05-27-2012 12:31 PM

العصب السابع

بوكو "حلال"..!!

شمائل النور
[email protected]


مرة أخرى وفي تسارع خطير ومخيف تطفو على السطح واقعة تُضاف إلي رصيد ولادة المحن وترفع اسهم الفتنة والإرهاب في البلاد..محاولة إغتيال الشيخ الصابونابي بمدينة سنجة،وحسب ما نشرت "الإنتباهة" ان الجاني كان احد مريدي الشيخ إلا انه استبدل التكفير بالتصوف،فقد غاب لفترة وعاد لينفذ هذه العملية الخطيرة،حسب الذين افادوا في الخبر ان الجاني انتمى لجماعة تكفيرية وفترة غيابه كانت في معسكر يتبع لهذه الجماعة..المريد يقتل شيخه..الدرس كافي جداً...إلي اين ينقاد السودان بصراع الصوفية والمتطرفين،وقطعاً لا ينته عند الصوفية،لطالما ان القتل أمر رباني يدخل فيه الجاني الجنة،فكل من أُشتبه في كفره فالإرهاب يهدده بما في ذلك الحكومة ذاتها التي استثمرت في هذه الجماعات ورعتها رعاية اكثر من خاصة،لا بل هي من رحمها..قبل فترة قصيرة..النائب الاول علي عثمان محمد طه دعا أئمة المساجد والدعاة إلي القيام بدورهم في حفظ النسيج الإجتماعي ووحدة الامة وتماسكها..لكن "بعد ايه"...هب ان أئمة المساجد تحت سيطرة الحكومة أو قل من الموالين لها فكيف السيطرة على هذه الجماعات التي يشهد كل العالم انها فالتة ويصعب السيطرة عليها حتى من قبل الأنظمة التي ولدتها..هل تدرك حكومة المؤتمر الوطني خطورة المرحلة التي بلغتها الفتنة الدينية في السودان..هل إنتبهت الآن الي مدى كارثية تأثير ذلك الخطاب الديني المتصاعد يوماً بعد يوم على المجتمع السوداني المسالم والمسلم بالغالبية العظمى...هل تعلم ان الخطاب الديني يُمكن ان يُقسم السودان دويلات ناهيك عن هتك نسيج اجتماعي وتقتيل المسلمين...المتابع لهذا الشأن يرصد أرقاماً مهولة من تصريحات ومقولات وتهديدات وفتاوى فوضوية يطلقها عدد مقدر من ائمة المساجد وبعض رجال الدين،من شأنها ان تحرق كل السودان إن استمرت الحكومة تستثمر في الفتنة..وليس الأمر فقط بالاشارة إلي حوادث وقعت في قبل عدد ضئيل من أئمة المساجد،كحادثة الفنان فرفور على سبيل المثال،أو تحميل الشعب وزر ماوصل إليه التردي الإقتصادي المأزوم في السودان ذلك لانه شعب فاجر فاسق لا يخاف الله لذلك فإن الله يعاقبه هكذا بجوع ونقص في الاموال،نعم هكذا فسر بعض أئمة المساجد الأزمة الاقتصادية التي ظهرت عقب الإنفصال مباشرة.
لكن بصورة عامة فقد ظل الوضع لسنوات يسير في إتجاه الضد بالنسبة لوحدة الامة وقضاياها..لقد ظل عدد كبير من ائمة المساجد يجمِّلون للحكومة قبحها البيّن ويقبِّحون لرموز المجتمع جميلهم..وهذه لا تُحصى ولاتعد،وما ظاهرة التكفير لرموز سودانية إلا حصاد مُر للحكومة التي إحتضنت برعاية متناهية كل الاصوات النشاذ دون فرز تلك التي لو أُطلق لها العنان فسيتفكك السودان بيوتات وليس دويلات،ولن يحتاج السودان إلي مؤامرات الكيان الصهيوني،فما يحدث من فتنة بالداخل كافي جداً،بل يُمكن تصديره.."خموا وصروا"

التيار 27-5-2012


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2434

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#378671 [عمرابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 06:59 PM
نفس المجموعات دي هي الجات بالسواطير في المولد حوش الخليفة( امدرمان ) و ماتوا فيها عدد كبير من الناس و الحكومة برضو نكرت

هل الاسلام اباح ان تقتل كل من تختلف معة فى الرأي ؟

امثالكم من شوهوا الاسلام و امثالكم من اسائوا للاسلام وهم فى النار انشالله


قال تعالي : ( قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا ( 103 ) الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا ( 104 ) أولئك الذين كفروا بآيات ربهم ولقائه فحبطت أعمالهم فلا نقيم لهم يوم القيامة وزنا ( 105 ) )


الاسلام دين الرحمة و العدل و المساواة و السلام و التسامح


#378521 [ابو الليل]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 03:38 PM
كتبت الصحفية شمائل عن حادثة الاعتداء علي الشيخ الصابونابي بنوع من التهويل والمبالغة واعطاء
صورة غير حقيقية باستخدام عبارات ومفردات الارهاب والتكفير، كما يوحي عنوان المقال اننا مقبلون
علي عنف وتفجيرات مثل التي تقوم بها جماعة بوكو حرام النيجيرية.
الحدث ببساطة ان الرجل يعاني من الاضطراب النفسي الذي دفعه الي طعن الشيخ المسن في موقع بعيداً من القلب. ولو كان هذا الشخص خطيراً كما وصفه المقال لاستطاع قتل الشيخ وبطريقة سهلة جداً ، علماً بأنه لم يتسلل الي غرفة الشيخ بل دخل وفي وجود آخرين وعندما وجد نفسه وحيداً مع الشيخ المسن استل مطواه وطعنه بها في موقع ليس بالخطير.

ليس هنالك داعي لتهويل الامور ويجب علي الصحفي ان يتحري صحة ودقة معلوماته ومصادرها قبل الشروع في
الكتابة عن شيئ لم يحدث. بل ان مثل هذه الكتابة المضللة قد تفتح عيون بعض المهوسين وتشجعهم ان هنالك
من نفذ اغتيالاً فيصبح الجاني الوهمي نموزجاً وليس بالضرورة ان يطل علينا الصحفي يموضوع وبدون موضوع،
وليس كل من امسك بالقلم هو صحفي وان كان اسمه مدون في سجل الصحفيين العتمدين و يحمل رقم القيد.


ردود على ابو الليل
United States [عمرابي] 05-29-2012 06:50 PM
يعني انت شايف عادي يا ابو الليل و ما ندي الموضوع اكبر من حجمو

و الطعنة بسيطة و الزول دا قصد انة يخرشو بس بالسكينة

ياخ اخجل


#377196 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

05-28-2012 10:45 AM
وقطعاً لا ينته عند الصوفية
هذه لا النافية لا عمل لها
( لا ينتهي ) .
و المعنى في بطن الشاعر .


#376821 [الشايل المنقة]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 11:10 PM
...اقتباس (وفترة غيابه كانت في معسكر يتبع لهذه الجماعة..)...المرة دى ادوهو سكين ,,المرة الجاية حيكون حزام ناسف,,والمرة البعديها حتكون سيارة مفخخة..ترونه بعيدا,واراه قريبا جدا..!!


#376730 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 08:54 PM
صامولة صامولة


#376673 [رمضان]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 07:11 PM
مادام الفساد والسرقة حرام في الإسلام وجميع الأديان فلماذا لا يوجه هؤلاء التكفيريون جماعتهم (المغسولة أدمغتهم) لاغتيال الفاسـدين واللصوص وما أكثرهم في المؤتمر الوطني ابتداء من رئيسه وانت نازل لغاية أصغر معتمد في أصغر محلية؟


#376645 [samar]
5.00/5 (1 صوت)

05-27-2012 06:28 PM
(الجاني كان احد مريدي الشيخ إلا انه استبدل التكفير بالتصوف،فقد غاب لفترة وعاد لينفذ هذه العملية الخطيرة،) انتي قاصدة انه استبدل التصوف بالتكفير لأن الشيخ الصابونابي صوفي وليس تكفيريا


ردود على samar
United States [ابو رحمه] 05-29-2012 07:47 AM
استبدل التكفير بالتصوف، صاح لان الباء تدخل على المتروك مثل اشتريت سكرا بدينارين


#376537 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

05-27-2012 03:56 PM
الحكومه هى اول المكتوين بنار الارهاب لانها صنعته بيديها وبعد ذلك تخم وتصر


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة