05-21-2012 11:26 AM

كم أشقاني لحنك الأخير ..يا حبيبو ..!

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


كالعادة .. تصل رسائله الى أصدقائه ومحبيه ، قبل بذوع فجركل جمعة ، وكأنها الصدقة الجارية بحب الخير للكل في حياته ، لما تحمله من طيّب الدعاء الروحي ومعاني الوفاء الخالص لهم رغم المسافات والبعد الزمني الذي يفصل بين مرات التلاقي !
كانت رسالتة في صبيحة الجمعة الفائتة عجيبة في كلماتها عميقة في مضامينها ، قوية في ايمانياتها التي تنضح بها روحه الشفافة ، ويمتليء بها قلبه النابض بحب الله ورسوله و الجميع !
كانت تقول ..
قمة العظمة ان تبتسم وفي عينيك الف دمعة ..وقمة الصبر أن تسكت وفي قلبك جرح يتكلم ..وقمة الوفاءأن تتذكر من أسدى لك معروفا في زمن النكران..وأعلى مراتب القمم أن تترك شيئا لك ويعوضك الله خيرا منه..جمعة طيبة مباركة ..!

وحينما اردت ان ارد اليه التحية مساء السبت كان هاتفه مغلقا ، ثم عاد هو واتصل بي في الواحدة صباحا، قال انه و مجموعته خارجون للتو من عطبرة ، !
اوصيتهم خيرا بانفسهم وهم يشقون ذلك الطريق وسط عتمة المساء الدامسة !
فطمأنوني بانهم سيأخذون الحذر ، ولم يكن نادر خضر وهو يحدثني عن حرص صديقه محمد الطيب ورزانته في قيادة السيارة، وبقية أصحابه يستمعون ولا يعلمون ما ينتظرهم في طيات القدر عند قادم الطريق !
مثلما لم أكن ادرى انني اسمع صوته وهو يمتلي بحيوية التفاؤل للمرة الأخيرة مقبلا على بسمة الدنيا الخادعة ويعبرخلفها المسافة المتبقية في مشوار حياته القصير، هو ومن معه من رفاق النغم ، ورفقة الترجل عن ظاهر الأرض الى باطنها الذي نحسب أنه موئل الرحمة والمغفرة واستعاضة شباب الزائلة بخلود نضار الدائمة باذن الله !
كان نادرا بارا بابيه وسيجزيه الله جنته من تحت أقدام أمه بمشيئته تعالى وقد سبقاه الى رحابه الرحيب ، وستسيل دمعات أخواته المكلومات واخوانه المفجوعين و اصدقائه المذهولين و محبي فنه الميتمين ، انهارا تبرّد نسماتها مسكنه مع رفاقة في فراديس الصديقين والشهداء !
لا زال صدى كلماتك يرن في مسمعي ، وكم اشقاني لحنك الأخير بعد فراقك المفاجيء بنحو ساعة أو أقل ياحبيبو !
فنم هانئا في قلوب الكل ، لتحيا بصوتك الطفولي العذب وأنت تعبيء مسامات الوجدان بفنك الراقي وحسك الانساني الفنان ،وتتراقص صورتك الصبوحة في كل العيون ، فما زلت حيا بذكراك ، وان ذهب الجسد ليمتزج بتراب الوطن الذي أحببته فعّجل بضمك اليه ، ملحا نقيا من الشوائب ليغذي غرسات الحياة والخضرة من بعدكم أنت والرفاق الميامين في كل ممرات البلد !
لك ورفاقك الف رحمة من المولي .. وكل الحب ، منا ما حيينا ، حتى نلتحق برفقتكم في ديار الحق ، فما اتعسنا من بعدكم في جحيم الباطل!
وانا لله وانا اليه راجعون..

تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 3024

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#371254 [ابو نودى]
2.57/5 (8 صوت)

05-22-2012 03:59 AM
هذه هى حقائق الموت والحياةوالتى لا ترأف بأحلامنا وزكرياتنا وطموحاتنا والتى لا بد أن نتقبلها برغمنا.
يبقى عزاؤنافى أن من مضى قد أحبنا وأحببناهكان لنا وكنا به ... هكذا كان الجميل نادر وكنا...نحبه ويحبنا... ومضى إلى عوالم أرحب وتركنا فى هجير الصحارى الممتدة لما بعد حواف الأفق البعيد ...


#371212 [المحسيه]
3.16/5 (6 صوت)

05-22-2012 12:58 AM
رحم الله نادر خضر وغفرالله له وادخله الجنه,ونقدم احر التعازي للاسرته واصحابه و احبابه ,ونقدمه خاصه للاستاذ السر قدور وكوكبه اغاني واغاني.ان شاء ربنا يصبر الجميع ويهون عليكم وان شاء تكون آخر الاحزان ويعم الفرح والسرور آمييييييين


#370624 [مصطفي]
2.94/5 (6 صوت)

05-21-2012 01:47 PM
له الرحمة بقدر ما امتعنا نادر النادر


#370536 [Saifalhag]
3.54/5 (6 صوت)

05-21-2012 12:50 PM
نسال الله لهم المغفرة والرحمة جميعا- ويلهم الال الصبر والسلوان

كان تكون عملية جميلة اذا صورت لينا المسج الخالدة وعرضتها مع المقال يا برقاوى---

ولك التحية


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
1.88/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة