المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
الصادق المهدي.. حتي لا تشمها قدحة !!
الصادق المهدي.. حتي لا تشمها قدحة !!
06-23-2012 08:27 PM

الصادق المهدي.. حتي لا تشمها قدحة !!

حسن وراق
[email protected]


 افردت صحيفة (المصري اليوم) المصرية في عددها ليوم أمس الاول الجمعة حديثا للامام الصادق المهدي جاء فيه ، إنه رأى في منامه رئيس مصر، وكان ذلك في نوفمبر 2010 قبل رحيل مبارك، ورأى شخصًا في المنام يخبره بأنه سيتناول الإفطار مع الرئيس المصري، وذهب، فلم يجد «مبارك»، مضيفًا: "رأيت شخصا أطول منه وأشيب وأصلع" وأبلغ من حوله بأن (مبارك خلاص). ما تزال الاحلام الرئاسية تراود الامام الصادق المهدي الا أنه لم يكشف بعد عن حلمه ، من سيحكم السودان بعد زوال شمس الانقاذ الغاربة.
 إذا رأي الامام في احلامه انه الحاكم القادم ولم يشأ ان يكشف عن ذلك فإنه من باب التأدب والتواضع الذي يميز الامام وأما إذا رأي الامام في أحلامه أن هنالك شخصا ما وبأوصاف معينة (لاتنطبق عليه) سيكون رئيس السودان القادم ولم يكشف عنه فإن ذلك سيكون بمثابة رسالة الي السودانين وجماهير الامة والانصار خاصة بأنه زاهد في رئاسة الحكومة القادمة وهذا ما لن يدر في خلد الامام الذي يطرح نفسه رئيسا قادما يأتي علي (قاطرة) الجهاد المدني التي ما تزال في ورشة (المرمة) بلا حراك.
 الجميع يعلم أن الانقاذ عندما انقلبت علي الشرعية الديمقراطية كان الامام الصادق المهدي رئيسا للوزراء الذي اطاح به الانقلابيون وطيلة سنوات حكم الانقاذ، لم تك مواقف الامام واضحة من معارضته للنظام ، وقد اعترف الامام بنفسه قبل ايام بقاعة طيبة برس في اللقاء التفاكري للاعلاميين مؤكدا ان كثيرا من الناس يتشككون في موقف حزب الامة من التعامل مع النظام الحالي . شكوك الجميع في مواقف حزب الامة والامام شخصيا من نظام الانقاذ في محلها تماماً تدعمها العديد من الشواهد والحقائق وآخرها عدم امامته للمصلين في جمعة الامس وهو المغرم بالخطابة أمام الحشود التي اصطفت في انتظار خطبة الحبيب الامام و (اشارته) الخروج للشارع عقب الصلاة كما كان متوقع.
 خرج الامام وحزبه من التحالف الوطني في احرج الاوقات جعل الحكومة تشمت في المعارضة التي أصبح مغردا بعيدا عن سربها مشغولا بالبحث عن الأمثال الشعبية وأطلاق المبادرات التي اصبحت مصدر سخرية لأهل الحكم الذين سربوا الكثير من مخرجات لقاءاته السرية بما يشبه الصفقات (المليارية ) ، تناولتها الصحف علي ايام الانتخابات العامة و دفاعه (الخجول ) مبررا دخول ابنه مستشارا لرئيس نظام يدعي معارضته وخروجه المفاجي من قوي الاجماع وعودة سريعة عبر (كريمته) لتسجيل حضور واحاديث (انصرافية) عن سد الالفية الاثيوبي والشارع ملتهب يريد اسقاط النظام، هذه بعض مواقف تدعم الشكوك في الامة والامام.
 لا أحد يختلف حول فشل الصادق المهدي كسياسي ورجل دولة إلا أن لا أحد ينكر شعبيته واسهاماته كمفكر وأكاديمي مجدد. الاوضاع السياسية تمر بمنعطف خطير ،تغيرت الكثير من القناعات والمواقف وظهرت تيارات وولاءات جديدة خصما علي شعبية الامام و مناطق نفوذه التقليدية وانفضاض المثقفين والطلاب الذين ما عادوا من كوادر (الاشارة ). الصادق المهدي بإمكانه ان يستعيد شعبيته سريعا قائدا تلتف حوله الجماهير و يغدوا حقيقة ( أملاً للامة) رغم قناعات الجميع في أنه لن يكن أمل أو يحتمل . الشعب السوداني يحفظ الجميل وذاكرته لم تعد (سمكية) كما يظن الساسة من قادة الاحزاب التقليدية الذين دجنتهم الانقاذ وصاروا حلفاء في جبة معارضة. الامام الصادق المهدي مطالب بتحديد موقف من نظام الانقاذ بوضوح بطريقة ( معانا واللاّ مع الخيانة ) لأن مشروع جهاده المدني (حكام ميت ) و إبتعاد صريح وواضح عن قوي المعارضة كما فعل في انتفاضة ابريل وهو الآن يثير المزيد من الشبهات والشكوك حول إمساكه بإحكام (العصا من النص) في معارضته الانقاذ .


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3577

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#404092 [salem saleem]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2012 04:56 PM
الأحزاب التقليديةأي الطائفية تتحمل المسؤلية الرئيسية في ما وصل إليه السودان اليوم ، فكل الإنتكاسات السياسية في تاريخ السودان منذ الإستقلال كانت رأس الحربة فيها الأحزاب الطائفية ، إما بتحالفتها مع الأنظمة الدكتاتورية أو بتآمرها ضد القوى الشعبية ، فهي تتطلع للوصول للسلطة خدمة لمصالح شرائحهاالتي تمثلها، حتى لو تعارضت تلك المصالح مع مصالح أغلبية عضويتها من الناس البسطاء الفقراء ، الطائفية كنظام سياسي لخدمة رأس المال المتحالف مع شرائح المجتمع قبل الرأسمالي لا تختلف في الجوهر عن الرأسمالية الإسلامية الطفيلية ، بل تتوحد معها في العداء للحركة الديمقراطية وفي طريق التنمية الرأسمالية وبالتالي الإرتباط برأس المال العالمي ، وبهذه الصفة هي في صف الطفيلية الإسلامية وليس في صف الشعب وهذا تحالف طبيعي ، وغير الطبيعي أن يقفوا ضد مصالحهم .
الطريق واضح بالنسبة لنا ، فالطوائف القادمةمن خارج التاريخ لا مستقبل لها ، ووضوح مواقفهم مفيد بالنسبة لحركةالمقاومة ومفيد لمستقبل المقاومة
مع كل الود


#404029 [Ghazy]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2012 04:18 PM
يبدو ان الكاتب وبعض المعلقين لا يعرفون معنى الجهاد المدنى وهذا شانهم واقول للكاتب لا انت ولا غيرك من يحدد متى وكيف يخاطب الامام الانصار ورغم عدم حثه للانصار بالخروج فقد خرجت المظاهره من المسجد وطافت حى ودنوباوى وكل من فيها شباب الانصار وحزب الامه لانهم ليسوا فى حاجه لان يحركوا من اجل الوطن ثم ثانيا لاتتعجل فالثوره مراحل وما يدريك ان هذه ليست الحلقه الاخيره فربما هنالك مراحل قادمه اشد واشرس


#403955 [محمد الامين]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2012 03:45 PM
الفتنة نائمه لعن الله من ايقظها. من انت حتى تحدد للامام مصيره . الم يكن الامام هو كاتب ميثاق ثورتى اكتوبر وابريل . ان كان الامام حليما فنحن لا ولانريد ان نكون حلما مع مثلك. لك ان تتكلم فى عبدالرحمن وبشرى كما تشاء , لكن والمعبود بالحق الامام خط احمر. وقولها لك والمتشدقين امثالك اياكم والاصطياد فى ولن تقدروا ولو اجتمعتم جميعا على صعيد واحد وطنى وشعبى وشيوعى ومتمرد حامل سلاح ان تنالوا من الامام واغتيال شخصيتة. عندما تدلهم الخطوب فالامام هو ملاذكم


ردود على محمد الامين
United States [salem saleem] 06-24-2012 05:19 PM
أناإحترم رأيك ولكن السؤال الذي يجب أن تقف معه هو ماذا قدم الصادق المهدي أو محمد عثمان المرغني في محاربة هذا النظام ، ألم يكن هو من مبتدعي المبادرات للتصالح مع النظام ، مبادرة وراء أخرى ، وأخرها رفض الإمام للعمل المسلح أو الإنتفاضة الشعبية لانها محتمل أن يسيل فيها الدم ، طيب كيف يمكن إسقاط النظام ، وأرجو أن تجاوبني على هذا السؤال ، حراك شباب حزب الأمة ضد مهادنة النظام ماذا يعني لك ؟
في هذه اللحظة يجب أن نتعالى على خلافاتنا ونتحد لإسقاط النظام وإحلال البديل الوطني وبعدهايمكن أن نتصارع حول رؤانا ، أما التعصب الأعمى لن يؤدي إلى أي نتيجة
مع ودي وإحترامي


#403556 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2012 12:46 PM
صحيح .. نحن الآن بحاجة لجميع الجهود حتى تلك التي كانت مخدوعة بعصابة "آل كيزوني"

والإمام برضو نحتاجو بشدة وإن كان العمل معاههو "عاوزلو جكة"

شباب حزب الأمة الآن تغير ... كلهم حماس ضد الكيزان

مش زي زمان في أكتوبر .. كل يوم نقول الأنصار حيطلعوا، ما نسمع إلا همهمة الراتب

والله اكبر من مسجد الخليفة.. ونفس الشيئ في ابريل ..

لكن الليلة إختلفوا ..

طلعوا براهم يوم الجمعة يهتفوا بسقوط الكيزان ومنهم احفاد الإمام نفسو ..

نعم نحنا كلنا أمل أن ينزل الأنصار في المظاهرات منظمين أو غير منظمين

فهم قوة دفع قوية للخير وضد الفساد .. لأنهم ابناء هذا الشعب مكتوين زيهم

وزي غيرم بنيران النظام ....


#403227 [مقتول هواك يا كردفان]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2012 10:10 AM
اخي حسن وراق ، اطمئن ان الصادق المهدي لن يأتي رئيساًبل لن يكون له اي دور في مسقيل
البلاد لان القاصي والداني ، الجاهل والعالم ، الكل عرفوا ان هذا الرجل يقول ما لايفعل
ولا يبيت علي رأي واحدوتتغير مواقفه فجأة ودون سابق انذار تارة يقف ضد الجمع بين الاماة
والسياسة وتارة يجمعها وهو في المعارضة والحكومة وههو كذا وكذا وكذا وهلم جرا. لقد عرف
الشباب ان الصادق ليس بأفضل من تاجر تقليدي في سوق امدرمان بل اي من هؤلاء افضل واكيس منه
ليس هذا فحسب بل ان ابنه عبد لرحمن شاب عادي وليس ابن زعيم .
انتظر لتري بنفسك كبف سيتم رميهم في سلة المهملات حتي من داخل حزب الامة وشباب الانصار.


#402894 [sakhar]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2012 01:53 AM
اذا اراد السيد الامام( والذى اكن له احتراما كبيرا بالرغم من اننى ليس انصاريا او من منتسبى حزب الامة ) ان يلعب دورا تنحى له الامة احتراما ، عليه الان ان يتخلى عن اسقاط النظام بجهاده المدنى الذى عفى عنه الايام بخروج شباينا الى الشارع واصبحت المواجهة بين قوى الحق وقوى الظلم والبهتان واننا فى حاجة اليه ولشبابه الان وعلى الامام ان يحددموقفه بكل وضوح حتى لايفلت الزمام من يده ، وعليه ان يرمى بتطلعاته الرئاسية وراء ظهرة ويبايع الثورة منذ البداية لانه حفيد امام قاد ثورة الغلابة بسيوف من عشر ولم يكن للآمام المهدى رحمه الله امكانيات السيد/ الصادق المادية والعلمية ولا وسائل انصالات كالتى بين يدي الامام الصادق وبالرغم من ذلك دك عروش الاستعمار واتباعهم من السلطة الخديوية وبعض ممن وقفوا مع المستعمر والاذناب من اهلنا ولن تنفعك ايها الاماممسك العصا من الوسط
اما ابوهاشمهذا فلا جناح عليه فهو من بيت اتى ابيه على احصنة المستعمر ممسكا بلجام اللورد كتشنر ليدك ثورة المهدى المباركة جد الامام الصادق فلا نفع فيه اوفى ابنه سليل بيت الخيانةالسير على الميرغنى ونراه منذ الان يستعد للمغادرة الى قصره بمصر


#402805 [الكترابا]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2012 12:03 AM
الإمام فاته القطار الآن .. اصبحنا في العصر .. مضى الوقت لركوب قطار الثوره ، الآن السيد الصادق لا يمكنه ـ حتى ـ ان يشفع لابنه الذي ركب سفينه نافع (المخرومه)
في اللحظات الاخيره قبل الغرق .. الآن المبادره اصبحت بيد الشباب - منهم شباب الانصار ـ وقد سُجل (التغيير) باسمهم دون غيرهم .
ليتفرّغ الصادق للكتابه والنصح الذي سيكون غير مسموع في الغالب .
اما ابوهاشم فلا مكان له بقانون العزل وليذهب ونجله لمصر بتاعتهم ، اما الشيخ الترابي ، فهو متهم اول سيتم حشره في سجون الثوره مع كامل تنظيمه
بما اقترفت يداهم في العشريه (الانقاذيه) الاولى ، ولمسؤليتهم المباشره فيما حدث .


#402755 [البعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2012 11:17 PM
عنوان مقال غير موفق على الاقل فى الوقت الراهن الذي نحتاج فيه لكل الجهود ونستثمر فيه كل ما هو ايجابي فى حزب الامة بدلا عن تثبيط همم الانصار واثارة حنقهم .. معليش يا وراق لكنك لم توفق ... محاسبة قيادات الاحزاب بعدين يا وراق بعد نجاح الثورة ...
لك كل الود
رجاءا تغيير العنوان

مع احترامي


#402680 [محمود ود ملاح]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2012 09:55 PM
يا اخوانا المسالة واضحة ناس ابوعيسي واولادهم ناس hit and run لكن الانصار ما بيهربوا فبالتالي سوف تكون الخسائر في صفوفهم كثيرة وليس هذا اوانها فيا ابا عيسي شوف لك درقة غيرهم.


#402643 [سوداني مغبون]
5.00/5 (2 صوت)

06-23-2012 09:14 PM
يا سلام يا حسن، الله يبرد بطنك ويديك الفي مرادك، لقد عبرت عني وعن ما يجيش في خاطري، لابد من مواجهة الصادق بحقيقة مواقفه المتخاذلة والمخذلة والمثبطة للهمم، قال جهاد مدني أسي وينو الجهاد المدني ؟ هل المضاراة والركون إلي الصمت وإدعاء الطرش من وسائل الجهاد المدني؟


#402610 [abdul haq]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2012 08:46 PM
Sadig Mahadi will not smell it this time, he proved to be coward, opportunist and hopeless figure, should be killed with basheer and his junta.


ردود على abdul haq
United States [TIGERSHARK] 06-24-2012 12:52 AM
Calm down mate !! what is the matter with you !! you are using unnecessary strong language


#402608 [محمد]
5.00/5 (1 صوت)

06-23-2012 08:41 PM
ياخي ده ما وقت الكلام ، لا تساهموا في زرع الشقاق بين ابطال الكتاحة ، انصار الصادق واقفين النعل بالنعل مع ابطال الثورة في مسجد ودنباوي وفي دار الامة وفي كل ازقة وحواري السودان ونرجو منهم الكثير ، فاحفظ مقالك عليك في هذه الايام المفصلية ...


ردود على محمد
United States [Zoal] 06-24-2012 01:07 AM
Da lkalam


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية
تقييم
9.44/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة