06-19-2012 09:49 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

كتائب البشير

حسن البدرى حسن
[email protected]


ان ثورة الشعب السودانى على حكومة الجوع والعطش والفقر والمرض هى ثورة حق وواجب على كل سودانى بالغ عاقل و لان الحلول الاقتصادية الاّنية والوقتية ما عادت تنقذ ناس الانقاذ من ثورة الشعب السودانى الذى ظل صابرا الى سنين وسنين من الماّسى والعذاب ولان حبل الكذب قصير والكذاب وصلوا خشم الاباب !!ولان الحكومة بالرغم من عجزها ومن ضعفها ومن افلاسها ومن ما اصاب اقتصادها الذى دمرته بأيدى حداتها وحماتها ولصوصها وسدنتها ووووو انتهازييها , ان الحكومة الانقلابية لايهمها لا الوطن ولا المواطن فقط همها ان تبقى سيفا مسلطا على رقاب الشعب السودانى داخل وخارج السودان ,
الحقيقة ظلت الانقاذ سيفا مسلطا لان اّخر (تقليعة طلع بها النظام) هى كتائب البشير الاستراتيجية التى كونت فقط لحماية البشير وهى تحمل الاسلحة البيضاء ومهمتها سحق كل طالب او شاب او موطن يطلع الشارع ثأرا للحق , وكان بالامكان ان هذه الاموال التى سخرت لكتائب البشير كانت يمكن ان تحل كثير من قضايا الفقراء والمساكين والمحتاجين بدلا من ان يضاف عبئا ماليا امنيا جديدا الغرض منه ان يستمر سيف الانقاذ مسلطا على رقاب الفقراء والجوعى والعطشى داخل عاصمة السودان ام درمان والخرطوم والخرطوم بحرى ,السؤال هل هذا حلال ياناس الانقاذ؟؟بالتاكيد اجابتهم ستكون كلها زندقة ولف ودوران وفى الاخير عصابة علماء السلطان سيحللوا هذا المنكر الذى قضى على الشعب السودانى هلاكا ودمارا وكثيرا من هذا وذاك وكثيرا يعجز القلم والاقلام عن ان تكفيه حقه من الكتابة نقدا وكشفا ,
الحقيقة يبدو ان الانقاذيين تمايزت صفوفهم والحكاية( بقت مليشيات داخل مليشيات ), واصبحت حكومات متعددة داخل حكومة , واصبحت شيع وطوايف وتناقضات وتضادات ويارب البحلنا منها شنو, اللهم الا, الا الخروج للشارع الذى ستكون تكلفته باهظة الثمن , ولكن لاخيار نعم لا خيار , الا , خيار الصدام, لان فاقد الشىء لايعطيه ,فاهل الانقاذ يفتقدون للانسانية وللمصداقية ويفتقدون للرشد ويفتقدون لرحمة خلق الله فى بلاد الله ويفتقدون للامانة وللحصافة وللنزاهة ,فماذا انتم ايها الشعب السودانى تنتظرون ,هبوا واتوكلوا على الله وخاصة ان هذا الشهر هو شهر رجب المبارك الذى خاض فيه المسلمون حربا شعواء قوامها ثلاثمائة مسلم فقط وانتصروا على جحافل الشرك وهزموهم بعون الله ,فوجه الشبه لم يكن بعيدا حيث الانقاذ اصبحت فى خانة المشركين لانها ولدت وهى ضالة لطريق الصواب حيث قتلت ابرياء وسحلت الاباء والابناء وغرقت وحرقت من الاسر بحثا عن الماء والغذاء وشردت من الكفاءات والمهارات وباعت اراضى الغير واغتصبت واممت وصادرت كل حقوق واموال زعامات وقيادات الديمقراطية المؤودة وكل التجار الذين كانوا هم التجار الحقيقيين وجمعوا امولهم بالمليم والتعريفة ! وفصلت الجنوب وقتلت وجوعت كل من كان فى معسكرات دارفور وتبعها جنوب النيل الازرق وجنوب كردفان وشرق السودان والشمال الجغرافى للسودان من الجيلى الى حلفا دغيم وحنثت القسم بخيانة العهد والميثاق الوطنيين , وقتلت الشباب فى منتصف النهار والناس صائمين الم يكون هؤلاء فى خانة المشركين ؟؟, نعم , هل نسى الناس المنكرات والسوءات التى فعلها هؤلاء الاقزام المجرمين ؟؟, نسال الله بركة هذا الشهر المبارك الكريم ان يقتص لنا وللشعب السودانى حقوقنا وحقوق الشعب السودانى وحقوق كل من يقطن فى سجن السودان الكبير من هذه الفئة الضالة التى ان جاز القول ان المشركين فى قلوبهم رحمة اكثر منهم لانهم اطعموا الطعام وهذا ركن من اركان الدخول الى الجنة حيث الحديث يقول : افشاء السلام واطعام الطعام والصلاة والناس نيام الدخول الى الجنة بسلام ,وايضا الحديث (فى كل كبد رطب اجر ) صدق رسول الله الذى لاينطق عن الهوى,
الحقيقة ان غضبة الحليم حق ,فأحذروها ياايها الانقاذيين وعودوا الى ربكم الذى اغرق فرعون وخسف بقارون وبامواله الارض , ولكنكم وللاسف عندما نسمع ويسمع كل مستمع حديثكم يحسبكم صحابة ولكن الحقيقة انكم تقولوا أحسن القول وترددوه ولكنكم كالخشب المسندة لا تفقهون ما تقولون وفى غيكم تعمهون وفى صلفكم وتكبركم انتم سادرون , ولكن لقد اصبح الصبح وانفلج فجر الحرية والديمقراطية وانطلقت شرارة الحق ,اذن أن امر الثورة هو واقع حتمى يفترض ان يقتنع به حتى سدنة وحيران الانقاذ نفسه حيث لامكان لحلول فضفاضة ولتطمينات واسعافات اقتصادية وقتية لاتغنى ولاتثمن, لان القضية لم تقتصر عند حد الازمات الاقتصادية فالقضية اكبر واكبر ضاربة باطنابها فى كل مرفق وفى كل محفل وفى كل بيت وفى حارة وفى كل لفة وفى كل زنقة وفى كل مدينة وفى كل قرية وبأختصار فى كل شبر من ارض السودان , فالثورة قائمة ولا بديل غير الثورة لان الحقوق تنزع من الغاصب, لانها امانة اعطاها الله كل مخلوق حتى الطيور , وقال الشابى خلقت طليقا كطيف النسيم وحرا كنور الضحى فى رباه *اغرد كالطير اّن اندفعت واشدو بماشاء وحى الاله.
حسن البدرى حسن/ المحامى والناشط الحقوقى





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2077

خدمات المحتوى


التعليقات
#397157 [سودانى وطنى جدا اكثر من نافع]
0.00/5 (0 صوت)

06-19-2012 11:30 AM
فدائى صدام,الامن المركزى المصرى,جيش على عبدالله صالح,كتائب القزافى , شبيحة الاسد , كلا هولاء لم يغنوا شيئا عن هولاء الطغاة حينما ازن الله بزوالهم! وانت ايها البشير لن تغنى عنك كتائبك التى مولتها من مال الشعب وقوت يومه وسترحل ان هى الا مسالة وقت لسقوط نظامك الفاسد! فقط تزكر شيئا واحدا نه لم يكن للعراقيين كتائب وليس للمصريين نصير وليس للتوانسة حليف وليس لليبين بعد اله الا انفسهم وليس لليمنين قوة وليس للسوريين الا ايمانهم بقضتهم! لكن السودانيين مستعدين تماما لكتائبك يا بشكير حركات دارفور الثورية وثوار جنوب كردفان ومقاتلى النيل الازرق وغيرهم ممن ازاقوا مليشياتك الهزائم تلو الهزائم جاهزون لك ولمليشياتك القبلية العنصرية الممولة من قوت الشعب المعادلة خاسرة تماما بالنسبة لك خصوصا مع اجماع واتفاق الشعب على حتمية وضرورة زهابك انت ونظامك الفاسد!


حسن البدرى حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة