أقعدوا فرّاجة
04-22-2012 09:37 AM

شهب ونيازك:

أقعدوا فرّاجة

كمال كرار

كلما دارت معركة في أقاصي الدنيا – ومعناها أي ركن في السودان الشمالي – كلما أدار السدنة معركة مع المعارضة وأي زول ضد الحرب في الخرطوم ذات الهواء البارد ، علي طريقة فيلم الحدود وبطله دريد لحّام .

في ذاك الفيلم يظل دريد عالقاً في الحدود بين جمهوريتين عربيتين لوقت طويل بسبب ضياع الهوية دون أن يتمكن من العبور .

إذا ذهب لمكتب جوازات عربستان طالبوه بوثيقة السفر الضائعة ، وإذا رجع لجوازات ( إيش ) تان ، قالوا له فين الوثيقة ؟ ودارت الأيّام واحتشد السدنة والهتيفة حوله منددين بما يجري ، وقالوا فيما قالوا أنهم لن يبرحوا مكانهم حتي يعود ( بطلنا ) إلي حضن وطنه ، ثم ركبوا عرباتهم الفارهة وذهبوا وتركوه في حاله .

إلي الذين يودون احتلال جوبا وتغيير الحركة الشعبية ، والذين يلبسون الكاكي ثم يطوفون به في أحياء الخرطوم الراقية التي لا تطير فوقها طيارة حربية ولا يسمع فيها صوت دانة .

وإلي الصحف التي تؤجج نيران الحرب وترفض أي حديث عن السلام .

وإلي المجلس ( داااك ) وأي مجلس آخر يدعو للاقتتال علي طريقة دخلوها وصقيرها حام

وإلي تجار الحروب الذين يدورون في فلك الدولار هذه الأيام ومن بعده السكر والطماطم والدقيق ويمدون بصرهم الآن نحو طلمبات البنزين إنتظاراً لجالون السوق الأسود .

وإلي الذين ينفقون المال العام علي النفرات والاحتفالات والتعبئة ولا ينفقونها علي الفقراء والصحة والتعليم .

وإلي الذين يصيحون الدور الدور علي الطابور وهم أعضاء في طابور الفساد والاستبداد منذ عهد عاد .

إلي كل هؤلاء نعيد المقولة الأزلية من أراد الحرب فليذهب إليها برجليه ، ولا يكتفي بدور المحرّض .

ومن أراد الجدل نظريا فإن ثمن الحرب أضعاف ثمن السلام ، وهل يقاس الدم المسفوك بثمن ؟! .

بثمن الطلقة الواحدة ، نوفر واحد سندوتش لطفل جائع ، فانظر كم طلقة في شريط المدفع .

وبثمن دانة المدفع يمكن توفير بخاخ الأزمة ل 100 مريض يختنقون بالربو حتي الموت .

وبثمن الكلاش والمدفع ، والمدفعية يتعلم الطلاب مجّانا من المهد إلي اللحد .

أما ثمن الطيّارة الميج فإنه يوفر 10 ألف وظيفة للخريجين العاطلين .

وكم خسر السودان من أموال حتي الآن بسبب توقف انتاج النفط في هجليج ؟ ، وكم سنخسر من أموال كيما يعود الضخ من جديد حال إنتهاء هذه الحرب اللعينة !! .

لا يخشي السلام إلا الضعفاء أصحاب الأهواء ومن لف لفهم من الرجال والنساء

الميدان

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1536

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#343714 [ابوعلى]
5.00/5 (1 صوت)

04-23-2012 12:56 PM
مقطع جميل من مقال اخونا الرائع كمال كرار نزكره عصابة الدمار والبلاء والفساد لعل الزكرى تنفعهم......
.... إلي الذين يودون احتلال جوبا وتغيير الحركة الشعبية ، والذين يلبسون الكاكي
ثم يطوفون به في أحياء الخرطوم الراقية التي لا تطير فوقها طيارة حربية ولا يسمع فيها صوت دانة .

وإلي الصحف التي تؤجج نيران الحرب وترفض أي حديث عن السلام .

وإلي المجلس ( داااك ) وأي مجلس آخر يدعو للاقتتال علي طريقة دخلوها وصقيرها حام

وإلي تجار الحروب الذين يدورون في فلك الدولار هذه الأيام ومن بعده السكر والطماطم
والدقيق ويمدون بصرهم الآن نحو طلمبات البنزين إنتظاراً لجالون السوق الأسود .

وإلي الذين ينفقون المال العام علي النفرات والاحتفالات والتعبئة ولا ينفقونها علي الفقراء والصحة والتعليم .

وإلي الذين يصيحون الدور الدور علي الطابور وهم أعضاء في طابور الفساد والاستبداد منذ عهد عاد .

إلي كل هؤلاء نعيد المقولة الأزلية من أراد الحرب فليذهب إليها برجليه ، ولا يكتفي بدور المحرّض .

ومن أراد الجدل نظريا فإن ثمن الحرب أضعاف ثمن السلام ، وهل يقاس الدم المسفوك بثمن ؟! .

بثمن الطلقة الواحدة ، نوفر واحد سندوتش لطفل جائع ، فانظر كم طلقة في شريط المدفع .

وبثمن دانة المدفع يمكن توفير بخاخ الأزمة ل 100 مريض يختنقون بالربو حتي الموت .

وبثمن الكلاش والمدفع ، والمدفعية يتعلم الطلاب مجّانا من المهد إلي اللحد .

أما ثمن الطيّارة الميج فإنه يوفر 10 ألف وظيفة للخريجين العاطلين .

وكم خسر السودان من أموال حتي الآن بسبب توقف انتاج النفط في هجليج ؟ ،
وكم سنخسر من أموال كيما يعود الضخ من جديد حال إنتهاء هذه الحرب اللعينة !! .

لا يخشي السلام إلا الضعفاء أصحاب الأهواء ومن لف لفهم من الرجال والنساء


#343516 [adel]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 10:24 AM
kamal as poor as chirch mouse as old as the hills


#342503 [مستاء]
5.00/5 (4 صوت)

04-22-2012 10:23 AM
الطفيليات تعيش علي دماء الغير ليعيش ساستنا لابد ان نموت ونسحل ونسجن ونصنف كطابور واعداء للوطن . اصبح الامر لغير اهله كما قال حبيبنا المصطفي (صلعم) والحكاية مش كده وبس بنتفش النافذون بعد ده كله ويسردوا ليك كمية كبيرة من البطولات الزائفة حتي تمل يخطئ الفاعلون في بلدي وندفع نحن ثمن اخائهم ويعودوا هم يقبضوا ما دفعناه ليخطئوا مرة اخري وتدوم الدوامة ونلف كده .
بالامس طل علينا نافخ الكير وبشر بحل مشكلة مصنع السكر وسرد حكايات وحكايات وبطولات بخصوص هجليج ولم يتبقي له الا ان يحدثنا عن دور شبليه وبطولتهم في التحرير . وبكره نشوف كيف تم تشويه الحقيقة في عيونا هذا ما تعودنا عليه .

كسرة بكسرةوزيرنا الهمام ......... متحرك حماده وصل الخرطوم ؟ جاب معاه لالوب من هجليج ؟


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة