05-16-2012 05:35 AM

فى ما ارى

آهٍ لو تَصْدُق الحكومة.... ماذا إذا انخفض الدولار؟

عادل الباز

أمس الأول بشّرنا السيد وزير المالية بأن الدولار سيشهد انخفاضاً هائلاً وقال إن الدولار يمكن أن يصل إلى ثلاثة جنيهات!!. وبحسب الوزير بناء على ما أوردته الغراء (المجهر) أن جهة ما أو دولة ما ضخّت في شرايين الاقتصاد مبلغاً مالياً ضخماً وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى انهيار سعر الدولار في السوق الأسود. أمس الأول أكد البنك المركزي تصريحات السيد الوزير وأشار لقدرته على توفير النقد الأجنبي للقطاع الخاص بما يكفي وارداته. ماذا لوصحت هذه التصريحات التي يبدو أن هناك ما يؤكدها خاصة بعدما راجت معلومات حول مبلغ مالي ضخم أودعته الحكومة الليبية في خزنة الدولة، لو صحت المعلومة فإن أهدافاً كثيرة ستتحقق عاجلاً وأخرى آجلاً.
على المدى القصير ستنخفض أسعار الدولار في السوق الأسود وقد يصل لحدود ثلاثة جنيهات ونصف أو أربعة وهو انخفاض كبير سيكون وبالاً على المضاربين في الدولار والذين اتخذوا منه سلعه لتخزين القيمة. ولكن الأثر الآخر غير المباشر هو استقرار أسعار كثير من السلع وربما أدى خروجها من المخازن وطرحها في الأسواق لانخفاض مقدر في أسعارها خاصة إذا ما ضمن المستوردون استقرار سعر الدولار واستطاعت البنوك الإيفاء بالتزاماتها تجاه البنوك الخارجية؛ والتي ظلت تشكو في الفترة الماضية من تعثر البنوك السودانية من الوفاء بالتزاماتها. إذا صدقت وعود الحكومة الخاصة بتمويل القطاع الخاص يعني ألا أحد سيسعى لشراء الدولار من السوق الأسود الذي مهما وصل سعره لن يكون في إغراء السعر الرسمي ولو ارتفع قليلاً. ما يجب الإشارة إليه هنا هو أن الحكومة قد استطاعت من خلال عائدات الذهب وبعض القروض الأخرى منها القطري (اثنين مليار دولار المستلم منه 400 مليون دولار) أن توفر تمويلاً منتظماً لاستيراد السلع الأساسية والتي حصرتها في ثماني سلع أهمها السكر والقمح والأدوية والجازولين.. ولذا فإن احتياطياتها من هذه السلع يجعل وضعها جيداً ولن تنافس القطاع الخاص في أخذ نصيب كبير من الدولارات التي ضُخت في خزينة البنك المركزي.
مع استقرار سعر الصرف لفترة معقولة بالإمكان تدفق مزيد من الدولارات في خزينة الدولة؛ فالمستثمرون الذين أحجموا عن البدء عن مشاريعهم في انتظار استقرار الأوضاع بإمكانهم ضخها إذا اطمأنوا إلى ذلك. المستثمرون ليسوا بمجانين ليدلقوا مليارات الدولارات في بلد تحفها الحروب من كل حدب وصوب.. ومن يشاهد التلفزيون يظن أن البلد كلها مشتعلة من أقصاها لأقصاها، ثم على أي أساس يمكن للاستثمارات أن تنجذب لبلد عملته غير مستقرة؟!. ليس ذلك فحسب بل إن المستثمرين يشكون بأنهم لا يستطيعون تحويل أرباح استثماراتهم للخارج فمن هو ذلك المستثمر المجنون الذي يستثمر في بلد لا يستطيع أن يحول منها مليماً من عائداته؟!. الغريب أن هناك شكوى من شركات الاتصال التي تحول ملايين الدولارات إلى الخارج رغم أن هذا ليس صحيحاً مطلقاً بشهادة بنك السودان، ولكن السؤال أليس من حق المستثمرين الكويتيين مثلاً الذين دفعوا مليارات الدولارات في (زين) أن يأخذوا عوائد أموالهم تلك؟. حاجة عجيبة.
من أكثر القطاعات التي ستستفيد من استقرار سعر الصرف هو القطاع العقاري. فبعد ارتفاع سعر الدولار شهد هذا القطاع تدنياً ملحوظاً في حركته بيعاً وشراءً، وتكاد تكون أسعاره تجمدت في نقطة معنية، فأسعار الأراضي ظلت كما هي منذ مدة طويلة وتوقف البناء لتأثره بارتفاع أسعار الأسمنت الذي شهد ارتفاعاً جنونياً رغم تدفق إنتاج أكثر من مصنع للأسواق. إضافة لتجميد الإنشاءات الحكومية الجديدة مما أدى لتوقف كثير من شركات هذا القطاع عن العمل وخاصة بعد أن تراكمت مديونياتها على الحكومية وأصحبت سنداتها وضماناتها بلا قيمة.
أكبر الخاسرين من تراجع أسعار الدولار في المدى القصير هم المضاربون والمغتربون الذين استفادوا من زيادة سعر الدولار في السوق الأسود في تحويلاهم لذويهم بالداخل. العجيب أن بعضهم رغم الارتفاع الذي شهده الدولار فضّل الاحتفاظ بمدّخراته بالخارج ريثما تتضح الرؤية أكثر في انتظار فوائد أكبر. إذا انخفض الدولار بحسب وعود الحكومة فإن ضرراً بالغاً سيصيب هؤلاء الذي فضّلوا بقاء دولاراتهم بالخارج. لو صدقت الحكومة فإن أوضاعاً شتى ستتحسن وتعود لطبيعتها.... آه لو تصدق الحكومة.

الاحداث

تعليقات 32 | إهداء 0 | زيارات 4789

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#366441 [garfan khalis]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 06:28 PM
اي فراشي في السوق بعرف واحد زايد اتنين يساوي تلاته ماممكن يدخل في راسو انو قرض محدود بالمقارنه مع اقتصاد بلد كالسودان استهلاكه يفوق حجم انتاجه يمكن ان يعالج الاقتصاد المنهار بل يشكل عبئا جديدا وخلال زمن محدود سيباعد هذا الدين الجديد اطراف الهوه الاقتصاديه طالما لا توجد عائدات او سمها انتاج يفوق حجم الاستهلاك المحلي وسيتصاعد سعر العمله ولا مخرج للاقتصاد الا بايجاد مصادر انتاجيه جالبه للعمله الصعبه تفوق الاستهلاك المحلي فيا باز وغيره من الانقاذيين لا تتذاكوا علينا بمد عمر جنازتكم هذه


#365974 [AMEIR]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 10:30 AM
والله بقي ما يراودني ادني شك ان عادل الباز يتمتع بمعدل دكاء منخخخخخخخخفض


#365724 [ابو كريم]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 02:04 AM
ابشرو ... ارتفاع الدولار سوف يسقط الكيزان بأذن الله


#365687 [مصعب]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2012 12:23 AM
يا سيد سعر الدهب والعمله الحره ثابت يعني قيمته ثابته.لو اشتريت زبادي بريال في السعوديه وحولت ريال اشتروا بيه زبادي هنا وبعد شهر اشتريت زبادي وكان بريالين وحولت ريالين مفروض يشتري زبادي برضه في الظروف العاديه.العجيب وما عادي انك تلزم البنك بي سعر ما صحيح ويكذبه السوق الاسود ما العرض والطلب .يعني مفروض السعر والتحكم فيه يكون باجراءات مثل الانتاج الميل لدعم المنتج المحلي والموظف المحلي وعدم استيراد حبش وهنود وبنغال يعني بحولوا قروشهم شنو؟؟دي ابسط شئ وعجوز القريه عارفاها .تقول لي اقتصاد ووزير ماليه مفروض اكون رعيس عديل كده لكن بس مافي فرصه
الانتخابات لجايه متين؟؟؟


#365665 [ABUADIL2019]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:36 PM
اصحححححححححححححي يا ود الباززززززززز


#365656 [أبو محمد الجابري]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2012 11:16 PM
حسنا فعل كثير من الإخوان المعلقين على تحليل الباز المبتور والقائم طبعا - كما هو حال الجماعة دائما- على إفتراض طول قنابير هذا الشعب الممكون.. يقف الباز عند حدود إرتفاع سعر الدولار باعتباره سببا للأزمة والحقيقة أنه نتاج وانعكاس للأزمة.. جنيهك وإقتصادك يا أستاذنا "معلق في الهواء الطلق" ولا تدعمه أي روافع فعلية في الزراعة بشقيها أو الصناعة..صادراتك في أسفل سافلين..عندك شوية بترول لا تكفي حاجة استهلاكك المحلي ناهيك عن أن تغطي معادلة التعامل الخارجي.. عندك دهب كميته هلامية وغير محددة والناس جايبنو بضراعهم.. ارتفاع الدولار هو العنوان وليس الموضوع.. جنيهك مدعوم بي شنو ووينو إنتاجك؟.. وأفرض صدقنا "كضوباتكم" وإنه يوجد محسنون في هذا العالم الذي نعرفه يعطونك المليارات لله وفي الله..فإلى متى يكون لديهم هذا الإستعداد؟.. وبعدين قروش الناس حتسددها من وين؟.. من سجم خشمك يا فالح؟ إنت هدمت البنيات الإقتصادية غير البترولية للسودان كلها وأهمها مشروع الجزيرة والسكة الحديد وهناك الكثير غيرها..بعت فيها وأفسدت وبرطعت زي ما إنت عاوز..يا خي العرب ديل برضو بيفهموا إقتصاد وكذلك إيران "القادين بيها راسنا دي" وكذلك الصين "آخر حاجة الصين طلبت ضمانات لمواصلة السحب على القروض الممنوحة أصلا سيبك من إعطاء قروض جديدة..وبعدين حكاية ليبيا دي أنا شخصيا برضو ما واقعة لي لأنه ليبيا الآن محتاجة وعندها إعادة بناء كاملة تقريبا..كما يوجد بغير شك تأثير الناتو والتحلف الغربي الذي كان له تأثير حاسم في إنهاء الحكم السابق..وما أظنهم ينصحوهم باعطائكم أي شيئ.. أما قطر فيكفي أن فيها واحدة من أكبر القواعد العسكرية الأمريكية في العالم وهي خاضعة بالكامل للحماية الأمريكية "سواء من إيران أو من السعودية" أما السعوديين فناس عاقلين ماليا وما أظنه يدوك قروشهم عشان تدور بيها حروب داخلية ما ليها أول ولا آخر وتروح كلها دانات ودبابات وأيضا التوجيهات الأمريكية حاضرة فيها بقوة.. الأرجح إذا كان يوجد مورد فهو من مال السحت الذي ملأت به جماعتكم أجوافها..الآن "يتقيأون" منه ليبقوا هم ونظامهم على قيد الحياة وعسى أن يكون ربك مقدر أن يطمس على أموالهم قبل إهلاكهم كما أهلك الظلمة ماضيا وحاضرا..اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك..اللهم أرنا فيهم أياما كأيام عاد وثمود..والقذافي وبن علي! آمين.


ردود على أبو محمد الجابري
United States [TIGERSHARK] 05-17-2012 11:54 AM
Mr, ABU AHMED
Very good comment indeed


#365555 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 08:00 PM
الاقتصاد يدار بالشفافيه . والمتابع لاقتصاد ليبيا تتضح له كذبتك البليغه .. فليبيا فى مرحلة اعادة البناء من جديد وهى تصارع فى الحصول على الاموال التى اودعها الهالك القذافى فى بنوك خارجيه باسماء كوديه .. يعنى ضاعت الفلوس للابد . ليبيا مطالبه بتعويضات ضخمه لحلف الناتو الذى شارك فى ابادة سلطان القذافى .. وهى محتاجه لان تستدين فى السنوات القادمه .. كذب الانقاذيون ولو صدقوا ..


#365551 [فني لاسلكي برتبة مهندس ومفكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 07:49 PM
ولن تصدق.. متى صدقت الحكومة؟


#365279 [عزيز دنياي]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 02:15 PM
وينعم صاحبنا المتعافن ويسمن من مشروع الجزيرة


#365267 [كاكوم]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2012 02:06 PM
ونحن نقول آه لو تُصَدّق الحكومة على وزن ( لو تصدّق ) اغنية كابلى المعروفة .

لو تصدق ان الشعب ( الزايد عددو واستهلاكو ) كما ذكر وزير المالية ، ( ناقِش ) اى حاجة .

لو تصدق ان الكذب ( حبلو قصير )

لو تصدق ان البلد لا تنتج اى شئ للتصدير المنتظم واسألو التجارة العالمية وهل نحن اعضاء

لو تصدق يا الباز يا استاذ ان مقالك هذا ( سهاجة ) واسال من معنى الكلمة لتضيف جديد لو كنت

لا تعرف المعنى


#365214 [رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 01:28 PM
اقتباس ( توقع الخبير الاقتصادي بروفيسور عصام بوب أن يستمر الارتفاع في سعر الدولار، الا اذا حدثت اصلاحات اقتصادية حقيقية عبر اعادة هيكلة القطاع الاداري والاقتصادي للبلاد، وقال إن عدم وجود اصلاحات حقيقية يظهر في اختلاف الخطاب السياسي والاقتصادي الذي يقدمه وزير المالية في كل مرة يخرج فيها للناس، مبيناً أنه قبل الانفصال قال إنه لا يوجد أي أثر للانفصال وليس هناك خروج للموارد النفطية من الاقتصاد السوداني، ثم عاد واعترف بالعجز وأثر الانفصال والحرمان من البترول. ووصف الادارة الاقتصادية بالبلاد بأنها تدار بعقلية «الوداعية» وليس باستقراء الارقام والموارد، قائلاً إن هذا ما نحتاجه، وقال لـ «الصحافة» إن الارتفاع المستمر للدولار أصبح امراً واقعاً، مشيراً إلى فترات بسيطة يشهد فيها بعض الانخفاض، إلا أنه قال إن الاتجاه العام هو الزيادة المطلقة، واعتبر ذلك أمراً حتميا لارتباطه باحتياجات البلاد من العملة الحرة، مرجعاً ذلك إلى عدم مقدرة السودان على انتاج السلع والخدمات التي تحقق فائضاً يتم تصديره ويجلب عملات أجنبية. وأكد أن الذهب لن يعوض هذا الفرق لأن استخراجه يتم عبر جهود أهلية مما يعني أنه في ايدي المواطنين وليس في يد الدولة، واعتبرها جهود شخصية يتمتع صاحبها بحق التصرف فيها، وقال إن الذهب ليس لديه مردود على خزائن الدولة، باعتبار أن الأحوال الاقتصادية الآن تتجه نحو التضخم الذي يتزايد بصورة مستمرة، بالإضافة الى الركود الاقتصادي الذي يعني إحجام او عدم مقدرة المواطن على تفعيل القطاعات الاقتصادية الحقيقية. وأشار الى تحويلات السودانيين العاملين بالخارج، وكشف عن بعض المعيقات التي تواجهها باعتبار أن سعر الدولار في السوق الحقيقي يتجاوز ستة جنيهات في حين سعره الرسمي في البنوك في حدود 2.80 جنيه، واعتبره سعراً غير حقيقي، مما يؤدي إلى الامتناع عن التحويل بالقنوات الرسمية بل يتم ذلك عن طريق قنوات اخرى اكثر كفاءة وأعلى سعراً، مما يؤدي إلى فقدان الدولة للموارد الأساسية للعملة الحرة وهي الصادرات، بسبب ضعف القطاعات الاقتصادية وتحويلات المغتربين إلى البلاد بسبب ضعف القيمة التي يجدونها من التحويلات الرسمية، وانتاج الذهب الذي يهرب الى الخارج مقابل عملة اجنبية، وأخيراً موارد النفط، وقال بوب: «لم يعد لدينا مورد حقيقي للعملات الأجنبية مما يعمل على استنفاد الاحتياطي الموجود، وبالتالي سيستمر الدولار في الارتفاع


#365213 [TIGERSHARK]
5.00/5 (2 صوت)

05-16-2012 01:27 PM
الزول ده شكلو عاجبو اسمو ده و عامل فيها صحفي خطيييير, ياخوي دولار عندنا بلكوم ولو يصل لي نص جنيه بكره برضو ما حانرسلو ليكم اشان تركبو بيهو عربات اخر موديل يا عديمين الضمآير يا حراميه يا مجرمين يا قتله...قال عايز يغشنا قال...كان ليك.


I would keep my money rather than give it away willingly to the thieves in Khartoum...nice attempt from the "Journalist", however its failed miserably


#365115 [ِAli Algarabandi]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:54 AM
يا ابو محمد يبدو أن الاخ الكاتب تاجر عملة صعبة


#365104 [sennary]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:44 AM
كويس إنك عنونت مقالك بأمنيتين ارى انه من المستحيل ان تتحققا وهما : ان تصدق الحكومة .. وان ينخفض سعر الدولار .. ياأستاذ الباز انت راجل صحفى ومحلل كبير فأرجو ان تجيبنى بصدق وامانة : هل صدقت هذه الحكومة يوما !؟ وههى التى جاءت بكذبة كبيرة استمرت عشرة سنوات قبل ان تنكشف فى المفاصلة وطبعا تلك لم تكن الكذبة الوحيدة وانما تبعتها كذبات وكذبات حتى اشتهروا بأسم " الكضابين "
والامنية الاخرى وهى إنخفاض سعر الدولار الى النصف ! وهل إنخفض سعر الدولار يوما منذ ان جاءت هذه الحكومة ؟ وهم الذين قالوا قولتهم المشهورة : لو ماجينا كان الدولار حصل عشرين جنيها..وهاهو اليوم يتقافز فوق الستة آلاف جنيه ... ياأستاذ لقد فقد الشعب السودانى اى امل فى مصداقية هذه الحكومة ... وكفاية 23 سنة من الاكاذيب المتواصلة ولن يستطيع امثالك تجميل وجهها القبيح اوتعليل الشعب باللآمال الكاذبة مهما قلت وفعلت...ويكفى انك بدأت عنوانك بكلمة " آه "


#365102 [omer]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2012 11:41 AM
بوق حكومي نفاخ


#365085 [مؤمن]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:28 AM
لو صدقنا انو ليبيا دفعت 10مليار دولار ماكنا عندنا أكتر من دا مشت وين ؟؟؟ الحكاية مش في الموارد المشكلة في سؤ أستقلال الموارد ؟؟؟


#365079 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:19 AM
صحفي ساذج يصدق تصريحات وزير العواسة ومستغل أموال السفارات لعلاج أذن إبنه في بلد الإستكبار والكفار


#365074 [مصطفى دنبلاب]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:13 AM
استاذ الباز .. ومتى صدقت الحكومة فى وعودها الاقتصادية ؟


#365072 [الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 11:11 AM
لا يصدر هذا الكلام(مورد للدولارات )من ابسط الناس واوضعهم فكرا ناهيك ان يتناوله صحفي الا ان يكون عن قصد ولقرض يعلمه هو---لو فرضنا ان دولة ما اعطت السودان ملايين الدولارات هل هذا يكفي لحل الضائقة المالية المزمنة والناتجة عن عدم وجود موارد كافية للعملة الصعبة؟؟--وهل هذه الدولة ستفتح خزائنها علي مصراعيها متي احتجنا تعطينا؟؟ --التفسير المنطقي هو ان الحكومة قررت ان تتعامل بغسيل الاموال وهذه مصيبة ان صدق هذا التفسير--


#365032 [ritaul]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 10:39 AM
عيش يا حمار


#365004 [ashrf mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 10:10 AM
فى ظل عدم النظر للاقتصاد الكلى كل الحلول ستكون موقتة


#364955 [ود الخضر]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 09:36 AM
لايعالج اقتصاد الدول بالشحده ثم ضياع ماشحدوه بالتوجيه الخاطئ و العمله تقوي بزيادة الانتاج و السياسات الاقتصاديه الثابته الناجحه و محاربة الفساد و الاستقرار السياسي دون ذلك كالحرث في البحر


#364929 [رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 09:21 AM
اخى الباز
ثم ماذا بعد ضخ هذه الاموال ؟ وما هو العمر الافتراضى لهذا الضخ الاقتراضى ؟ والى متى يستمر هذا الضخ الاقتراضى ؟ وما هى الكيفية التى تعاد بها هذه الاموال لاهلها ؟
اخى الباز .. ما هكذا تدار ماكينة الاقتصاد ..فعلم اقتصاد ادارة الدولة منهج متكامل ويوازى بين الخطط والدخل والمنصرف والفائض والعجز ..
ان الذى تكتبه اخى الباز عبارة عن حصة ( انشاء) لطالب صف اول ثانوى .. وليس لاقتصاد دولة مترامية الاطراف وتعداد سكانها يتعدى الثلاثون مليون .. وتحرقها الحروب وتمزقها النعرات ويستوطنها الجهل والمرض ..ويسكنها الترهل فى هيكلة الدولة .. والترضيات التى تاكل جل سنام الميزانية ..
ان اعادة الجنية الى سبرته الاولى يحتاج الى جهد كبير وليس الى ضخ اموال لفترة بسيطه ( شهر عسل ) ثم يعاود الجنية جنون الانخفاض بعد انتهاء شهر عسل الضخ الاقتراضى .
ليس بالضخ الاقتراضى تدار ماكينة الاقتصاد ...

واخيرا اخى الباز .. اذا اردت انخفاض الدولار .. فانظر يمينك لتجد مشروع الجزيرة الذى ذبح من الوريد للوريد وعلى حجر ... فانه يغنيك عن الضخ الاقتراضى الذى يخفض من قيمة الدولار لفترة عسلية لا تتعدى اسابيع ..
فالاقتراض لا يقوم اقتصاد الوطن ... فارجع الى حديث وزير المالية الاسبق حمد عبدالرحيم لتعرف كيف يستقر الجنية السودانى الذى يصاب بجنون الانخفاض ...


#364917 [عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2012 09:14 AM
غايتو أكثر الروايات رواجاً في مجالس الخرطوم ان هذه الأموال جزء من ودائع البدريين الكبار في الخارج أخذتها منهم قيادة العصابة على أساس سلفة سترد بفوائدها بعد انجلاء الموقف. ويقال -والعهدة على الرواة- ان زعماء العصابة الكبار الذين يشكل سقوط الحكومة تهديداً مباشراً لحياتهم قاموا بتهديد بقية البدريين بالتصفية الجسدية ومصادرة الممتلكات اذا لم يستجيبوا ويقدموا جزء من ودائعهم في الخارج كسلفة للحكومة ترد بفوائد فيما بعد.


#364879 [ابومحمد]
5.00/5 (4 صوت)

05-16-2012 08:48 AM
نفس هذا الصحفي خرج علينا ايام بداية زيادة سعر الدولار و حينها كان غي حدود 5000 جنيه بان قطر سوف تضخ مبلغ اثنين مليار دولار و ان الدولار سوف ينخفض و ان المصادر التي استغى منها معلوماته موثوقة و لكن الدولار ماشي يتقدل لا يلوي على شي لا قطر و لا ليبيا تسطيع ان تحل الضائقة المالية فليبيا في نفسها مضطربة- فطالما الحكومة هذه موجودة فالمصائب لن تتوقف عن السودان


ردود على ابومحمد
United States [سكسك] 05-16-2012 11:56 AM
يابارز أبن أفصح مقصدك من مقالك الذي لاتسنده أي معطيات عن صدقية الحكومة وهي المفترغة للنهب والسلب والجبايات وارهاق موظفيها بدليل إن اي سلعة في السودان سعرها يزيد الضعف بسبب الرسوم والجبايات والمكوس الحكومية (لا تغالط في هذه واعمل فيها مقال لترعوي مما هي فيه من غي) وإذا كنت تقصد غش اتنين تلاتة من المغتربين فتأكد إن المغتربين أول من يتمنى نزول الدولار لأسباب كثيرة لا أظنك تجهلها وأنت في الأًصل اقتصادي.. الحقيقة المرة إنه لا مصداقية لحكومة المليون وزير ودستوري وأول ما ننظره مننها اعالن حكومة أزمة من 20 وزير وحل حكومات الواليات والاكتفاء بحاكم لكل منها مع ضباط إداريين واعلان رسمي بمحاربة الفساد والوقف الجاد للجبايات والرسوم المتعدةة وعدم تسديد أي مكوس خارج أورنيك 15 ، وبعد كده نشوف وغير كده لن يجدي التطبيل والغش والخداع الذي نربأ بك أن تكون جزء منه .. والسلام


#364874 [عبدالسلام مختار]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2012 08:45 AM
نتمنى ان يصبح سعر الدولار جنيه واحد حتى نرجع للوطن بلا غربة وضياع شباب وضياع اجيال وتفرق اسر والام ومزلة


ردود على عبدالسلام مختار
United States [محروق من الغربه] 05-16-2012 10:40 AM
اميييييين يارب العلمين


#364871 [محمد]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2012 08:42 AM
مقال رائع لانه ينتقد سياسة وزارة المالية والبنك المركزي لخفض الدولار ويشككك في مصداقيتها
وقدرتها علي حل المشكلة. وحقيقة لن تنجح السياسة المالية والنقدية للاسباب التي وردت في المقال ونحن نضيف عليها الاتي:
1- سوء ادارة الموارد لان محافظ البنك المركزي ضعيف للغاية وليس له القدرة الفنية والفهم
لادارة مرفق مثل البنك المركزي كما ان نائبه فاسد من الدرجة الاولي وهذه حقيقة يعلمها القاصي والداني ويتضح هذا من الغياب التام لبنك السودان عن الساحة المصرفية بل ان جهاز الامن صاحي
واستطاع ان يكشف سوء ادارة النقد الاجنب داخل البنك المركزي نفسه باعتقال مدير ادارة النقد
الاجنبي ومن ثم ابعاده لكن مازالت بقية العصابة موجودة ، فاذا فشل البنك المركزي في مراقبة
اداراته فكيف يراقب المصارف بل ان تقرير المراجع كشف تجاوزات ضخمة مما يؤكد عدم العافية في الجهاز المصرفي.
2- وزارة لمالية لن تستطيع توفير الموارد في غياب مرفق التخطيط القومي الذي يقوم بدوره في
تحريك القطاعات الانتاجية وتتنشيط التجارة الخارجية وتحسين ميزان المدفوعات
والاستغلال الامثل للموارد وسلامة استخدامها. الآن وزير المالية تحول بقدرة قادر الي فكي او ضارب رمل
يحدثنا عن موارد ضخمة في طريقها الينا دون تحديد مصدرها، منذ متي اصبحت السياسة المالية سر عسكري
او امني لا يفصح عنه. اننا ندير السياسة المالية والنقدية بذات الكيفية التي تدار بها شؤن
البلاد وسياستها الخارجية من تضارب للتصريحات ثم ابتلاعها لاحقاً والحلف بالطلاق واصبحت امورنا
رهينة تلك الطلاقات وليس في يد مجالس او مؤسسات متخصصة بها علماء نحترمهم ونحترم رأيهم.
أبكي يا طني العزيز.


#364829 [وحيد]
5.00/5 (4 صوت)

05-16-2012 08:06 AM
لا اعتقد ان هنالك دولة " سفيهة" يمكن ان تمنح او تعطي حكومة مثل حكومتنا السفيهة هذه... لا يمكن لدولة تحترم نفسها ان تهب اموالا لدولة لتنفقها في الحروب الاهلية التي تخوضها بالباطل لتبقى في السلطة ليس الا، و ليس من دولة عاقلة يمكن ان تعطي لحكومة تنفق بسفه على جيوش مجيشة من الدستوريين الذين لا يفعلون شيئا سوى امتصاص دم الشعب و الدولة بمخصصات مليارية... ليس هنالك في الدنيا دولة تعطي لحكومة بها ما يقارب الثمانين وزير مركزي و مئات المستشارين و مئات الوزراء الولائيين، لتستورد لكل منهم سيارة فارهة و تنفق الباقي على سفراته و مخصصاته...
الحكومة لا تصدق و لن تصدق لكن ماذا لو اقلعت الحكومة عن السفاهة و تبديد المال ؟ اليس افضل و اكرم من ان نستجدي؟ ثم نعمل عمل من ياكل في اللكوندة و ينوم في الجامع؟ ماذا لو تخلى اهل الحكومة عن شبق السلطة و التسلط و نهب المال العام؟ ماذا لو جلست الحكومة بقلب مفتوح على السودان لتجمع جميع اهل السودان لحل مشاكلهم ؟ لماذا لا " تتنازل " الحكومة بدلا من ان " تشارك" في السلطة لتخفيف الاعباء عن الشعب بدلا عن زيادتها؟ لماذا لا تتخلص الحكومة من جيوش الوزراء و المستشارين و الخبراء الوطنيين و المسميات الغريبة الاخرى التي تطلقها على العطالة الدستورية المقنعة و تقوم يتشكيل حكومة ازمة باقل عدد ممكن من الكفاءات الوطنية للخروج من النفق الذي يزداد كا يوم ظلاما؟ هب ان سفيها منح الحكومة بعض القروض .. هل يعني ذلك نهاية الازمة؟ الحكومة السفيه نفسها كانت و قبل اقل من عام تجري في يديها مليارات الدولارات من البترول فماذا فعلت بها و اين بددتها؟
الصدقات و المنح لا تجدي و لن تجدي اطلاقا..الحكومة قفة رباعية و قدها خماسي


#364824 [فلونة]
5.00/5 (1 صوت)

05-16-2012 08:01 AM
اكيد حتصدق متين حكومتنا دى قالت كلام وما صدقت فيه كدى قولو لى ...........................كلاما الصدق ذاتو ,وافعالا كمان تقدر تقول غير كدا؟ربنا يديها قدر صدقامرة واتنين وتلاتة


#364812 [أبو أحمد]
4.75/5 (5 صوت)

05-16-2012 07:47 AM
لم أر في حياتي شعبى يعيش على الاوهام اكثر من الشعب السوداني .. أنت صحفي كبير ايه الاوهام اللي بتكتبها دي .. ال400 مليون دولار بتاعة القطريين دي تكفي فقط لاستيراد منتجات الالبان التي تبلغ اكثر من 300 مليون دولار ... والحكومة لا تزال تستورد السكر رغم وجود 6 مصانع .. وتستورد القمح رغم وجود مروع الجزيرة المشاريع الاخرى ورغم شعار نأكل مما نزرع .. ولا زالت تستورد الارز رغم امكانيات الودان الزراعية .. والآن صارت تستورد البترول ( وبتعبير دقيق بتشتري نصيب شركات البترول .. ولا زالت تشتري النبق الايراني _ وهذه ليست نكتة _ رغم وجود النبق في كردفان الغرة .. تفتكر دا كلو بتكفيهو ال400 مليون بتاعة القطريين وشوية التنقيب العشوائي جدآ للذهب ... يا راااجل .


#364797 [Shah]
5.00/5 (4 صوت)

05-16-2012 07:29 AM
نورة تحلم.


#364787 [عبد الرحمن]
3.50/5 (3 صوت)

05-16-2012 07:13 AM
صحفيو آخر زمن. ألا يعرف هؤلاء أن لا دولار أو يوريو يتحرك من بلد لآخر دون أن يمر بقنوات مصرفية معينة و في مسار معين. و هل يعتقد عادل الباز أن لا تحويلات من هذا النوع تتم دون أن تمر بنيويورك أو بأجهزة الرقابة المصرفية في أوروبا. البديل الوحيد هو غسيل الأموال، و هو أن يمنحك المانحون دولارات أو يورو عدّا نقداّ و تتولى أنت غسلها (بالماء و الصابون)، هذا إذا افترضنا أن المانحين أعطوك هذا المال و جازفوا بسمعتهم المالية كشركاء في جريمة غسل الأموال، و هي ممارسات مرصودة رصد شديد و صارت الدول الدول تهرب منها هروب السليم من الأجرب.


عادل الباز
عادل الباز

مساحة اعلانية
تقييم
1.88/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة