05-04-2012 07:01 PM


في ذكرى رحيله

خضرعطا المنان
[email protected]

المطرب الكبير الراحل /المقيم (حسن خليفة العطبراوي) اسم تجلجل حروفه في كل محفل وطني بالسودان .. اسم له وقع خاص في نفس كل سوداني عاشق لهذل السودان الذي يترنح اليوم بين أن يكون أو لا يكون !!!.
في الخامس من شهر مايو لعام 2007 صعدت روحه الطاهرة الى بارئها العظيم ..
التقيته مرة واحدة في حياتي وكان ذلك داخل حوش الاذاعة السودانية في مطلع الثمانينيات حين قدم اليها زائرا من ( عطبرة ) المدينة التي عشقها وارتبط اسمها باسمه لأكثر من أربعة عقود متتالية قضاها بين (كشكه) المتواضع بائعا للصحف في بادئ الأمر ثم درويشا مغنيا للبسطاء من أهل تلك المدينة المتسربلة بعرق الكادحين المنافحين الرافضين في رجولة وإباء للاستعمار قديمه وحديثه !! .
كانت بالنسبة لي - وانا لا أزال أحبو على طريق صاحبة الجلالة وقتئذ - فرصة ذهبية أن أحاوره ولو لدقائق معدودات .. حيث تحدث الي يومذاك ولسان حاله يلهج بالشكر والعرفان للرئيس الأسبق الراحل (جعفر محمد نميري ) على قطعة أرض منحها اياه بأحد أحياء عطبرة الجميلة .. ولكنه شكا لي من بطء اجراءات تنفيذ (توجيهات الرئيس ) في تسليمه اياها من قبل المسؤولين في تلك المدينة التي لا يزال كل شارع فيها يهتف باسم هذا الفنان العملاق وصدى صوته الصداح والمملوء رجولة وجسارة يجلجل بكل زاوية من زواياها وكل زقاق من أزقتها المتعرجة وحواريها المتعددة وفاءا لرجل وهبها جل عمره وتغنى بعرق عمالها البسطاء الكادحين حتى آخر لحظة من حياته .
كانت سانحة طيبة بالنسبة لي – وأنا الصحفي الناشئ – أن أحاور عملاقا من عمالقة الفن/القضية في بلادي .. وكان ذلك لصحيفة ( الأيام ) لتتلقفه كوكبة من صحفييها الكرام آنذاك ( وقد تأنقذ معظمها اليوم للأسف ) : محي الدين تيتاوي ومصطفى أبو العزائم وأحمد البلال الطيب والراحل في يوم السبت المصادف 29/11/2008 (حسن ساتي ) ليجد حظه من النشر بالصفحة الثانية في صحيفة تعتبر من صحف المقدمة في السودان في ذلك الزمان الجميل من عمر صاحبة الجلالة المفترى عليها اليوم دون وجه حق .
(العطبراوي) هو اسم عشقه الراحل منذ كان في بواكير شبابه يتلمس طريقه نحو الغناء .. وقد خلدت مدينة ( عطبرة ) اسمه كما خلدها في غنائه .. خاصة وانه كان قد دفع الكثير في سبيل أن يكون صوتا معبرا عن عرق جبين أهلها البسطاء من عمال السكة الحديد ( مدينة الحديد و النار ) .. ولا يزال الناس – ليس في هذه المدينة وحدها وانما على امتداد بلد كان يوما مليونا من الأميال المربعة مربع – قبل أن تحل به جرثومة الانفصال اللعينة - لا يزالوا يذكرون له أغنياته الخالدات :(انا سوداني أنا ) و(لن أحيد) و(ياوطني العزيز) وغيرها من أغنيات هي أشبه بنشيد قومي يعبر عن كل مراحل النضال في وطن منكوب بأهله لابسواهم .
وبرحيل هذا المطرب العظيم – رحمة الله عليه - انطوت صفحة أنيقة من صفحات نضال بطولي وسوداني خالص يبرق في وجه السماء كلما ادلهمت الأمور وأنسدت آفاق الوفاق أمام ساسته وقادة الرأي في أمته العظيمة .. انه رجل عصي على النسيان ونغمة باقية في سجلات الخلود الفني .. رجل المبادئ والقيم .
رحم الله المطرب العظيم (حسن خليفة العطبراوي) بقدر عدد حروف أغنيات كم ألهبت مشاعر الناس وأيقظت في دواخلهم لواعج الشجن النقي وحب وطن عزيز يعييش على ترابه شعب بحجم أمة .


وأخيرا : ومن روائع شاعرنا الراحل ( عبدالله محمد زين ) :

أنا أمدرمان ............
أنا أمدرمان سليلة السيل .. قسمت الليل وبنت صباح
أنا الولدوني بالتهليل .. وهلت فوقي غــــابة رماح
أنا الطابية المقابلة النيل .. أنا العافية التشد الحيل
وأنا القبة البتضوي الليل .. وتهدي الناس سلام وأمان .

أنا أمدرمان نصرت الدين .. وكنت هداية للاســـــــلام
وروحوا حولي ناس صادقين .. بناهم في حياتي غرام
وصانوا المبدأ والفكرة .. وخلدوا أعظم الذكرى
ودخلوا المدرسة الكبرى .. ونالوا شــــــــــهادة الايمان ..

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1282

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#355657 [تاج السر]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 10:21 PM
حسع لو غنى لناس الحكومة او الجيش كنت ذبحته من الوريد للوريد


#355234 [بت عطبره]
0.00/5 (0 صوت)

05-05-2012 01:22 PM
له الرحمه والمغفره بقدر ما اعطي للبلد ولعطبره بصفه خاصه .عطبره لن تتذكره في زكري سنويه فهو محفور في اعماقنا (وانا سوداني انا) لك التحيه استاذنا ودعطا علي هذا المقال والجميع مشغول بالاحداث اليوميه وينسون عظمائها وما قدموا...... والعطبراوي وعطبره والسودان في حدقات العيون ولاسرته الصبر وحسن العزاء


خضرعطا المنان
خضرعطا المنان

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة