المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
التسابق على السودان بين العرب وإسرائيل .. حتى لا تضيع حقوق السودانيين (1)
التسابق على السودان بين العرب وإسرائيل .. حتى لا تضيع حقوق السودانيين (1)
05-28-2012 08:02 PM

التسابق على السودان بين العرب وإسرائيل .. حتى لا تضيع حقوق السودانيين (1)

د. أحمد حوده حامد
[email protected]


مقدمة:
التسابق على السودان اليوم شبيه بالتسابق الذي قام في القرن التاسع عشر بين الدول الاستعمارية الكبرى على افريقيا – كل دولة تريد أن تقتطع لها منها مزقة – بريطانيا, فرنسا, إيطاليا, بلجيكا ... ما عرف في التاريخ السياسي بالسباق على افريقيا The Scramble for Africa. نشهد اليوم تسابقاً آخر, يختلف فيه المتسابقون وهدف السباق, فالسباق اليوم بين الدول العربية وإسرائيل يتسابقون على السودان كل يريد أن يقتطع له منه مزقة قبل أن يلتهمه الآخر بعد أن تبين أن السودان يحتضر ويوشك على التفكك والزوال بسبب أزمة الحكم المزمنة بين أبنائه, ما يهدد بضياع حقوق السودانيين الأصيلة في بلادهم.
أزمة الحكم التي تؤدي الي تقسيم ثم زوال السودان:
منذ استقلال البلاد على مدى قرن ونيف من الزمان وأزمة الحكم في السودان تتفاقم يوماً بعد يوم. والسودان رغم ما حباه به الله سبحانه من الثروات العظيمة والخيرات الوفيرة, إلا أن هذه الثروات تم تبديدها في حروب عبثية حصدت ملايين الأنفس من خيرة شباب السودان الأقوياء المنتجين, تماماً كما حصدت الأطفال والشيوخ والنساء. واستمرت لعلعة الحرب وقعقعة السلاح بلا انقطاع في طول البلاد وعرضها تقتيلاً ودماراً وخراباً لم يشهد له التاريخ مثيلاً. فعلى ما يزيد على نصف قرن من الزمان والحكومات في الخرطوم تنفق على آلة الحرب اللعينة مئات الملايين من الدولارات في شراء السلاح كل صباح يوم جديد. لك أن تتخيل حجم هذه الثروات الطائلة التي بددت: مئات الملايين من الدولارات كل يوم محسوباً × 365 يوماً في العام × 50 عاماً – إذا حسبنا حجم هذه الثروات المهدرة من العملات الصعبة التي ذهبت لتجار السلاح ومصانع الأسلحة في الصين وروسيا وإيران وغيرها, وإلى سماسرة السلاح وعملائهم المحليين – وقسمناها علي السودانيين فرداً فرداً, هل سيكون هناك مواطن سوداني فقير؟؟ وهل سيكون هناك شح في النقد الأجنبي الذي تعاني منها البلاد الآن؟ وهل تكون هناك ضائقة معيشية وفقر واستشراء المرص؟ بل هل تكون هناك حروب أصلاً ومجموعات حاملة للسلاح تقاتل الحكومة وما لجأت لحمل السلاح إلا بسبب الظلم وغياب عدل حكام الخرطوم؟؟ هذا إذا وضعنا جانباً الخراب والدمار الشامل الذي لحق بالبلاد. بدلاً أن تستثمر هذه الثروات في إعمار ونماء ونهضة البلاد, استخدمتها حكومات الخرطوم المتعاقبة في خراب ودمار الوطن, ما أطلقت عليه نظرية "الاستثمار في الخراب".
السؤال المحوري هو: لماذا كل هذه الحروب العبثية والخراب والدمار الماحق للبلاد المفضي إلى الهلاك؟ الإجابة في كلمة كما في كتاب: هي بسبب أنانية وطغيان النخبة النيلية المتحكمة في أمور البلاد منذ الاستقلال التي تأبى إلا أن تمسك بمقاليد السلطة ومفاتيح الثروة وترفض مشاركة الآخرين والاعتراف بحقوقهم المشروعة في المواطنة حتى ولو على أشلاء الوطن. هذه الثروات التي بددت هي ثروات الوطن وحقوق المواطنين يحق لهم أن ينعموا بخيرها. وإذا ما كان عدل الحكام في الخرطوم وأعطوا الناس حقوقهم المشروعة لما حمل المغبونون السلاح ولما كانت هناك حروب في الأصل. لكن عقلية أهل المركز الجاهلية "الرثة" تأبى إلا أن تظلم وتغبط الناس حقهم وتضربهم بالسلاح الذي تشتريه من حر أموالهم لإسكات صوتهم عن المطالبة بحقوقهم. يتمثلون قول الشاعر الجاهلي:
ونشرب أن وردنا الماء صفواً ويشرب غيرنا كدراً وطينا
ويكون الحصاد المر كذلك الذي حاق بتغلب وذبيان في حروب داحس والغبراء التي قضت عليهم جميعاً. ذات المصير يلفنا الآن في السودان – هلاك الجميع جراء الحروب والخراب والدمار والفقر والفاقة وانهيار الاقتصاد وتحلل الدولة. كل ذلك يغري الدول الأخرى على اقتطاع مزقة لها من السودان الآيل للانهيار.
تسابق الدول على السودان:
تتسابق الدول التي تسعى لراحة شعوبها ورفاههم أن تقتطع لها قطعة من السودان. الدول التي تتسابق على السودان كثيرة تكالبت عليه كما تتكالب الأكلة على قصعتها, منها التي تستثمر فى ثرواته المعدنية والنفطية كالصين والهند وماليزيا. ومنها ما اقتطعته ابتزازاً لحكومة الخرطوم الخائرة مثلما فعلت اثيوبيا بإقليم الفشقة في الشرق. لكن ما يهمنا هنا تلك الدول التي تسعى لاقتطاع رقاع لها من أرض السودان – الدول العربية واسرائيل على وجه التحديد.
الدول العربية:
. احتلت مصر منطقتي حلايب وشلاتين منذ العام 1995 ابتزازاً لحكومة على جريمة محاولة اغتيال حسني مبارك في اثيوبيا. منذ ذلك الحين ومصر تبتز حكومة الخرطوم الخائرة. إذ منحت حكومة الخرطوم مساحات واسعة من الأراضي الزراعية الخصبة لبعض الدول العربية, نذكر منها مصر, السعودية, الأردن والإمارات. فقد ناقش البرلمان المصري من نحو شهر أو يزيد موضوع الأراضي الزراعية السودانية التي تقدر بمليون وربع المليون فدان بالولاية الشمالية منحتها حكومة الخرطوم لمصر لإقامة مشاريع عليها لمصلحة المواطن المصري. وقد عنّف البرلمان المصري وزير الزراعة لتقاعسه عن إتمام إجراءات استلام الأراضي السودانية الممنوحة لها كما فعلت المملكة العربية السعودية التي بادرت باستلام الأراضي الممنوحة لها بالولايات الشرقية على مقربة من حدودها على البحر الأحمر والتي تقدر ب 2.4 مليون فدان. على ذات المنوال, انتقد مجلس النقباء الأردنيين الحكومة الأردنية على تقاعسها لإكمال العرض الذي قدمته حكومة السودان للأردن باستغلال 200 ألف دونم من الأراضي على نهر النيل – و"هي بمثابة أرض أردنية تطبق عليها القوانين الاستثمارية الأردنية على غرار تجارب أقدمت عليها السودان مع دول عربية عديدة مثل الإمارات والسعودية ومصر" (صحيفة الدستور الأردنية – بتاريخ 22 مايو 2012). الانتقادات التي وجهها مجلس النقباء الأردنيين جاءت على خلفية اتجاه الحكومة رفع أسعار السلع, فرفض المجلس المقترح على اعتبار أنه "سيؤدي إلى تآكل مداخيل الفقراء, وطالب بدلاً عن ذلك ب "وضع برنامج استثمار زراعي لزراعة القمح والشعير في مناطق الديسي والاستفادة من أراضي السودان الموضوعة تحت تصرف الأردن" (الدستور). تسعى الدول لراحة مواطنيها وتأمين العيش الكريم لهم, بينما حكومة السودان تهب الأراضي الخصبة للدول العربية في الوقت الذي يتضور فيه الشعب السوداني جوعاً ومسغبةً ويمضه ذل الفقر.
إسرائيل تقتطع من أراضي السودان:
سعت إسرائيل منذ وقت مبكر أن تجد لها موطئ قدم في منطقة البحيرات العظمى بوسط افريقيا بهدف السيطرة على منابع النيل. وقد وجدت ضالتها المنشودة في تبني دولة جنوب السودان فاحتضنتها وهيأت لها من أمرها كل مهيأ حتى تم لها الانفصال– فقدمت لها القروض, والتدريب والتسليح وتبنت مشاريع التنمية والبنى التحتية الضخمة التي سوف تحتاجها الدولة الوليدة. لكن أكبر وأهم الاستثمارات الاسرائيلية ستظل هي الاستثمارات الزراعية. وقد أعلنت إسرائيل أنها سوف تجعل من جنوب السودان سلة من سلال الغذاء في العالم لما حباها الله به من مياه وفيرة وأراض بكر لم تطأها قدم إنسان منذ أن هبط أبونا آدم وأمنا حواء من الجنة على هذه الأرض (على حد تعبير الراحل د. جون قرنق). فازت إسرائيل بهذا الكنز المكنون بالخير الوفير الذي أضاعه أبناء السودان. لكن إسرائيل ومعها الولايلت المتحدة سوف لن يقفا عند حدود دولة الجنوب. سوف يستغلان مرض الحكم السرطاني العضال في الخرطوم لبتر أطراف أخرى من البلاد – جبال النوبة, جنوب كردفان والنيل الأزرق ودار فور. واليوم يناقش المجتمع الدولي علناً إمكانية تقليص رقعة السودان التي تبقت. وهذا التسابق لبتر واقتطاع أطراف من بلاد السودان يشبه التسابق على إفريقيا إبان الحقبة الاستعمارية The Scramble for Africa.
ضياع حقوق السودانيين في بلادهم:
الحقيقة الناصعة الماثلة أمامنا الآن هي أن السودان سيضيع من بين أيدينا اذا ما استمرت الحكومة الحالية وسياساتها المدمرة. سوف تنهشه دول تهمها مصالح شعوبها ومستقبل أجيالها على حساب مصالح شعوب السودان ومستقبل أجياله. الدول العربية رابحة إذا ضاع السودان أو تفكك, كما أن إسرائيل ومعها الولايات المتحدة أيضاً رابحة من انهيار السودان. الخاسر الوحيد في هذه المعادلة هو الشعب السوداني – وليس الحكومة السودانية – التي سيغادر طاقمها البلاد ليعيش هنيئاً في البلاد التي أودع فيها ودائع ضخمة من ثروات السودان المنهوبة.
كيف يمكن أن نحول خسارة الشعب السوداني إلى كسب في هذه القسمة الضيزى؟؟
الكونفدرالية هي الحل:
يمكن أن يخرج الشعب السوداني الرابح الأكبر في هذه المعادلة السياسية الصعبة إذا ارتضى بصيغة الكونفدرالية نظاماً للحكم تدخل فيها حكومة الجنوب وجبال النوبة والنيل الأزرق ودار فور والشرق وكردفان وبقية أقاليم السودان الأخرى في اتحاد كونفدرالي كبير, يمكن أن ينضم إليه لاحقاً كل من الدول المجاورة التي بيننا وبينهم كثير من القواسم المشتركة كأثيوبيا واريتريا والصومال وجيبوتي. يمكن أن نطلق على هذا المشروع: الاتحاد الكونفدرالي لولايات كوش السودانية Confederation of the United Sudanese States of Kusch (CUSSK).
في الحلقة القادمة سوف نقف بالتفصيل على معالم هذا المشروع ومزاياه الكثيرة كحل نهائي لأزمة الحكم السودانية المزمنة كأفضل ما يمكن أن نختاره لتجنيب البلاد مخاطر الانهيار والتفكك والزوال الذي يستفيد منه الآخرون يكون فيه الشعب السوداني هو الخاسر الوحيد. وأيضاً لتجنب مخاطر المواجهة مع المجتمع الدولي الذي يبدو أنه مصمم هذه المرة على استخدام القوة ضد السودان. الكونفدرالية هي الحل.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1114

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#378210 [?????]
5.00/5 (1 صوت)

05-29-2012 11:39 AM
تحلم انت والا شنو؟؟ قال كونفدرالية وكمان الدول المجاورة.. ديل كل واحد داير يكون رئيس..داير تزيد المشاكل.... يا شيخ المشكلة كلها فى النخب السياسية وانت واحد منهم .. تعقدو المشاكل وكل واحد عامل فيها فاهم وداير يبقى رئيس


د. أحمد حوده حامد
د. أحمد حوده حامد

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة