سبابة فوق...!!
04-25-2012 05:45 PM


سبابة فوق...!!

د. عزت ميرغني طه
[email protected]

طبعا من العسير أن يقبضوك لو كنت تحكي عن تاريخ وأحداث مررت بها وأنت في معية مقدم البرنامج التلفزيوني ويكون شهودك المرحوم فلان والله يطرا بالخير فلان المغترب عن البلد وليهو سبعة وخمسين سنة والا رئيس البلاد الكان بيلعب معاك دافوري... فالموضوع سوف يمر عادي كالزبادي وتقبض الحافز اذا كان في احدى القنوات الخاصة (لأنو ناس العامة ديل بيقوا يحتسبو حقنا طوااالي شان كدا خلينا المقابلات) وتصير شخصية مرموقة يتصلون عليك بالهاتف لتقول مداخلاتك في أي موضوع مستقبلا....

سيان فالمتلقي وسط تلك الاحتفالات التي انتظمت البلاد بعد تحرير هجليج ورجوعها لي بيت ابوها بعد سلسلة من المعارك والحرائق التي قضت على الأخضر واليابس كان عندنا والا عندهم.... لا يستطيع باي حال من الأحوال أن يتهكم على المتحدث أو أن يصححه في أمر ما وسط السبابات التي ترتفع في كل مرة والتهليل بعد كل جملة... الله أكبر... فأكيد سوف ترفع سبابتك معهم وتصيح (الله أكبر).... مش أحسن ما يقيموا عليك الحد وكدا....
فقد أسر الى صديقي بأنه دخل بالأمس الى حوش وزارة ما في مدينتنا الوادعة الخرطوم ووجد صيوانا مهيبا لا بد وقد دفع عليه الكثير ليضم منسوبي تلك الوزارة وقد تركوا الوراهم والقدامهم وجلسوا وسط الفول المدمس والبلح وهم يستمعون الى محدثهم... كان المتحدث يحمل رتبة عسكرية رفيعة ويلبس (لبس خمسة) ولديه عصاة صغيرة يهش بها على الموظفين الذين تراصوا أمامه وهم يستمعون ويهللون على الكرامات التي رافقت تحرير هجليج... فهل يا ترى ظنهم غنما لكي يقول ما يقول...

فقد أسهب في وصف جنود من الملائكة حاربوا الى صفهم وعزيمة قوية تحلى بها المقاتلين... ما أختلفنا فالمقاتل يكون شرسا جدا لأنه لو تقاعس فلا بد وأنه غرقان غرقان... لكين متل "أخونا المجاهد فلان مرت المجنزرة فوق جسده فقام اتنفض مهللا" (واسعة شوية) والا "فلان لمن قرو ليهو بعض الآيات خرجت الرصاصة من صدره من تلقاء نفسها".... (طيب فايدة قراية الطب والتخصص في الجراحة يا ترى).. والا (نيران البترول التي أضرمها الأعداء بعد هروبهم نزلت أمطارا وطفتها في التو واللحظة).... وجنس المتاجرة بالشهداء وتحويل الصيوانات بتاعت العزاء الى ما يشبه الأعراس.... عاد من جديد (وهسة نحنا من دربنا ماشين لي عرس شهيدكم في الوزارة) والذي أكرمه الله ونال الشهادة وهو يقاتل فئة كبيرة... وكم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة... وبعد يومين تلاتة طبعن مرت الشهيد سوف يتولاها ويعرسا أحد المجاهدين... بدل ما يفك ليهو بورة شابة...

فهل يا ترى أن كانت مثل تلك الكرامات تحدث في ساحة الوغى الحديثة التي تدور رحى الحرب فيها بآليات حديثة ورادارات وقاذفات بعيدة وقصيرة المدى وطيارات وأسلحة (ألي تاكل وواطي تاكل) لم لا تحدث عندنا هنا ما الحكام بتاعننا ديل هم هم ذاتم هنا وهناك فببركتهم أرجو أن يسهلو لينا المعيشة شوية... ويجيبوا لينا مثل تلك البركات... يعني تجي مارق من البيت وفرطاقة ما عندك (للذين لا يعرفون الفرطاقة هي ما قل من فئآت النقود) بتاع اللحمة يناديك ويشيلك كيلوين لحمة مشفية وبتاع الخدار أسكت (كب) وأولادنا القرو لمن عيونن اتقددت ونظرهم وجزمهم انهرن من الجري ورا التوظيف ويأجلوا البركات التي تأتي لهم ولأولادهم ومحاسيبهم شوية.... يعني ما ضروري أن يعرس الواحد فيهم تلات مرات... كفاية اتنين والعرسة التالتة دي فليهديها لواحد عازب قاعد يكون نفسو ليهو تلاتة وعشرين سنة... وليكتفي المعتمد بثلاث سيارات فالرابعة دي أستاذ الجامعة داك ما بستاهلا... وهكذا

بي كدا احنا حنقيف ونكورك معاهم .... وسباباتنا فوق..!!

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1910

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#347588 [مزمار]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2012 07:39 PM
أبدعت يا دكتور عزت. لو كان بيدي لوزعت هذا المقال الرائع على كل بيت ولقرأته على كل أهلنا الطيبين الذين تستغل عواطفهم الدينية لتحقيق مآرب سياسية. هكذا تكون رسالة القلم وأخشى أن أقول الجهاد لكيلا ارمى بالزندقة وإنكار ما هو معلوم من الدين بالضرورة!


#346869 [علي سنكل]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2012 09:22 AM
موضوع راقي و أسلوب سلس يا دوك.
بتاعت المجنزره براها الجات واسعه ؟ الأوسع منها حرائق النفط التي تطفيها المياه! ! ده كشف علمي جديد لنج. أديني عنوان الراجل دا لو عندك ،لأنو ممكن نعمل معاهو بيزنس تقيل، لأنو الفوم بياع إطفاء حرائق النفط دا غالي و ممكن نعلب موبه المطره دي ونصدرها.
سلام دوك


#346555 [ام الحاج]
5.00/5 (3 صوت)

04-25-2012 08:13 PM
قالواادروب ولدو استشهد جوا الجماعة عملوا ليه عرس الشهيد بعد ماخلصوا ادروب قاليهم اه اهسي انا اكل من وين الولد دا هو كان بيصرف علينا قالوا ليه ما في مشكلة نشغلك خفير علي بعض مخازن السكر المهم ادروب قام باعليك السكر كله جو الجماعة لقوا المخزن فاضي قالو ليه السكر وين ياادورب قال ليهم والله مانعرفوا امبارح اليل كلو جات عربات من السماء وحملت السكر قالوا في عرس شهيد.


د. عزت ميرغني طه
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة