05-12-2012 10:09 AM

رحيق السنابل: لسان الطير في الباقير

حسن وراق

§ أدمنت الحكومة التحدث بلسانين (يلحدان)الي الشعب السوداني . لسان ينادي بتطبيق الشفافيه منهجا للحكم ومحاربة كافة اسباب ومسببات الفساد وتكوين آلية عبرمفوضيات لاجتثاثه وينادي هذا الخطاب بحرية الرأي والتعبير وعدم فرض قيود علي العمل الصحفي كما جاء في خطاب رئيس الجمهورية يوم امس الاول في مجلس التخطيط الاستراتيجي .

§ اللسان الآخر ينسف ما جاء بالسان الاول مما يثير السؤال ، من هو الحاكم الفعلي لهذه البلاد ؟.اللسان الاخر لايريد الاحتكام الي مبدأ الشفافية وتمليك الحقائق للشعب ويسعي الي مزيد من الحجر علي الحريات والرأي وكلما تستفحل ازمة فساد او قضية رأي عام ، يسهل وضعها في دائرة الحظر من النشر واللسانين مصدرهما واحد هي حالة الانفصام الذي تعانيه الحكومة.

§ التضييق علي حرية الرأي وفرض قيود علي العمل الصحفي سياسة تتبع الكيل بمكيالين من قبل اجهزة الدولة ,وهي تمارس التضييق علي حرية العمل الصحفي بانتقاء واضح لعدد من الصحف والصحفيين الذين يتعرضون الي انتهاكات مستمرة لحقوقهم في التعبير ومنعهم من الكتابة والنشرفقط لانهم يمثلون الرأي الاخر وحتي الصحف توقف بدون اسباب لاجبارها علي التوقف سبب الخسائر حتي لا يعلو صوتها على صوت الحكومة .

§ اصبحت السلطات تلجأ الي اسلوب حظر النشر في امور اصبحت في اطار الرأي العام مثلما حدث بالنسبة لقضية عوضية وقضية شركة الاقطان وسكر النيل الابيض وغيرها من القضايا التي التزمت فيها الصحف بالحظر ولكن مخاطبة صحف بعينها ( بالهاتف ) وبدون مستند بان لا تتطرق لقضايا تتناولها بقية الصحف بحرية تامة كل يوم لامر فيه استهداف واضح وربما قد يكون تصرف شخصي لانه يجافي كل القوانين مستغلا ضعف مجلس الصحافة واتحاد الصحفيين.

§ قضايا الراهن السياسي اليوم تتعلق بسوءالاحوال المعيشية وانهيار الاقتصاد القومي وازمة الحكم التي تتجلي في الصراع الداخلي الذي اسفر عن استقالات بدأت بوزير الصناعة ووزير الاعلام ووالي القضارف ووزير الدولة بالخارجية واقالة وزيرة الدولة وهذه الاستقالات سبقتها هجمة علي حرية الصحافةوالصحفيين وحتي لاتملك حقيقة ما جري في هجليج ومحاسبة المتسببين والمقصرين في تلك الاحداث اعتبر الحديث في هذا المجال مجرد تخذيل للقوات المسلحة.

§ ماذا تبقي للصحافة التي تسمي بالسياسية ان تتناوله اذا ما حرمت من التطرق للراهن السياسي بالبلاد واقتصار تناوله علي صحف بعينها دون ان تتعرض للمساءلة والمصادرة والايقاف؟ هذه حملة منظمة علي حرية العمل الصحفي وتمرين عملي ناحج بالرجوع الي مربع الانقاذ الاول سيما والبلاد تواجه بازمات في كل المناحي وان اي حديث عن شفافية وحرية عمل صحفي ما هوالا محاولة لذر الرماد في العيون ومحاولة فاشلة في مواراة سوءات النظام بعيدا عن لرأي العام المحلي والعالمي.

الميدان

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1916

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#361486 [جن]
3.00/5 (1 صوت)

05-12-2012 01:43 PM
استاذي حسن وراق الحكومة و صحف الحكومة لا تقبل المساس بـ انبيائهم قيادات المؤتمر الوطني بأي حال من الاحوال حتى لو بلغ فساد بعضهم مبلغآ تعدى عنان السماء و لسان حالهم يقول صلوا كما رأيتم صحفنا تصلي وإلا فـ الويل و الثبور وما قرارات ايقاف وحظر الصحف هاتفيا او بالحضور و المشافهة لهو اكبر دليل على كذبهم ونفاق مشروعهم الاسلامي بحيث ما اذا (زنقوهم‏)‏ في أي ركن قصي من هذا العالم و وجهت لهم تهم عدم الشفافية يكون قد جعلو الباب مواربا ليقسموا كذبا بالله بأن هذا لم يحدث كما فعل بالامس القريب علي كرتي حين سئل عن نزاهة الانتخابات الاخيرة


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة