المقالات
منوعات
عزيزة ست الشاى
عزيزة ست الشاى
06-23-2012 07:56 PM

عزيزة ست الشاى

منتصر نابلسى
montasirnabulcia@yahoo.com

الماضى من حياة الناس اصبح الاغلى غالبا، احتلت الذكريات والحنين للايام الخوالى الوجه الافضل، الذى يهرولون اليه طلبا للامان اوهلعا من حاضر قد تشعبت مسالكه، وتضاربت مشاربه، وكثرت اشكال المعاناة فيه، وتلون بالف لون ولون .... فكل يوم يمضى يبقى اهون من ما هو ات من ايام ...مجهولة التضاريس والمعالم ، تحمل فى طياتها العجائب والغرائب من المحن والمنحدرات الخطيرة ، ولا نلتمس من ملامحها الا الخوف والتردد ، فلا بصيص من نور فى اخر النفق... ولولا العشم فى ما عند الله عز وجل، والامل والرجاء فى رحمته ،لضاقت الدنيا بما رحبت.
جلست خلف نار الموقد المشتعلة ، اباريق الشاى وتنكة القهوة ، تراصت عدد من الاكواب الفارغة والملاعق .على طاولة خشبية صغيرة يخور اللبان يملاء الخياشيم ،قريب من الطاولة جلس عدد من الزبائن، البعض يحتسى كوبه والاخر ينتظر ... طلبه بينما جلست عزيزة ست الشاى، امرأة فى مقتبل العمر, يدثرها (توب) سودانى بسيط وهى ترمى ببصرها بعيدا ،وفد تحجرت دمعتين كادتا ان تنطقا لولا عيون الزبائن...تناولت منديلا مسحت عينيها خوفا ان يحس بها من حولها ، اه تذكرت ايام طواها النسيان ...الاعن ذاكرتها.... كيف سيتمكن منها النسيان وقد خرج زوجها قبل سنوات قريبة الى عمله، كعادته الا انه لم يعود حتى اليوم تاركا لها ستة من الاطفال ....اكبرهم دون الرابعة عشر من عمره ولم يترك لهم ما يقتاتون ....به الا الفقر والعوز.... ولايملكون لهم حول ولاقوة هكذا دخلت عزيزة حياة المعاناة من اوسع الابواب طرقت كل ابواب الخير، حتى تطعم صغارها حتى باب دبوان الزكاة فوجدت من المماطلة والاهمال مايكفبها وزيادة ... ورغم العوز فقد ظلت دائما امرأة شريفة ...عفيفة.... نظيفة ... انتظرت عزيزة زوجها وابو عيالها ... السيد ابوعلى ما شاء الله لها من الانتظار، اصبحت وسادتها دميعات تذرفهن كل ليلة بكاءا على شريك حياتها الهارب ، الذى لم يستاذن حينما قرر وبدون سبب فض الشراكة الزوجية بالهروب من حجم المسؤلية فتوارى عنها خجلا وجبنا ليتركها تواجه المصائر كيف ما تكون.... ثم تبكى اكثر حينما تتذكر حالها وما اجبرتها عليها الحاجة ... فجعلت من بيع الشاى مهنة ومصدرا لاطعام صغارها، فى زمن اصبحت لقمة العيش لاتاتى بالتى هى احسن، الابعد جهد جهيد ومكابدة، اماالسيدابوعلى....الهارب عمدا او اجبارا فقد ضاقت عليه سبل العيش بين اسرته فلم تسعفه اياديه .... ان يطعم اطفاله الصغار كما كان يريد، فهمس له شيطانه ان اهرب واتركهم للمجهول او لهذه المرأة المسكينة المغلوبة على امرها فهى اولى بهم ... ياه كم هى قاسية الحياة فى ارض بلغت فيها المعايش قمة التناقض والغلاء، لامرأة مثل عزيزة بائعة الشاى وهى تكد وتعمل...من بعد صلاتها للفجر فى بيع الشاى والقهوة حتى تتمكن من اطعام تلك الافواه الصغبرة .... تنهدت عزيزة مع انات مكتومة وانفاس مكلومة.... اه لو يعود ابوعلى الى عشه يوما، اه لو عدت الى البيت ووجدته قد ملاءه صخبا بصوته المتهدج وسحنته القاسية ، اه ربما سيكون اسعد ايام الحياة .... هكذا كانت الامال تداعب افكارعزيزة كل صباح ليقطع فجأة حبل افكارها ....صوت احد الزبائن قائلا : كم الحساب يا عزيزة

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
092.JPG





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2247

خدمات المحتوى


منتصر نابلسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة