شعار في مرقة
09-24-2010 01:27 PM

شعار في مرقة

كمال كرار

رفعت الحكومة شعار نأكل مما نزرع ، فانهارت الزراعة وأكل السودانيون الفقراء ما يستورد من خارج السودان من زيت وتوم وأرز وعدس ، وأكل السدنة وأثرياء النظام العنب الفارسي واللحوم المعلبة والفواكه اللبنانية والحلويات التركية .
كما رفعت أيضاً شعار نلبس مما نصنع ، فأصبحت المصانع خاوية ومرتعاً للكدايس والكلاب كالأطلال التي وقف عليها شعراء العرب أو اهرامات البجراوية التي تكاد أن تندثر تحت الرمال جراء الإهمال الحكومي .
ومن شعارات السدنة والتنابلة التي سمعناها كثيرا ” لا للسلطة ولا للجاه ” فتعاركوا حول السلطة وضربوا بعضهم تحت الأحزمة وزادوا عدد الوزارات حتي صارت سبعة وسبعين مصممة علي وزن القصة الشهيرة ” علي بابا وال ….. ” .
أما الجاه فهو تلك القصور الفارهة والمدن الخاصة داخل العاصمة المحروسة بالبوابات الأمنية والعربات المليارية التي تحتوي من الداخل علي غرفة نوم وجلوس وحوض سباحة .
ومن الأقوال التي يبدو أن الزمان قد عفا عليها تلك الأهزوجة التي رقص عليها السدنة كثيراً والتي تتوعد الأمريكان بالويل والثبور فقد طمست الآن من وسائل الاعلام الرسمية بعد أن صار قريشن الفتي المدلل للنظام وبعد أن اعترف الرئيس الأمريكي الساااابق كارتر بصحة الانتخابات المضروبة .
من ضمن تعهدات الحكومة السابقة كان إجراء انتخابات حرة ونزيهة ، فرأينا جميعاً الصناديق وهي تملأ بالأوراق المزورة ” صورة وصوت ” والطعون التي رفضتها مفوضية الانتخابات والأرقام العجيبة التي ظهرت بعد ذلك .
و رفعت الحكومة بعد الانتخابات المضروبة شعار محاربة الغلاء ، واعلنت ولاية الخرطوم عن مشروعها لتخفيض أسعار ” الجداد ” . وهمت بعض البنوك لتمويل مشروع جدادة محمرة لكل مواطن .
وكاد آكلو لحوم الجداد أن يعلنوا نفرة جدادية علي وزن النفرة الزراعية التي أسكنت الزراعة المقابر ، إلا أن مجلس الوزراء قرر فجأة زيادة الجمارك وضريبة التنمية فارتفعت أسعار السلع ونصحت الحكومة الناس بمصالحة الغلاء .
وبعيدا عن المركز فان بعض الولائيين يدورون بمكنات وزارية جديدة لنج ، فقد رفع أحدهم شعار تفكيك المعسكرات كما رفعت حماس شعار تفكيك المستوطنات . وواحد تاني رفع شعار ( 4 في 1) حلاً لمشكلة الزواج .
وآخرون كدة وكدة نازلين خطف في الأجانب وشعارهم ” أنا ما بخطف زهورك “ ، ثم يطلقون سراحهم بعد مفاوضات مع من يهمهم الأمر وتسويات .
في هذه الأيام يرفع النظام شعار الوحدة ويركب الجميع موضة الهيئات الشعبية والمنظمات الوطنية من أجل الوحدة وهي ” النقاطة ” في هذا الزمان .
كل الشعارات التي رفعتها الحكومة راحت شمار في مرقة وسقطت بجدارة . عليه وحتي لا تروح الوحدة في خبر كان ببترولها ودولاراتها وشماراتها فمطلوب من المؤتمر الوطني السكوت ومعناه الرضاء عند بعض الفقهاء في فقه الزواج ” أو الجواز ” علي حد قول المصريين القادمين للزراعة في كاب الجداد والحلاوين والذين سيشربون الشيشة غصباً عن ” الكوامر ” والأوامر والنياشين .

الميدان

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1008

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#26604 [قيسان ]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2010 03:43 PM
الاخ كمال كرار الشكر لك وانت تخط للذيف الحقيقة وهو يجد دائما الاحترام منا كمواطنين في هذا البلد وان كان البعض لا يرانا كذلك
الحق ان الحكومة السودانية او الانقاذ كانت وماذالت دائمة التنكيل بهذا الشعب الذي وصل الي مراحل متاخرة من الاستكانة هذا الشعب الذي تنتهك كرامته يوما بعد يوم وهو في حالة لاوعي او نوم سريري والغريبة هذه الحالة مستمرة الي الان
نعرف في الاقتصاد عند اتثمار الارض في الزراعة فان المستثمر يلزم من الحكومة بان يكون المشروع في مصلحة البلد ودونك الان الارضي في الجزيرة والشمالية لم تنعكس عائد المشاريع الي في زيادة اموال الجبهة في البنوك الماليزية وايضا فاتني ان اذكر احدي الشركات الفرنسية التي تنقب عن الذهب وتاخذ العطاءات دون تاخير من الحكومة وترفع اقتصاد احد اعظم الدول في العالم بعد الانهيار في الاقتصاد وعند اعلان الخبر بان السودان يتحصل علي 20 طن من الذهب سنويا وهي للعلم لمو ولن تدخل في الميزانية العامة للدولة علي ان تزيد هذه النسبة 50 طنا في نهاية 2011 ياخي
والمرارة مستمرة امام اعين الناس دون تحريك منهم لهذا الواقع المرير بل علي العكس ماذال ذاك النظام يمارس تحطيمه للشعب السوداني واستخدام في ذالك وسائله المعوده والتوغل في تغييب الشعب بالدين
لك من السلام


ردود على قيسان
Sudan [كمال] 10-05-2010 06:00 PM
شكرا علي المتابعة والتعليق
مع ودي


كمال كرار
كمال كرار

مساحة اعلانية
تقييم
1.18/10 (68 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة