المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الفرق بين ابو الفتوح والغنوشي والتجربة السودانية ...(1)
الفرق بين ابو الفتوح والغنوشي والتجربة السودانية ...(1)
05-09-2012 07:58 PM

خلوها مستورة


الفرق بين ابو الفتوح والغنوشي والتجربة السودانية ... (1)

طارق عبد الهادي
[email protected]

يدهشك الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح في حواراته التلفزيونية ، تذكر هذا الاسم جيدا غالبا سيصبح هو الرئيس المصري القادم وان كنت خبيثا في تفكيرك لقلت أن جماعة الإخوان المسلمين في مصر فصلوه من القيادة قبل الانتخابات ليحتفظوا بالمسارين ليدخل الرئاسة من الباب الآخر على قاعدة اذهب أنت للقصر رئيسا واذهب أنا للسجن حبيسا كما حدث عندنا في السودان ، إلا أن الحقيقة غير ذلك ، هذا الرجل لديه رؤية واضحة مستنيرة الى حد كبير وان الذي طبق في السودان خلال أكثر من عقدين هو ابعد ما يكون عن أفكار هذا الرجل ، الحزب الإسلامي الحاكم في السودان تنكب طريق اللين والتنمية والرشد في الحكم وتحمـل فقدان السلطة ثم العودة عن طريق صندوق الانتخاب مرة أخرى ، والغريب أنهم يتساءلون دائما لماذا يعادوننا اي الغربيين؟ السبب هو التمسك بالطالبانية و السير عكس التيار ففي حين صرح الغنوشي في تونس أنهم ليسوا بصدد فرض الحجاب على المرأة وأنهم ليسوا بصدد مضايقة الشعب التونسي والسياح الغربيين في زيهم وأنهم لن يفرضوا على المجتمع والضيوف الأجانب شيئا لا يرضونه نجد نحن هنا أننا نريد توحيد الزى الجامعي للطالبات ونحارب سنة التنوع والحرية الشخصية المعقولة في اختيار الإنسان ما يلبسه وما يأكله ، نحن مجتمع محافظ دون غلو وينبغي أن يترك الناس وما يلبسون دون تطرف أو طالبانية .. يحدث هذا في الوقت الذي لا يقدم فيه الحزب الحاكم للناس ما ينفعهم في معاشهم وحياتهم و اقتصادهم ولا يقدم الحزب للناس رخاء اقتصاديا كما فعل و يفعل حزب العدالة والتنمية في تركيا فهو هناك في تركيا لم يحوز على ثقة الناس بالخطب والمواعظ والتغني بالمشروع الحضاري بل بالاهتمام بما ينفع الناس في معاشهم ابتداء من البلديات ، انظر ماذا تفعل المحليات للناس عندنا فأي مواطن صاحب استثمار او حتى محل تجاري هو العدو بالنسبة لها ولا ينبغي ان يستفيد وينبغي حلبه بمختلف المسميات للضريبة الواحدة كأنها في خصام معه وكأنه عدو كما العدو في مقولة تعبان دينق عن حرق هجليج (شان العدو! ده ما يستفيد) ، نعود للنماذج المشرقة ونقارنها بحالنا ، إن قلنا أن تونس ذهبت بعيدا في التغريب ولا تقارن بالسودان لننظر إلى مصر القريبة ، مصر ابو الفتوح القادمة حيث مجتمعها أكثر تدينا والحجاب أكثر انتشارا طواعية بين النساء رغم عدم تشجيعه او محاربته من قبل نظام مبارك السابق ، للمفارقة عندنا رغم قانون النظام العام والتسلط على زى النساء ورغم فرض الزى في الجامعات ، المظهر العام عندنا يتدهور فالممنوع مرغوب ، لقد استمعت إلى الشيخ الدكتور الحتحوت وهو من قدامى الإخوان المسلمين في مصر صرح في عدة حلقات على قناة الجزيرة بأنه لم ولن يفرض الحجاب على ابنته وأنها غير محجبة لان المسالة عنده ينبغي أن تأتي بقناعة وكذا سيسير النموذج المطور من إخوان مصر ، ايدولوجيا اقل ونجاح اقتصادي أكثر على خطى حزب العدالة والتنمية في تركيا ، نحن نفعل العكس في الاثنتين تشدد طالباني يستفز خصومنا الغربيين مع خيبة اقتصادية... يبقى السودان وحده بإسلامييه يغرد خارج سرب الربيع العربي ومع فشل إسلامييه في النهوض بالزراعة والصناعة في بلد بإمكانات السودان بل هم فقط عبر الشركات الحكومية ينافسون المجتمع في الأنشطة التجارية الطفيلية التي لا تضيف للإنتاج و لا تفيد الاقتصاد شيئا فلم يبنوا المصانع العملاقة ولا المزارع الكبيرة للدواجن القادرة على تغطية الاستهلاك للسوق ومن ثم كان يمكنهم السيطرة على غول الأسعار كل هذا كان ممكنا إن خلصت النوايا وتخلى البعض عن أنانيته.

صحيفة الوفاق

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 688

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طارق عبد الهادي
 طارق عبد الهادي

مساحة اعلانية
تقييم
5.16/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة