حالاتان .. ووقفة قصيرة !
06-13-2012 01:56 AM

حالاتان .. ووقفة قصيرة !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


الثراء الفاحش و الفقر المدقع ..خطان متوازيان مثل قضيبي السكة حديد ، ولكنهما متشابهان في عدة أشياء منها أن حمولتهماواحدة ، و هي قطار الحياة اما مكتنزا بالركاب والبضائع واما أنه فارغ على عروش عرباته و قد لا يلتقيان رغم طول رحلتهما ، لكن نهاية مشوارهما هي محطة الخاتمة ، لانسان ذلك القطار ، فيترجل عنه منشولا عن كل مقتنياته في الرحلة كثرت أم قلت !
للغنى بريقه الذي يلهث خلفه الفقراء فيما هو يبتعد عنهم كالسراب ، وللفقر حسناته التي يفتقر اليها الأغنياء ولكم حسدوا فيها المعدمين !
معادلة لا يستطيع تقديرها الا من يقف على مسافة واحدة بين الخطين ليرى الصورة من منظور العقل ويقيسها بميزان القناعة والواقعية ، فيحمد الله انه لم يجعله ثريا يشتهي الفقر ..ولا فقيرا يتذلل للثراء !
لكم تألمت لقصة ذلك الشيخ السعودي التسعيني الذي نزل وحيدا في مطار الخرطوم يستجمع بقية أنفاسة أو قل آخرها على كرسي متحرك ، ربما كان دفعه عامل المطارالى ساحة السيارات ..فقيض الله له السائق السوداني الشهم محمد الفاتح ، و لاتدري نفس باى أرض تموت.. لتكون خاتمة حياته الطويلة في بلاد لو قيل له أنك ستموت فيها وهو في كامل صحته وبين أهله لسخر من الأمر ، اذ كيف يتصور من يكون في بلد بثراء السعودية و يأتي وهو يخطو على مشارف المائة سنة بلا مرافق من ابنائه أو بناته أو قريب له أو حتى خادم ليدفع بكرسيه نحو البحث عن العافية في زريبة الشيخ البرعي النائية في اصقاع كردفان، تاركا مراكز البحوث وأرقي المستشفيات و أكبر الاستشاريين العالمين في بلاده!
فعلا من الثراء ما قتل !
وبالمقابل لا زالت تؤرقني صورة ذلك الشيخ السوداني التسعيني الذي قابلته في أحدى مدن الامارات وهو يتحسس طريقه متعثرا بعصاته ، ويمشي واهنا خلف نظارات سمكية تعينه بالكاد على تمييز شكل الحافلات والعربات السريعة التي كان يلح في محاولة ايقافها !
توقفت حياله وظننت أنه قد جاء في زيارة لأبن او بنت فخرج يتمشي وفقد سبيله!
أخذت يده بيميني وكنت أمسح الدمعات الحرى الطافرة بيسراى من عيني الخجولتين ،حينما أجاب على سؤالي من اين جئت والى أين تتجه يا والدي ؟
فاجابني ..أكل العيش يا ولدى !
وحكي لى قصته وهي مشوارحياة حافل بالتنقل في عدة بلدان وزيجات من كل لون ولسان لا حصر لها وابناء وبنات لم يجتمعوا ابدا في مائدة واحدة، وان من يقارب سن الخمسين صاروا من أحفاده ، لكن الكل تشتت وذهبوا عنه ، وهو محاصر بصغار من زيجتيه الأخيرتين، لابد أن يكمل معهم باقي المسيرة أو يسقط دونها شهيدا كما قال وهو يطوي مسبحته الى جيبه!
صورتان تجمع بينهما أشياء وتفرقهما أخرى ، ولكنهما تلتقيان عند نقطة الانسانية العصرية البائسة المشبوحة بين غنى يؤدى الى اهمال الكبير في غمرة مشاغل من حواليه جريا وراء المصالح والكسب والمتعة .. والكل ينسى أنه سيلقى ذات المصير ولو بعد حين !
وبين ضنك يحّمل شيخا في هذا الضعف عبئا لطالما حلم بان يساعده فيه ، من انفضوا من حوله في قوتهم التي اكتسبوها من قوته الآفلة الا عن روحه الشبابية المرحة وضحكته الطفولية التي بددت انقباض وجهي وانكماش دواخلي واحباطي الذي لفني مبكرا من عاقبة المصير ، وأنا دون الستين ، قبل ان أفارقه بعد أن حدد لي وجهته!
كلهم تركوه في ضعفه فقيرا يلملم الذكريات في كنانة الاصرار والكد مع بقية عمر لا يعلم الى اين ستمضي به وهو الغريب !
كما ذلك الشيخ السعودي الذي مات ربما غنيا وكان هائما وحيدا بعيدا عن وطنه!
ياله من زمان المفارقات والعجائب !
ولاحول ولا قوة الا بالله العظيم .

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1465

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#392110 [ابو حامد]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 10:29 PM
استلذنا الفاضل هل كلمة ( الحالاتان ) صحيحة


#391524 [salam]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 11:28 AM
لك التحية برقاوي حديث ذو شجون يريك تناقضات الحياة وما فيها غرائب وعجائب نسألك يا رب حسن الختام


#391140 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

06-13-2012 04:17 AM
إقتباس ....بالتنقل في عدة بلدان وزيجات من كل لون ولسان لا حصر لها وابناء وبنات لم يجتمعوا ابدا في مائدة واحدة، وان من يقارب سن الخمسين صاروا من أحفاده ، لكن الكل تشتت وذهبوا عنه ، وهو محاصر بصغار من زيجتيه الأخيرتين، لابد أن يكمل معهم باقي المسيرة أو يسقط دونها شهيدا كما قال وهو يطوي مسبحته الى جيبه!
ياااااا برقاوي تحمل الجملة عاليه متناقضات من كل حدب و صوب ولو تأملت قليلاً فيما كتبت يداك لوجدت ان هذا الكهل العجوز هو السودان وزوجاته هم الحكومات المتتالية واحفاد والانفصال وتشرزم الابناء ورفضهم للأخر هو حال الشعب السوداني ....ولكن هل سيسقط السودان شهيداً للأطماع العالمية ؟ ارجو ان يكتشف عجوزك هذا ماء الحياة لاننا نحتاج للسودان ولك تحياتي


#391138 [حبابكم ياناس]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2012 04:13 AM
لاحول ولا قوة الا بالله العلى القدير اللهم ارحم ضعفنا وتولنا واغفر لنا وارحمنا انت مولانا فنعم المولى ونعم النصير


محمد عبد الله برقاوي.
محمد عبد الله برقاوي.

مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة