المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حتى يمر الربيع هنا دعونا لانراهن على حصان طرواده
حتى يمر الربيع هنا دعونا لانراهن على حصان طرواده
05-06-2012 12:34 PM

حتى يمر الربيع هنا دعونا لانراهن على حصان طرواده

ناجى الطيب بابكر
alnagi_23@hotmail.com

المتتبع للشأن السودانى والحاله البائسه التى وصل لها الوطن والمواطن السودانى يجد من غير عناء أكثر من الف سبب موضوعى لنشوب أنتفاضه شعبيه تهز أركان هذا النظام الفاسد رأسا على عقب .. فعلى أسوا تقدير بتوقيت وعى الشعوب كان من المفترض ان يسقط هذا النظام قبل أكثر من عقد من الزمان كان من المفترض أن ينهار النظام بانهيار المشروع الحضارى الذى ظل يترنم به النظام منذ اليوم الاول لمجيئه للسلطه فما من مسوغ منطقى لبقاء نظام انهارت الدعامه الفكريه التى يرتكز عليها ليبقى النظام كل تلك السنوات هشا أشبه ما يكون بشجره لا جذور لها .. والنظام كل تلك السنوات يعيش على خطاب الحرب وحاله الطوارى فيشعل الحرب غربا وشرقا وجنوبا ويماسك نفسه بمجموعه من الارزقيه وضع تحت تصرفها أموال النفط ينفقونها فى كرم حاتمى للبقاء فى السلطه لينتهى به المطاف فى عزله دوليه وأقليميه وحرب مستعره فى الاطراف فيتنازل أيضا بكرم يحسد عليه عن ثلث أراضى الوطن مهرا لبقائه فى السلطه وليس غريبا على هذا النظام التفريط فى تراب الوطن من اجل عيون السلطه فقبلها قد تنازل عن حلايب بمحض ارادته كرشوه للحكومه المصريه لغض الطرف عن مراهقه صبيان الحركه الاسلاميه فى محاوله اغتيال حسنى مبارك فى الحبشه

وتمر قضيه أنفصال الجنوب عن حضن الوطن والشارع لا يحرك ساكن ويتبعها الانهيار الاقتصادى بعد غياب عائدات النفط والشارع فى ثباته لدرجه أن أكثر من 90 % من المواطنين تحت خط الفقر وتتفشى موجه من الفساد لدرجه صار من غير الطبيعى أن لا تجد فساد فى مرفق حكومى . فكل ما سبق قد يحمل فى طياته اكثر من الف سبب لقيام الثوره لا سيما بعد ما شهدته الدول من حولنا من ثورات توفرت لها أسباب أقل من الاسباب المواتيه لقيام ثوره فى السودان فعلى مستوى المعيشه لم يكن المواطن الليبى او التونسى يعانى ربع معاناه المواطن السودانى ولم يحدث فى كل تلك البلدان التى شهدت ثورات تفريط فى السياده الوطنيه وفساد واهدار لثروات الوطن بمثلما حدث فى السودان لذا بعد كل هذا يحق لنا التساؤل عن توقيت الثوره الذى تأتى فيه أو بمعنى اخر طالما توفرت الشروط المنطقيه لقيام ثوره ولم تتحقق ما هى الاسباب المنطقيه ايضا لعدم حدوثها رغم توفر كل أسباب تحققها .. لذا يتحتم علينا دراسه الاسباب التى حالت دون قيام الثوره فى السودان بصوره متأنيه من اجل مصلحه قيام الثوره .

فبقاء النظام لهذه الفتره الطويله رغم توفر كل الاسباب التى تدفع به الى مزبله التاريخ مدعاه لفتح كثير من الاسئله تحرك الراكد فى بركه المعارضه السودانيه وقبل الحديث عن المعارضه السودانيه نجد اننا فى السودان لحوجه ماسه لتعريف جديد لكلمه معارضه فى ظل المواقف المهينه لقيادات المعارضه السودانيه فلايمكن مثلا ان نقول ان بقايا أحزاب التجمع هى احزاب معارضه حقيقيه لانها تغير مواقفها بصوره حربائيه من شهر لأخر فتاره هى مع اسقاط النظام وتاره هى مع أصلاحه وقد يكون احد أبناء زعمائها مساعدا لرئيس الجمهوريه لكن الحزب مع خيار أسقاط النظام مثلا كحزب الامه وقد يحدث مثلا كما يحدث فى الحزب الاتحادى ان غالبيه عضويته مع خيار اسقاط النظام لكن زعيمه وقله بائسه تقاسم النظام السلطه ويتنازع أعضاء الحزب حول هل حزبهم معارض للنظام أم مشارك فيه . وقد يشعر المرء بالخجل حينما يشاهد حزب الترابى وهو يرث المعارضه ويتسيد الساحه بخطاب معارضه شرس رغم أنه كان عليه قبل ان يشرع فى معارضته تلك كان عليه أن يعتذر بأنه قدم للشعب السودانى كل تلك المصائب بأنقلابه على الديمقراطيه فلا يمكننا ان نصدق الترابى بانه معارض للنظام من أجل ديمغراطيه حقيقيه مثل التى أنقلب عليها مسبقا أو بسبب نكايه فى أبنائه الذين زجو به فى غياهب المعتقلات . وأيضا لا يمكن اعتبار حزب فقط يلوح ببيانات من آن لآخر هو حزب معارض حقيقى يسعى لأسقاط النظام كالحزب الشيوعى مثلا .

لذا لم يكن غريبا على مثل هذه الاحزاب الموقف الاخير الذى أتخذته من أحداث هجليج وأنسياقها بتلك الصوره العمياء وراء أبواق وأعلام المؤتمر الوطنى فنحن لم نطالب منها قط أن تقف وراء الحركه الشعبيه بقدر ما كنا نطمح منها فى ان تدين وتشجب الحرب التى لم تبدأ فى هجليج الحرب التى بدأت فى النيل الازرق ودارفور وانتهت فى هجليج أن يدينوا أحتكام النظام مجددا لصوت البندقيه ليقفز فوق أزماته .. ان يدينوا تحويل الحرب لحرب عرقيه بعد أن وصف رأس الدوله على ملأ من العالم الجنوبيين بالحشرات وطالب بتأديبهم بالعصا .

وأيضا لا يمكن بأى شكل أعتبار الاحزاب التى تقاتل وترفع السلاح فى النيل الازرق ودارفور بمعارضه حقيقيه لأنها ببساطه تقاتل مثلا فى الغرب تحت شعار تحرير دارفور وفى النيل الازرق تحت شعارات تحرير شعب النوبه لأنها تنطلق من عباءه هى الاخرى عرقيه فلايمكن أحداث ثوره حقيقيه تقود لتغيير شامل على مستوى المجتمع من بوابه عرقيه وقد يكون من البؤس بمكان الرهان عليها بعد تجربه الحركه الشعبيه التى راهن عليها قطاع كبير من الشارع السودانى لاحداث التغيير المنشود فأنكفأت على كل تلك الامال والتطلعات لتكتفى بقسمه ثلث الوطن مع نظام المؤتمر الوطنى وتضرب بكل تلك الامال عرض الحائط .

لابد من البحث من جديد لتعريف معنى كلمه المعارضه وفق لقاموس الشارع السودانى كلمه تتسق مع فهم كل تلك الاغلبيه الصامته التى تتألم من سياسات النظام الحاكم من رأسها حتى أخمص قدميها ولا تثق قط فى خطاب أحزاب المعارضه وما بين نار النظام الفاسد وخطاب المعارضه الهزيل تكتوى بالمحن لدرجه يسأل الواحد من هو البديل لهذا النظام فهذا السؤال الذى يروج له اعلام النظام ويتداول بصوره يوميه فى الشارع السودانى كان كافيا ليستقيل كل زعماء الاحزاب من مناصبهم ويتفرغوا لأى عمل غير السياسه لو كان فيهم من يخجل فقط ..

يجب علينا البحث عن مضمون للمعارضه يتسع ليشمل كل أولئك غير المستفيدين من هذا النظام بغض النظر عن انتمائتهم الحزبيه وتوحيدهم تحت حركه احتجاجيه سقفها الوحيد أسقاط النظام اولا ثم بعد ذلك بناء الاحزاب على أسس سليمه على غرار حركه كفايه المصريه . حركه يكون رأس الرمح فيها للشباب لأنهم باختصار شديد أكثر متضرر من بقاء النظام لأنهم اجيال ولدت ومعلقه فى رقابها قلائد الخيبه من الاجيال التى سبقتها التى قدم لها هذا الوطن كل شئ من تعليم وصحه ولم يقدموا له شيئ غير الحروب والمشاكل .. جيل أستلم هذا الوطن من الانجليز على احسن ما يكون فوصلوه لحاله الموت السريرى .. يجب أن نعى أن معركتنا الحقيقيه ضد ذلك الجيل الديناصورى التذى يتشبث بالكراسى فى قمه أحزاب المعارضه والسلطه لاننا فقط نحن الذين سنعيش فى هذا الوطن لخمسه عقود قادمه وهم سيعيشون تحت ما يتبقى من ترابه بحكم الاعمار لذا نحن الاولى بضبط بوصله مسار هذا الوطن لاهم .

فمن أجل أحداث ثوره مفاهيميه على مستوى المجتمع تناقش كل تلك الاسباب التى أوصلتنا على ما نحن فيه من خراب يجب علينا الا نعول مطلقا على هذا الجيل الذى كان سببا فى هذا الخراب حتى لو تدثر بعمامه المعارضه .. فجميع هذا الجيل كان بمثابه حصان طرواده تسلل من خلاله العسكر والحروب والمصائب .





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1067

خدمات المحتوى


التعليقات
#367474 [seif.bb]
0.00/5 (0 صوت)

05-19-2012 12:41 AM
سلمت من كل شر صديقى ناجى الطيب


#357177 [moh]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2012 01:30 PM
كلام فى المليان
الشعب يريد معارضة حقيقية يستند اليها
معارضة تعمل على اسقاط النظام بالطرق السلميةاو............


#357172 [moh]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2012 01:25 PM
كلام فى المليان ياريت نرى معارضة حقيقية مش معارضةحشة
معارضة يقودها الشباب الذى نصرالرسول


#356825 [عثمان هاشم]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2012 08:39 AM
كلام جميل جدا وموضوعى وبالجد لازم نراهن على الشباب لتغيير حكومه المؤتمر الوطنى الفاسده ونقنع من خيرا يجينا من المرغنى والصادق .. وبتفق معاك بانو كلمه المعارضه محتاجه لتعريف من جديد عشان تستوعب كل الاغلبيه الصامته دى الما راضيه بالمؤتمر الوطنى وما راضيه كمان بناس المرغنى وقرنق ولازم يكون البديل شبابى لاننا فترنا خلاص من مشاكل الجيل السابق


#356357 [ج كرفان]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2012 05:30 PM
هذا كلام ممتاز ياريت تفهمه ما تسمى نفسها بالمعارضة .او ما تسمى نفسها جبهة و ثورية و ما قادرة تفرق بين عنصرية و ثورية. و الذين يعتقدون بانهم سيخلقون شعبية بالاساءة لجزء كبير من المشعب السودانى لا ذنب له سوى انه لا ينتمى لقابائلهم.


#356215 [ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2012 02:31 PM
كثيرا اسمع واقرأ عن المعارضة و ضعفها و تخبطها و اجد معلقين كثيرا ما يكتب الواحد منهم سطرا واحدا عن الحكومة و سطرين عن المعارضة ... هذا اعتبره إجحاف وهروبا عما يحدث على الارض ... لان الذي افسد وذل الشعب السوداني هو الحكم الظالم القابع على صدورنا ربع قرنا من الزمان هذا عمر طويل جداً ... من ولد عام 89 الان عمره23 سنة ممكن ان يكون الان أبا او اما وله أطفالا و أبناء .... مثل هذا لم يعرف المعارضة ولم يراها حاكمة ... يجب علينا ان نركز علي مساؤئ الإنقاذ و العمل علي ازالته . شايف الفيل وتطعن فى ضلو؟؟؟؟!


#356206 [سلمان الفارسى]
0.00/5 (0 صوت)

05-06-2012 02:24 PM
كلام زى الجباده -- كلامك سمح بالحيل


ناجى الطيب بابك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة