صعود الجبال
05-14-2012 09:02 PM


صعود الجبال

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

• نشرت صحيفة التيار في عدد السبت (أمس الأول/العدد 966).. مقالاً متماسكاً للأستاذ سيد عثمان حميدة المحامي يتحدث فيه عن جامعة سنار ونيتها إنشاء كلية للصيدلة بمدينة سنجة.
• الأستاذ المحامي أورد في البدء إعترافات المدير بأنّ الجامعة تعاني مشكلات كبيرة (مديونيات مستحقة/ عجز شهري في الإجور والمرتبات/ نقص في البنيات التحتية/ نقص في الكادر البشري).. ومع ذلك تسعى لإنشاء كلية صيدلة في مدينة سنجة وليس مدينة سنار التي تحوي كلية الطب.. وفي رأيه انّ وجود كلية الطب بسنار يساعد في إنشاء كلية الصيدلة من حيث الأساتذه والمعدات.. ووصف القرار بانّه سياسي وليس (إداري) او (أكاديمي).إهـ
• وتعليقاً على ذلك نقول أنّ الحقيقة المُرّة هي أنّ ثورة التعليم العالي كلها.. لا تعدو كونها (قرار سياسي!!).. ولا علاقة لها بالتخطيط الإستراتيجي ولا التنمية البشرية ولا بناء المستقبل.. وما قاله سيد المحامي عن جامعة سنار ينطبق على معظم الجامعات.. التي وصفها الإمام الصادق المهدي بِ(ملعقة سكر في برميل ماء).
• بعض الجامعات لم تفعل سوى (محو الأمية الجامعية!!!).. لم تمنح درجات علمية يُعتدُّ بها.. ويمكن أن أضرِّب الأمثال هُنا حتى.. يَكِلُّ مَتني.
• لكن يكفي انّ البروفيسور إبراهيم أحمد عمر مُنظِّر ثورة التعليم العالي والمستشار (الحالي) للرئيس للتعليم العالي لم يجد دفاعاً عن الجامعات الجديدة سوى قوله (عاطل خريج.. خير من عاطل جاهل).
• ليس من المعقول أن ينجب رجلٌ أطفالاً.. ثمّ يرمي بهم بلا عناية الى قارعة الطريق.. ولكنّ هذا حال وزارة التعليم العالي مع الجامعات.. أنجبت ثلاثين جامعة وألقت بها الى وجع الرصيف (بيدي إحصائية لعدد 88 من الجامعات والكليات الجامعية والمعاهد العُليا).
• وحتى نكبح البكاء على الماضي.. ونوقف رثاء الحاضر.. فسوف أورد مثالاً للتغيير.. يمكن أن تصلح به الجامعاتُ من شأنّها.. وبيئتها.. وتستشرفُ مستقبلاً يختلف عن حاضرها وماضيها.
• البروفيسور بشير محمد آدم مدير جامعة الإمام المهدي.. اقنع مجلس الجامعة بضرورة تغيير بيئة الجامعة عبر النظام المصرفي.
• في البدء.. وقّع (مرابحة) مع بنك فيصل الإسلامي لشراء (معدات وأجهزة) للجامعة.. على أن يمنحهم البنك فترة سماح تصل الى ستة أشهر بهامش مرابحة معقول.. ووافق بنك فيصل بعد موافقة بنك السودان (بالطبع).. وبالفعل قام البنك بشراء المعدات وسلمها للجامعة.
• في ذات الوقت.. وقّعت المدير عقد (مقاولة) مع البنك لبناء قاعات ومعامل ومكاتب وترميم أخرى.. بفترة سماح مثل الأولى.. وبالفعل بدأت حركة عمرانية دؤوبة في مجمّع كوستي.. ستظهر نتائجها في خلال شهرين أو اقل.
• من أين ستدفع الجامعة للبنك أقساطه الشهرية ؟؟؟.
• فترة السداد للمصرف تحوي في داخلها ثلاث فترات سداد رسوم دراسية.. وبإتباع نظام التخفيض للطالب الذي يدفع رسومه كاملة.. سيكون بيد الجامعة ما تسدد به اقساطها.
• الفكرة بسيطة ومبتكرة.. وتحتاجُ ل(قوة القلب) في إتخاذ القرارات..
• يكفي بضعة وعشرون عاماً من الوعود.. الحكومة تقدّم الوعود لوزراء التعليم العالي.. وهم يُسَوِّقُون الوعود لمدراء الجامعات.. تكفينا هذه السنوات اليباب.. ثمانية وثمانون جامعة لا ينالُ واحدٌ منها شرف منافسة الجامعات العربية ولا الافريقية.
• حان الوقت للتفكير بصورة مختلفة.. لإنتاج واقع مختلف.. ومن يخاف صعود الجبال سيقضي كل عمره بين السفوح.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1384

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#364296 [عصام]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2012 01:37 PM
لقد دمر المدعو ابراهيم محمد عمر التعليم تماما حتى صار خريجو الجامعات التي أحدثها في ثورته التعليمية المزعومة شـبه أميين وهذه جريمة لاتغتفر ولو كان السودان متحضرا وحكامه غير هؤلاء اللصوص لتمت محاكمة هذا الكوز وسـجنه وربما يشـنق للجرم العظيم الذي ارتكبه في حق البلد.


#364286 [عصام]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2012 01:29 PM
ابراهيم محمد عمر دمر التعليم في السودان تدميرًا تاما حتى صار خريجو الجامعات التي أحدثها في ثورته التعليمية من دون تخطيط شـبه أميين ولو كان السودان بلدا متحضرا وحكامه غير هؤلاء الكيزان اللصوص لتمت محاكمة هذا الكوز وسـجنه وربما يشـنق لأنه اقترف جرما عظيما.


الصادق المهدي الشريف
الصادق المهدي الشريف

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة