التغيير الذي نريده (1)
05-02-2012 07:31 AM



التغيير الذي نريده (1)

حسن العمده
[email protected]

لايخفي علي احد الان ان الحديث عن التغيير في النظام السياسي اضحي ديدن كل الحادبين علي العمل السياسي او العمل العام لعدة اسباب منها الفساد الذي ازكمت رائحته الانوف والفقر الذي عم المواطنين وغلاء الاسعار للسلع الاساسية وغذى ذلك اللهجة المستفزة لبعض القيادات السياسية في حزب الحكومة بان السلطة تؤخذ بالقوة ومن ارادها فلياتينا بقوته فلبى هذا النداء عشرات الحركات المسلحة في الغرب والشرق وبالاضافة الي الحركة الشعبية في جنوب السودان سابقا ودولة جنوب السودان حاليا وهذا بصورة طبيعية ارهق الميزان الاقتصادي باعتبار ان الانفاق علي الحرب والتسليح والخدمات اللوجستية وو- فماكان من الانقاذيون الى ان حولوا كل فاتورة الحرب للشعب كي يدفعها رضي ام ابى دما ومالا وصرنا بقوة السلاح مجاهدين وتم ربط الدين بالسلطة بالحكومة بالموت بالدم بالفقربالجنة بالحورا لعين بالعداء لامريكا والصهيونية والغرب ورفعت المصاحف علي البنادق وصار الخندق هو القبر والقبر هو الخندق والناس اماموالون او اعداء للدين للوطن للنظام واختلطت الالوان وبعد سقوط اكثر من مليوني قتيل سوداني اوقفت الحرب بالاتفاقية التي رعتها امريكا راس الكفر والفجور والعدو الاول للاسلام والمسلمين وتم الرضوخ لتشريعات اتفاقية السلام الشامل التي اعطت كثيرا من الحقوق للسودانيين في التعبير والتنظيم والتمهيد لممارسة عمل سياسي ديمقراطي يمكن به ان يكون السودان ديمقراطيا وله الية لتداول السلطة سلميا وبصورة شفافة ولكن ماحدث بعد ذلك ظلت الاتفاقية حبيسة الاوراق والنصوص وحاولت الاجهزة الحكومية ان تفرغ الاتفاقية من محتواها والتغول علي النصوص ووجدت ضالتها في بعض الشخصيات الانتهازية في الحركة الشعبية ولعبت لعبة القط والفارهذا من جهة ومن جهة اخري قامت بدعم بعض الكيانات العنصرية التي تتحدث عن شرف النسب والعروبة والتصنيف في اساس العرق والنوع والقبيلة والديانة وصار هؤلاء -القرشيون الهاشميون الكنانيون- يتحدثون عن ان الجنوبيون هم ارازل القوم ونحن اكثر مالا واعز نفرا وليخرجن منها الاعز الازل وهكذا مفاهيم نهي عنها الدين الاسلامي الحنيف وبغضها خير البشر النبي الاكرم صلي الله عليه وسلم و تجاوزتها البشرية منذ امد بعيد - في زمن كنا نحتاج فيه لان نزرع الثقة في قلوب اخواننا الجنوبيين لنصل الى وحدة تراب وارض كما ربطتنا وحدة تاريخ ومصير بعد ان اهتزت ثقتهم بفعل اتفاقية سلام الرئيس السابق جعفر نميري –عليه رحمة الله-التي عرفت باتفاقية اديس ابابا بعد ان نقضها دون سبب مقنع وهو الذي عيين بعض الجنوبيون في حراسته الشخصية ليثبت ثقته بهم ولكن يبدو اننا كشماليين مدمنون علي نقض العهودخصوصا مع الجنوبيون
وايضا تم الايحاء من حزب الحكومة بان الشعب لن يقدر علي ايجاد بديل سياسي لشخصيات الحكم القابعة في السلطة منذ مايقارب ربع القرن تقريبا خلف شعارات هي بحق جيدة مثل شعار الاكتفاء الذاتي –ناكل ممانزرع ونلبس ممانصنع –ولكن الواقع يقول بان السلطة تسير تمام عكس الاتجاه الذي تتحدث عنه فالمشاريع الزراعية في السودان هي الان اسماء في حياتنا بحق ويتحدث الناس عنها حديث المؤبنين وكجزء من الماضي الجميل
وصارت الان فئات الشعب مفقرة بفعل فاعل هي سياسات النظام الحاكم في الخدمة العامة كالصالح العام والتمكين في الخدمة المدنية مما انتج ارتالا جديدة من المهاجرين من الريف الي الخرطوم بحثا عن الحياة الاكثر امنا والخدمات الصحية التي هي –رغم سوئها –هي الافضل في مدن السودان الاخري بعد انهيار لحق بالصحة والتعليم والصناعةوالتجارة و---
وجاءت لحظة انفصل عنا جزء عزيز من تراب الوطن وفقدنا اخوة اعزاء صدقوا معنا العمل من اجل وطن ديمقراطي حر يكون فيه الجميع سواء امام القانون والكل مواطن بنفس القدر لاتمييز فيه علي اي اساس عرقي ديني قبلي ولكن ماوجدوا الي ذلك سبيلا واختاروا ان يعيشوا بكرامتهم وحريتهم ما استطاعوا وتركونا هنا كي نواصل المسير نحو ذات الهدف الذي نتمناه لوطننا كي يصبح كما ينبغي له ان يكون وطن عظيم.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1321

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن العمده
مساحة اعلانية
تقييم
6.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة