04-26-2012 11:23 AM

زوبعة هجليج ودفاعا عن عبد الرحيم .. !!

سيف الحق حسن
[email protected]

باركوها وخلوها مستورة يا جماعة القصة كلها فنجان.

ما تزال المقالات تترى فى موضوع هجليج. والأدهى والأمر الفتنة الوطنية التى غرسها تجار الدين و إنجر إليها الكثير، من تخوين وتخاذل وخلافه. لقد كان من وجهة نظرى المتواضعة حين كتبت هجليج وتأجيج التلجليج ووافقنى الكثير أن هى:

• حرب الشريكين السابقين لتصدير مشاكلهما الداخلية وإلهاء المواطنين وضمان إلتفافهم مع الحكومة. ومحتمل أساسا أن تكون لعبة.
• إعادة تقسيم النفط بين أمريكا والصين- زيارة سلفاكير للصين وحل السودان فى يد الصين.

ولن يجنى شعب السودان (شمالى وجنوبى) أى فائدة وفى الختام ابشر بطول سلامة يا إنقاذ. فكلما صعدوا من خطابهم إلتف حولهم المواطنين المغلوبون على أمرهم، كما جعلت هجليج مزارا للتبرك بالوطنية ومنصة للتلميع!!.
وأستغربت الدعوات التى تنادى بالتوغل فى أرض الجنوب لحماية هجليج!!. وكنت منزعجا لأن الحرب لن تحل أى مشكلة. ففى النهاية الفيصل سيكون طاولة المفاوضات. وهجليج تابعة للشمال 100%.
فانزعاجى وقلقى كان أكثر على موت مواطنين سودانيين من الطرفين سواء من الشمال أو الجنوب أكثر من هذا الإحتلال المزعوم.

ألا توافقونى أن هجليج اثبتت ان لدينا فهم مختل عن الوطنية بل مشاعرنا مضطربة اساسا فى مسالة الوطن. فنحن كلنا مواطنون ونحب السودان. ولكن تختلف الدرجة.

و كما ذكرت فى مقالى السابق: تجار الدين الوطن الأبو لى بى: ان قضية الوطن يا سادتى ليست شعارا نرفعه فى دقائق معدودة ثم نستدير له ظهرنا أو نلقيه أرضا بعدها. قضية الوطن ليست للغناء أو الرقص لمدة خمس دقائق فقط. فالوطنية سلوك يعايش فى الحياة اليومية والتزام مدى العمر بفخر التراث وعز وكرامة الإنتماء للتراب وفوق كل ذلك الإستعداد للتضحية من أجله وفى سبيله فى أى وقت وفى أى مكان وبكل شئ وبدون معرفة الثمن.
فما فائدة أن يدافع أحدهم عن الأرض وهو يعيث فيها فسادا بفشله ويجعل العيشة فيها مستحيلة إلا له هو ويدمر كل شيئ جميل فيها.

فكثير ما تختلط الأنانية (الحزيية أو الشخصية) مع مصلحة الوطن. والأنانية والتضحية من أجل الوطن صفتان متناقضتان. فاذا تعدت المصالح الشخصية أو الحزبية لأى مواطن مصالح الوطن فقد يكون سقط فى مستنقع الأنانية لشخصه أو حزبه.

فهذا هو الفيصل. ماذا قدمت الطغمة الحاكمة للوطن؟ عددوا لى تضحياتهم؟
ألهذه الدرجة نسينا أن هذه الطغمة قالت أذا مات ثلثا الشعب ستحكم الثلث وإذا فقدنا معظم الوطن مستعدون أن نحكم مثلث فقط!!

لقد قدم الشعب السودانى (الشمالى والجنوبى) على امتداد تاريخه أرتالا من الشهداء من أجل وحدة الوطن. فماذا قدم الكيزان غير تضحيتهم بالوطن من أجل تحقيق مصالحهم الحزبية والتى امتدت الى ان تكون شخصية. ففى كل مرة تضيق دائرة الأنانية.

جرح حزن وضياع الجنوب من أرض الوطن أعزائى مازال غائرا ولن يندمل وبالتأكيد ذهاب أخواننا الجنوبيين. وحسب فهمى الضيق، أن أى وطنى سودانى من المفترض أن يكون حريصا على الحفاظ على محبة الشعب الواحد (شمال وجنوب) أكثر على أمل أن يرجع السودان بلد المليون مربع ويتوحد الشطرين. فالتفكير فى هذا الإتجاه وحمل هم توحيد السودان مجددا هذا هو مقياس الوطنية الحقيقة عندى. وليس غرس الخلاف وتوسيع الهوة فى الكراهية.
فما أسهل الهدم ولكن ما أصعب البناء ولم الشمل.


فإذا نحن رضينا بهذه الطغمة التى زرعت كل أنواع الفتن ولا سيما الدينية والوطنية ومازالوا يحكموننا فأنا أرى أن ليس هناك غضاضة أن يظل السيد عبد الرحيم محمد حسين وزير دفاعنا. و قعاده وقلته واحد، على الأقل عرفناه 23 عاما.
لأنى أرى أنه ليس هو المسئول الوحيد المقصر اوتقصيره هو الأشد ضررا على الوطن. عبد الرحيم يا سادتى فى زمنه وقعت العمارة وإستباحت إسرائيل أجوائنا مرتين ودخل خليل أمدرمان واحتلت هجليج، وحلايب والفشقة تبتسمان. فهل الضرر الذى تسبب به عبدالرحيم أكثر من ضرر أنواع الفساد التى نراها ونعيشها. هل هو أكثر الفاسدين فسادا أم كل الحكومة ومنظومتها فاسدة، بس جات عليه هو!!.

ماذا عن التقاوى الفاسدة , ماذا عن القطن المعدل وراثيا؛ ماذا عن أجهزة الأشعة البالية ماذا عن قمع وقتل الأجهزة الأمنية للطلاب والمواطنين ماذا عن سرقة خزينة الدولة ماذا عن دمار الصحة والتعليم والإقتصاد وماذا عن وعن... تأملوا كم انسان يمكن ان يموت اويمرض او يؤذى من جراء سياسة الطغمة الحاكمة الفاسدة.

فمنظومة الفساد الإدارى والثقافى والإقتصادى والمالى والفكرى تقتل مجتمعنا وأجيال كاملة. تقتل النفوس وتزهق الأرواح وتغيب العقول وتسمم الذمم وتنوم الضمائر وفى النهاية تقتل إنسان الوطن الذى ينهض به وأجيال المستقبل بالتأكيد. والطريف فى الموضوع أن مجموعة التيار الفكرى الفاسد هى من تنادى باقالته.

إقالة عبد الرحيم لن تقدم أو تأخر. والوطن ينقص من أطرافه وينخر نخرا من الداخل.

فالحساب لم يعد ولد بل أصبح حساب رجال. والحلول الوسط لا تقدم. فإما أن تدعوا عبد الرحيم وشأنه وإما أن ترق كل الشئون.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2157

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#348182 [صباح وطن]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2012 06:17 PM
آي ..معاك 100المية بس فهمني دي:"وإما أن ترق كل الشئون"


ردود على صباح وطن
United States [saifalhag] 04-27-2012 11:40 PM
صباحك عسل يا صباح وطن أو ترق كل الشئون علي وزن أو ترق كل الدماء وأقصد مادام ناوين تحاكموا عبدالرحيم حاكموا بقية العقد الفريد الذين هم أفظع منه في دمار الوطن-والقومة ليك يا وطني*


#347787 [mohamed alsudani Almamkoon]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2012 01:41 AM
`i hoped all these masses of people would have been marched to topple Al-ingaz instead of riding high in jubilation of freeing hijleej as it doesn't need all this emotions . what happened in Friday showed that this people is highly affected by their tenacious affiliation to the soil of the country , but failed to bring the proper rulers to the reigns of power leaving those mobs run roughshod over the sovereignty of the Sudan and this is the crux of the matter


#347551 [تيسير حسن إدريس]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2012 06:42 PM
استاذ سيف بارك الله فيك وفي يراعك واقسم أنك لم تترك للطغمة الفاسدة جنب لتنام عليه جعل الله هذه الكلمات الصادقات النيرات في ميزان حسناتكم


#347388 [الزول الكان سَمِحْ]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2012 03:07 PM
يا من سٌميت بماتستحق

نعم وجود عبد الرحيم زى عدمو...هذا هو التمكين مجسداً فى هذا العِرة.لو أن به ذرة من نخوة أو كرامة لترك هذه الوزارة لمن هو أجدر بها..بعد كل الإنتهاكات والضربات الموجعة من الأعداء

وبدون أن يستحى على خيبته ظهر على المل يتشدق بما لم يأت به من أفعال

قبح الله هؤلاء المشبثون بفقه التمكين


#347268 [معذب فى هواك مالو]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2012 01:24 PM
السودان لا بواكى عليه وسادتنا يعملون بفقه يا روحى مافى غيرك وليذهب الآخرون للجحيم ..


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية
تقييم
7.88/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة