06-05-2012 03:16 PM

ابراهيم جباره عاشق الدرب صوفي الفؤاد

محمد عبد الجليل جعفر
[email protected]

جبار علي الظالمين رقيق كما العصفور يعشقه الكادحين ويعشقهم صامت ناطق في صمته شجاع تخوم التهور ابدا لم ياكل عيشه قي هدوء كما نصحه الناصحين لا بقيل مزاح المازحين (بان الخواف ربي عيالو)
من في حلفا الجديدة وكامل ارض البطانة الجديدة لا يعرف ايراهيم جبارة او دكتور ابراهيم كما يحلو لهم ؟ يهمسون باسمه في سنوات الظلام يرددون عبارة ذات مغزي (دكتور ابراهيم ............. شيوعي ..... ما بخاف)
ابراهيم جبارة عاشق الدرب صوفي الحب. نازل ديكنانورية مايو لم تطقه ردهات المستشقيات المهملة الخاوية . فهو لا يعرف الصمت مع الحال المايل خرج من وزارة الصحة بفلسفة رفيق وطبيب سبقه اسمه (تشي جيفارا) عرف منه او مثله تشخيص الداء فخرج يبحث عن الدواء قي حكمة البسطاء .تدردر في المعتقلات ومن ثم توجه بعمله الي حيث يقدم جهده وعونه الي حيث اليسطاء انشا معملا للفحص قاسم فيه الكادحين قوت عياله كان اخر ما يفكر فيه ابراهيم جبارة هو المال. تصوف في خدمة البسطاء الي درجة الدروشة وهو درويش وعاشق لهذا الشعب الي درجة الذوبان والحلول عند دخولك الي معمله مستشفيا تقضي نصف وقتك في الحليفة والقسم بان تشيل حقك يادكتور ويحلف هو بان لا يشيل وينتهرك ينتفض قلبه يدفع بالنقود لكانها جمرة لسعته. وتحاول معه وعبثا ماتكون المحاولة يقول لك ( في المرة الجاية ) ولايشيل ابدا في اي مرة جاية ويظل مرضاه في حرج دائم بين جودة فحصه وثقتهم فيه وبين رفضه للاجر ولا يجدون الا ايراهيم علي امل ان يجبروه تحت تهديد (كان عملت كدي تاني مابنقدر نجيك) ولكن اهلنا المرهفون الحساسون لا يتصورون مقدار سعادة الرجل بخدمتهم.
عندما يصطف اهل حلفا في قهوة (عبدة مترجم) موظفين وعمال مزارعين طلاب شعراء وادباء ومثقفين يتهامس الجميع في تقطيبة الياس يعالجون شؤون حياتهم الخاصة والعامة يهبشون الحكومة في ثنايا صمتهم تجد صوتا يشق عنان الصمت مهنئا ياحدي انتصارات الحركة الجماهيرية او منتقدا لحدث سياسي لايجرؤ البعض علي الحديث فيه الا في حجرات المنازل نجده وباعلي صوته يذكر اسم ( جون قرنق) بكل الخير في عز سنوات الحرب وعنجهية حكومة الاتفاذ تنداح دائرة التسلل من حول الرجل بعد التفاتات الطمانينه فاما الرجل فلا يعبا بشئ
كنا ناتيه محبطين مفصولين من الجامعات نستمد منه ما يعيننا علي الصمود والصبر. باب الحديد في منزل ايراهيم جبارة هو باب افتراضي اذ انه مطروق ومفتوح خلال الاربعة والعشرين ساعة من الاهل في القري والمدينة والاصدقاء والزملاء اهل واحباب واصدقاء وزملاء
عندما تعرفت بابراهيم جبارة لاول مرة كان يبتسم وهو يعرفني بافراد الاسرة تعال ياجبارة ده سمبتو علي جدو .. اللي هو والدي .. تعال يامحمد ابراهيم.. وده طبعا (نقد) تعالي يا فاطمة ودي طبعا الاستاذة المناضلة فاطمة اخمد ابراهيم
قي سنوات الصبا وجد ابراهيم فرصة للدراسة في الاتحاد السوقيتي اثناء رخلة كورس الا ان تعلقة بالوطن وعشقه حالا دونه لم يتحمل قلبه الرقيق الابتعاد عن ارص الوطن لسنوات. في وقت كان الهروب من عسف جعفر نميري هو الخيار الامثل يهرب الكثيرين من جحيم الوطن الي المنافي بينماابراهيم يعود للجحيم في عشق بهيج
لم يقو جسد ابراهيم علي تحمل ماسي الوطن وهي ماسي والحق يقال فوق طاقة البشر. اعتورته النصال وتكسرت وظل صامدا صيورا
رماني الدهر بالاراء حتي فؤادي قي غشاء من نبال )(
فصرت اذا اصابتني نصال تكسرت النصال علي النصال(
يغادرنا هذه الايام الدكتور ابراهيم جبارة مستشفيا الي قاهرة المعز حلفا الجديدة بخيلها ورجلها شيبها وشبابها وعلي اختلاف اتجاهاتهم الفكرية والسياسية يتضرعون الي المولي عز وجل ان يمن علي فارسها بالشفاء العاجل وان يعود ابامحمد وابافاطمة وقبلهم ابو الكادحين والبسطاء غانما سالما الي اهله واحبابه وعارفي فضله بحودك وكرمك يا حنان يامنات
عوفيت وعوفي الكرم اذ عوفيت يا ابراهيم
محمد عبد الجليل جعفر
شاعر وقاص
عضو اتحاد الكتاب السودانيين
4/6/2012

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 724

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الجليل جعفر
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة