05-20-2012 12:16 AM

قراءة : حول المحاولات الفاشلة للموتمر الوطنى عسكريا و سياسيا فى اقليم جبال النوبة .

بقلم / حماد صابون - القاهرة
[email protected]

ماهى العوامل التى ساعدت على إفشال أهداف الموتمر الوطنى عسكريا وسياسيا فى اقليم جبال النوبة؟ وهل هنالك فرص متاحة يمكن استغلالها لتحقيق ما فشل فى تحقيقة وهل الرحلات المكوكية للمبتعثين من المركز الى تجمعات ابناء النوبة فى المهجر حققت اهدافا يمكن ان تخدم المركز اعلاميا حتى لو مؤقتا كما حدث فى اتفاقية الخرطوم 1997 وتجربة ابو جا والدوحه فى دارفور فى اطار تطبيق نظرية ( السلطة الانتقالية ) ؟
من المعلوم ان الاهداف الرئيسية للموتمر الوطنى الذى بدا الحرب بغرض تصفية قيادات الصف الاول فى الحركة الشعبية وعندما فشلت فى ذلك منذ اليوم الاول قد قلبت الاية بتوكيد لفظى بان الحركة الشعبية هى التى بدات الحرب وحاول ان تثبت هذه الأكاذيب وقامت بصياغة هذه المادة الاعلامية وسلمتها لوسائل الاعلام السودانى لكى تقوم بمهام التركيز على تثبيت بان الحركة الشعبية هى التى بدات، والشى الثانى لابد لأعلام الحكومة ان يتناول بان الحركة ضد التنمية وغيرها من المفاهيم الغير صحيحة ، ومع استمرار الحرب وهزيمة مليشيات الموتمر الوطنى من الفترة 5 يونيو 2011 حتى 5 سبتمتبر 2011م و قام الموتمر الوطنى بتقيم موقفه العسكرى من خلال الجداول الزمنية المحددة لإنهاء عملية تصفية الحركة الشعبية و قد وجدت نفسها تجاوزت الفترة المحدده لأنهاء الحركة الشعبية وما تساقط مقاتلتها الجوية الحربية بسلاح الجيش الشعبى قد ادرك الموتمر الوطنى بفشل الخطتيين ( أ ، ب ) وانتقل الى الخطة ( ج ) وغير برنامجاه الاعلامى فى ادارة الحرب وسلمت مادة جديدة لوسائل الاعلام بان الذين هزموا مليشياته واسقط طائراتة الحربية هم ليست شعب جبال النوبة انما ( المقاتلون هم الجيش الشعبى من دولة الجنوب ) وما يعلمه بدور النوبة فى تحرير السودان فى بداية الحركة الوطنية السودانية ابتداءا بفترة الحكم ( التركي ومرورا بالانجليزى ) ورفع علم السودان بفضل بسالة النوبة وبجانب علم الموتمر الوطنى بقوة شعب جبال النوبة داخل المؤسسة العسكرية السودانية من ( الفترة 1955 – 1988 )هم كانوا يمثلون العمود الفقرى لجيش السودانى الوطنى ) الذى حل محله الان ( الجيش الحزبى المسمى بالمليشيات ) وكذلك يعلمون تماما دور النوبة فى تقوية شوكة الحركة الشعبية من الفترة ( 1984 – 2005م ) ، ولذلك ليس بالامكان تصديق كل ما يقال فى ( برامج اكاذيب اعلام الموتمر الوطنى ) لان النوبة هم المؤسسيين للجمهورية العسكرية منذ امد بعيد قبل هذا السودان الحديث وهذا كلام تاريخى خالى من المغالطات التاريخية والجدل التاريخي الباحث للحقائق . وهنا بالضرورة الاشارة الى الاسباب الجوهرية للحرب فى جبال النوبة التى تدور حول محور ( صراع الموارد ) ، بما ان حتى الحرب التى كانت دائرة فى الجنوب كانت فى نفس الاطار بجانب قضية ( الهوية ) ، وبعد ما اصبح الجنوب دولة اصيبت خزينة الدولة فى الجمهورية الثانية بفقر دم (فقدان مورد النفط ) وهذا ادى الى تقليل فرص تمويل المليشيات لقتل من يعارض ( مشروع الفرضيات ) ، والسبب الجوهرى الثانى لحرب الابادة لشعب جبال النوبة هو كسر شوكة قوة النوبة التى قامت واسست امبراطورية عسكرية وعادت بها الذاكرة الى العهد القديم ( تحرير الشعوب ) ، ومركز السلطة فى الخرطوم يخشى من خطورة الزحف العسكرى الذى يقودة شعب جبال النوبة التى وحدت كل الحركات التحررية من اقاليم السودان المختلفة حول ( وحدة االهدف ) وبناء دولة وطنية بعيدة من محركات التفكير العاطفي و الديني الجهادي التى فشلت فى بناء ( امة سودانية )، لان مشروع بناء الدولة الوطنية السودانية لم تكن من اهداف الموتمر الوطنى لان هذا الامر مرتبط بمشروع (العدالة ) وعالم المركز فى جدل صراعه مع الهامش يرفض مفاهيم المساواة مع عالم الهامش لان الذهنية مرتبطة بعامل التعالى والنقاء العرقى لضمان مصالحها التى اصبحت فى خطر ، ولذلك الموتمر الوطنى قام باستخدم كافة الوسائل الشرعية وغير الشرعية لتحقيق غايات غير وطنية تعبر عن المفاهيم ( الدينية والقبلية والايدلوجية ) لتوظيف العوامل الثلاثة كمهدد لبناء دولة سودانية تنطلق للاجابة على ( كيف يحكم السودان لأدارة التنوع ) .
بالأشارة الى عنوان المقال من غير شك لا تعليق على هزيمة الموتمر الوطنى عسكريا فى ارض شعب جبال النوبة من بداية ميلاد الحرب الى تاريخ اللحظة ، وكانت اخر محاولات صلاة البشير فى كاودا ان الرجل استكمال اجراءت الوضوء ولكنه لم يصلى بعد رغم المامون فى ( كأودا اقام الصلاة ) وتحضيرات الحديث مع بعد الصلاة عن الحشرات ايضا تم تحضيرة حسب ما اشير اليه كمرت ( عادل ابراهيم ) الذى اشتكى من اطالة الانتظار .
@ سياسيا :
واما سياسيا المحاولة الاولى : ان الموتمر الوطنى كان اولى خططة فى الخطة ( أ ) عقد موتمر الادارة الاهلية فى مدينة كادوقلى بحثا عن الألتفاف والبعد الاعلامى لتشوية صورة الحركة الشعبية ، وهذا الامر لم يقلص رصيد الحركة الشعبية فى وسط جماهيرة ولم يحقق له اى مكاسب سياسية على مستوى الجبهة الداخلية
المحاولة الثانية : الاستعانة بالجنرال دانيال كودى لأحداث شرخ فى اوساط الجيش الشعبى فى جبال النوبة لضرب النوبة وايضا هذه الخطة بات بالفشل وبل ان الوطنيين من السودانيين خرجوا من الموتمر الوطنى والتحقوا بالثوار وتوفرت خدمة ممتازة داخل مليشيات الموتمر الوطنى لدعم الجيش الشعبى ( يعنى حصل العكس) وهذا ساعد بشكل كبير على انتصارات الجيش الشعبى وهذا مؤشر خطير فى تاريخ المؤسسة العسكرية يحدث شرخ وهو نتاج واعى من الوطنيين من ابناء السودان العسكريين الرافضيين قتل السودانيين من غير حق
المحاولة الثالثة : محاولات الأستعانة بابناء النوبة فى الاحزاب المختلفة لمهام الترويج حسب المادة الاعلامية التى تم اعدادها من قبل الموتمر الوطنى التى تحمل رسالة ( صناعة الاكاذيب وتثبيتها ) بان الحركة الشعبية هى التى بادرت بالحرب وهى ضد التنمية وانها تحمل اجندة لم تكن لها علاقة بقضية جبال النوبة مثل اسقاط النظام ومفاهيم الدولة العلمانية وان القضية قضية شعب جبال النوبة هى قضية تنمية وليست باكثر وان الموتمر الوطنى قام بوقف اطلاق النار فى موتمر الادارة الاهلية فى كادوقلى والحركة الشعبية رفضت واختارت مبدا الحرب وان الجنود المحاربيين فى جبال النوبة تابعين لدولة الجنوب وغيرها من اطنان الاكاذيب ، وبهذا تم تكليف هؤلأء القيام بمهام حفظ هذه القصيدة وترسيخها فى اذهان النوبة المقهورين باعلام الموتمر الوطنى فى مدن السودان المختلفة ، وحسب رصدنا ومتابعتنا بوعى شعب جبال النوبة فى المدن ان هنالك عوامل وممارسات الموتمر الوطنى الداخلية ساعدت على عدم استجابة النوبة بالداخل بما يتم ترويجة ، وكما اشيرنا فى مقالات سابقة ان انتصارات الجيش الشعبى جعلت الموتمر الوطنى يستهدف النوبة فى الخرطوم وان نتائج هذا الاستهداف لنساء والشباب والطلاب لعب دور رئيسى لاجهاض ( مشروع اكاذيب الموتمر الوطنى ) وهنا كانت النتيجة ان المادة التى تم اعدادها لقهر النوبة اعلاميا وتشوية صورة الحركة الشعبية فى جبال النوبة وإلا ان ( المادة الاعلامية مفعولها مضروب ) لم يكن لها اى تاثير إيجابى يخدم الموتمر الوطنى .
المحاولة الرابعة : فى اطار سياسات الموتمر الوطنى لأدارة ازمة الحرب فى جبال النوبة قامت فى مارس 2012م بتشكيل حكومة فرضيات جديدة فى الولاية بأغلبية فيه العسكريين وتسيطر عليها العقل الامنى . ومحاولة منها استغلال وتحريك ابناء النوبة فى داخل هذه الحكومة القيام باى فعل امنى وسياسى يخدم الموتمر الوطنى وذلك من خلال علاقات هؤلاء بمناطقهم ولكن للأسف كانت النتائج بان لا احد منهم يستطيع الدخول الى قريتة اى مسقط راسه واصبح دائرة اختصاصهم ( كادوقلى والدلنج والخرطوم ) لتجديد مهام التعليمات ، وبل ما بعد تشكيل الحكومة الغير شرعية قد توسعت دائرة الحرب فى جبهات متعددة فى اقليم جبال النوبة واستنزاف الموتمر الوطنى من غنائم واسرى ( راجع كاميرا الجيش الشعبى ) . ولذلك لا جديد فى ذلك .
المحاولة الخامسة : رحلات المبتعثين من المركز الى الخارج لأستهداف مراكز تجمعات النوبة بالخارج لاحداث احتراق ومنذ بداية الحرب بدات اشارت قياس النبض بان هنالك مبعوثيين امميين كيزانيين من النوبة سيقومونا بجولة لمهام امنى لنشر مادة ( الاكاذيب ) واستقطاب ضعاف النفوذ والعودة بهم لمهام الترويج الاعلامى لأيصال رسالة للعالم بان النوبة بالخارج يدينون مسلك الحركة الشعبية وراغبونا لقيام ( عرش سلطة انتقالية فى جبال النوبة وهنالك أهل المصلحة يجب ان يتولوا امر القضية ) لمواجهة اصحاب الاجندات الخارجية ، وكانت اولى الرحلات الغير معلنة الى البحرين ومن غير مقدمات تمهيدية طلبوا حوار استقطابى مع القائد / ( عمار امون ) الذى لا تسمح له فكره التحررى ان يضيع وقتا مع مبعوث لا يملك قرار نفسه وفشلت المحاولة وعاد مبعوث المركز الى مثلث حمدى ويشكى من خيبات الامل و فشل المهام الذى تنقص من رصيده ( المالى والوظيفى ) وعاد امون الى ميدان التحرير فى جبال النوبة ويشكى من حالة الاكاديمين من ابناء النوبة الذين سلموا انفسهم للمركز ويعملون فى وظيفة ( مراسل سياسى وليس مفكر اكاديمى يقدم حلول بمنظور علمي للازمة السودانية ) . فى نفس اطار تواصل الرحلات المكوكية لمبعوثيين ومراسلى المركز للخارج وكانت المحطة الثانية لهذه الرحلات الجوية ذات فوائد ( النثريات وترقيات وتوظيف ما بعد نجاح المهام ) كانت امريكا المحطة الثانية وكانت النتيجة رفض ابناء النوبة بلقاء ( مبعوثة المركز ) ولكنها استطعت بمداخل اسرية ضمن الادوات المستخدمة لمهام الاحتراق ان تجد ( ثلاثة افراد ) وعادت الى المركز لكى تبشر باعلان مبادئ الاختراق وبدات مراسيم الأستقبال من خلال تنظيم مؤتمر تدشينى لكل من القاهرة والخرطوم لأستقبال الذين تم ( اصطيادهم فى امريكا ) ، وإلا ان الامر فشل لعدة عوامل خارجية وداخلية منها : 1/ ان أبناء النوبة بالخارج مارسوا ضغوط العزل السياسى والاجتماعي لمن يستجيب لأهداف مبعوثى المركز الذى يقوم بادة شعب جبال النوبة من اجل السيطرة على موارد الاقليم .
2/ ان ابناء النوبة فى الموتمر الوطنى الواعين لطبيعة الصراع لعبوا دور ايجابى ووصلوا رسائل قصيرة من خلال علاقاتهم الاجتماعية الخاصة بهؤلاء الثلاثى مفادها بان ليس مفيدا قدومهم الى المركز لتنفيذ ما يضر بالقضية و خاصة فى ظل الحصار الذى يعشه النظام من حروب وانهيار اقتصادى ومواجه قرارات المنظومة الدولية وغيرها من الازمات الداخلية والخارجية التى لم تكن لها اى حلول يفضى الى ثباته .
3/ فشل الموتمر المقرر عقدة كل من الخرطوم بقاعة الصداقة و القاهرة بفعل فاعل متعلق بعدم استجابة النوبة بالقاهرة بهذا الامر الذى ياتى خصما على الثورة التى انطلقت فى جبال النوبة .
وفى اطار تواصل رحلات المبعوثيين اى مراسلى المركز قد وصل القاهرة يوم 24 أبريل 2012م وفد تحت مسمى ( أبناء النوبة فى الموتمر الوطنى والاحزاب المتحالفه معها ) بقيادة كبشور كوكو قمبيل وعضوية اخرين تناولتها وسائل الاعلام فى فترة تواجدهم بالقاهرة وجاءت فى ديباجة اهداف الوفد بانهم فى ( رحلة البحث عن وسائل ايقاف الحرب فى جبال النوبة ) وذلك خلال الموتمر الذى تم ترتيبة وقدفشل ، والمهم فى الامر هل الوفد حقق أهدافه الذى بعث من اجله ؟ الإجابة ( لا ) لان لقاءت الوفد مع فعاليات النوبة فشل والمؤتمر المقرر عقده ايضا فشل ( راجع بيان رابطة جبال النوبة العالمية بالقاهرة ) . ولذلك نستطيع القول بان المشهد العسكرى والسياسى فى جبال النوبة خلال عام من عمر انطلاقة الثورة فى جبال النوبة فى 5 يونيو 2011م لم يحظى الموتمر الوطنى باى انتصار يذكر على الصعيدين فى اقليم جبال النوبة غير الجرائم التى ارتكب ضد المدنيين الابرياء ، وشعب جبال النوبة فى هذه الايام مشغول بترتيبات الاحتفال بالذكرى الاولى لأنطلاقة الثورة فى جبال النوبة وعبره يحيى فيه الجيش الشعبى فى اقليم جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور على الصمود والانتصارات العظيمة وبجانب ابعاث تحايا تضامنية انسانية لكل النازحين والمعذبون من الرفاق داخل بيوت اشبح الموتمر الوطنى واحياء ذكرى شهداء التحرير فى هذه الثورة النبيلة التى حقا ستنتصر بلا شك .

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1789

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#369914 [تكتيك]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2012 10:10 PM
جميل ورائع منك يا اخي الله يوفقك ويسدد خطاك


#369627 [محمد العوض]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2012 04:53 PM
بلاش صابون بلاش ظهرة


#369201 [عجائب السودان]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2012 12:24 PM
قراءة تحليلية موفقه ، نتمنى الخير والسلام والعدل والمساواة
لكافة شعوب السودان المفتري عليها ، لنهضة هذا الوطن الأبي .


#368549 [أبصلعة الحالق دقنو]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2012 04:43 AM
الحقيقة نحي كل إخوتنا بجبال النوبة فأبناؤكم وقفوا وقفات مشرفة رغم ضد الجرائم التي ترتكب يومياً في حقكم والنوبة كما زكر الاخ كاتب المقال كانو ولاذالو عماد الجيش السوداني وجيش الحركة الشعبية لكن ما يؤسف لكم ان هنالك غواصات للنظام تدافع وتهلل للمجرم البشير بينما اهلهم يقتلون عليكم بكشفهم وكنسهم كالكاتب النوباوي ادم جمال وإستغربت من الكاتب إخفاء اسماء الثلاثي الوارد زكرهم في المقال اكنس اكسح قشو وافضحو ياخ.. مودتي لإخوتنا بجبال النوبة..


#368525 [كامل كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2012 02:27 AM
قراةء ممتازةلوقع الموتمر الوطنى فى جبال النوبة وانا من المعجبين باسلوب كتابتك السخرية لداء النوبة ولك التحية ولأسرتك يا حماد صابون وبهذا نستطيع ان نقول ان جبال النوبة بخيرها بهذا الجيل الملتزم بواجباتة تجاة القضة


#368516 [مدهش]
0.00/5 (0 صوت)

05-20-2012 02:10 AM
لا املك سوى ان اقول لك شكرا اخى حماد صابون فقد اوفيت الكيل حتى فاض ,,,,, و ان غدا سوف تشرق شمس الحرية وغدا لناظره قريب


حماد صابون
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة