05-22-2012 02:58 PM

مدير جامعة كردفان وحوار الطرشان

د.هاني عبد الرحيم
[email protected]

جامعة كردفان من أقدم الجامعات الولائية وأميزها ، فالجامعة منذ نشأتها في بداية تسعينيات القرن الماضي خطت بخطى واثقة ناهدة لمنافسة كبريات الجامعات في الخرطوم ، وقد أفلحت بالفعل في احتلال مكانة مرموقة واكتسب خريجوها سمعة طيبة في الداخل والخارج ، وبذا فقد تحقق هدف الذين قاموا بتأسيسها من أبناء كردفان البررة بمعونة الوطنيين في الخرطوم . وقد اتسعت الجامعة متفوقة على معظم نظيراتها في الولايات وضمت مختلف التخصصات التطبيقية والنظرية ، وذلك بسبب اتساع أفق الإدارات الأولى لها التي أقامت استثمارات مربحة للجامعة استغلت عوائدها في دعم مشروعات الجامعة المختلفة ووضع البنية التحتية لها . وقد تعاقب عليها مدراء مشهودة كفاءتهم ونظافة أياديهم تحقق بفضلهم ما تحقق ، لكن في غمرة صراعات السياسة كان لابد أن تتأثر الجامعة بما يدور في الولاية من اقتتال ونزاع ، وفي هكذا أحوال تستبدل الكفاءة بالولاء كما هو دأب صقور الخرطوم ، فالجامعة الآن رهينة للواقع المأزوم ، فبعد ما كان الاختيار تتم فيه مراعاة الكفاءة والانتماء الأصيل لمجتمع الولاية حتى يستطيع المختار التفاعل مع المجتمع وهو أمر في غاية الأهمية لتحقيق التنمية ، ومن أشراط نجاح المشروعات باختلافها . إلا أن اختيار الدكتور مشعل جاء بسبب الولاء الأعمى للتنظيم ، فالدكتور مشعل الذي وقع الاختيار عليه ليكون مديرا للجامعة لم يستوف بعد شروط الحصول على درجة الأستاذ المشارك (Associate professor ) ناهيك عن درجة الأستاذية .فهو ليس الأكفأ ولا الأعلى درجة بين زملائه من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة بل وقع الاختيار عليه لأسباب تنظيمية محضة لا تراعي المسائل العلمية ولا الأكاديمية .فالرجل من ناحية الصفات الشخصية (ضعيف) لايستطيع اتخاذ قرار منفردا دون الرجوع لروسائه في التنظيم في كل كبيرة وصغيرة ، وهو شخصية غريبة الأطوار يصفه معظم الذين يعرفونه ممن يعملون أو يدرسون معه بأنه شخص (مُعقّد) يغطي اهتزازه وضعف شخصيته بقناع من التشدد والاعتداد بالرأي على من هم دونه ، وقد أوقع الرجل الجامعة في مآزق كثيرة ورفعت ضده العديد من القضايا في المحاكم سمع بها القريب والبعيد .
أما بخصوص التعامل مع الطلاب فهو يفتقر للحكمة والحنكة اللازمتين في التعامل مع المجتمع الطلابي إداريا وسياسيا ومعظم حواراته مع الطلاب تنتهي إلى طريق مسدود (حوار طرشان) ، فهو لا يجيد الاستماع للآخر ويستخف بعقول الطلاب كما ذكر الكثيرين منهم ، وحتى ممثلي الطلاب في التنظيمات يتعامل معهم بفوقية ووصاية مما أدى في الختام إلى وقوع أحداث العنف الأخيرة إلى أودت بحياة بعض الطلاب وجرح الكثيرون فيها ، ودوما عنف الطلاب يعكس سوء الإدارة وهو مؤشر صادق لتوتر العلاقة بين الإدارة التي هي في واقع الأمر (تنظيم المؤتمر الوطني) وطلاب التنظيمات السياسية الأخرى .
والسيد المدير ليس فاشلا في كسب ثقة طلاب التنظيمات بل وطلاب المؤتمر الوطني والمحايدين من الطلاب أيضا ، فقد اخفق إخفاقا مريعا في استنفار الطلاب للذهاب لتحرير هجليج . مما يدل على أنه شخصية غير محبوبة في الوسط الطلابي عموما بل وحتى طلاب تنظيمه المؤتمر الوطني.
هذا فيما يتعلق بالطلاب ، أما من ناحية الإدارة فحدث ولا حرج فالسيد المدير اتبع أسلوب (اتمسكن لغاية ما تتمكن) فقد كان جيد التعامل مع زملائه من الأساتذة إلى أن وصل إلى كرسي المدير ثم كشر لهم عن أنيابه ،وصار يقبض على كل السلطات بكلتا يديه وأصبح مستبدا في قراراته وبلغ مبلغ الشطط في ذلك .. وقضى أن تنتهي كل الأمور في مكتبه الذي صار يعج بالطلاب والأساتذة والموظفين مما يعني تعطل عمل الإدارات وانتفاء صلاحياتها في تصريف الأعباء ، وقد بنى له دكتاتورية صغيرة داخل الجامعة وصار يقرر حقا وباطلا في القضايا الإدارية والأكاديمية مما راكم من المشكلات فوق رؤوس مرؤوسيه وكثرت القضايا ضد إدارة الجامعة بصورة غير مسبوقة ،فأصبح وجود المدير في شارع الخرطوم- الأبيض أكثر من وجوده في مكتبه بسبب القضايا المرفوعة في المحاكم ضده .
الفساد الإداري والمحسوبية (خاتمة النكد ):
كانت إدارات الجامعة قبل الإدارة الحالية مثلا يحتذى في النزاهة والشفافية منذ تأسيسها فالأساتذة والموظفين والعمال فيها ألوان طيف لم تجمعهم روابط قبلية أو جهوية بل جمعت بينهم الأهلية في الغالب، ولكن منذ مجيء الدكتور مشعل لكرسي المدير طفق في تعيين معارفه وأبناء قبيلته (الفلاتة) حتى صار الأمر حديثا للمجالس داخل وخارج الجامعة ،ولا ينبغي أن يلام فهو ليس استثناء من الذين أتوا به وولوه فوق رقاب من هم أكثر منه كفاءة وأحق منه بالكرسي الذي استولى عليه. والباب مفتوح للصحافة والحادبين على مصلحة البلاد للتحقيق في فساد المذكور داخل الجامعة وممارسته للمحسوبية دون حياء مستغلا لسلطاته في زمان الانحطاط هذا الذي تطاول فيه القصير وقزم فيه الطويل.


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 3846

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#376810 [ود الابيض]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 10:48 PM
سبحان الله ان دكتور مشعل اكبر من هذه المهاترات
فقولكم فيه يذكرني بقوله تعالى(فبراءه مما قالوا وكان عند الله وجيهاً)صدق الله العظيم
فالرجل انقى منك ومن قلمك الحاقد


#376270 [بت الحله]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 11:03 AM
يبدو أن كاتب المقال قد إستعان ببعض المصادر ولم يتحقق من المعلومات لذا غابت الحقيقه عن كثير من هذا المقال فالتداعيات التي أوصلت الجامعه لهذا الوضع المتردي بدأت في عهد المدير السابق وبطانته علما بأنهم جميعا من أبناء كردفان وأتمنى أن يعيد د. مشعل الأمور إلى نصابها فهو من مؤسسي الجامعه وملم بكل التفاصيل التي أدت إلى الوضع الراهن وألا يستمع لهذه البطانه الفاسده من المنتفعين ناقلي الأحاديث مثيري الفتن لأنه بهذا المسلك سيقضي على ما تبقى.


#375927 [عبدالرحيم عمر]
0.00/5 (0 صوت)

05-26-2012 10:10 PM
الإخوه إداريي ومشرفي وزوار منبر الراكوبة سلام الله عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقي بالنسبة لكتاتب المقال المكتوب عن مدير إدارة جامعة كردفان العريقة هو تعبير شخص مغبون أوقفت مصالحه وتلاعبه بالأمانه العلمية والمالية في الجامعه ولم يجد منفذ لما يمارسه في ظل هذه الإدارة الحكيمة التي يعمل بها الدكتور مشعل ؛ واما بالنسبة لحزبه ( المؤتمر الوطني ) هو حزب يعرف كل صغير وكبير بولاية شمال كردفان ويعرف أيضا مقدرات الأخرين والجامعات السودانية ما فيها حكم ذاتي يا د/ مالك عقار
أما بالنسبة لتوظيف أبناء الفلاته في الجامعة ولسان الجهوية التي تتحدث عنها وين أبناء الفلاته في الجامعة الذين تم تعيينهم في ظل إدارة دكتور مشعل ؛ أما بالنسبة لإستنفار الدكتور الطلاب لتحرير هجليج هو واجب وطني ودليلة تلك اللوحة الوطنية التي شكلها الشعب السوداني لأول مرة في قيادة القوات المسلحة وهنا أعرفك بأبناء الفلاته بالخط الأحمر هم في الخطوط الأمامية في هجليج والنيل الأزرق وغيرها فاين أنت يا دكتور الهناء ( أبقي فارس وأكتب حقايق وجيب وثائق واكتب في الجرايد )وإدارة الجامعات ما فيها إنتخابات ولا مشورة شعبية ولا تقرير مصير ولا حكم ذاتي فيها أمانه علميه ومالية ووطنية ويتم إختيار المدراء بالعلم والأخلاق ولتعرف من لا يوليه الله لا إنسان يوليه مهما كانت عظمته


#374014 [ظهر الحق]
0.00/5 (0 صوت)

05-24-2012 12:49 PM
بالضبط دا مشعل مامصدق حتى الان هو مدير جهوى دكتاتورى معقد متخلف بتمتم سميع يعتمد فى قراراته على الدسوقى وخالد هم اجهل مخاليق الله


ردود على ظهر الحق
United States [بت الابيض] 05-26-2012 10:25 AM
يا عالم اذا جاءكم فاسق بنبا..............!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

United States [ali] 05-25-2012 01:30 PM
مشعل دا ديكتاتور وإدارى فاشل وماأنجز أى شئ ولابنى طوبة لجامعة كردفان منذ أن بقى مدير ومستبد وعنصرى جهوى فليرحل وجيبوا لينا مدير كردفانى من أبناء الأبيض بالجامعة وماأكثرهم دكتور بلدو وبروف مريود وغيرهم


#371957 [gadrmary]
1.00/5 (1 صوت)

05-22-2012 03:26 PM
يا دكتور الهنا بروف مشعل عبدالقادر صالح من مؤسسى جامعة كردفان وكان اول عميد للطلاب فى الجامعة ومؤسس كلية العلوم واول عميد للكلية وكان وكيلا للجامعة وتدرج حتى وصل منصب مدير الجامعة ويعرفه القاصى والدانى فى مجتمع كردفان وعليك ان تثبت هذا الفساد الادارى والمحسوبية وعليك ان تعرف الحقائق قبل كتابة هذا الغثاءوتاريخ بروف مشعل معروف من خورطقت الثانوية الى جامعة الخرطوم و الماجستير والدكتوراة فى فرنسا


ردود على gadrmary
United States [ali] 05-22-2012 04:31 PM
ياخي مشعل ليس بروف هو دكتور لكن هو ما ادخل ا الفساد في الجامعة كردفان من زمن عميد كلية العلوم وكذلك لما كان وكيل الجامعة اختلص اكثر من 300 مليون جنية سوداني انت ولو ما عارف عارف انا من كردفان من جامعه كردفان دكتور مشغل زول قبلي جهوي دكتاتوري من زمن عميد في مجمع خور طقت


د.هاني عبد الرحيم
مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة