المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صحى ال - إختشوا شبعوا موت
صحى ال - إختشوا شبعوا موت
06-03-2012 01:29 PM

صحى ال - إختشوا شبعوا موت

حاتم عبداللطيف



لايزال مخرفى المؤتمر غير الوطنى يخرجون علينا بأقوال و كلامات أقل ما توصف به أنها بلهاء و فيها تحقير للمواطن بمستوى غير مسبوق. الحق أن مثل هؤلاء و الذين يدعون إنغماسهم فى الدين إلى أخمص القدمين أن يكونوا أكثر صدقا و شفافية و يجب عليهم تحرى كلمة الحق و لو على رقابهم و لكن و بعد ربع قرن من الحكم و التسلط يبدو أنهم نسوا أو تناسوا تلك الموروثات الأخلاقية التى كانت سمة أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم.
أحد هؤلاء الدجالين و ما أكثرهم هذه الأيام يخرج على الناس ليقول أن أحزاب المعارضة تريد أن تستغل الموقف الإقتصادى المتدهور لتحريك الشارع حتى يثور فى وجههم و أن إرتفاع سعر الدولار تم من بعض الممارسات السالبة للتجار و أخرى لأسباب سياسية.. تخيل معى عزيزى القارىء مثل هذا الخرف.
أولا من أوصل البلاد و العباد لهذه المرحلة من التردى و الوضاعة أليس هم تجار الدين و جشعهم و إستحواذهم على كل مفاصل الإقتصاد فى البلد و ذلك لم يتم إعتباطا بل خطط له أن يتم و أيضا إن جاز لنا السؤال أين أموال البترول و لفترة تجاوزت العشر سنوات أليس اتباعكم هم الوحيدون الذين يعلمون كنهها حتى تأتون الآن لتسألوا الشعب أن يصبر على الإبتلاء. زيادة المحروقات تعنى حرق الفقراء و الضغفاء من أبناء بلادى و لن تمسكم هذه المحرقة فلا تتباكوا على الوضع الإقتصادى المنهار لأنه مما أقترفت أيديكم.
المعارضة من حقها أن تؤلب الشارع إذا فشلتم أنتم فى إدارة شئون البلاد و مواطنيها و إلا فهى تعتبر من كوكب آخر غير الذى نعيش فيه. الحل الوحيد لنجدة البلد و ما تبقى منها هو بزوالكم أنتم أيها المؤتمرجية و كفاكم نهبا لثروات البلاد و دغمسة فى شئونها. اليوم آت و الصبر مفتاح الفرج و لقد صبر الشعب ما فيه الكفاية لتثبتوا أنكم الأصلح لإدارة البلاد و لكنكم أثبتم جشعكم و الويل لكم من يوم تشخص فيه الأبصار فى الدنيا و يوم ترى الناس سكارى و ما هم بسكارى فى الآخرة.


hatimabdelatif@gmail.com






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1292

خدمات المحتوى


حاتم عبد اللطيف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة