغوط كما حدث في كثير من المواقف المشابهة ..؟
قد يقول البعض بأن الحرب ضد المصريين ربما تكون عالية التكلفة ونحن لا نقدر عليها حاليا .. وبنفس المنطق نتساءل: هل واقع الحرب الحالي يقول بخلاف ذلك؟
الحكومة لا تريد الاعتراف بما يحدث حاليا من خسائر بشرية الآن في ارض المعركة ، ناهيك عن الخسائر المادية التي تفوق تصوراتنا ... لا ندري ما مستقبل هذه الحرب اللعينة..؟ فالجنوب دخل هجليج مرة وتم دحره ... وما هي إلا فترة قصيرة حتى عاود الكر مرة أخرى بقوة احتلال اكبر وأحتل المنطقة .. ولا ندري إن تم دحره اليوم ، ماذا ينتظر هجليج وغيرها وماذا ينتظرنا جميعا غدا؟ لا يختلف اثنان في انها حرب مكلفة ، سواء أكانت في حلايب أو في هجليج، غير ان ترتيب الاولويات بأن تأـي حلايب في المقدمة متبوعة بفاتورة التخوين لمن رأي خلاف ذلك هو الذي يبعث على الاستغراب..!

كما هو معلوم فإن الدعوة إلى "تخوين الآخر" هي سلاح دائم من أسلحة الأنظمة الشمولية التي لا تعترف بالرأي الآخر ، وهي تبتغي من ذلك فرض وصايتها الأيدلوجية الأحادية. والامر كذلك ، فإن الحرب فرصة نادرة لاستعادة التفوق السياسي والتعاطف الشعبي يتحتم عليهم استغلالها من إلى آخر مدى لها . ولهذا السبب لم تنج ُ حتى "الأصوات المعتدلة" في عرفهم كالحزب الشيوعي والشعبي والأمة من سهام شتائمهم وتخوينهم ، فالمكاسب التعبوية عندهم لا تقبل المشاركة حتى ولو كانت على جثث آلاف الضحايا. ؟؟

لكن دعنا نفترض جدلا بصحة دعاوى منسوبي المؤتمر الوطني بأن جزءا من المواطنين السودانيين قد صار في عداد "الخونة" ، أليس من الهم قبل تجريمهم، أن نسأل أنفسنا كيف ولماذا أصبح هؤلاء "خونة"..؟ لماذا كانت أعداد "الخونة" في الماضي لا تتعدى أصابع اليد وصارت الآن بهذا الكم الهائل الذي يستدعي الهجمة الإعلامية المركزة ضدهم..؟ من الذي يتحمل مسئولية هذا الخراب في البنية الاجتماعية ؟
لماذا لا نسأل أنفسنا من الذي زرع الفتنة والفرقة وأشاع ثقافة القتل والدمار بين السودانيين حتى أنتج هذا الكم الكبير من "الخونة"؟ من الذي أشاع الروح القبلية و"المناطقية" بين السودانيين للدرجة التي خطط فيها لإقامة مباريات لكرة القدم بين القبائل؟ من الذي ادخل الشعب السوداني في دوامة حروب ونزاعات فسالت على يديه دماء الملايين من المواطنين السودانيين ؟ من الذي جعل الآلاف بل الملايين منهم مشردين في ديارهم داخل المعسكرات والجبال والكهوف أوفي الدول المجاورة وفي "دول الاستكبار" و" دولة العدو الصهيوني"... الخ ؟ قل لي بربك كيف نقنع هؤلاء وهؤلاء بأن لهم وطن يحميهم ويحمي أسرهم ما دامت الآلة العسكرية الحكومية هي من يتكفل بالفتك بهم؟

أنا على ثقة تامة بأن من يلقون الآن بهذه التهم إذا أصاب أحدهم بعض الذي أصاب هؤلاء المشردين وأهالي الضحايا لاستجار بالشيطان وهلل له. أي حكم عنده ذرة من المسئولية يجب عليه الإجابة على هذه التساؤلات قبل أن يلقي بالتهم على مواطنيه ،أو يبدأ في التسويق للوطنية في هذه اللحظات تحديداً.

صحيح أن الاحتلال واغتصاب تراب الوطن هو واحد سواء أن جاء من المصريين أو من الجنوبيين .. ولكن لسنا كمن يرى الفيل ويطعن في " ضلو" . لم تتغير او تتبدل قناعتي التامة بأن الحروب التي تجري الآن في السودان هي صناعة المؤتمر الوطني بإمتياز .. فنحن نعيش في حمى الجهاد وطبول الحرب المستمرة منذ أن وطأت أقدامهم دست الحكم قبل اكثر من 20 عاما، و لا يمكن أن تنطفئ نيران الحروب إلا بزوالهم ..

يمكن للمشاكل بين السودان الشمالي والجنوبي أن تنتهي دون المساس بكرامة الوطن أو المواطن في القطرين ، لكن شرطها الأهم هو زوال هذا النظام. يجب أن لا تخدعنا مظاهر التعبئة الجهادية الحالية او صرف صكوك الوطنية والتخوين كيفما اتفق، فنحن في ظل هذا النظام الذي يبيع الأراضي السودانية "بتراب الفلوس" لكي يسد عجز اقتصاده المتهالك ويتعامل مع الأمر كأن البلاد ضيعة من ضيعات المؤتمر الوطني، لا أشك مطلقا في انه لن يتردد أو يستحي في بيع أو التنازل عن أي أرض سودانية من السودان "الفضل"، سواء للجنوبيين أو غيرهم ، إذا ما شعر بأن التمسك بها او الدفاع عنها يهددان وجوده في السلطة. ولعل هذا ما أدركه الجميع من درس " الصهينة" عن احتلال حلايب وغيرها .

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1743

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#338614 [لَتُسْأََلُنَّ]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 07:56 AM
يا أستاذ الصاوي، معظم تساؤلاتك مشروعة، و كل الاستقباح لفعل المتسبب في ما أصاب الوطن من ويلات و ألا يترك بلا عقاب. و لكن بربك كيف توفق أنت، دعك عن غيرك - اثنين أو أكثر - بين عبارتيك هاتين (لا يختلف اثنان أنها حرب مكلفة، سواء أكانت في حلايب أو هجليج، غير أن ترتيب الأولويات يان (تلي \تأتي ؟؟) في المقدمة ...) و ( صحيح أن احتلال و اغتصاب تراب الوطن واحد سواء أن جاء من المصريين أو من الجنوبيين .. ولكن ...)، ثم بعد مقدمتك التي تثبت فيها بأن ماهية (احتلال و اغتصاب تراب الوطن) تظل أمرا واحدا بغض النظر عن من هو المغتصب المحتل، إن كنت تجد محلا ل(لكن) إذاً تسطتع ترتيب الأولويات.


#338469 [عدلان يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2012 05:56 AM
قائمة سريعة بالأراضي السودانية المحتلة حاليا :


الفشقة احتلتها أثيوبيا



حلايب احتلتها مصر


هجليج احتلتها دولة جنوب السودان



السودان بأسره احتله الجيش السوداني بالتحالف مع الجبهة الإسلامية في 30 يونيو 1989



والواجب الآن تحرير السودان من قبضة الجبهة أولا ... والباقي هين




كسرة (على طريقة أخونا جبرة ):

ضار علي ضار المدعو زورا نافع علي نافع .. والمطلوب في كل منظمة حقوقية في العالم لأوامره ومشاركته


الشخصية في تعذيب المعارضين السياسيين لنظام الجبهة الأرعن يوزع الآن صكوك الوطنية

والخيانة ..فالرجاء عاجلا تسجيل اسمى في قائمة الخيانة التي يكتبها ضار علي ضار .. ووزير الدفاع

الأهطل .. ورب نعمتهم البشكير الذي يتحدث الآن في التلفاز متحدثا عن احتلال جوبا ليضيف جريمة جديدة

إلى سجل جرائمه الذي لم يعد يتحمل المزيد ..


وآه ياوطن


ردود على عدلان يوسف
United States [ملولو] 04-19-2012 12:58 PM
كلام عقل


#338117 [الأنصاري]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 10:59 PM
ينتابني شعور يغذي فرضية مقايضة حلايب بجريمة محاولة إغتيال مبارك ، الحكومة السودانية لم تتكلف حتى الرد على التصريحات المصرية بمصرية حلايب ةلم تفعل شيئا ولو دبلوماسيا لمواجهة تمصير المنطقة .
فما بال هذه الوطنية المفاجئة التي نزلت على القوم وتلقاها البعض بالقبول والدفاع عنها بل تخطاها الببعض لتخوين الآخرين أن يقولوا بنقصان وطنيةالمؤتمر الوطني الموسمية والتكتيكية


#337808 [سيف الله عمر فرح]
5.00/5 (1 صوت)

04-18-2012 06:43 PM
( غير انهم بذلك يتجاهلون سؤالا هاماً هو هل يمكن أن يكون السكوت عن حلايب والفشقة وغيرها ، قد أغرى الجنوبيين بأن يجربوا كغيرهم بالضغط العسكري على الحكومة في هجليج لعلمهم بأنها في النهاية ترضخ فقط للضغوط كما حدث في كثير من المواقف المشابهة ..؟ .

نعم وألف نعم يا أستاذ مصدق ، فى ظل حكم الانقاذ ستحاول جميع دول الجوار أن تقضم جزءآ من تراب الوطن الكان حدادى مدادى قبل مجىء الأبالسة .. مرمى السودان فاضى لا حارس ولا مدافعين !! .. لا أمل فى أن يعيش السودانيين بعزة وكرامة ، وإستقرار وسلام إلا بزوال حكم الانقاذ . على ألسودانيين أن يحرروا أنفسهم من عبودية الانقاذ قبل أن يفكروا فى تحرير حلايب وفشقة وهجليج .


#337773 [Abu Hadi]
5.00/5 (1 صوت)

04-18-2012 06:13 PM
امكن حلايب ايضاً تم بيعها وتم قبض ثمنها(مين الذي باعها؟؟ الله اعلم) !! فلذلك لا نسمع لها صوت وكذلك الفشقة وغيرها وقد يكون لم يتم الاتفاق على بيع هجليج فلذلك حصل الحصل !!.. يا اخي كل شيء في السودان يتسم بالغموض فقد بيعت اراضي كثيرة لمستثمرين اجانب وبيع مشروع الجزيرة ووووووالامثلة كثيرة فقط الفرق انها كانت برضاء المسئولين ..


مصدق الصاوي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة