المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
أمين الحزب الشيوعي الجديد ..هل العود أحمد ؟
أمين الحزب الشيوعي الجديد ..هل العود أحمد ؟
06-10-2012 07:33 AM

أمين الحزب الشيوعي الجديد..هل العود أحمد ؟

محمد عبد الله برقاوي..
bargawibargawi@yahoo.com

تقول الرواية التي حكاها لنا الكبار ممن عاصروها وقد كنا وقت حدوثها صبية لم نبلغ الحلم بعد .. والعهدة عليهم !
أن رئيس احدى الدول الاشتراكية وأثناء زيارته للسودان في فترة حكم الرئيس الراحل الفريق عبود وخلال جولة للوفد الزائر في أحد أقسام طيب الذكر القتيل مشروع الجزيرة ، وعند مرور موكبه بأحدى القرى ، استوقف الضيوف منظر أناس يتقاطرون على مكان تجمع وهم يحملون ( صواني الزاد) أحادا ومجموعات !
فاستعلموا مضيفهم عن الحاصل ، فقالوا لهم ، يبدو أنه مجلس عزاء وشرحوا الهدف من مؤازرة الأهل والجيران لذوي الفقيد في مواجهة ضيوفهم من المعزين!
فسالوا ان كان ذلك بقرار من الحكومة السودانية الحالية وقتها، فنفى المرافقون الأمر ،وقالوا انها عادة متأصلة في مجتمعنا الريفي والحضري منذ الأزل ، فهتف الرئيس الزائر مستغربا !
يا للهول ..اذن أنتم سبقتمونا الى تحقيق المجتمع الاشتراكي بقرون !

وحينما جاءت الحركة الشيوعية الى مجتمعنا تهب مع رياح الشمال المصري في اربعينيات القرن الماضي ، وجدت مقومات المجتمع الاشتراكي متوفرة في تركيبة الروح السودانية فطريا وقد أحرزت مغازلة بداياتها للناس بشعاراتها القريبة من تطلعاتهم في ذلك الوقت صدى طيبا ليس في أوساط المثقفين فحسب ، بل تمددا الي قطاعات العمال بصورة أساسية ومن ثم اندياحا الى طبقة المستنيرين من المزارعين ، وربما من هنا برزت حالة الاستقطاب بين قادتها الأوائل و التي بذرت في الحركة الشيوعية السودانية في بواكير انطلاقاتها ، بداية الخلاف حول لأى التوجهات تعطى الأولوية في نشر الفكر والتجربة ، البدء من أعلى هرم المجتمع لتتنزل بالكيف ناضجة على نار المثفقين والطبقة المتعلمة والطلاب مثلا الى الطبقات الشعبية الأخرى لاسيما في الأرياف أم توسيعها في ثوبها البلورتاري بالقواعد الشعبية لتأخذ معها بعدها الأفقي كما ونوعا في نمائها الرأسي تصعيدا نحو الأعلى !
ولعل الحزب الشيوعي السوداني قد سبق غيره من أحزاب اليسار في المنطقة العربية والأفريقية على قلتها ، في خوض تجربة الصراع الديمقراطي من داخل التعددية للوصول الى سدة الحكم ليبراليا ، وهو ما كان على خلاف هوى قلعة الشيوعية الآفلة في موسكو التي كانت تحض الأحزاب الشيوعية في الدول النامية بصفة خاصة على تفعيل الشارع لقيام ثورة الطبقات العاملة وفق أحادية الحزب وشمولية الفكرة!
بيد أن ولوج الحركات الاسلامية لا حقا ساحة العراك السياسي لا سيما واتساع دورها بعد ثورة أكتوبر وتمسحها في الأحزاب الطائفية ولشعورها بضرورة ازاحة خصمها اللدود الذي تمدد في اوساط الطبقات المثقفة والعمالية والزراعية بالقدر المخيف للحركة الاسلامية ، وكان اكتساح اليسار لمقاعد دوائر الخريجين الخمسة عشر كلها الا قليلا بمثابة نذير شؤم وقع على الاسلامين وقوع الجلة ، فكانت حادثة طالب المعهد الفني التي التقطتها الحركة كزلة لسان لم تحسب على صاحبها في حد ذاته كشخص في جو يفترض أنه ديمقراطي ، ولكنها البست كقميص عثمان للحزب الشيوعي ، وتأمرت عليه الأحزاب الطائفية بتحريض من الاسلاميين ورغم حكم المحكمة الدستورية برفض حله ونزع الشرعية عنه ، الا أن البرلمان استغل أغلبية ميكانيكية لبلوغ ذلك الغرض وتم طرد نوابه الأثني عشر في ظاهرة فريدة من نوعها ، أدت الى دق المسمار الكبير في نعش الديمقراطية التي ترقد فيه حتى الآن بلا حراك كجثمان لينين المحنط في أروقة الكرملين على مضض من أهله الحاليين ، فيبدو كالحي في منظره ولكنه في الحقيقة خارج شبكة الحياة !
بالتاكيد فنحن في حل عن استعراض التاريخ القريب للحزب الشيوعي السوداني من بعد ذلك كله ، فالكل يعرف طبيعة الجراح التي طالت جسده تقتيلا و تقطيعا بعد تحالفه الجزئي مع انقلاب مايو وتداعيات خلافاته اللاحقة مع النظام وانقلابه عليه القصير التيلة ، والذي غسل أثاره نميري بعد عودته ببحور من الدماء ، لم يتنفس الشيوعيون من أثار اغراقهم فيها ، حتى جاء انهيار المعسكر الشرقي بعد سقوط الاتحاد السوفيتي مكملا لمأساة صارت اشمل على نطاق عالم اليسار كله !
بالأمس انتخب شيوعيو السودان أمينا عاما للحزب ، خلفا للراحل الاستاذ / نقد عليه الرحمة ..وكان اسم المهندس / محمد مختار الخطيب مفاجأة كبيرة ، قلبت كل التوقعات
رأسا على عقب ، فالرجل رغم عراقة انتمائة لليسار والحركة النقابية والنضالية كما ورد في سيرته الذاتية التي لم تكن معروفة لأغلب الناس ، حتي الشيوعيين منهم ، بحكم بعده عن الأضواء ولكونه لم يكن من الأسماء التي رددتها الدوائر المهتمة ضمن المرشحين للمنصب الهام ولم يعرف له مؤلفات تلفت النظر اليه ولا حتى تصريحات أو حضورا اعلاميا كالمهندس يوسف حسين او كتابات في الصحف على غرار الدكتور الشفيع خضر أو الأستاذ/ سليمان حامد وغيرهم من مفكري الحزب المنافحين بالكلمة والرأي..ولكن كل ذلك يصبح من نافلة القول طالما أنه انتخب رسميا بواسطة اللجنة المركزية التي ما بلغ مرتبتها الا لمزاياه القيادية والفكرية والشخصية !
ولكن أيضا تظل مسألة تجاوز قطاع شباب الحزب و متوسطي الأعمار ، على غير ما كان يتوقع ابناء وبنات الأجيال الحالية مفاجأة في حد ذاتها اذ كانوا يحلمون بتجديد دماء القيادة ممثلة في الأمانة العامة وفك ارتباطها عن أسلوب توارث عجائز الكرملين للمنصب ، حتى كسره جورباتشوف صاحب البروسترويكا التي أسلمت قياد العالم لأمريكا وجعلتها تعلن سقوط قلعة موسكو من واشنطن !
فهل يعني انتخاب الرجل الغامض والقادم من الصفوف الخلفية لكوادر الأرياف ، انتصار نظرية العودة الى القواعد التحتية لتصعيد الحزب من جديد وفق تمدد مدروس وعملي يستقطب كافة شرائح اليسار وغيره اندياحا من هناك ولو اقتضى الأمر تغيير أسم الحزب ليصبح وعاءا شاملا للقوى الحديثة وما جاورها كجبهة عريضة في تنوع مفاهيمها واتساع صدرها، و ليس بالضرورة على نسق المؤتمر الوطني الذي ابتلع مكونات اسلامية وصوفية وأحزاب أخرى مختلفة ، فيما أبقى على عظم الحركة الاسلامية مجردا من اللحم وبقية الأحزاب ينخرها سوس الشتات والضعف !
أم ان الحزب الشيوعي سيظل على نسقه الذي أقره المؤتمر الأخير شكلا ومضمونا في ظل أمينه الجديد ، ويكون الذي حصل هو استبدال حاج أحمد بحاج محمد الذى رحل وحمل معه دوره الشخصي المتمدد العظيم كما يفترض ولا نقول ذهب بالحزب كله ، ولعله ترك رسم المراحل القادمة لمن يخلفه ولم يورثه الطريقه وانما الطريق ؟.
بالطبع لا أ حد ينكر الدور الريادي والوطني والسياسي في تاريخ هذا الحزب العريق ، ولكن لابد ايضا من الاشارة الى العثرات التي وقفت في طريقه الطويل والمياه الدافقة التي جرت في العقود الأخيرة تحت جسور كثيرةعلى المستوى الدولي والاقليمي و المحلي ، فتقهقرت فعاليات وانحسرت طوائف وتقدمت حركات التيار الاسلامي استغلالا وتسربا من ثغرات استثمرت وجودها فيها وفق غايات بررت كثيرا من الوسائل التي أوصلتها الى السلطة والمال و السلاح ، فغدغت مشاعر المسلمين بما لا يخلو من التخويف بخطر اليسارعموما والشيوعيين تحديدا على العقيدة والأخلاق ، وهو زعم ليس دقيقا في عمومياته ولا تفاصيله قياسا الى معايشتنا لاخلاقيات شيوعي السودان وقيمهم الاجتماعية والوطنية والسياسية، مقارنة بكل الصدمات واللطمات التي تلقاها وطننا وأهله الطيبون المسالمون في الوجه من رافعي شعارات الحكم بالشرع الاسلامي وبدون عدالة في خطل التجربة غير الراشدة والمبنية على أسس المصالح المحدودة لأهل التنظيم والنظام التي أوردت البلاد والعباد موارد الهلاك !
و لسنا بالطبع هنا في عقد مقارنة لتحريض اليسار لالتقاط قفاز فشل الاسلاميين الذي نافس الشمس في انتشارها عند رابعة النهار ولن نقول انه سيكون جاهزا لذلك أكثر من غيره من الأحزاب التي شاخت ولن تنهض هي الأخرى من عثراتها الا بنفضة قوية تطال الشخوص و الهياكل والبرامج والرؤى !
فعقدة السودان التي تشابكت أكثر في الوقت الحالي أكبر من أن تنفذ خيوطها من خرم ابرة واحدة ، ترتق الثقوب السياسية والاقتصادية وغيرها ، فهي في الواقع تحتاج الى مجموعة استشارية من السياسين الوطنين الجدد بسند شعبي يتولد عن ثورة تكون قد استوعبت كل الدروس القاسية التي رسبت في امتحانها قيادات المراحل السابقة بشكليها الديكتاتوري المتعنت في أحاديته والديمقراطي المتهتك في جسده !
فنجاح الآخرين ليس بالضرورة مرده الى فشل الخصوم او المنافسين لهم، وانما يتأتى بالقطع من خلال البدء بتغيير الذات ككيان وكفكرة تتماشى مع واقع الحال بعيدا عن ا لتشنج للمعطيات التاريخية أو التكلس في المتون الأيدلوجية التي يمكن تطويعها تصالحا مع ما يستجد وهو متجدد بحكم الزمان و المكان وايضا الانسان ومن ثم وضع البرامج وتصورات الحلول الجادة لقضايا ونماء الوطن ورفاهية شعبه ولو في حدها الأدنى المستوحاة من واقع الحال وتكون علمية أو حتى عرفية قومية وصادقة تعبر عن تطلعات الناس وقد درست بأناة وتروي، ولايهم المدة الزمنية ولا طول المشوار لبلوغ ثمارها ، طالما أن الوصول بها الى النتائج المرجوة سيكون بداية الطريق ولا نقول نهايته!
فنحن مجتمع مسلم في سواده الأعظم ، ولا ينكر على الآخرين حقهم في الاعتقاد وقدرنا أننا لابد من أن نتعايش في دولة مدنية وطنية ديمقراطية ، تكون ماعونا مرنا حاويا لكل الوان طيفنا الأثني والعرقي واللساني والديني قبل كل شيء في مكون انساني تحكمه بدستور توافقي حقوق المواطنة وو اجباتها ، وهذا لعمرى انسب المناخات للعودة بنا الى اشتراكيتنا الاجتماعية التي جبلنا عليها قبل الشيوعية والحركات الاسلامية وحتي البيوتات الطائفية ، وهي الاشتراكية التي كانت نمطا من هيمنة تعايش الطبقة الوسطى في المساحة الكبرى من مجتمعنا ولكنها ذابت في جحيم التسلط الانقاذي بعد اخفاق ما قبلها من العهود ايضا في تأطير عقدها الاجتماعي والوطني قبل السياسي ، فسّهل ذلك مهمة الاسلاميين بالانقلاب عليها كحقيقة سياسية واقعة بالسطو على الحكم، وكمكون اجتماعي باختطاف لونيتها الشعبية العريقة واحلال اللونية المسخ بادعاء نهج البرنامج الاسلامي في هوامشه المجازية فقط و التي جعلت الناس مشدودين بين حبال التمسك الداخلي في النفوس الواجلة بالفضائل وتمزق الواقع الخارجي العام للمجتمع في تجاذبات ما أنزل الله بها من سلطان هيأت لها طبقة الطفيليات النهازة لتتسيد هي مكانها واسقاطها للطبقة الضعيفة الموازية الى قاع الحياة البائسة وافتراش العنصر القبلي للتغطية عليها بالكامل بغرض طمس معالم الكتلة الاجتماعية الوطنية الواحدة التي كان انسجامها يتجلي في تنوع لوحتها الفسيفسائية التي تحد من اتساع المشروع الانكساري من منظور جهة واحدة لن يتسنى لها فرض الأمر الواقع لاستمراريتها ، الا بتشتيت اهتمامات الآخرين وشغلهم بأنفسهم في زوايا متباعددة بل ومتناحرة ، لتأخذ هي دور حامل العصا المركزي الذي يسعي الى استتباب الأمور بطريقته التي حصدنا شوكها وأكلنا حصرمها !
فان وعدتم يا أمين الحزب الشيوعي الجديد بعودة ذلك العهد الذي أندثر باشتراكية التى كانت منصفة بين الناس على فطرتهم مع تطويرها بمعطيات الزمان والمكان والانسان وان طالت بنا معكم الرحلة قليلا أو كثيرا..أهلا .. فالعود أحمد!
فنحن شعب طيب ان ضحكنا نستغفر الله وان بكينا نستغفره أيضا !
وشيمتنا الصبر على الضراء قبل البطر في السراء ، وهذه لعمري ذروة سنام المجتمع المثالي القائم على التكافل والايمان أو ما يسمي بالاشتراكية الوسطي التي لاتعد الناس كذبا بالجنة ولا تدفع بهم غفلة الى النار !
والا فان كنت تفكر بعقلية الأمس المبنية على التنظير الفوقي المعزول عن رائحة وخصوبة ترابنا التي جربتم فيها زراعته فاستحالت أمامكم حجرا ، فحينها سنكون كأننا نعيد الحرث ولكن هذه المرة في عمق البحر !
ومبروك ..
وربنا يقدرك على المسئؤلية..
فالذي ينتظر الوطن و لانقول حزبكم لوحده كثير.. كثير !

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1754

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#388498 [شيوعي محبط]
3.75/5 (5 صوت)

06-10-2012 10:05 AM
يا برقاوي ياكوز الحزب الشيوعي مافيه امين فيه سكرتير والقيادةجماعية وليس به رئيس ..لكن كنا نأمل ان يفهم الحزب العظيم انةجاء دور الشباب ..وعلي ناس السبعينات التقاعد والراحه والنوم ..انا محبط من هذةاللجنةالمركزيةالمحتكرةمن قبل كبار السن.


ردود على شيوعي محبط
United States [sameerof] 06-10-2012 03:42 PM
لا فرق يا سيد محبط في اللغة بين أمين وسكرتير ، فالأولى تعريب للثانية ،
و الحقيقية حتى كوادر الأحزاب القيادية الأخري بمن فيهم الكيزان أشادوا بالأسلوب الحضاري الذي اتبعه الحزب الشيوعي في اختيار أمينه السياسي أو سكرتيره ، حتى لا تزعل ، بل ودعوا صراحة الى اقتفاء أثره في أحزابهم لكسر جمود القيادة ، مثلما فعل حزب الأمة جزئيا حينما أقال الظل وأبقى على الفيل ..

United States [مصطفى..] 06-10-2012 03:35 PM
يا راجل ، يا شيوعي ومحبط ..برضو برقاوي .. كوز ؟.. على اليمين انت ما قريت المقال من أصلو!
يا خي الراجل دعا لاشتراكية واقعية .. ونعت ديمقراطية الكيزان الذين كانوا سببا في حقد الشيوعين على النظام الديمقراطي بتحالفهم غير الكامل مع نميري ، وشبهها بانها منذ ذلك العهد وبعد حل الحزب الشيوعي قبل مايو وكأنها جثة هامة محنطة في تابوت مثل جثمان لينين الذي لازال يرقد في متحف الكرملين على مضض من أهله الحاليين وهو تشبيه ، بليغ .. أرجو أن تراجع المقال ، ولا تتبع احباطك وتقفز على عشرة سطور وتقرأ سطرا واحدا..
فالطرح منطقي في ظل الهجمة الأصولية على الشيوعيين واليسار ، فمن المنطقي أن يدعو العقلاء من أهل اليسار المعتدلين مثل الدكتور حيدر ابراهيم ومحمد البرقاوي والحاج وراق الى وسطية الطريق ما بين النظام السياسي الاشتراكي المعتدل والاجتماعي ذي التعدد الديني والأثني مع الاعتراف بغلبة المسلمين دون التأصيل لدولة الأقصاء الثيوقراطي الديني .. وقع ليك و..لا .. احسن تقرأ المقال وترجع لحوار جريدة الشبيبة مع الدكتور حيدر المنشور بالراكوبة ..سلام يا شيوعي وبلاش الاحباط !


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
7.13/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة