05-31-2010 06:54 PM

ثمن الوحدة، ليس محض إقامة..2

الطاهر ساتي

** نعم ، إقامة نائب الرئيس بالجنوب ليست مجدية ولا تصلح بأن تكون ثمنا للوحدة المرتجاة ، ثمن الوحدة هنا بالخرطوم ، بيد أن الخرطوم غير مستعدة لدفع هذا الثمن .. وزير الخارجية ، القيادي النافذ بالحركة ، أشار إلى ثمن الوحدة في تصريح حديث ، حيث قال البارحة لمركز كومون الإعلامي بصريح العبارة : ربط الدين بالدولة يقف أكبر عقبة أمام الوحدة ، وكذلك الإسلام السياسي ، وأهل الجنوب لن يرضوا أن يعيشوا في دولة تجعلهم مواطنين من الدرجة الثانية .. هكذا يضع دينق ألور يده على ما أسماها بـ( أكبر عقبة ) ..!!

** وليس دينق ألور فقط ، بل كل النخب الجنوبية المؤثرة في تشكيل الرأي العام بالجنوب ، يضعون الدولة العلمانية شرطا أساسيا من شروط الوحدة .. وذات يوم اتهمت أتيم قرنق بالإذاعة بتهمة مفادها أن النخب الجنوبية دائما تضع أهل الجنوب في الدرجة الثانية ، ولا تقدم مقترحا ناجعا يقدم هؤلاء الأهل من الدرجة الثانية إلى الأولى ، ليتساووا مع كل أهل السودان.. فابتسم أتيم ورافع عن نفسه - وكل النخب الجنوبية - قائلا بالنص : لامن الخرطوم تبقى زي جوبا والقاهرة بنتساوى مع بعض .. هكذا يطابق أتيم قول ألور ..!!

** وعلى الطرف الثاني طرح نقيض لهذا الطرح .. وعلى سبيل المثال فقط لاغير ، نقلت حديث أتيم قرنق للدرديري محمد أحمد ، أحد مهندسي نيفاشا ، سائلا : هل المؤتمر الوطني مستعد لدفع ثمن الوحدة الذي يلمح به أتيم قرنق وكل النخب الجنوبية .؟.. فتلعثم قليلا ، ثم قال : الحركة الإسلامية لن تتنازل عن مبادئها ولن تفرط في ثوابتها ..هكذا كانت إجابته ، وبالتأكيد تلك ليست إجابة الدرديري وحده ، أما البروف الأمين دفع - النافذ في دهاليز الحزب - لقد كان صريحا جدا ، بحيث رد على ذاك السؤال بلا تلعثم قائلا : لو كانت الشريعة هي ثمن الوحدة ، فلتذهب الوحدة غير مأسوف عليها .. !!

** هكذا الفكر وضده ، يتجليان ويتساجلان عند تلك العقبة ، وهذا ما تلمسه إمام الأنصار مؤخرا ، حيث اقترح قبل كم يوم طريقا أسماه بالطريق الثالث لإنقاذ أهل السودان ، بحيث فيه الحكم المدني يستمد قواعده من الدين ، وعلى ألا يطبق تلك القواعد على غير المسلمين ..هكذا الطريق الثالث ، كما يقترح الإمام الصادق..وإذا حدقت فيه تكتشف بأنه ليس طريقا ثالثا ، بل هو المعمول به حاليا بأمر اتفاقية نيفاشا ، أوهكذا وصف الدكتور عبد الرحيم علي هذا الطريق ، ولقد صدق نسبيا .. بحيث مقترح الإمام ليس بجديد ، بل هو ما ينص عليه الدستور، ولكن في واقع الحال هناك (نظام عام)؛ يجلد بالطرف (المسلم وغير المسلم ) ، وكذلك يحرم بالطرف ( على المسلم وغير المسلم ) .. في الخرطوم ، وكل مدائن الشمال ، وهذا ما يزعج النخب الجنوبية ويرغمها على البوح الصريح بلسان حال أتيم قرنق : دايرين عاصمة زي جوبا والقاهرة أو الانفصال .. !!

** وعليه ، فالأحاديث السابقة للسادة - ألور ، أتيم ، الدرديري ، دفع الله ، المهدي وعلي - هي المائدة التي يجب أن يشارك فيها الكل بالنقاش ، حتى يثمر أملا يقرب السودان إلى حيث الوحدة .. هذا إن كان أمر الوحدة مهما .. ذاك النقاش هو لب الموضوع ، وهو المطلوب نقاشه بعمق عاجلا ، هنا في الخرطوم ، حيث مطابخ صناعة القرار.. ولذلك قلت فيما قلت بأن ثمن الوحدة ليس سهلا كما يتراءى للبعض .. وأن محض جولة بمدن وأرياف الجنوب يقوم بها النائب أو الرئيس - أو حتى كل رؤساء ونواب الدنيا والعالمين - لن تثمر ثمنا من أثمان الوحدة التي في مخيلة النخب الجنوبية المؤثرة جدا على تشكيل رأي تلك المدن والأرياف .. ناقشوا الأمر هنا ، والمعجزة هي أن تثمر شجرة نقاشهم (ثمن الوحدة ) .. ولذلك ، البحث عن ثمرة الوحدة يجب ألا ينسي كل أهل السودان ترقب الانفصال ثم التفكير في كيفية ( درء مخاطره ) .. أي ، الدعوة إلى (الوحدة الجاذبة) يجب أن تكون موازية للدعوة إلى ( الانفصال السلس ) .. أوهكذا يجب أن تكون طرائق تفكير صناع القرار ، حتى لايتفاجأ المواطن ، شمالا وجنوبا ، بفقد وخسران ( الوحدة الجاذبة والانفصال السلس ) .. !!


صحيفة الحقيقة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 906

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية
تقييم
1.36/10 (73 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة