تفاءلوا بالوطن تجدوه
06-05-2012 03:31 PM

سم الله الرحمن الرحيم
حاطب ليل
(تفاءلوا بالوطن تجدوه)

عبد اللطيف البوني
aalbony@yahoo.com

قال الخليل صاحب عزة في هواك (يابلادي كم فيك حاذق/ غير الهك ما ام رزاق/ من شعاره دخول الماذق/ يتفانى وشرفك دوام) نفر من الذين تنطبق عليهم اوصاف الخليل هذة وهم شيخ (عبد الله علي ابراهيم ) وكهل (النور حمد) وشاب (عبد الله الفكي البشير) بالاضافة لاوصاف الخليل يجمعهم المزاج السوداناوي والتفكر والتامل والدراسة والكتابة في الشان السوداني اجتمعوا في الدوحة وراوا ان يصنعوا شعبة (بكسر الشين) ليتكلوا بها جدار الوطن الذي يحتاجها فاتصلوا بعزمي بشارة رئيس المركز العربي للابحاث ودراسة السياسات ليرعى لهم ملتقي فكريا سودانيا فوافق دون تردد ليس لان هذا من مهام مركزه الذي انشاته الحكومة القطرية صدقة جارية لاهل الدراسة والفكر في العالم العربي بل زادهم كيل بعير بانهم على استعداد لمزيد من الرعاية اذا اقتضى الامر ذلك على حسب قوله في الجلسة الافتتاحية
تمت دعوة اكثر من ثلاثين شخصية سودانية قدموا من الخرطوم والدوحة والقاهرة وابوظبي ولندن وواشنطون وكانبيرا(عاصمة استراليا) وربما من مدن اخرى فات على ذكرها , منهم السياسي الحاكم والسياسي الذي على رصيف الحكم ومنهم المعارض برفق ومنهم المعارض الشرس لابل منهم من يحمل السلاح اما الاغلبية فهم اكاديميون مع قليل من الاعلاميين ومنهم من جمع اكثر من صفة فالتقوا في الدوحة ومكثوا 72 ساعة في حوار صعب ولكن في طقس و رفقة حميمة (لاشفنا فيها شقا ولاطاف علينا نعاس) كما غنى محمد ميرغني لان الجميع تركوا خنادقهم خلفهم لابل بعضهم هال عليها التراب ودفنها مؤقتا لزوم الحوار الحر الطليق وفرش كل واحد بضاعته للاخر لكي ينتقي منها مايلائم بضاعته لتكون الحصيلة تشكيلة سودانية منسجمة ومتجانسة بقدر الامكان
في كلمته الموجهة للمتلقى قال الدكتور النور حمد ان الحوار المثمر هو الذي يتفهم فيه المحاور تخوفات وهواجس الاخر وفي نهايته لابد من متشكل جديد ينمو بين المتحاورين وليس كسب اي المتحاورين على حدة وطالب النور الملتقيين وبلطف بالخروج من خطاب السيطرة والسيطرة ليس بالضرورة ان تكون خارجية بل قد تتمثل في تمترس الفرد بما يحمله من افكار يرفض الخروج عنها ولعل هذا ماحدث في ذلك الملتقى اذ تلاقحت الافكار في سماء القاعة الفخمة وعادت الي كنانة مطليقها في شكل جديد ان لم نقل بخامة جديدة
الفرضية التي ذكرها البروفسير عبد الله علي ابراهيم (ان مكمن فشلنا المشاهد في الممارسة الحاكمة او المعارضة اننا لم نحسن تشخيص الحالة السودانية) هي التي سيطرت على اجواء الحوار في الملتقى ولم يدع اي من الحضور انه يحمل المجهر او الاشعة او الموجات الصوتية التي يمكن بها تشخيص الحالة السودانية لابل ولامجمل مخرجات المتلقى قالت ذلك فكل واحد بذل جهد المقل في تقديم رؤيته التي تبحث عن رؤية اخرى تتلاقح معها
رفعت جلسات الملتقى دون ان يصدر بينا ارخميدسيا يصرخ (وجدتها ,, وجدتها) ولكن جوانح كل الحضور تضج بالقناعة بانه يمكن لبني السودان اذ (ختوا الرحمن في قلوبهم) ان يلتقوا ويتقاربوا لا ليشخصوا حالتهم المرضية فحسب بل ليضعوا لها الوصفة وهي موجودة في (سحارة ) السودان وماعلى قوى الاستنارة والوعي المحبة للسودان الا ان تملا فضاءه السياسي والفكري بالصالح من سحبها لتمطر على الحاكم والمعارض والجالس على الرصيف
لاحقا ان شاء الله سوف نستعرض بتفصيل مادار في الملتقى
اما العنوان فهو قولة ماثورة للشيخ المذكور اعلاه
منقول عن السوداني




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2247

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة