الجراحة ضرورة
09-21-2010 12:30 PM

صدي

الجراحة ضرورة

أمال عباس

٭ يكون مغالياً وغير واقعي من يعتقد أن واقعنا السياسي واقع عادي.. ذلك لأننا نمارس السياسة بالعاطفة الانفعالية فقط نتابع ونراقب الصراعات والخلافات والتصريحات كأننا نتفرج على مباراة تنافس رياضي في كرة القدم أو السلة أو المصارعة.. وتمتليء صفحات الصحف بالتصريحات النارية والكلمات المتطرفة من هنا وهناك.. وتفيض الجلسات بالهمس اللا نهائي عن طبيعة المعركة.. وجماعة فلان وجماعة علان.. ولا أحد يتحدث عن أسباب الخلافات أو موضوع الاختلاف.
٭ وعندما تدلهم الامور تكون اللجان والهيئات لجعل الوحدة جاذبة أو لرأب الصدع.. ولجمع الصف الوطني.. وتتعالى الاصوات والهتافات وتنهمر الدموع وتكتب الصحف ان الوفاق قد تم والاختلاف قد تلاشى وتشابكت الايدي واتسعت الابتسامات.
٭ هذا الذي اضافته حكومة الانقاذ لواقعنا المليء بالمتاعب والمشاكل واليأس والمرض والجوع..
٭ عندما أشير للعاطفة لا اعني الغاءها من حيث هى فالعاطفة في حياة الشعوب أمر اساسي.. حب الوطن عاطفة وحب العدل عاطفة وحب الحرية عاطفة وحب العمل عاطفة ولكن المطلوب ان تقرن العاطفة مع العقل والمنطق حتى تأتي معالجتنا للامور وتصرفاتنا وسياساتنا كلها قائمة على الحقيقة والعقل والقلب معاً.
٭ القاعدة تقول بأن أي نظام حكم في محاولته لامتلاك كل خيوط إدارة حياة الناس.. والقدرة على مواجهة المشاكل والتحديات تختلف قدرته وكفاءته اختلافاً كبيراً حسب برنامجه وشعاراته ومصداقيته.. بين درجة التجاوب الشعبي معه.. كأن يكون الناس ضده سواء أكان بالاعتراض والرفض والمقاومة أو السلبية والاهمال أو يكون الناس غالبية الناس مقتنعين بأحقية السلطة وجدارتها وهذا الاقتناع هو جوهر الشرعية ومغزاها مهما كانت نوعية السلطة أو النظام.
٭ وسط هذا الواقع الذي خلقته مشاكسات الشريكين وقضية دارفور وأزمة حرية الرأى والتعبير وإنزال دستور 5002 الى الواقع بتغيير القوانين غير المتوافقة معه.. مع الحالة العامة للغلاء وتمدد الفقر والمرض والجوع.. مع كل هذه الشعارات واللجان والهيئات لا تأتي بالعلاج الناجع وإنما تقوم بتسكين الالم الذي سرعان ما ينفجر اكثر عنفاً فالداء الذي دخل جسم السياسة السودانية يحتاج الى عملية استئصال كامل وقد تكون الجراحة مؤلمة لكنها ضرورية ضرورية.
هذا مع تحياتي وشكري

الصحافة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1184

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمال عباس
أمال عباس

مساحة اعلانية
تقييم
5.16/10 (133 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة