04-21-2012 02:53 PM

منصات حرة

الحرب تحت مسؤولية مشعلها

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]



الحرب أسوأ إختراع أوجده الإنسان فالحرب دمار وخراب وموت وآثار أي حرب لا تنمحي في يوم وليلة وإنما تستمر لعشرات السنين حتي يعود السلام كاملاً ولكن دائماً هناك مستفيد من كل حرب يقتل فيها الإنسان أخيه الإنسان وهؤلاء المعروفون بتجار الحرب مجردون من كل إنسانية ويكفي إنهم يشربون دماء الموتى ويأكلون لحوم البشر وينحتون عظامهم ليزينوا بها منازلهم كتحف أثرية تباع في الأسواق العالمية بأغلى الأثمان هؤلاء هم تجار الحرب حيثما وجدت حرب تجدهم وبأشكال مختلفة تماماً كالشيطان الذي يتشكل علي حسب الحدث والموقف كما تحكي روايات الخيال العلمي فهؤلاء هم شياطين البشر يدفنون رؤوسهم ويفتنون بين الإخوة حتي تشتعل وحينها يقولون لهم إننا بريئون منكم وهذا هو حالنا تماماً فمشعلي الفتن والحروبات هم معنا هنا ولكن لا نراهم بالعين المجردة فهم يتشكلون كل يوم بشكل جديد وفكر جديد وكما قال صديقي لا أتخيل السودان دون حروبات وهذه الحالة التي وصل إليها صديقي هي درجة من درجات الإحباط من الواقع اليوم فكيف بالله عليكم في ليلة وضحاها ومايزال الطرفين في طاولة المفاوضات تندلع الحرب هل نبكي أم نضحك لوضع مثل هذا وحقيقة شر البلية ما يضحك من يصدق أن إفتتاح كل جلسة من المفاوضات الأخيرة في أديس كانت عبارة عن إتهام بين الطرفين بالإعتداء علي الآخر فياترى ماذا كنا ننتظر من مفاوضات كهذه عندما وقع الطرفين إتفاق إطاري عن الحريات الأربع بشرنا خيراً وقلنا هذا هو الطريق الصحيح ولكن أدعياء الحرب غضبوا ورفضوا هذا الإتفاق وجروا البلاد والعباد إلي الهلاك والخراب ماذا بها الحريات الأربع ما الذي يعيبها ولماذا لاتحل القضايا العالقة عن طريق الحوار والمنطق لماذا دائما الحرب هي الخيار السهل لقد سئم هذا الشعب الحرب والإستنفار سئم الخلافات الطفولية سئم الحكم الأحادي سئم التلاعب بمصيره من نخبة مغامرة لا ترى أبعد من أرنبة أنفها فهذه الحرب ليست مسؤولية هذا الشعب فهو ليس طرف في إشعالها وليس طرف في تأجيج الفتن ومن حقنا أن نغضب عن هذا الوضع المستفز لنا ، لماذا دائماً علي الشعب أن يتحمل أخطاء الحكام فهو غير مسؤول عن كونهم لاخبرة لهم وغير مسؤول عن كونهم لايعرفون إتخاذ القرار الصحيح في الوقت الصحيح فهو لايعلم الأجندة المطروحة للتفاوض ولا يتم إشراكة في إتخاذ القرار ويكفيه مايعاني من بؤس وشقاء وغلاء ومع كل هذا يطلب منه خوض حروب كان بالإمكان عدم خوضها لوكان بين الحكام رجل رشيد فجميع حكامنا صم بكم لايعقلون فلماذا على المواطن تحمل أخطاءهم نعم علي الشعب الوقوف خلف قواته المسلحة وعليه الدفاع عن أرضه وعرضه جنباً إلي جنب مع قواته المسلحة ولكن عندما تبقى هذه الحرب لانهاية لها وتتجدد كالخلايا السرطانية كل يوم بشكل جديد ولغة جديدة هنا علينا الوقوف والتفكير بعقولنا حتي لا تأخذنا العاطفة بعيداً فهذه الحرب لم تبدأ بعد ولن تنتهي هكذا ولذلك نقول لكل دعاة الحرب ..الحرب تحت مسؤولية مشعلها ..
مع دي ..

الجريدة



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 791

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#342399 [منذر محمد حمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-22-2012 09:20 AM
الحرب ستنتهى عند زوال هذا النظام المشؤوووم القاعد على سدة الحكم من 30/6/1989م,,,,ديل دعاة حرب ومصاصين دماء ولا يفهمون غير القتل والتشريد والتجويع ويجب علينا جميعا لوقف هذه الممارسات الدنيئة وسياستهم العمياء وقلع هذا النظام من جزوره,,,,التحية لك ايهو الرجل الغيور والمناضل الجسووور /نورى


#341647 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2012 03:04 PM
ستبقى الحرب ما بقى الطيب مصطفى وأمثاله
ستنتهى الحروب بعد زوال الإنقاذ


نورالدين محمد عثمان نورالدين
نورالدين محمد عثمان نورالدين

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة