المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نيفاشا اضاعت وطناً واى وطن اضاعوه
نيفاشا اضاعت وطناً واى وطن اضاعوه
04-23-2012 10:40 AM

نيفاشا اضاعت وطناً واى وطن اضاعوه

الإنقاذ :- دراما الصعود – تراجيديا السقوط (5)

م / محمد حسن عبد الله
[email protected]

ستشهد المرحلة المقبلة تفكيك السودان أمنياً من كل أطرافه نظراً لغياب مركزية الشمال وافتقار الموقعين في نيفاشا للرؤية الإستراتجية وإستخدام الجنوب لشعار السودان الجديد بالمنطق الأثنى والجهوى للسودان القديم قبل عام 1899 م وليس بمنطق السودان الجديد الذي يعتمد على وحدة القوى الوطنية الديمقراطية والقوى الاجتماعية الحديثة من منظمات المجتمع المدني والنقابات وجيل الحداثة الصاعدة .
أبو القاسم حاج حمد
نخبة الإنقاذ باسم الله، اشد خطراً علي السودان من كافة النخب الفاشلة التي حكمت منذ الاستقلال، ويكفي أنها أضاعت الجنوب أرضا وإنسانا وثروة مائية وغابية وثروة تزغرد لها باطن الأرض
هاشم كرار ((اليوم التالي))
اتفاقية نيفاشا :- أضاعت وطناً وأي وطن أضاعوه
نيفاشا أضاعت وطناً حدادي ، مدادي وجنوباً بكل سحره وثرائه وبؤس إنسانه وشقائه
إتفاقية نيفاشا كانت محصلة لوصول الطرفين إلى الزهق المتبادل والحال هكذا كان لابد أن يصل الطرفان إلى اتفاقية تمكن المؤتمر الوطني من السيطرة على الشمال والحركة الشعبية من الإنفراد بحكم الجنوب فكان لهما ما أرادا وكانت القوى الدولية هي الحاضنة والضامنة لهذه الاتفاقية التي استبعدت منها القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني ورهنت مصير البلاد للمؤتمر الوطني والحركة الشعبية الذين انفردت يهما القوى الدولية الضامنة للاتفاقية .
لقد كانت حرب الجنوب التي اندلعت مع تباشير الاستقلال واستمرت لأكثر من خمسة عقود نتيجة لمظالم سياسية واقتصادية واجتماعية ومكر إستعمارى حولته الإنقاذ إلى حرب دينية خالصة تراق من أجلها كل الدماء كما صدحت بذلك أناشيد الجهاد والاستشهاد فتدافع لها ألاف الشباب طوعاً أو كرهاً فكانت حرباً حصدت ألاف الشباب الذين تدافعوا إلى محرقة الحرب إيماناً بقدسيتها كما صورتها الآلة الإعلامية للإنقاذ والتي عادت منها الإنقاذ أخيراً بعد كل تلك التضحيات وهى كالمنبت لا أرضاً قطعت ولا ظهراً أبقت .
لقد كانت حملة صيف العبور التي قادتها الحكومة تحت راية الجهاد في جنوب البلاد محرقة بحق وحقيقة امتدت لتشمل قرى الجنوب ومدنه وسيق الشباب تحت راية الجهاد لدهر التمرد وإعادة بناء ما دمرته الحرب ولم تتوقع الإنقاذ أن ينتهي كل ذلك برسم خارطة جديدة لسواد نين جنوبي وشمالي .
في مقاله عن النيفاشيون ومفهوم المصالح الوطنية العليا ( الصحافة العدد 6442 ) يكتب العميد أمن ( م ) حسن بيومى قائلاً (( أضحى مفهوم المصالح الوطنية العليا في حالة من التوهان والارتباك في الأذهان انتهت بالمفاوض المشبع بالذاتية والانحياز يرجحان كفة ما هو ذاتي على كفة ما هو في صالح الوطن واختلطت المفاهيم بين المصالح العليا للوطن والمتمثلة في الوحدة عبر التراضي الوطني والمفاهيم الخاصة أو الذاتية المتمثلة في البقاء والاستمرار في الحكم وعدم اصطحاب بقية القضايا الوطنية .
المحصلة النهائية خسارة الوطن وخلق أجواء تعكر صفوا الأمن والاستقرار في البلاد ويمضي قائلاً إن التساؤلات التي تطرح نفسها لإيضاح هذا المسلك ألإقصائي للآخرين من قبل الشريكين هي غياب مصلحة الوطن .

(1)
1- أين مصلحة الوطن في عدم إشراك الفعاليات السياسية والوطنية سواء في الشمال أو الجنوب في اتفاقية نيفاشا المصيرية .
2- أين مصلحة الوطن في عدم إشراك الشعب السوداني عبر استفتاء عام لدعم شرعية النتائج .
3- ما هي مصلحة أمريكا في إبعاد الفعاليات السياسية الوطنية والشعب السوداني عن مسرح التفاوض أو الاستناد علي نتائج الاستفتاء .
لا يمكن أن تكون الإجابة خارجة عن نطاق تحقيق المصالح الذاتية من قبل الشريكين وإنفراد أمريكا بهما عبر الانحياز إلي قضايا الجنوب وممارسة الضغوط على الشمال لكي تحقق مصالحها ومصالح إسرائيل من خلفها في هذا الإنفراد بالشمال والانحياز للجنوب .
ويمضي قائلاً بأن الولايات المتحد ما زالت وستظل في تعاملها مع السودان تعمل على تفكيك السودان جنوبا وغربا بعد أن نجحت في وضع الجنوب في طريق الانفصال وأن أبناء الوطن نفذوا بالحرف الواحد انفصال الجنوب ووضعوا دار فور في الطريق ويخشى علي جنوب كرد فان والنيل الأزرق من الضياع وهم على علم بأن التأريخ لن يرحم وإن رحم الشعب وهو كاره ويمضي قائلاً فماذا أنتم فاعلون يا أبناء قبيلة نيفاشا في الشمال ؟
هل ما زلتم على قناعاتكم القديمة بنيفاشا بعد أن تنصل الذين كانوا بالأمس معكم وكانوا يهللون لنيقاشا واليوم نجدهم بفضل نيفاشا مع غيرهم من الأجانب بصدد أن يحولوا السودان إلي درداقة ))
• مسئولية إنفصا جنوب السودان :-
في مقاله مسئولية انفصال جنوب السودان ( الصحافة العدد6442 ) يورد هاني رسلان أن بروفسور حسن مكي رئيس جامعة إفريقيا العالمية بالخرطوم ألقى محاضرة في مقر كتلة الإخوان المسلمين بالإسكندرية قائلا فيها أن ما يحدث الآن في جنوب السودان من انفصال ومشكلات هو أمر ناتج من اتفاقية ( كامب – ديفيد ) مفسرا ذلك بأن الاتفاقية أطلقت يد الكيان الصهيوني في المنطقة الإفريقية على حد وصفه وهو بهذا يلقى مسئولية انفصال الجنوب على عاتق مصر كنتيجة لغيابها أو ابتعادها ويمضي الكاتب قائلاً بأن مشكلة التحليل الذي يقدمه حسن مكي يتجاهل تماماً ويقفز فوق العوامل الداخلية في السودان وتفاعلاته التي قادت في النهاية إلي النتيجة التي نعرفها ، فجذور الأزمة السودانية يتمثل في الفشل العام لكل الحكومات الوطنية المتعاقبة على السودان منذ الاستقلال في إدارة التعددية السودانية الواسعة على المستويات الاثنية والجهوية ،ولكن يبقي هذا سبباً عاماً ، أما السبب المباشر أو إذا شئنا الدقة المسئولية المباشرة فهي تقع على عاتق الحركة الإسلامية الحديثة بشقيها ( المؤتمر الوطني والشعبي ) ويمضي قائلاً ومستطرداً بأن تصريحات الرئيس عمر البشير حول مسئولية مصر تسعي إلي تناول المسألة من زاوية مختلفة بعض الشيء حيث يتم إلقاء التبعة على نظام الرئيس السابق حسني مبارك وليس على التغيرات في بنية النظام الإقليمي والضعف الذي اعتراه ككل ، بمعني أن مصر في عهد مبارك لم تقم بما يجب عليها من دعم الوحدة ومنع الانفصال وهو قول في الحقيقة متناقض مع الوقائع الثابتة .
إما خالد التجاني النور فيمضي قائلاً لقد أثبتت الحركة الشعبية مهارتها وتفوقها علي (الحركة الإسلامية) في مضمري الاستراتيجي والتكتيكي علي حد سواء، فقد نجحت الأولي ببراعة في تغيير مسلمات التاريخ والجغرافية السياسية للسودان في غضون ما يقل عن ثلاثة عقود، اتجاه تحقيق حلم الذات الجنوبية بالاستقلال، في ما بدد (الحركيون الإسلاميون) جهود أكثر من ستة عقود في طلب التمكين لمشروعهم السياسي في السودان وما وراء ه.
فلقد منحهم الانقلاب العسكري في العام 1989 سلطة سهلة ولكنه أيضا طريق الخروج

(2)
السهل بلا عودة ، لان المشروع تحول من فكرة ورؤية للتغيير السلمي إلي الوقوع تحت قبضة منطق سلطة القوة وأصبحت السلطة أكثر من مجرد وسيلة لتحقيق الأهداف إلي غاية في حد ذاتها، فالوصول إلي السلطة بالقوة يعني لا سبيل للمحافظة عليها إلا بذلك وتستمر لعبة الهروب إلي الأمام لتضيع في خضمها مقاصد الإسلام الحقيقية إلا من دعاوي بشعارات تبقي رسما بلا رؤية ثاقبة ولا فعلاً نزيهاً ويبقي أثرها علي السودان (كالمنبت لا أرضا قطع ولا ظهرا ابقي).
أن كل الاتفاقات والمفاوضات والقرارات والتنازلات التي قدمت علناً أو من وراء ستار بداء من اتفاق فرانكفورات 1992، مشاكوس في يوليو 2002 ثم الاتفاق النهائي في نيفاشا يناير 2005، هذا معروف وسيظل محفوظاً في ذاكرة التاريخ والوطن ومن ثم فان تجاهله أو القفز عليه ليس سوي محاولة غير موفقة وغير منطقية للتنصل من المسؤولية التاريخية تارة، أو محاولة التهوين منها تارة أخري بأساليب مختلفة .
إن الإنقاذ هي الأداة التي استغلتها أمريكا و القوي العالمية لفصل الجنوب وتمزيق النسيج الاجتماعي للوطن .
اتفاقية نيفاشا تركت غصة في الحلوق ومرارات في النفوس (إلا تلك التي لا تري ابعد من ظلها) وستبقي سطورا في سجل التاريخ عن مسؤولية الإنقاذ يرويها جيل بعد جيل .
وأخيرا

تم طلاق بين الغابة والصحراء
حدث شائن ...... هز الأفاق صداه
لم ندرك حتى الساعة معناه
وظللنا نسأل ما المخرج
من هذا النفق المحموم الأعوج
هل ضاع الوطن الفخم الشهم ؟
هل حقا نحن أضعناه
أقول نعم
بغياب الوعي أضعناه
بفتاوى (خبراء السوء) أضعناه
أقول نعم
ولينكر من شاء، كما شاء ومتى شاء
د/ عبد الواحد عبد الله يوسف






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1029

خدمات المحتوى


التعليقات
#343636 [سها]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2012 11:04 AM
في مقالة عن (النيفاشيون) ياخ حرام عليك ما للدرجة دي تخفجوا في اللغة السمحة


ردود على سها
United States [hamid] 04-23-2012 02:12 PM
آنسة سها إسرائيل هي المسئولة عن هذه الأخطاء المالية(إملائية)و نحوية بالمناسبة جارنا وضعت زوجته بنت للمرة الأولى لأن إسرائيل هي السبب


م / محمد حسن عبد الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة