فى العدم .. هو التغيير
06-08-2012 08:17 PM

منصات حرة

فى العدم .. هو التغيير

نورالدين محمد عثمان نورالدين
[email protected]

من المؤسف أن الحكومة تعترف بالترهل فى أجهزة الدولة وتعترف بأن الصرف الحكومي هو عبء على الميزانية وتعترف أن مخصصات الوزراء والدستوريين من مرتبات وحوافز وبنزين وعربات وسكن هى مشكلة حقيقة .. ولكن كل هذه الإعترافات التى نسمعها فى الهواء الطلق لم تجد ولن تجد طريق للحل العملى وسمعنا قبل تشكيل الحكومة الحالية بأنه سيكون هناك إستغناء عن بعض الوظائف الدستورية ولكن ما يعرف بالحكومة العريضة أصبحت حكومة تخينة لا تعرف سوى الصرف ثم الصرف واليوم هناك 120 وزير فقط دعك من الولاه والمستشاريين والمعتمدين .. الخ من تلك الوظائف التى إخترعتها الإنقاذ لترضي الموالين لها ولترضي بعض أحزاب المعارضة الطامعة فى جزء من ثروة هذا البلد ولكن مشكلة الميزانية الحقيقية تكمن فى منطقتين لاثالث لهما .. الأولى هى ميزانية الأمن التى تفوق ميزانية أكثر من خمسين وزارة مجتمعة .. والثانية مخصصات البرلمانيين والوزراء والمستشاريين والدبلوماسيين والتى أيضا تفوق ماتبقى من وزارات مجتمعة .. هذا طبعا بإستثناء الفساد المالي والتجاوزات والتجنييب .. هذا يعنى أن الدولة لن تتخلى عن ميزانية الأمن فهو سندها الأساسي فى البقاء ولن تتخلى عن مخصصات الدستوريين كيف وهم الحكومة ذاتها فكيف يعقل أن تمنع الحكومة نفسها من طيبات الرزق الحلال والغير حلال وتتركه بكل بساطة ( لشوية شعب ما بستاهل !!) .. كيف وهم الوارثون على الأرض وهم مطبقي شرع الله على البسيطة .. كيف يعقل هذا وهم الذين جاءوا لنصرة الدين والحق كيف وهم لايبحثون عن سلطة ولا جاه فهى لله .. كيف وهم المكبرون آناء الليل وأطراف النهار ويرفعون شعار الإسلام هو الحل .. هل بعد كل هذا عليهم أن يستمعوا لهؤلاء الأعداء والعملاء والخونة الذين يطالبونهم بترك السلطة بعد أن ثبت فشلهم شرعاً .. وفى العدم يطالبونهم بالتقشف .. وفى العدم يطالبونهم بعدم رفع السلاح .. وفى العدم بعدم خلق الفتن .. وفى العدم بمحاربة الفساد .. وفى العدم الإهتمام بالإنتاج .. وفى العدم عدم بيع المؤسسات العامة .. وفى العدم عدم زيادة أسعار المحروقات .. وفى العدم عدم زيادة الجمارك .. وفى العدم الإهتمام بالتعليم والصحة .. وفى العدم تقليص هذا الكم الهائل من المستشاريين الذين لا فائدة لهم سوى زيادة العبء على المواطن .. وفى العدم تقليص هذا العدد الهائل دون فائدة من الوزراء فهم أيضا عبء على المواطن .. وفى العدم إغلاق هذه الوزارات التى دون فائدة كوزارة التجارة الخارجية ، وزراة الرعاية الإجتماعية ، وزارة الري ، وزارة الشؤون الإنسانية ، وزارة الكهرباء ، وزارة النفط ، وزارة الشباب والرياضة ... الخ من الوزارات الغير مجدية وغير فاعلة سوى فى الصرف وزيادة العبء على المواطن وهى وزارات كثيرة ذات مخصصات مهولة يجب إغلاقها اليوم قبل الغد .. وفى العدم هى الثورة ، حينها فقط سيستطيع الشعب السوداني تحقيق هذه المطالب وتحقيق ذاته والإرتقاء بها لمصاف الشعوب المتقدمة .. وفى العدم !! هنا على القارئ أن يجيب ، فقد أسمعت إن ناديت حيا ..
مع ودي ..

الجريدة





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 699

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#387787 [مدحت]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2012 01:04 PM
من المؤسف أن الحكومة تعترف بالترهل فى أجهزة الدولة وتعترف بأن الصرف الحكومي هو عبء على الميزانية وتعترف أن مخصصات الوزراء والدستوريين من مرتبات وحوافز وبنزين وعربات وسكن هى مشكلة حقيقة

....................................................................................
ومن المؤسف والمؤسف جدا أن أهالينا في الشمال ضاعوا يا استاذ نور الدين ضاعوا ماتوا أين منهم الحكومة السودانية الآن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وكنون الحكومات تعترف بالترهل أو التخمة في أجهزة الدولة فهذه يا أخي سرقة عديل في وضح النهار حرامية حرامية 100% ..... ولا نامت أعين الجبناء والخونة ..... الذين جاؤوا إلى السلطة باسم الدين والدين براء منهم ... والحمد لله الحمد لله وحدة والله أكبر علي الظالمين ...


نورالدين محمد عثمان نورالدين
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة