المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رياح التغيير ما بين الرفض والقبول إبراهيم بخيت
رياح التغيير ما بين الرفض والقبول إبراهيم بخيت
05-26-2012 11:24 PM

رياح التغيير ما بين الرفض والقبول

إبراهيم بخيت
[email protected]

كل العالم عرف منذ عام 2007 الذين يدافعون عن سياسة الرفض و التراجع و القبول فى السياسة السودانية وعلى افواه كبار قادة الدولة .وقد سمع من قبل الاقسام المغلظة برفض دخول القوات الأممية لدار فور ، والرفض ليس فيه ما يعيب الحكومة. لان هذه هي السياسة كما تراها بعين واحدة . و لكن لم تقل للناس ان السياسة تسمح بالتراجع عن القرارات و لكن بطرق مواربة وفى وقت الذى يكون الطعم المر لها قد لامس الحلوق . نعم ليس في ذلك ما يعيب إذا كانت القرارات مدروسة وفق خطة استراتيجية ، ومرصود طريقها ومعروفة المطبات والمنزلقات التي ستصادفها . والنتائج المرجوة منها سواء أكانت رفضا أو قبولا . والحال كذلك فلم يك من داع للقسم المغلظ ، ولا للحشود والتحشيد والمظاهرات المضادة واستقطاب البسطاء وجرهم جرا لتأييد قرار يعرف متخذوه انهم في الغد سيتنازلون عنه أو عن بعضه عنوة . ولماذا يتم كل ذلك إذا كانت نتائجه السلبية لا تنتطح فيها عنزان. مثل ما يحدث فعلا الآن من مواجهة كاملة مع المجتمع الدولي تستغله المنظمات الدولية والعربية والدول الصديقة و تستخدم هذه المواجهة لصالحها . فلا الصين استخدمت نفوذها في مجلس الأمن للوقوف بصلابة مع القرار السوداني على اى وجه جاء ما لم يمس مصالحها القرار الدولى المضاد، كما أن الدول العربية والصديقة تناشد اليوم الحكومة بالتعاون مع الأمم المتحدة وقبول قراراتها، بينما كانت تحرضها فى السابق على عدم القبول وتمنيها الأماني طيلة فترة التعنت . أنا مازلت أرى في دخول القوات الاجنبية واستباحتها ارض الوطن أمرا غير مقبول وجريرة كبرى ينؤ بوزرها من كان السبب . وفي كل الأحوال لم تكن هى المطلوبة لكل وطني صادق الوطنية . قد يتحجج المتحججون من المعارضة وبعض المشاركين فى الحكم ، بان حكومة المؤتمر الوطني هي التي دفعتهم دفعا لقبول هذا الدواء المر . وليس في ذلك من شك ، فالإنقاذ لم تأت عبر صناديق الاقتراع .فلماذا تطلبون منها ما ليس في ماعونها .الآن وقد صار الأمر واقعا سواء أكان قبول الحكومة له عن رضاء أو إذعان لقرارات المجتمع الدولى لا يفرق . فالجيوش الأجنبية سوف تتكاثر أعدادها وقد يطول مكوثها وتختلف مهامها . وهذا الظل الثقيل لن يظلل المؤتمر الوطني وحده ، ولكنه سيكون وبالا على كل الوطن, و خذلانا لكل محبي الحرية . وعودة بغيضة لنمط جديد من الاستعمار سوف يتجرع مرارته كل من ساهم في تسهيل أسباب دخولها أو أطال مدة العناء بالعناد و المعاندة . والهتافات المتشنجة ، وقد كان الحل الوطني لا يحتاج لاكثر من الإترة والتوافق الوطني . من قبل وإن كان للمستشارين من مشورة فقد ضللوا الحكومة على اعلى قياداتها برفض القرار الدولى رقم 1706 . و ما ترتب على ذلك من قرارات و اقسام مغلظة على الملأ . وها هى الايام تكر والزمن الذى يلعبون عليه قد دار دورته. والمجتمع الدولى والامم المتحدة تواصل ضغطها على السودان . وحكومة المؤتمر الوطنى ترفض الحلول الداخلية التى تجعلها تتنازل عن بعض ريعها من السلطة ان لم تكن من الثروة . وتشتد قبضة المجتمع الدولى لدرجة التهديد بالتدخل العسكرى . مما يعنى مباشرة التهديد شن الحرب على ما تبقى من البلاد . و يبدو ان هذه الحقيقة قد وصلت لبعض قيادات المؤتمر الوطنى أخيرا. فها هو وزير الخارجية كرتى يقول قال كرتي يؤكد تمسك الحكومة بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2046 بخصوص النزاع مع الجنوب زعكس ما افادت به بعض القيادات النافذة الاخرى . و للعلم فان ذات السيد كرتى كان قد قال باستعداد بلاده و موافقتها على قرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة رقم 1706 الذى صدر عام 2007 لكنه رهنه باصرارحكومته على مراجعة الحزمة الكاملة التي اقترحتها الامم المتحدة لتهدئة العنف في دارفور. وأضاف "اننا مستعدون للجلوس ومناقشة الحزمة الكاملة بخصوص دارفور. ليس فقط قوات الامم المتحدة وانما كل شيء." وقال ان المراجعة ستشمل "حزمة الدعم الثقيل" مثل الطائرات. ترى ما الذى حدث فى ذلك الوقت و دفع الحزب الحاكم لان يتنازل كل هذا التنازل ؟ الم يكن من الاجدى والاصوب والاعقل ان يتم التوافق الداخلى قبل الاقسام المغلظة . و قبل الرجوع عنها . ترى ماذا سيكون خطاب هذا الحزب للحشود و المسيرات التى صنعوها بعد هجليج و قبولهم بالقرار2046 الذى يفرض التفاوض بديلا لدخول جوبا عسكريا . الكل يعلم ان هذه الموافقة سوف لن تمر دون مماطلات وتفسيرات ومراوغات مملة لا تستند لاى حيثيات من المنطق او الواقع ، ولكنها السياسة المتبعة لهذه التشكيلة من الساسة الجربندية ، والمزيد من اهدار الوقت وتعطيل مصالح الوطن . ولكن المشوار بدأت مسافاته تقصر بوتائر عالية نحو الخروج من هذا الوحل الوطنى . والمجتمع الدولى قد حزم امره وحدد وسيلة التواصل مع النظام وقدر لذلك فترة زمنية محسوبة . هذا الواقع الدولى الجديد ادخل دهاقنة الحزب الحاكم فى اختبار فرض عليهم مراجعة كل الدروس ولكنهم بكل اسف فقدوا الاوراق والاقلام ليكتبوا الاجابة عنها ؟ فمازال المشاهد أو المستمع لأي لقاء تلفزيوني أو إذاعي أو على صفحات الصحف الورقية أو الإلكترونية ،مع أي مسؤول في الحكومة أو من قيادات حزب المؤتمر الوطني ،حول علاقة السودان المتأزمة مع المجتمع الدولي لن يجد منه سوي الرد القائل أن ليس هنالك أي تأزم لعلاقة السودان بما يسمى بالمجتمع الدولي . ويبرهنون على ذلك إن الدول العربية والإفريقية فرادى ،وروسيا والصين وجامعة الدول العربية المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأفريقي كمنظمات كلها تقف في صف السودان ضد الهيمنة التي تقودها أمريكا وطفلتها بريطانيا و ربيبتها اسرائيل. وهى مجرد مكابرة للتنصل من العجز والفشل فى معالجة العلاقة المتأزمة بين السودان والمجتمع الدولي , والتى تتجه نحو آفاق حلول لا ترضي النظام الحاكم أو ربما تتسبب في كشف حقائق ومعلومات تضر بمصالح الحزب أو بمصالح بعض أعضائه النافذين . المهم هو حقيقة تأزم علاقة السودان مع منظمات المجتمع الدولي . والأهم من ذلك إن كل تلك الدول التي ذكرت على إنها في صف النظام الحاكم ليست على قلب رجل واحد معه ، بل هي جزء أصيل من المجتمع الدولي الذي ينكره والذى يصدر كل يوم قرارا جديدا يربك سياسييه و منظريه و يكشف عن عجز حلفائه المزعومين الانحياز لجانبه و التركيز على مصالحهم اولا . ومجلس الأمن الدولي هو الكيان الممثل لهذا المجتمع رضى قيادات النظام أو لم يرضوا .و لهذا تباينت مواقفهم من قراره الاخير الرامى لتسوية النزاع بين السودان ودولة الجنوب . وان كانوا لا يعترفون بهذا المجلس كممثل للمجتمع الدولي فلماذا يكثرون الحديث عنه ؟ لماذا يسيرون الوفود إليه؟ ولماذا لا يقطعون أية صلة به ويسحبون مندوبهم منه ؟ مصر أدركت إن أحاديث هؤلاء المسؤولين الإعلامية ليست حقيقة . وأدركت فعلا إن علاقة السودان والحكومة مع المجتمع الدولي وصلت إلى المرحلة التي تسبق العاصفة كما حدث للعراق قبل غزو التحالف الأمريكي الغربي ، ولذلك أوفدت للحكومة وفدها الرسمى الرفيع ، و كذلك فعلت بعض الاحزاب السياسية ورجعت بالاراضى الزراعية ورؤوس الماشية الالفية . والجامعة العربية بعثت بامينها العام فى جهود من اجل المساعدة على تجاوز علاقاته مع المجتمع الدولي، وهو ما ينكره قادة المؤتمر الوطني . و يبقى السؤال ما طول المسافة الارضية والزمنية بين بورتسودان و اسمرا . وفى كم من الوقت تقطعها السيارة البرادو والصاروخ الموجه ؟ هذه الاسئلة ليست معروضة للاجابة ولكن للتنبيه .
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم بخيت
إبراهيم بخيت

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة