المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
النعيم ود حمد: مسَّخت علينا كولمبيا
النعيم ود حمد: مسَّخت علينا كولمبيا
06-01-2012 10:05 AM

ومع ذلك
النعيم ود حمد: مسَّخت علينا كولمبيا

عبد الله علي إبراهيم

هبطت مطار مدينة كلومبيا حيث أقيم في أمريكا لأول مرة ولا أجد في اتظاري الدكتور مبارك حمد مدير وكالة الإغاثة الأفريقية الأمريكية المحلولة منذ 2005. وشق ذلك على نفسي كثيراً . وبدا لي كأنني أحل بغير الديار. كان يسوقني للمطار وللعودة منه بمزاج عملي صارم. ما أن يبلغ بي المطار يعود على عجل كأنه مندوب هيئة سياحية. وما أن يأتي ليأخذني من المطار تجده وقف على سير الحقائب قبل أن يحيي. وقد تعودت منه هذه التركيز على المهمة لا «المهم»: كلماته قليلة وإنجازه واسع.
أخذت مبارك عنا محكمة قضت بسجنه سنوات خمس في قضية تعلقت ب»تمويل الإرهاب» . وهي تهمة شاعت في بيئة ما بعد 11 سبتمبر هنا وقضت على عدد من منظمات الغوث الإسلامي. فالسجن يتهدد الآن عراقياً في نفس مدينتنا جراء عمله في منظمة غوث. ويتداعى أمريكيون في المدينة ممن عملوا معه في حوار الأديان لنصرته.
كنت عائداً هذه المرة من مؤتمر للحوار الصعب بين أطياف الفكر والممارسة السودانية. وكنت من بين الميسرين لذلك الحوار. وحزّ في نفسي ألا يكون مبارك بالذات في استقبالي هذه المرة لأن ما انعقد بيننا من حوار ومودة وصداقة كان من بين ملهماتي لألعب دور الميسر. فمبارك حركة إسلامية للنخاع: مثلاً كان موكلاً بإيقاظ نيامها في معسكر شمبات بجامعة الخرطوم لصلاة الصبح. وعمل منذ تخرجه في وظائفها للغوث في الصومال ثم الولايات المتحدة. ولما تلاقينا في 1994 شوشر من جهتي الشيوعية. ولكن جاء طور لم يكن في المدينة غيرنا. فانعصرنا على بعض بفقه الضرورة . ثم بدأت تغزوه الأسئلة عن حكم جماعته في السودان، ثم ما رآه في أمريكا واقتنع به، وبدأنا في حوار مفتوح حول العقيدة والوطن.
ولعل وظيفته ككادر إغاثة هي التي بدأت تثير تلك الأسئلة. فقد عانى ليحفظ للمنظمة استقلالها عن «الحزب» كما عانى نقابيون شيوعيون أعرفهم ليكون للنقابة ما لها وللحزب ما له. فقطع صلتها بالمنظمة الأم في الخرطوم وصارت منظمة أمريكية خالصة. وناجحة. فأذكر أنه تعاقد مع المعونة الأمريكية لتقديم العون للأطفال في مالي بمشروع حسن التأسيس أجازته المعونة وأحسنت تمويله. وكانت منظمته في مقدمة وكالات الغوث الإسلامي من حيث حجم التبرع لها وأقلها من حيث نفقة العاملين عليها. وصرنا بهذه القربى والحوار إخوة. فأمه متى لقيتها في السودان استنكرت طول مكوثي به تاركاً «أخوك» في يد الكفر. وأشهد أنه احتمل وسوسة الحكومة الأمريكية فيه وتهمها برباطة جأش قال لي إنها من قماشة جده «النعيم ود حمد». وكان شديد الاعتزاز بالحركة الإسلامية وتربيته فيها. كان يقول لي كنا متى أردنا اختيار أحدنا لمهمة أخرجناه من الاجتماع وتداولنا عن التزامه وقدراته لنعبر بصراحة عن رأينا فيه. ووجدت أنني أعرف منه حركة إسلامية أفضل من تلك التي ركبتها غريزة الحكم. ولم يخرج مني صفر اليدين. فكان يضحك ضحكة قبول حين أحكي له عن إسلامي قال لي مرة:» والله يا الشيوعيين ما صدقتوا إللا في واحدة». قلت: «ماذا؟». قال وقد اتخذ مظهر التظاهر: «الإخوان تجار الدين الأخوان تجار الدين». وكان يحكي عن عمه الذي كان يتعاطى، وقال له: «يا ولدي يا مبارك إنتو قفلتوا البارات ليه. إنتو البتلقوا سكران فينا دقوا نامن يقول الروب؟ البارت خلوها».
كان سيد القوم في مدينتنا. وجده كل من سكنها صباحاً في اليوم التالي لقدومه يطرق بابه ليأخذه إلى مكاتب الدولة المختلفة والتخديم ليوطنه. ثم أخذه بالسيارة ليعلمه القيادة. وسأفقده كما قد لا أفقد أخاً. «مسّخ» عليّ كولمبيا. وأسعدني أنني آخر ما رأيته كان يتوسط أسرته الكبيرة في صورة بمناسبة تخريج ابنه سعيد بامتياز في المدرسة الثانوية. ورأيته سعيداً يضحك «سن سن».

الاحداث

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1295

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الله علي إبراهيم
مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة