المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هجليج تراح السكر وين راح
هجليج تراح السكر وين راح
04-27-2012 07:33 PM

منصات حرة


هجليج تراح السكر وين راح

نورالدين محمد عثمان نورالدين
manasathuraa@yahoo.com

حرب هجليج زادت الأزمة الإقتصادية مافي شك وبطريقة مباشرة وغير مباشرة واليوم هجليج عادت لحدود السودان الشمالي لكن الأزمة الإقتصادية لم تبرح مكانها وإنما إزدادت سوءا فوق سوء وهذا هو الواقع وليست مزايدة سياسية فالسكر اليوم معدوم تماماً ولاندري السبب التجار متذمرون والمواطن في حالة بحث وسباق في المحلات عن رطل سكر وقد نسمع أن الحديث عن أزمة السكر هو حديث ليس في وقته لأن الساحة الآن ساحة هجليج و وساحة الدفاع عن العقيدة والوطن ولكن المزايدة الحقيقية هي إستغلال حرب هجليج لتصنيف كل متحدث عن أزمة إقتصادية بالخائن والعميل وكأن الحديث عن الحالة الإقتصادية المتردية والغلاء المتزايد يومياً غير مشروع ولكن الحقيقة هي الحقيقة فالأزمة ليست سببها الحرب فالحرب جزء من عدة عوامل أدت لهذه الأزمة والحديث اليوم عن قدرة الدولة توفير المواد التموينية الضرورية من سكر ودقيق ومواد البترولية من جاز وبنزين وغاز هو حديث غير مجدي فالأجدي هو الحديث عن خطط الدولة لمجابهة هذه الأزمة وقبل أن تبرح مشكلة هجليج مكانها طلت برأسها أزمة السكر والتي ستتبعها أزمات فالحل ليس في آبار هجليج التي توقفت لبضع أيام وستعاود الضخ فهي لن تحل الضائقة المعيشية للمواطن فالأزمة بدأت عند إعلان إنفصال الجنوب وحينها إنكشف الفساد الذي كان يستره البترول فظهرت عورة المفسدين والمتلاعبين بأموال الدولة وهؤلاء هم سبب مانحن فيه تخلف صناعي وزراعي وتعدين ورعي فبدلاً من إتجاه الدولة للإستثمار بأموال البترول والقيام بنهضة حقيقية تكفينا من إرادات البترول إتجهت إلي الإنجازات الوهمية لتشغل الناس بإفتتاح هذا المستوصف ورصف هذا الطريق وبناء هذه السدود حتي جاء يوم الوعد فإعترفت الدولة بخطيئتها التي ضيعت أموال البترول في السابق وظهرت حقيقة وهمية الإنجازات واليوم نحن نعيش تحت رحمة المخزون و لاندري هل نفد رصيد السكر أم حول لدعم الحرب أم راح ضحية فساد جديد فقضية السكر اليوم ظاهرة وباينة بينونة كبرى ولن ينكرها غير مكابر و نريد حلاً عاجلاً وتوضيحاً مقنعاً لإنعدامه هذه الأيام فلن ننتظر تحرير جوبا حتي يتوقف هذا الغلاء المتسارع الذي شمل كل شئ فالعبرة ليست بتوفر المواد الغذائية وإنما في قدرة المواطن في الشراء والإستفادة منها فالغلاء اليوم يقف حائلاً أمام الجميع فالدخل ثابت والمرتبات تفقد قيمتها ولا تكاد تسد رمق العيش والجميع اليوم يطمع في هذه المرتبات بحثاً عن دعم إجباري أو طوعي ليستقطع منها مايشاء فصوت المعركة هو الأعلى ولكن معركة اليوم ليست هي معركة الشعب فبتحرير هجليج إنتهت معركة الشعب وتحولت لمعركة شخصية تخص الحزب الحاكم ولكن مهما حصل فالمواطن لن يستمر في الحياة دون طعام أو شراب فهو ليس له فائض ليجود به كما يفعل ميسوري الحال من أصحاب الأرصدة المليارية الذين لايشعرون بزيادة الأسعار ولا يؤثر فيهم التبرع بمرتب عام كامل فالمواطن اليوم في حاجة ماسة لرطل سكر ليشرب الأطفال شاياً كل مساء ..
مع ودي ..





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 897

خدمات المحتوى


نورالدين محمد عثمان نورالدين
نورالدين محمد عثمان نورالدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة