06-16-2012 11:07 PM

كيزان فى واشنطن!

تاج السر حسين
[email protected]

مدخل لابد منه:
بعض القراء المحترمين يتساءلون عن سبب اهتمامنا بما يدور فى مصر والأنتخابات المصريه، وتوجهنا الواضح ضد (الأخوان المسلمين) المصريين، حتى لو أستدعى الأمر مساندة (شفيق) المحسوب على نظام مبارك الذى كان داعما له ضد المحكمه الجنائيه ومتوسطا لبقائه عند الأدارة الأمريكيه، لا من اجل (سواد) عيونه، ولكن لأنه يراس نظام ضعيف تمرر من خلاله (مصر) أجندتها، وكانت تستنزف موارده وتقتسم معه عائدات بترول الجنوب وهذا امر لا يدركه كثير من الذين لا يعرفون ما كان يدور بين نظام مبارك والبشير .. رغم ذلك فنحن نرى من الحكمه ان يختار الناخب المصرى (شفيق) مضطرا، مثلما يضطر المريض لأخد دواء (مر) لفترة محدوده، لأن (شفيق) سوف يذهب بعد 4 سنوات، اما الأخوان فلن يذهبوا وسوف يتشبثوا بالسلطه الى الأبد بمصوغات عديده وهم فى الأصل لا يؤمنون بعزل الحاكم المسلم طالما لم يرتد أو يخرج عن المله وتعتبر مبائعته ابديه، ووصول (شفيق) لرئاسة مصر يختلف عن وصول مبارك، فشفيق سوف يكون فى مواجهته برلمان غير مؤيد له، أما مبارك فقد كان مثل (البشير) ومثلما يسعى أخوان مصر للهيمنه على كآفة مقاليد البلاد (سلطه) و(ثروه) وجهاز تنفبذى وتشريعى.
وأهتمامنا بمصر ونتيجة انتخاباتها ورئيسها القادم، نابع أولا من اهتمام العديد من المصريين بألشأن السودانى والأدلاء بدلوهم فيه، حتى لو كانوا لا يعرفون ما يجرى فى السودان، وثانيا لأن نتيجة تلك الأنتخابات سوف تؤثرعلى وطننا سلبا أو ايجابا .. والأخوان المسلمين المصريين مجموعة (العريان) أو (ابو الفتوح) ظلوا داعمين لنظام البشير دون معرفه أو ادراك بما يدور فى السودان بل أعترفوا من قبل بمشاركتهم فى حرب النظام ضد الجنوب، وهم كغالبية المصريين يكنون احتراما وتقديرا لسوار الذهب على نحو ساذج لأنهم لا يعرفون بأنه شارك فى تآمر خبيث أدى الى ما يشهده السودان اليوم من أزمات.
وما كنت اظن ان القارئ المحترم يحتاج منى الى كل هذا التوضيح، لبثقتى فى رجاحة عقله ويكفيه أن يعرف بأن نظام (مبارك) كان يرهق ميزانية الدوله السودانيه، من أجل ان يبقى (البشير) متوهطا كرسى السطه ومن أجل الا يسلم للمحكمه الجنائيه.
أما بخصوص عنوان هذا المقال الذى يصلح أسما (لفيلم) أو لمسلسل تلفزيونى .. ويذكرنى باسم برنامج تلفزيونى ناجح فى نهاية السبعينات هو (فرسان فى الميدان) وكان البعض يطلق عليه كنوع من الدعابه (حملان فى الحيشان).
وصحيح .. أن (كيزان) وأشنطن الذين أعنيهم لم يزد عددهم عن العشرة افراد واحد منهم (بلحية) والتسعه الباقين (بدون) .. وكانوا يحملون لافتات والحياء واضح على وجوههم والسنتهم، مكتوب على تلك اللافتات ما يشير على أنهم ضد (المحكمه الجنائيه)، وصرح احدهم مشيدا (برئيس) النظام ومطالبا بمواصلته فى التنميه ومهنئا بعودة (هجليج)!
كالعاده ذلك (الكوز) لم يطالب رئيس النظام بالعمل على استعادة (حلائب) التى منعت القوات المسلحه المصريه السودانيين المقيمين فيها من من المشاركه فى الأنتخابات الأخيره، بينما شاركوا فى انتخابات الرئاسه والأعاده المصريه وهم يحملون اسماء سودانيه لا يمكن ان تجدها فى مصر.
و(الكوز) الواشنطونى لم يبين للمشاهدين، عن أى تنمية يتحدث، هل هى شوارع الأسفلت (الحزينه) فى الخرطوم .. وعن اى تنمية يتحدث ذلك (الكوز) والنظام وصل درجة يستورد فيه برميل البترول بمبلغ 100 دولار .. والبترول نائم تحت ارض الشمال والجنوب، بل ما هو أنكأ من ذلك أن النظام استورد خلال فترة الأبقار من اثيوبيا، فى وقت كان يصدر فيه اللحوم السودانيه لمصر بسعر اقل من نصف سعرها فى سوق الخرطوم!!
وهل يعرف (الكوز) الواشنطونى، لماذا يفعل النظام ذلك؟
أنه الأنبطاح والركوع والسجود لغير الله والتبعية المستمره للأنظمه المصريه المختلفه، رغم انهم حينما أغتصبوا السلطه (تحدوا) النظام المصرى بل تحدوا امريكا سيدة العالم، التى يعيش فيها الآن (الكوز) الواشنطونى هانئا وآمنا، ولعله ردد معهم وقتها (يا ألأمريكان ليكم تسلحنا بكتاب الله وقول الرسول)!!
على كل وحتى لا أثقل على (كيزان) واشنطن .. اقول أمر بديهى ومنطقى ومقبول أن نرى (كوز) مندوبا دائما للسودان فى الأمم المتحده حتى لو كان جاهلا، طالما انه ينتمى لتلك العصابه الفاسده وطالما ينحدر من القبائل المنتميه لمثلث (حمدى) بعد أن كان مندوبنا فى يوما من الأيام قامة شامخه مثل شجر النخيل هو الدكتور (فرنيس دينق) أبن (ابيى) الذى اصبح الآن مندوبا فى الأمم المتحده لحكومة الجنوب.
وأمر مبلوع أن نرى (كيزان) فى أقصى درجات التطرف والتشدد (الأسلاموى) سفراء ومبعوثين وقناصل أو حتى (مراسلات) يقبضون بالدولار فى كافة السفارات السودانيه فى الخارج، بعد أن اصبح الوطن كله (اقطاعيه) مملوكه للعصابه الفاسده.
ولماذا نستغرب وسفاره هامه مثل السفاره السودانيه فى القاهره يجلس على قمة هرمها (كمال حسن على) وهوكادر من كوادر (الخدمه الوطنيه) كما يسمونها وهو متهم بحسب ما ورد فى دورية حقوق الأنسان السودانيه عام 2003 بالمشاركه فى مذبحة العيلفون الشهيره التى راح ضحية لها أكثر من 100 صبى فى مقتبل العمر ولم يتجاوزوا الثمانى عشر سنة، بعد أن حاولوا الهرب من من ذلك المعسكر لقضاء العيد مع اهلهم وذويهم فحصدتهم بنادق جنود النظام والبقيه ماتت غرقا فى النهر.
ومن عجب أن هذا السفير الذى كان يعمل فى مؤسسة الفداء المتخصصه اعلاميا فى تأجيج نيران الحرب بين ابناء السودان، ثم عمل (مديرا) لمكتب المؤتمر الوطنى بالقاهره، قد حصل على درجة (الدكتوراة) مثل مدير المكتب الوطنى الذى كان نائبا له وصعد فى مكانه، وهذه الشهادات كلها لابد أن تراجع بعد زوال النظام، مثلها مثل شهادات (القيد) الصحفى التى منحت لبعض النسوه والفتيات وأمنجية النظام، دون كفاءة، مع عدم اعترافنا بما يسمى (بالقيد) الصحفى، فقيد الصحفى قلمه ومن يقرأون له وحدهم.
الشاهد فى الأمر كما ذكرنا أعلاه، مقبول ومبلوع أن نرى (كيزان) فى (الحيشان) أقصد فى وظائف دبلوماسيه ومبعوثين ومراسلات وفراشين وحرس امن، لكن كيف نجد (كوزا) سودانيا عاديا من عامة اهل السودان يقيم فى واشنطن أو باريس او أمستردام أو سدنى، أو مدريد وهى مدن (اباحيه) تعج بالملاهى والمراقص ومسموح فيها شراب الخمر دون جلد، بل فى بعضها مسموح بتدخين سيجارة (خضراء) على عينك يا تاجر.
واذا كان النظام الفاسد يعجبهم وينال رضاءهم ويؤيدونه بذلك القدر، فلماذا لم يبقوا داخل الوطن (مرابطين) مع الغلابه والبسطاء المجبورين على البقاء، يعانون من الفقر والجوع والمرض وغلاء المعيشه وشدة (السخانه) وصفوف البنزين المتوقعه خاصة لو (قرط) المفاوض الجنوبى على عدم التنازل من اى مطلب فى أديس ابابا؟
ما هو الشئ الذى يجبر اؤلئك (الكيزان) على البقاء فى ديار الكفر والفجور والفسوق طالما هم غير مكلفين (شرعيا) من النظام؟
ام هم كحال مرشح (كيزان) مصر لرئاسة الجمهورية (محمد مرسى العياط) – وهذه اسمه – الذى يتحدث بلسان عن امريكا الفاجره والكافره وهو متخرج من احدى جامعاتها ونال درجة الدكتوراة منها، ثم عمل مدرسا فى احدى تلك الجامعات وقبض راتبه من مال البنوك الربويه وضرائب المراقص والملاهى!
والله (الكيزان) عملهم يحير ابليس!!
ولماذا لم يحدثون أنفسهم صادقين، (العياط) المصرى و(كيزان) السودان، أن بلدا وفر مثل ذلك التعليم المتقدم لأبنائه وللغرباء ويحصد علماؤه فى كل عام معظم جوائز (نوبل) فى كافة العلوم، وأن الميزانيه التى تصرف على البحوث تفوق ميزانية عدد من الدول التى يحكمها (الظلام) مثل السودان، لماذا لا يحدثوا انفسهم ويعترفوا بأنهم على الحق ونحن على الباطل، على الأقل فى جانب التعليم؟
وأن الطريقه التى يديرون بها بلادهم أفضل من الطريقه التى يدير بها (طيور) الظلام، الدول التى تسمى (اسلاميه)؟؟
يا كيزان (واشنطن) اخجلوا .. فقد خجلتونا معكم .. وما كفايه انكم تحملوا تلك اللافتات منكسه من (الحياء) وحالكم يشبه حال العذراء التى تقدم احدهم لخطبتها.
عليكم ان كنتم مقتنعين (بالبشير) رئيسا، ولا تهمكم جرائمه ويداه الملطخه بدماء الجنوبيين وأهل دافور وابناء جبال النوبه، وفصله للجنوب، أن تسارعوا بالتنازل عن (الجوازات) الأمريكيه و(ابو صلعه) الأخضر الذى تحبونه والذى قترب سعره فى الخرطوم من ال 7000 جنيه، بعد أن كان فى بداية الأنقاذ حوالى ال 5 جنيهات!!
وعليكم قبل ذلك أن تعتذروا عما سطرته يداكم فى الملفات التى تقدمتم بها (كلاجئين)، وذكرتم فيها انكم تعرضتم للقتل ولمصادرة الحقوق السياسيه والأجتماعيه، بل أن البعض ذكر ما هو أفظع من ذلك وبأنه حرم من ممارسة حقه الطبيعى (كشاذ)!!
فأنتم دون شك لم تذهبوا لأمريكا (كخبراء)، تستفيد امريكا من علمكم وخبراتكم كما تفعل دول الخليج.
وعليكم أن تكشفوا عن اسماء اقاربكم واصحابكم ومن نالوا رشاوى (وظبطوا) لكم قضايا وبلاغات ملفقه موقعه من داخل اجهزة الأمن والشرطه، تقول بأنكم عذبتم وضربتم بالسوط الذى ضربت به حقيقة فتاة (القمائر) التى تناقلت مشهدها الفظيع القنوات الفضائيه وشرائط (اليوتيوب)!
آخر كلام:-
• أعلم أن مجموعة أخرى حصلت على (الجرين كارد) والجوزات الأمريكيه عن طريق (اللوترى)، وهذا حق طبيعى ومشروع لأى سودانى عادى، من حقه أن يسعى لتحسين وضعه ووضع اسرته الأقتصادى والأجتماعى، وأن يتعلم اولاده فى دول متحضره لكن كيف سمح (الكوز) لنفسه من البداية بالتقدم لذلك (اللوترى) لكى يهاجر ويعيش فى بلاد الكفر والفسق والفساد ثم يبقى داعما لنظام فاسد ظلامى مستبد؟
• ولماذ اختاروا الكنتاكى والماكدونالد و(الترطيب) والهمبريب الطبيعى، والكندشه فى الولايات الساخنه، على (الدواس) واناشيد (الجهاد) التى ترددها مليشيات (القاعده) السودانيه المسماة (الدفاع الشعبى) .. لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء!!
• خارج الموضوع ماذا يفعل مرشح الأخوان المسلمين المصريين (محمد مرسى العياط) اذا فاز بمقعد الرئاسه لكن شفيق حصل على أكثر من 500 صوت وكانت الأنتخابات نزيهه، هل يتقدم (العياط) باستقالته؟ أم يواصل على طريقة الأخوان المسلمين غير عابء بالأكاذيب التى أطلقها؟؟

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2093

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#396085 [sennary]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 12:52 PM
صرح الطيب مصطفى بعد سقوط حسنى مبارك وبملء فيه " كنا ننافقه لكى نتقى شرٌه" ... وشهد شاهد من اهلها .. لعنة الله عليهم ...


#395963 [المشتهي الكمونية]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 10:52 AM
أنا دائما أتابع مقالاتك يا استاذ تاج السر لأنك من أفضل الصحفيين في تعرية الكيزان اللصوص


#395782 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2012 08:40 AM
1.عزيزي كاتب المقال :اذا انتخب شفيق رئيسا-و لا أظن ذلك- فسوف يكون أسوأ من مبارك لأنه ببساطة سيكون ألعوبة لمن اوصلوه للكرسي وبحاجة الى رد الدين و يبوس يد من منحه هذه الفرصة بعكس مبارك الذي كان يمتن عليهم

2.من السذاجة أن ننظر الى شفيق كشخص و هو في الحقيقة يمثل نظاما مختبئ لا يريد الظهور الان لأن الوقت غير مناسب و بالتالي سيأتي شفيق 2 و شفيق 3 الى ما شاء الله


#395143 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2012 01:39 PM
إنه النفاق..
كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ


وافترض حسن نية[shiekhedrees] واتفق لا يستحقون الاهتمام


#394821 [عبدالفتاح]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2012 09:36 AM
الكيزان معرفين اذا فى مصر او السودان منافقين وكذابين وظالمين وغير الغش والخداع باسم الدين ما عندهم شىء زمان الناس كانت بتصدق انهم ناس دين لكن اتضح من تجربة الحكم فى السودان ان لا اخلاق لهم ولايخافون الله همهم جمع المال على حساب الشعب المسكين غير مبالين بموت الناس (فالتروق كل الدماء) الم يكون هذا الشعار النازى هو شعارهم قبح الله وجوهم وجعل الله النار مصيرهم وربنا يحمى الشعوب من الافكار الهدامة الخربة.....بخصوص مصر شفيق افضل من الاخوان المتمسلمين الف مرة


#394653 [الفهد الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2012 04:17 AM
كلما تكتب احس بانك واحد منا و نحن منك كما يقول الأمريكان giv'em hell


#394617 [shiekhedrees]
0.00/5 (0 صوت)

06-17-2012 01:33 AM
هل يستحق العشره كيزان مقال كامل ومجهود كان الأولى صرفه فيما هو أفيد،نتمنى عدم الاهتمام بمثل هذه الترهات فاذا كان لك من الوقت مايكفى لذلك، فوقت القراء ان لم يكن كلهم فبعضهم من ذهب.


ردود على shiekhedrees
United States [موهوم] 06-17-2012 12:43 PM
منو البقاك الناطق الرسمي باسم القراة وقتك الغالي قضي نهب ياشيخ روح بله ياخدك خربتو البلد وماديرين الناس تعرف عمايلكم شوف جنس دا

United States [انور] 06-17-2012 09:49 AM
مقال رائع يفضح عمايل الكيزان

United States [حسن عزالدين] 06-17-2012 08:13 AM
شيخ ادريس انت الحادي عشر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ونحنا فاضيينن نفرا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انتو خليتولينا شغلة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لو بتفهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

United States [sakhar] 06-17-2012 06:21 AM
واله احلف صادقا انت منهم بس غواص - هل كشفهم وكشف الاعيبهم يعتبر مضيعة للوقت ايها الكوزززززززززززززززززززززز الفاجر مثل مشيركم الراقص


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية
تقييم
8.75/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة