المتعافي ..كلام ساكت !ا
09-24-2010 12:29 PM

رحيق السنابل

المتعافي ..كلام ساكت !!

حسن وراق

نفي السيد عبدالحليم المتعافي وزير الزراعة قيام جمهورية مصر بالتعاقد علي زراعة مليون فدان في مشروع الجزيرة ( نصف مساحة المشروع) ووصف هذا الخبر باكذوبة كبري وعلي حد قوله ( كلام ساكت ) بينما اكد السيد امين اباظة وزير الزراعة المصري صحة التعاقد مع المتعافي بحضور فايزة ابوالنجا وزيرة التعاون الدولي المصرية ورصيفها السوداني التيجاني صالح فضيل وعلي راي المثل السوداني ( الماعندو شاهد كذاب ) وفي رواية اخري (كضاب).
لاحس الكيعان.. خرج ولن يعد!!

· من ضمن بنود اتفاقية نيفاشا التي لا تخف علي احد ، ان يقوم الطرفان في الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني ابعاد ( الصقور ) او المتشددين من مواقع اتخاذ القرار حتي يتوفر جو من التفاهم والانسجام بعيدا عن الاستفزاز والتشاحن والبغضاء . تمكن المؤتمر الوطني وعبر آليته الاعلامية التاثير علي متخذي القرار في الحركة الشعبية من ابعاد كل من باقان اموم وياسر عرمان من المراكز المتقدمة لاتخاذ القرار والتاثير فيه باعتبارهم المتشددين من صقور الحركة التي نجحت هي الاخري في ابعاد ( لاحس الكيعان ) الذي خرج ولن يعد غير مأسوف عليه.
الموت السياحي في الطرق القومية !!

· فجعت الكثير من الاسر السودانية ايام اعياد الفطر المبارك في ذويها وبعض افرادها الذين كانوا ضحية حوادث المرور المروعة التي كثرت علي طول الطرق القومية في جميع انحاء البلاد علي الرغم من الجهود التي بذلتها ادارة المرور في تفويج السفريات المختلفة الا ان المأساة تكمن في الشوارع القومية التي لاتنطبق عليها المواصفات المطلوبة بالاضافة الي ان البصات السياحية هي اكثر المركبات المتسببة في تلك الحوادث نظرا لان معظم سائقيها من الذين لم تكتمل لديهم الخبرة الكافية لقيادة هذه المركبات ووافقوا علي العمل باجور زهيدة ،علي ادارة المرور اخضاعهم للفحص والكشف الدوري ورفع كفاءتهم باستمرار لتقليل نسبة الحوادث والموت السياحي.
سياسة التحرير الشر المستطير !!

· عراب سياسة التحري في السودان السيد عبدالرحيم حمدي نسي في معرض استعراض بطولاته ان هذه السياسة لم تكن لتنجح او تستمر لو كانت في ظل نظام ديمقراطي توجد به حريات سياسية . انتهاج سياسة التحرير كان الهدف منه (التودد) لارضاء منظمة التجارة العالمية لقبول عضوية السودان الا انه وفي ظل تراكمات وانعكاسات الازمة الاقتصادية العالمية الاخيرة وجدت سياسة التحرير معارضة كثير من الشعوب والدول في العالم حتي في امريكا نفسها ولا سيما ايضاالبلدان النامية حيث تراجعت عنها الكثير من البلدان. بعد ان رفضت منظمة التجارة العالمية قبول عضوية السودان يصبح علي الحكومة التخلي السريع والعاجل عن هذه السياسة التي ثبت فشلها ولا تتناسب واقتصاد بلادنا الذي يعتمد علي الضرائب والاتاوات والمضاربة في الاسعار والدليل الارتفاع الجنوني والمنفلت لاسعار السلع والخدمات.
ازمة الحكم وجمل الحكومة برك!!

· في وقت سابق تنبأنا بازمة طاحنة تاخذ بتلابيب النظام الحاكم بعد الانتخابات العامة الاخيرة . كل المؤشرات والمعطيات تؤكد بان اقتصاد البلاد يفتقر الي المشاريع الانتاجية في المجالات الصناعية والزراعية وبالتالي فالخزينة العامة وميزانية الدولة اصبحت تعتمد فقط علي الضرائب المباشرة وغيرها والجبايات والرسوم وهذه الموارد بلاشك لا يمكن لها ان تدير اقتصاد دولة حتي ولو كانت في العصور الوسطي . علي الحكومة قراءة الفاتحة علي روحها بعد اكثر من عشرين عاما من الفشل لتدخل اخيرا في متاهة الازمات وما البقاءالا لله وحده ومن يضحك اخيرا يضحك كثيرا، اللهم لا شماتة

الميدان





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1357

خدمات المحتوى


حسن وراق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة