05-22-2012 07:57 AM

شرطة المرور ( حلومر)

أحمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

مضى زمان كان فيه المساعد عبد السميع الشهير بـ «بريش» والذي كان يقف عند تقاطع شارع القصر مع شارع البلدية.. كان أشهر رجل مرور في العاصمة المثلثة وشهرته جاءت من حسن خلقه فكان رجلاً سمحاً يوزع ابتساماته لمن يعرف ولمن لا يعرف ويقوم بدوره خير قيام. ولقد كرَّمته جهات عديدة وعبد السميع اشتهر بأنه لم يُغرم مخالفاً قط بل كانت معاوله النصح في لطف إلى أن حبه الناس جميعاً.. لله درك يا عبد السميع أين أنت الآن وماذا فعلت بعد المعاش؟؟
في أيامنا هذه لا أحسب أن لعبد السميع مثيلاً في شرطة المرور من الشهرة وحسن التعامل مع الناس مثل العقيد عمر محمد أحمد الطيب فهو رجل النصح والإرشاد المروري في كل الأجهزة الإعلامية.. تجده في القنوات الفضائية والإذاعات مجيباً عن أسئلتها.. أما السائقون فأحبوه وأخص منهم نقابة اللواري وأمينها ود جادين الذي ذهب إلى دولة الجنوب ولسان حاله يقول «مسافر والفراق لحظاته صعبة أنا تب في السفر ما لي رغبة» فود جادين كان حلاّل كل مشكلاته في كل طرق السودان العقيد عمر.
العقيد عمر أيام الأعياد كتب هاتفه على كل البصات السفرية وفي عدة أماكن داخل البص وخارجه وبجنباته كلها وحتى يوم الناس هذا تلفون عمر لا تجده مغلقاً أبداً حلاّل كل مشكلات السائقين وكل مشكلات المرور.. اللهم اجعل أعمالنا وأعماله خالصة لوجهك الكريم.
ولكن إذا ما غادرنا محطة هذين الكريمين هل في أي دولة من دول العالم المتحضِّر توجد مشكلات مرور كما في بلادنا هذه التي جعلت من غرامات المرور مورداً مهمًا لتسيير وتحفيز العملية المرورية؟ ثم هل قانون المرور مطبق على الناس بالتساوي؟ ثم هل الواقفون على الطرق في الخرطوم مثل الواقفين في الطرق السريعة؟
لا يخامرني شك في أن شرطة المرور داخل العاصمة تقدم خدمة للمواطن جليلة جداً وهي تنظيم السير وإذا ما عاقبت وخالفت أي غرّمت المواطن ففئة غرامتها ثلاثون جنيهاً وخارج العاصمة أقل مخالفة خمسون جنيهاً يا للعدالة!!!
عدم العدالة ليس في تطبيق القانون على كل المواطنين فقط بل تعداه للجغرافيا لكل أناس غرامتهم وتزيد الغرامات كلّما ابتعدت عن العاصمة مستغلين جهل السائقين وقلة حيلتهم.. للغرامات خارج العاصمة طعم الحنظل وهي ناجزة متى ما قطع الشرطي الإيصال الملون فهو غير قابل للتراجع وما أسرع قطع الإيصال.. ولكن ينسى هؤلاء أن هؤلاء الضعاف الممتص عرقهم بهذه الطرق لهم أياد إذا رفعوها لله لها دعوة لا تخيب.
علمنا أخيراً أن من أسباب أزمة المواصلات للقاطنين على طريق الخرطوم مدني في نهاية اليوم أن كل حافلة صغيرة أو كبيرة خارجة من الخرطوم بعد المغرب عليها غرامة خمسين جنيهاً والشرطة صارت تنشط ليلاً نشاطاً منقطع النظير.. لذا أحجمت الحافلات عن العمل.
سمعت من والي الجزيرة في احتفال عام أنه كان يظن أن القطاع الخاص قام بحل مشكلة المواصلات ولكنه إذا ما عجز فسيحل المشكلة.. يا سيادة الوالي القطاع الخاص لم يعجز عن الحل ولكن شرطة المرور هي ما أقعدت القطاع الخاص.







تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1704

خدمات المحتوى


التعليقات
#373084 [هندووز]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2012 02:58 PM
الله صدقت دى فعلا بقت جبايات و90% منها خاشى الجيوب والمواطن المسكين بقى رايح ضحيه


#372972 [yasin]
0.00/5 (0 صوت)

05-23-2012 01:11 PM
كل جسم نبت من الحرام فالنار اولي به
الغريبه اكتر ناس بيعملو مخالفات في الشوارع هم ناس الشرطه
ووالله انا لامره لامرتين شفت عربيه لوحات شرطه قطعت الاستوب وعندي صوره لحادث
عربيه مرور علي الطبيعه وهم غلطانين وكثير من الامثله اتمني يعلموهم القياده اولا
ويعلموهم يحترمو الناس بعدين الواحد تلقاه ماشي في الشارع زي الملك يتبختر
علي شنو ماعارف ...انتو عارفين المفروض يغيرو ليهم لبسم دا من الابيض للاسود*


#372112 [zoul]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 06:04 PM
زمان كان في حاجة اسمها محكمة الحركة اذا عملت مخالفة العسكري يديك اخطار لمقابلة قاضي الحركة في يوم معين والقاضي هو من يقوم بالمحاكمة وجايز تطلع برئ اما اليوم العسكري او الضابط هو القاضي زاتو يحكم عليك دون اي فرصة للدفاع عن نفسك ويطلع الدفتر . والغريبة بعد ما تشيل الوصل ممكن تعمل ستين مخالفة في اليوم وكلما وقفك عسكري تطلع ليهو الوصل يعني دافع خلاص ويفرج عنك طوالي . عايزين فتوى شرعية في الحكاية دي .
عسكري المرور وقف السواق ولقى اوراقه كلها مكتملة ومافي اي طريقة يعمل ليهو مخالفة قال ليهو انزل ولما السواق نزل قال ليهو لابس سفنجة مش كده؟ وطوالي طلع الوصل


#371964 [سودانى مستاء جدا من شرطة المرور]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 02:34 PM
للأسف هذة هى الحقيقة, أفراد شرطة المرور يتم تدريبهم على فنون الجبايات وليس لديهم أى دور توعوى, شاطرين فقط فى الجبايات ولا يستمعون لك كما فى حالة أخونا الكان ماشى المنطقة لصيانة عربته وتفكيرهم إتجاه واحد الا وهو..... أدفع قيمة الوصل وورينا عرض أكتافك... حيجيكم يوم يا كل الظلمة فى السودان... يمهل ولا يهمل


#371534 [sabahwatten]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 09:13 AM
لشرطة المرور معي قصصا وحكايات لا تنتهي وآخرها : عبدما غرموني 60 ج فأنا في المنطقة الصناعية أقوم باصلاح سيارتي لأني لم أرخص ولم أجدد رخصتي . ولم يشفع لي أني أحضرت سيارتي للاصلاح لأتمكن من ترخيصها كما لم أتمكن من تجديد الرخصة لنفس السبب . ودفعت المبلغ وأنا لا أملك غيره في تلك اللحظة. لم يستمع لي الظابط وأنا أكلمه ولم يتكرم علي حتي بالنظر إلي وأنا في عمر والده وكان أن قلت له :" اسمع يا ابني هل علموك في الشرطة كيف تجني المال ولم يعلمونك كيف تعامل المواطنين؟؟؟" فلم يستح ورد علي قائلا " يا عم ادفع وورينا عرض أكتافك ؟" فأريتهم عرض أكتافي وأنا أدع عليهم " اللهم من ضيق علينا فضيق عليه ومن لم يرحمنا فلا ترحمه..آمين"


#371457 [خربشوف]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2012 08:28 AM
رجال المرور لا يشبهون عامة الناس فى السودان . وشاهد اى رجل مرور بلبسه الابيض وأثر النعمه عليه
والترطيبه الباينه على وحهه . رجال المرور لا يعرفون الفول والبوش رجال المرور لايشربون الماء
العادى , الوجبات سمك وشيات والشراب عصائر . وكل هذا من محمد احمد .. وباذن الله دعوتنا لا تخيب


أحمد المصطفى إبراهيم
أحمد المصطفى إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة