المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جنوب كردفان.. مأساة الحرب..ضحية السلام
جنوب كردفان.. مأساة الحرب..ضحية السلام
05-28-2012 08:15 PM

جنوب كردفان.. مأساة الحرب..ضحية السلام

د. إسماعيل علي حماد
ismailhummad@yahoo.com

السودان وطن مافتئ يعانى من ويلات الحرب ومرارة الصراع رغم المحاولات المتتالة والمبادرات السياسية العديدة من الداخل والخارج لإحتواء هذه الأزمة المتطاولة ,وكان سعى الحكومات المتعاقبة على سدة الحكم هى إيجاد تسوية شاملة تنهى حالة الإحتراب الأهلى المضنى والمكلف بين الشمال والجنوب ,ولكن مع غفلة عن إستباق أى تدابير أخرى توقى من إتساع رقعة الإحتراب فى مواقع أخرى من الوطن, فضلاً أن مجمل منابر تداول القضية و التسويات السياسية لها لاتخرج من طياتها حلول ناجعة تنهى النزاع فبعضها تنعدم فيه الرؤية الكلية للمشكل القائم ,وهى عبارة عن مسكنات لحالة المعانة إلى أجل,والآخر كان حزمة من الطلاسم والشفرات العصية عن الحل..ومن واقع المعطيات السياسية الراهنة نجد أن خواتم سلسلة من إتفاقيات السلام لطى صفحة الحرب فى السودان هى إتفاقية السلام الشامل (نيفاشا2005م) وتعتبر هى إنطلاقة حقيقية,وبداية لمرحلة مفصلية فى تاريخ السودان الحديث,وإذا صح التعبير فإن أكثر المواقف حرجاً لمسيرة الدولة السودانية هى قد بدأت فعلاً بعد توقيع هذه الإتفاقية ..والمسوغ الموضوعى لهذه القراءة يكمن فى حجم التغيير المحمول بين طياتها ,وكيفيتها فى إعادة صياغة الدولة السودانية مع إختلافنا حول تقييم نجاح التجربة وفشلها.
وفى آواخر الثمانينات من القرن المنصرم إتسعت دائرة الحرب بدخول تنظيم إتحاد شباب أبناء النوبة(كمولو) للحركة الشعبية ممثلاً فى وفد يضم عشرة من قياداته لتكوين نواة منها تنطلق عمليات الجبال من إستقطاب وتدريب وتعبئة,رغم الإعتراضات من الأب الروحى فيلب غبوش لفكرة الإنضمام للحركة الشعبية لتجربته بعدم الثقة فى الجنوبين,تجاهلت قيادات النوبة موقفه وواصلوا المسيرة حتى صارت ولاية جنوب كردفان ساحة للحرب بين الشمال والجنوب مع وجود مكون جديد هو أبناء الولاية نفسها من النوبة..ويعتبر إنضمام النوبة للحركة الشعبية كان ذو أثراً فى إنتصاراتها فيما بعد,ويقول اللواء /تلفون كوكو أبوجلحة فى: كتابه المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية وجهان لعملة واحدة (أن الحركة الشعبيية لم تستطع أن تحتل حامية واحدة إلا بعد إنضمام أبناء النوبة إليها) وهذا يذكرنا بجدارة أبناء النوبة فى القتال وقدرتهم على خوض حرب الجبال ,فالأمر هنا يحتاج منا الـتأمل والإعتبارفى وقت واحد بغية الإستيعاب الصحيح لمايجرى الآن فى الولاية وإتخاذ التعاطى الملائم معه!! فجنوب كردفان لم تجد ماقبل نيفاشا أى إهتمام أو رعاية خاصة كونها ولاية حدودية مع الجنوب وبها إثنيات تلعب دوراً جوهرياً فى الصراع الموجود.. حتى التنمية كانت غائبة هناك حتى جاءت نيفاشا ..فكأن لسان الحال يقول :لكم التنمية بفضل هذه الإتفاقية لكنكم كنتم لاتستحقونها من قبل!!..هذه الأخطاء السياسية الجسيمة تمخضت عنها نتائج خطيرة مازالت الولاية تعانى تداعياتها, وكما ذكرت صارمواطن جنوب كردفان لايحس بقيمة التنمية الجارية للأمر المذكور آنفا...
وأيضاً فإن نيفاشا لم توفق فى إنهاء معاناة أهل ولاية جنوب كردفان ..بل إتفاقية وقف إطلاق النار 2002م المشهورة رغم هشاشتها وكونها لم تأتى بالحل الشامل لكنها هدأت الأوضاع وساعدت فى الإبقاء على مظاهر الحياة المدنية هناك,أما نيفاشا فتركت الكثير من الأمور المعلقة كما يقول د.التجانى عبد القادر إستخدمت نظرية رولز المعروفة بحجاب الجهالة وهى(أن تبدأ الأشياء وتترك النهايات مفتوحة لتفاعلات الظروف وديناميكية الحياة) فنجد قضايا الوطن ككل طبقت عليها هذه الفكرة مثل الحدود السجل المدنى والعملة ومستقبل جيش الحركة فى الشمال عند الإنفصال ..وغيرها, جميع هذه القضايا تجدها مذكورة من غير تفاصيل,وكذلك الحال تجد البروتوكولات الثلاث (جنوب كردفان النيل الأزرق وأبيي) وهى عبارة عن ورطات ثلاث.. ففى الأولى والثانية تعتبرالمشورة الشعبية هى أخطر إستحقاق سياسى أدى لتراجع كل إلإنجازات الأخرى بفعل الإتفاقية, وفى الثالثة إستفتاء أبيي هو الآخر بمثابة القشة التى قصمت ظهر البعير..
والملفت هو أن تحاول تقيييم التطور الذى طرأ على الولاية والأوضاع القائمة الآن وفق معايير محددة مثل :درجة الإستقرار وتحقق السلام.. مستوى التنمية..البناءالسياسى وفعاليته.. والوضع الأمنى والإجتماعى ..وملامح الصراع وجذوره.. وغيرها,فنلحظ أن دائرة الإقتتال إتسعت شملت المنطقة الشرقية من الولاية (مدينة رشاد والقرى المجاورة,والعباسية,ومدينة تلودى,....الخ).
وفى بواكر التسعينات حاول المتمرد عبد العزيز آدم الحلو التسلل لدخول المنطقة الشرقية ولكنه لم يصمد فيها بضعة أيام بفعل بسالة القوات المسلحة وقوات الدفاع الشعبى ووقفة المجتمع الداخلى حينها بتماسكه ووحدته ,ودحرت فلول الحركة فى معركة تومى المعروفة فقتل منها من قتل ولاذ بعضهم بالفرار..فلم تحاول الحركة الشعبية إختراق المنطقة الشرقية إلا بعد منتصف العام 2011م عقب أحداث كادقلى المشهورة بيوم 6/6/الساعة6 فوجدت الحركة طريقها لجبل أمدرمان بالقرب من منطقة رشاد,وهناك عوامل مهمة ساعدت فى صناعة هذا الوضع من بينها ضعف الجبهة الداخلية وبروز الصراعات القبلية والسياسية كنتاج للحراك السياسى العنيف الذى شهدته الولاية فى المرحلة الإنتقالية لإتفاقية السلام الشامل حيث الإستقطاب الحاد وبث الأفكار المسمومة ..حتى أنك تجد المنطقة بها إصطفاف ملحوظ :إما مؤتمر وطنى أو حركة شعبية ..وأما عربى أو نوبى..!!!؟؟
وحينذاك الكل كان ينظر فقط للمكاسب السياسية وضمان أكبر قدر من التأييد الشعبى..وهنا تسعفنى مقولة للشاعر الإنجليزى الكبير شيللى(ماأجمل الحياة لولا لؤم الإنسان) ,وكأنى أقول مقتبساً(مااجمل جنوب كردفان لولا لؤم الساسة)..!!
والأدهى أن الإقتتال فى المنطقة الشرقية يقوده أبنائها ممن ينتمون للحركة الشعبية مما ينبئ بتحول كبير فى نوعية الحرب وطبيعتها وحسب المعلومات من واقع الحال هناك, فإنهم يسعون جاهدين فى إقناع أهلهم ومعارفهم وحتى بقية المواطنين بالإنضمام لهم ومؤازرتهم, وهذا ربما يؤدى لخلق مناطق مقفولة تحتوى على خلايا نائمة يصعب إستإصالها أو وأدها!!فالأمر يحتاج لإستدراك بطرائق ووسائل أكثر فاعلية تتجاوز الحرب بشكلها التقليدى المعروف,خاصة وأننا أدركنا أن لاخير فى الحرب إلا إنتهاؤها..ولكن متى ستنتهى...
ومن الحقائق أنك حينما تتحدث عن الحركة الشعبية جنوب كردفان فإنك تتحدث عن كيان عنصرى النزعة وإثنى التكوين ويسارى الإنتماء ودموى السلوك...وإنما مانخشاه هو أن تصير قوات الدفاع الشعبى أقرب ان توصف أنها إثنية فى تكوينها وهمجية فى تصرفاتها عند النوازل خاصة..والدفاع الشعبى بشموخه وإنتصاراته إلا أنه فى جنوب كردفان يحتاج لمراجعة وإعادة تقييم وتقويم..
والله المستعان.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1182

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#379418 [nageeb]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2012 02:46 PM
لا تعليق .........حقيقة المقال ينبئ عن شخص وطئ جمر ذلك الصراع .لكن أعجبتني نظرية رولز تلك *_^ . و نسأل الله أن ينصلح الحال. و ما أجمل جنوب كردفان لولا لؤم الساسة.


#377886 [عمر جابر]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 06:02 AM
أنا من المنطقة الشرقية. لا يوجد سبب لدخول التمرد حتى العباسية تقلي إلا ضعف أجهزة المخابرات أي جهاز الإستخبارات العسكرية وجهاز الأمن الوطني. هؤلاء نامون في العسل.
لكن المحير في الموضوع لماذا تخسر الحركة الشعبية جماهير الشعب في المنطقة الشرقية بتعطيل إنشاء الطريق الدائري الذي إنتظره المواطن قرابة النصف قرن صدقني فقد بدأ العمل في هذا الطريق في أكتوبر من العام 1966 أكرر العام 1966 بالعون والمجهود الذاتي!
لو كنت متضرراً من الحكومة لما ساوى ضرري منها ضرر المنطقة من الحركة الشعبية بتعطيل العمل في الطريق الدائري. لهذا لن تقوم للحركة الشعبية قائمة في المنطقة الشرقية من ولاية جنوب كردفان طال الزمن أم قصر.


#377849 [المدهش]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2012 02:14 AM
كلام خارم بارم انت ما معروف لامي الى اي جهة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على المدهش
United States [دزاسماعيل على حماد] 05-30-2012 01:50 PM
أن تبدى وجهة نظر,ليس بالضرورةتوضيح الى اين تنتمى؟؟!!..أكثر ما أضر بالسياسة هو أننا ننظر ونحكم للمواقف من منطلق ولاءنا وتعصبنا لحزب كان او جماعة او قبيلة....متى يأتى اليوم الذى نتمكن فيه من التعامل مع الأشياء بنزاهةوتجرد..متى!!!!


د. إسماعيل علي حماد
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة