05-29-2012 06:24 AM


احتلال السودان واقع

أحمد علي
[email protected]

مدخل
تواترت الاخبار بعد بضعة اسابيع من انقلاب الانقاذ المشؤوم في السودان عن المبالغ التي تلقاها منفذي الانقلاب كحافز لهم لتمكين الاخوان المسلمين من احكام قبضتهم علي السودان .حيث ذكرت احدي المصادر ان ما تلقاه يوسف عبد الفتاح 7 ملايين دولار فقط لانه اصغر المنفذين .
لا بد لن ان نتساءل هل يملك حزب الاخوان المسلميين في السودان هذه المبالغ ؟ والمنطق يقول ان هذه الاموال من مصادر خارجية !!! ومن هنا تبدأ الرؤية في الوضوح نوعاً ما ..ونجد سؤالا يطرح نفسه وبقوة الا وهو لماذا تريد جهة خارجية اجهاض الديموقراطية في دولة ما ؟ وتدفع لاجل ذلك مبالغ مالية كبيرة ؟ والمنطق يقول انما تفعل ذلك لتحقيق مصالحها الذاتية .......وهذا معناه احتلال السودان ولنأكد تلك المعلومة فلننظر الي ما يحدث في السودان بعين مجردة
اولا يسعي المستعمر الي وضع نفسة في السلطة بقوة السلاح وهذا ما حدث في السودان
ثانيا تكميم الافواه بقتل جزء من المعارضين ووضع الباقيين في السجون وانا كنت ضمن مجموعة المعتقلين في سجن شالا
ثالثا تهجير اكبر عدد من المثقفين والمتعلمين لترك فراغ في البلد المحتل ولا احد ينكر ان هذا ما حدث.
رابعاً الاستفادة من موارد البلد المُحتل لمصلحة الغزاة فقط وليس لمصلحة الشعب الاصلي .وانني اري انه لا يمكن لاثنين ان يختلفا علي ان هذا ما يحدث فعلا.
خامساً تدمير كل كل مصادر محتملة للمقاومة وهنا نقول انه قد تم تدمير القوات المسلحة وتدمير النقابات .
سادساً البدء في بيع كل شيء فلا يهم اقتصاد البلد بل المهم هو اقتصاد الغزاة انظروا كم اراضي قد تم بيعها بموجب اتفاقيات دولية لن نستطيع نقضها مستقبلاً !!!!!!!!!
سابعاً استعباد كل الشعب وتسخيره للعمل دون ان يكون له حقوق وكل هذا لمصلحة المستعمر الا تري عزيزي القارئ ان هذه الظاهرة اصبحت اكثر وضوحاً الان ؟
ثامناَ اقناع من تبقي من الشعب ان ما يحدث هو لتمكين الدين حتي يكون من خرج علي تلك الفئة من الضالين ووجب قتالهم .
تاسعاً تقسيم الدولة الي اجزاء حتي وإن تحرر جزء تظل باقي الاجزاء مستعمرة .
عاشراً نشر الفوضي والجهل والمرض والفتن الدينية والقبلية والعنصرية حتي لا يلتفت احد الي تحرير البلد من المحتلين .
احد عشر في الزمن الحالي اذا تم احتلال دولة بواسطة دولة اخري فلا بد ان تتدخل الامم المتحدة مثلما حدث في غزو العراق للكويت ولذلك تم التحضير لهذا الاحتلال لكي يبدو في شكل انقلاب عسكري وبذلك يظل سوداننا يرزح تحت الاحتلال الكيزاني العالمي مستتراً تحت اسم الدين والشريعة .
ومن هنا نطلق صيحة التحرر من الرق والعبودية بإسم الدين ونعلن انطلاق المقاومة ضد الاحتلال الذي دمر السودان فهل تنضم الينا لتحرير هذه الارض الطاهرة من دنس تجار الدين ؟.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2221

خدمات المحتوى


التعليقات
#378126 [ودالبلد الأصلى-كان أسمو السودان]
1.00/5 (1 صوت)

05-29-2012 09:36 AM
فى البداية نشيد بدعوتك لأنقاذ ما تبقى من السودان .لكن أسمح لنا أن نذكرك بأن هذا الأمر قد حدث منذ قرابة ربع قرن من الزمان!!!!والوطنيين الذين أودعوا السجون المختلفة ومن ضمنها شالا ،وأيضآ من ضمنهم شخصكم الكريم،فأن هذا التأريخ لهو بعيد قليلآ!والبقية من الذين كانو فى تلك الفترة من هذا الجانب من حائط السجن أو الجانب الآخر كشخصكم الكريم قد فعلت بهم (طاحونة)النظام ما فعلت فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر.ولكن دعنى أختلف معك قليلآ حول الأمم المتحدة والقوات التابعة لها (اتحاد أفريقى،ناتو،قوات أممية....الخ)فالقوات الموجودة اليوم على الحدود الجغرافية لما كان أسمه السودان كفيلة بتحرير القرن الأفريقى ،لو خلصت النوايا. لكن كل ما يتم اليوم هو جزء من حسابات معقدة على طاولة السياسة الدولية والوضع الحالى لما تبقى من السودان وحتى الحكام الموجودون على رأس الدولة السودانية(والقادمون فى مصر) تتناسب أدوارهم مع مصالح كثيرة ومترابطة بين مجموعات قد لا يبدو للعيان أن بينهم أى رابط ولكن يجب أن تتم الدعوات فى أوقاتها.والحديث حول الفساد الظاهر والمخفى جيد وكل هذا غير صحيح ومن هنا يبدأ السؤال التأريخى (ما العمل ؟)


#378106 [الفاروق]
5.00/5 (3 صوت)

05-29-2012 09:24 AM
فهل تنضم الينا لتحرير هذه الارض الطاهرة من دنس تجار الدين ؟.
**********************************************************

غايتو اي حاجة ضد الكيزان ديل نحن معاكم قلبا وقالبا ** دخلونا معاكم طوالي


أحمد علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة