كضابين..!!!
05-16-2012 02:28 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

كضابين..!!!

هاشم ابورنات
[email protected]


رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والتسليم قال (لا يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ).
هذا حال الرجل او الانسان العادي الذي يكذب ولا ندري كيف يكون الامر عندما يكون الكذب جماعيا ومنظما بل تكون هنالك هيئة لتفريخ الكذب وترويجه ومن ثم يقوم هولاء الذين يخترعون الكذبة بتصديقها... هذا وايم الله وضع معقد يقع فيه ضحايا اناس مساكين فيضحون بأغلى ما يملكون وهو النفس ومن اجل ماذا ؟؟ من اجل عيون نخبة حاكمة ترفل في النعم وتبيع مبادئ الدين وتتحدث بنفاق عن الوطنية والمسئولية ... نخبة تتنسم الكذب وتخرجه من خياشيمها كأنما سجارة زنوبيا .
تدعي هذه الجماعة هذه الايام ان الحركات المعارضة لنظامهم هي ابن شرعي للحركة الشعبية وكما ردد ذلك محمد الحسن الامين الذي خان ربيبه واشتهر بلقب (نقطة نظام) لانه كان احسن من يخلق الفوضى في البرلمان – تدعي – ذلك وبجرة قلم وتريد ان تغبط للمناضلين من اجل المبادئ حقوقهم تريد ان تصور للناس ان الانتصارات التي تجريها الحركة الشعبية قطاع الشمال هي من فعل الحركة الشعبية لجمهورية جنوب السودان يريدون ان يرموا بفشلهم في المعارك الى جهات اخرى اجنبية وهي لعبة خطيرة مارسوها منذ استيلائهم على السلطة بل وكانوا يرمون الحركة الشعبية نفسها بأنها تستعين بدول اخرى وذلك في كل هزيمة يتلقونها ومارسوا ذلك مع الحركات المعارضة التابعة للتجمع الوطني الديمقراطي ثم عرجوا غربا لاتهام الحركات المسلحة في دارفور بنفس الاتهام واضافوا له صفة العنصرية التي هم اول من مارسوهاعندما حاولوا الاستعانة بالمخلوطين بعنصر عربي للقضاء على ذوي السحنات السوداء الذين ربما ينتمون الى اصول زنجية او ربما اصول عربية ذوي سحنة سوداء .
ان صفة (الكضاااب) لازمت الجبهة الاسلامية منذ اول يوم تولت فيه السلطة بانقلاب عسكري واستمرأت الكذب فسارت في هذا الطريق الى ما لا نهاية حتى اصاب بلادنا ما اصابها وليتها كانت كذبة واحدة او ليتها كانت كذبات بيضاء ولكننا اذا ما كتبنا كشفا بهذه الاكاذيب ووضعنا حبرا على ماء سد مروي(وهو احدى الكذبات بشهادة صلاح قوش في البرلمان) لما كفى هذا الماء بتغطية جميع الكذبات
وما يحيرني في هذا الامر اننا نعرف اشخاصا بنتمون الى المؤتمر الوطني اشتهروا بالصدق والامانة اذا بنا نجدهم يكذبون ويكذبون ثم يكذبون ثم يعرجون الى الخزنة لصرف مستحقاتهم فمثلا ادان البرلمان القرار الصادرمن المحكمة الجنأئية الدولية بالطلب من السيد الرئيس عمر البشير بالمثول امام المحكمة الجنائية وقد تمت هذه الادانة بأغلبية ساحقة الا ان الشعب السوداني لم يكن يدري ان جميع الذين صوتوا لصالح هذا القرار كانت اعينهم على العشرة مليون التي سيتم صرفها بمجرد انتهاء التصويت وصدور البيان . والتي استلمها كل الموالين والموتواليين والمحتاجين وجماعة قدر ظروفك من البرلمانيين ولكن البيان كان كذبة مقصودة لدى الاغلبية وسعي لتغطية عيوب لدى اخرين وكان رأيا لدى اقلية قلة تؤمن بالفعل الغريب الذي تؤديه الانقاذ تجاه مواطنيها وهو ايمان جاهل بما يقوم به من فعل ويظن انه فعل حسن .
اما الكذب الاعلامي فهذا والله يحير العقول وكما يقول المثل المصري (اسمع كلامك اصدقك واشوف عمايلك اتحير) !!! .... وهو كذب مكلف ... مكلف لخزينة محمد احمد المسكين ومكلف بحجز الاستديوهات لحشوها بكلام لايسمن ولا يغني من جوع عن حالة الرخاء التي يعيشها السودان وعن الجنة التي على ارض السودان ومكلف للشعب السوداني المسكين الغلبان الذي دوخته الانقاذ بأكاذيب على درجة تسعة ونصف بمقياس ريختر ... الكذب الذي جعل الناس الذين تجري (الرجالة) في دمائهم يتدافعون ركبانا للدفاع عن وطن مشروخ شرخه الكذابون ثم تباكوا عليه ولكن يبدو ان الحقيقة دائما ما تغيب عندما يغطي عليها الكذابون بكذبة تلو اخرى وما تجربة حملات الحرب على جنوب السودان الاولى عندما كان كل من يموت هو الشهيد الذي تفوح منه رأئحة الصندل والمسك وهذه الكذبة بالذات انا شاهد عليها وذلك عندما قمنا بزيارة الى ياي ومعي نفر كريم ممن يعارضون الانقاذ فاذا بالجثث المتبقية من معركة (وهي لضباط وجنود ومجاهدين) انقاذيون اذا بهذه الجثث تشكل جبلا يسد الطريق وتفوح منها رأئحة لاتطاق حتى اضطرت العربات لتغيير خط سيرها وللآسف وفي مدينة ياي كانت بقايا المصاحف منتشرة بكل مكان تتقاذفها الرياح وكانت مهمة جمعها بواستطنا عسيرة ولم نستطع جمعها كلها... هذه احدى الكذبات التي حولت هولاء الناس من شهداء الى فطائس .
الكذبة الكبرى هي في دارفور وكردفان يقتلون اخوانهم المسلمين ولا يرمش لهم حاجب ولا يدرون ان قاتل النفس التي حرم الله الا بالحق هو في النار ولو كانوا يقاتلون وجها لوجه مع من يعادونهم لقلنا ان هذا قتال ولكن وبكل جين وخسة يقصفون المدنيين بالطائرات والمدفعية ثم يقولون انهم حققوا نصرا على الاعداء!! فهذا والله عين الكذب والجبن والخسة .
ثم يهرعون الى الدول العربية والافريقية ويذرفون دموع التماسيح بدعوى ان هناك هجمة على الاسلام والعروبة وهذه فرية اخرى لان الهجمة لو كانت كذلك لما بدأت بالسودان انما هناك دول اخرى اهم من السودان ويحتاج اعداء الاسلام والعروبة الى شلها.
يقول المثل السوداني (التسوي بايدك يغلب اجاويدك) وهم فعلوها بايديهم ثم تباكوا وكذبوا وتحروا الكذب والمثل ايضا يقول (حبل الكضب قصير) وهذا الحبل قد شارف نهايته .
ااسف كثيرا على الابواق الاعلامية التي ظلت تردد كالببغاوات مزاعم هولاء الناس وهي نفس الببغاوات التي ظلت وستظل تقف مع كل حاكم وكل ظالم وكل كذاب اشر
مع اطيب تحياتي
هاشم ابورنات



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2532

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#365683 [sudani ana]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 12:16 AM
الاخ ابو رنات اذا كان كذبهم علي الشعب فقط فسيجد لهم الكثيرين عذراً ولكن سدرهم في الغي جرهم للكذب علي الذات الالهيه وذلك بتظاهرهم باتباع ما انزل وارتكابهم لكل مانهي عنه الله سبحانه وتعالي من قتل بغير حق ونهب وسلب وكذب واغتصاب للرجال وللنساء و و و تحت هذه العباءه التي يتدثرون بها نساُل الله ان يرينا فيهم انتقامه حتي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه بجعل ايات الله هزوا .


#365351 [ناصح أمين]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2012 03:35 PM
أنهم يكذبون وهم يعلمون أنهم كاذبون ولكن المصيبة أنهم يجبروننا على تصديق كذبهم وبهتانهم لأنك إذا لم تصدق كذبهم فانت فى خانة الأعداء ومتآمر وخائن للدين والملة ويفبركوا لك ما شاء لهم من الإتهامات الباطلة ..هؤلاء هم أصحاب التوجه الحضارى الذى لا نعلم إلى اين وجهته ..
نسأل الله أن يخلصنا منهم دون العودة إلى دهاقنة الأحزاب الطائفية والعقائدية ..فهم وجهان لعملة واحدة .. نريد من يطبق القانون على الكبير قبل الصغير دون محاباة ولا غول ..


#365244 [TIGERSHARK]
3.50/5 (2 صوت)

05-16-2012 01:47 PM
ياجنابو ابو رنات, انت راجل عسكري وعارف تمام انو المجرمين ديل ما بتخارجو الا بالبندقيه, والبندقيه عند ناس كاودا, انا بقول انو زول بخبرتك الكبيره مفروض يحرض الناس علي القتال والجهاد الحقيقي ضد المنافقين ديل, لانو حكايه انو الناس ديل كضابين و حراميه ...الخ ,اي زول عارفا وبقت مانافعه وما بتهم المخانيس ديل, وزي ماقالت العاهره لمن اتشاكلت مع واحد...انت غير ****** بتعرف لي شنو !!!


ردود على TIGERSHARK
United States [هاشم ابورنات] 05-16-2012 10:00 PM
الاخ
حقيقة كلامك صحيح ونحن نريد ان نعمل في كل المجالات التي تساعد على اسقاط هذا النظام ومن ضمنها العمل بالقلم واما عن الدعوة لحمل السلاح فهذا مطلوب ولقد كتبت كقيرا الى الشباب على الشبكة العنكبوتية لتكوين الخلايا وهي بداية اي عمل مسلح اما من ناحيتي فقد حملت السلاح ضد هذا النظام منذ قيامه وكنت من ضمن قوات التجمع وعملت بجنوب السودان وشرقه وارى ان عامل السن قد اثر علينا ولكن دعنا نفكر معكم ومع بعض الاخوة الشباب لنعلمهم مما عندنا ونحن لسنا ببعيدين عن العمل المسلح ...فشكرا على الفكرة وانا معكم والى الامام مع اطيب تحياتي هاشم ابورنات


#365109 [الكذب كان زمان دا اصبح فجور]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:48 AM
كضابين بس ،،، و ماذا عن الفجور و الفساد الحاصل ،، يعني اي صفة زميمة صارت عادية بالنسبة للجماعة ،، السرقة ، النهب ، السلب ، اللواط ، الدعارة ،،،، يعني كان جات على الكضب بسيطة و ساهلة ،،، قال حبل الكضب قصير ، دي بقت مسالة حياة يومية و ممارسة دنجوانية ،، ما تتوقعون ممن ليس لديهم ضمير و حاقدين و معقدين ،، هم ليس اهل للسطلة و لكن وجدوا انفسهم يحققون احلامهم الوردية عن طريق التسلق و التلاعب بالدين،، من زمان ما سمعنا الريس يقول داير يطبق الشريعة بقت ما بتجيب دخل و لا شنو ؟؟؟


#365061 [Saifalhag]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:01 AM
السلام عليكم استاذ هاشم ولك التحية

http://www.hurriyatsudan.com/?p=63369

عن بعض مخاطر تهاوناتنا الدينية و أسرار المقاومة المدنية ..!!

روى أبو داوود -بإسناده- عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (إن أول ما دخل النقص على بنى إسرائيل كان الرجلُ يلقى الرجلَ، فيقول: يا هذا اتق الله ودع ما تصنع فإنه لا يحل لك. ثم يلقاه من الغد، فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده. فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض). صدق رسول الله صل الله عليه وآله وسلم.

وروى الإمام أحمد -بإسناده- عن عدى بن عميرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يقول: (إن الله لا يعذب العامة بعمل الخاصة، حتى يروا المنكر بين ظهرانيهم -وهم قادرون على أن ينكروه- فلا ينكرونه. فإذا فعلو”أى لم ينكرونه” عذب الله العامة والخاصة). صدق رسول الله صل الله عليه وآله وسلم.

فإذا هذه تحذيرات واضحة من الذي لا ينطق عن الهوى صل الله عليه وآله وسلم و وذلك إذا لم نعجل بالنهى عن المنكر. فقد كثر الفساد والإفساد وأصبح شيئا عاديا وأى خبر عنه لا يثير الإهتمام كثيرا ولا يلفت الإنتباه كبيرا.

حتى قلت لو تذكرون إننا نفسر الفساد بعد الجهد بالفساد. بل وأمتد هذا الفساد حتى أصبحنا نرى إخواننا يقتلون ويظلمون ويقمعون ولا نحرك ساكنا ونكتفى بالشجب والتنديد والإدانة. يمكن أن نتحدث اليوم وغدا ولكن بعده يصير الأمر عاديا حيث يمكن أن نجلس مع الفاسدين والمفسدين والظالمين ونضحك معهم ويا دار ما دخلك شر. والله سبحانه يزيد من تحذيره ويقول:

(فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ
يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ)) صدق الله العظيم [هود: 116]. وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ، أى استمروا على ما هم فيه من المعاصى والمنكرات، ولم يلتفت أحد إلى إنكار ما يفعله هؤلاء الظلمة فأصبح الموضوع بعد التطبع ترف.

ثم الأسوأ من هذا هو كثرة الإستماع للكذب وتصديق الظالم الذي جاء قسرا وفشل والإلتفاف حوله للدغ من جحره مرات ومرات. فأخشى أن نتحول إلى قول الله تعالى: ((سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ [المائدة: 41].

فعن جابر بن عبد الله قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يا كعب بن عجرة أعيذك بالله من إمارة السفهاء)، قال: وما ذاك يا رسول الله :

قال: (أمراء سيكونون من بعدي، من دخل عليهم فصدقهم بحديثهم وأعانهم على ظلمهم فليسوا مني ولست منهم ولم يردوا علي الحوض، ومن لم يدخل عليهم ولم يصدقهم بحديثهم ولم يعنهم على ظلمهم فأولئك مني وأنا منهم وأولئك يردون
علي الحوض، يا كعب بن عجرة الصلاة قربان، والصوم جنة، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، يا كعب بن عجرة لا يدخل الجنة من نبت لحمه من سحت النار أولى به، يا كعب بن عجرة الناس غاديانٍ فغاد بائع نفسه
وموبق رقبته، وغاد مبتاع نفسه ومعتق رقبته. وفي رواية الترمذي: لا يربو لحم نبت من سحت إلا كانت النار أولى به). صدق رسول الله صل الله عليه وآله وسلم. والسحت كل حرام ينبت به الجسم و ليس نباته بالربا فقط. والله
أعلم. فأنظروا إلى كيف إنتشرت الرشاوى والمحسوبية والغش والإحتيال والتعيين بدون كفاءة ولا إستحقاق والعمل بدون ضمير وغيرها من أنواع الفساد وكل هذا بأسامى دلع مختلفة. فإذا تعود وأستمر واستمرأ المرء أكل الحرام مهما كان مصدره فبالتأكيد سينمو جسمه منهذا الحرام، وهذا السحت الذى جهنم أولى به، والعياذ بالله.


#364820 [mazin]
5.00/5 (3 صوت)

05-16-2012 07:56 AM
هاشم ابو رنات ضابط الأمن المميز و النزيه؟ إذا كنت ذاك الشخص نرجو أن تفصحوا عما تعرفونه عن الذين يسيرون دولتنا الآن و أن تفضحوهم و تعروهم بما لديكم من معلومات حتى يعرف الشعب حقيقتهم و لتجيبوا على سؤال المقيم الطيب صالح : من أين أتى هؤلاء؟!!


ردود على mazin
United States [hashimaburnat] 05-16-2012 11:47 AM
الاخ مازن انا هو
واذا ما رجعت الى الشبكة ستجد مقالي بالراكوبة (كيف استولى زبانية الجبهة الاسلامية على السلطة


#364752 [الجعلى البعدى يومو خنق]
5.00/5 (2 صوت)

05-16-2012 05:04 AM
المحترم دوماً العم هاشم .. ألسلام عليكم ورحمة ألله

يستمر الحديث عن (كذب) القوم بمبررات وآراء تختلف حسب وجهات النظر والانتماء والخلفيات الفكرية للمجموعه الحاكمه..إن ما يحصل اليوم من اختلافات كاذبة وتعالى أصوات الشركاء(الفرقاء) بالعيلفون
وسط دوى صاخب بسحب الثقة عن (على عثمان) فى محاولة فبركة (كاذبة) جديده للبحث عن قيادة جديده سرعان ما تخضع إلى الدوران فى فلك قياده متوافقة أصلاً مع مراعاة الحفاظ على المغانم الخاصة..

ف(على عثمان)الذى تعود أن يرقص على كل الحبال أدرك إن بقائه مرهون برضا المجموعه(الشُله)الحاكمه
إن هذا أل(على)قد (ترجل) بعد أن أفرغ جعبته من الكلام المعسول والوعود الخيالية لمواجهة المشاكل الحقيقية التى يُعانى منها المواطن الذى لم يعد بالسذاجة التى يتصورها البعض حتى يبتلع أو يهضم كل ما يُقال من (كذب) وكل ما يعرض عليه من سلع كاسدة فى سوق السياسة التى تهافت على ممارستها كل من هب ودب..

* انتهت ايام الاستدراج بالوعود الكاذبة دون تحقيق شىء سوى هرطقات حُكومية غير مسؤولة بل لم تُسفر عن شىء سوى السكوت الخيانى بين الأطراف المتناحرة والمتهالكة للنظام على سرقة الوطن .. أوصلتنا لهذه الحالة المزرية لمِن تصدر مَن لا يجيد سوى القتل والاعتقال والتصفيات الجسدية وغمط الحقوق والتنكر للتعهدات والعهود والمواثيق مرة بالاستخفاف بالناس بممارسة السُلطة بتغييب عقولهم وأخرى بالرهان على نسيان جريمة الوعود الكاذبة بجريمة اكبر منها وثالثة بوصم المعترضين بأوصاف لا تليق..

* غادر(على)مطروداً بعد أن انكسر طوق الحماية الوهمى الذى كان يتسوّر به..فهو كبير المتاجرين بهموم والآم الشعب من الراقصين على جراحه..ظهرت للسودانيين تصريحات حكومية ليس لها على ارض الواقع نصيب من الصدق فالوهم والكذب والمخادعة هى الفقرات الرئيسة لبقاء هؤلاء..

والمثير للسخرية حد الإعياء تلك التصريحات المتنافخة زيفاً وبهتاناً التى أطلقها(على)أيام أزمة هجليج لمعارضى النظام.. بقى أن نقول إن آلية السير التى تتبعها هذه الشراذم قائمة على أساس التجزئة والتقسيم وإقصاء المخلصين يحدوهم فى ذلك ظنهم السيئ بان ذاكرة الشعوب قصيرة تنسى وعودهم بإطلاق وعود كاذبة أخرى..

* دى عالم (كدابه) ياعمنا أبورنات .. لك وللعائله وافر التكريم والتقدير لما تكتبه..


الجعلى البعدى يومو خنق .. من مدينة ودمدنى السُــنـى ..


ردود على الجعلى البعدى يومو خنق
United States [هاشم ابورنات] 05-17-2012 10:24 AM
ارد اولا على عثمان ميرغني الذي سألك عني
انا معارض لهذا النظام منذ نشأته ويبدو انك ركيت قطار الراكوبة حديثا فأرجع لارشيفها وستجد كل كتاباتي ولقد قاتلت هذا النظام بالسلاح في شرق السودان وفي جنوبه وتجاربي في الحياة علمتني ان السودان لايمكن ان يحكم امنيا ولا عسكريا لاننا شعب يعشق الحرية لك المعذرة اذا اغلظت عليك ولعلمك انا الان لااعيش في السودان ولا احتاج لان اكون كوزا ..مع اطيب تحياتي.
اما الاخ الجعلي البعدي يومه خنق فهو زبون قديم للراكوبة ويتحفنا يتعليقاته الجميلة والهادفة
لكم جميعا المودة والعتبي فمثلا يهفو وانتم ستعفون

United States [عثمان ميرغنى] 05-17-2012 07:41 AM
ايها الجعلى الممكون


نحن نسأل ابورنات ........ اين كان كل هذا الزمن

نخشى ان يكون نزل من قطار الامن بدعوى انه لم يكن كوز ابدا
و الشعب السودانى يعرف قبيلة ( الامنجية ) جيدا - من عبود الى الانقاذ مرورا بمايو سىء الذكر على الاقل ( امنيا)
اولئك لا تؤثر نوعية النظام فى منهجية حياتهم مهنيا و واجبا و اكل عيش و كدا .

و ربنا يغفر لهم جميعا ما فعلوه بالسودان .


هاشم ابورنات
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة