المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هل لابد أن يذهب نظام البشير بانقلاب عسكرى ؟!ا
هل لابد أن يذهب نظام البشير بانقلاب عسكرى ؟!ا
09-26-2010 11:00 AM

هل لابد أن يذهب نظام البشير بانقلاب عسكرى ؟!!


تاج السر حسين –
royalprince33@yahoo.com

ندرك بأن المجتمع الدولى قد تغير وأصبح لا يقبل ولا يؤيد الأنقلابات العسكريه ولا يستسيقها حتى لو اطاحت بانظمه ديكتاتوريه اتت فى السابق على ظهر دبابه مثل نظام الأنقاذ ، لأن التجارب أثبتت بأن الأضرار التى تنتج عن هذه الأنقلابات عادة ما تكون اسوأ من النظام القائم مهما كان شموليا وديكتاتوريا وظالما، وتعيد الأوطان للوراء أكثر مما تقدمها للأمام، وأمامنا دليل واضح هو نظام الأنقاذ الذى اعاد السودان للوراء أكثر مما كان عليه الحال فى عام 1989 مهما خدع الناس وضللهم وأوهمهم بحدوث تغيير ما فى السودان مستغلا الأله الأعلاميه الكذابه، ومؤشرات التغيير لديها العديد من الموازين والمعايير من بينها التطور الذى يحدثه النظام فى مجال التعليم (النوعى) قبل الكمى والخدمات الصحيه والمحافظه على البئيه وسجله فى حقوق الأنسان واستغلاله للموارد الطبيعيه بصوره مثاليه ومحاربته للفساد وفى القدر الذى يتيحه من الحريه والديمقراطيه ومشاركة المواطنين فى صنع القرار بارادة كامله دون أستغلال لظروفهم المعيشيه أو الأقتصاديه.

وفى جميع هذه المجالات حققت الأنقاذ (صفر) كبير!

لكن ورغم ذلك الرفض العالمى للأنقلابات وعدم تائيدها والتعامل معها كما حدث مع (مورتانيا) التى انقلب رئيسها الحالى على من سبقه قبل أن يدخل فى انتخابات (صوريه) ثبتت نظامه ومنحته قدرا من الشرعيه .. لو أغمضنا أعيننا وتخيلنا أن نظام الأنقاذ لم يسيس و(يؤدلج) جميع المؤسسات السودانيه المدنيه والعسكريه وتركها محافظة على استقلاليتها وقوميتها وانحيازها للوطن وللشعب خاصة عند الشدائد والأحن وفى مثل هذه الظروف الصعبه، التى يمر بها السودان الآن، اما كنا نتوقع انقلابا عسكريا يطيح بنظام البشير فى كل يوم طالما تسبب فى انفصال الجنوب وتهديد وحدة البلاد وسلامة مواطنيه للدرجة التى جعلت امريكا عدو (النظام) الأول تقدم له (رشوه) أو جزره لكى يمضى الأستفتاء فى طريقه آمنا ونزيها دون تدخل أو اعاقه من المؤتمر الوطنى ودون تأليب واغراء للأنفصاليين الذين يمدهم بالمال والسلاح لكى يعيقوا مسيرة الأستفتاء التى سوف تؤدى للأنفصال، كما هو متوقع – للأسف الشديد - وقادة المؤتمر الوطنى يعلمون هذا جيدا بل كانوا يتفاخرون به فى مجالسهم الخاصه، وقد عملوا لهذا الأنفصال منذ اول يوم أغتصبوا فيه السلطه لكن خاب مسعاهم بافلاس وتدهور اقتصادى جعلهم طامعين فى بترول الجنوب وخيراته وعلاقاته المميزه مع الغرب أكثر من رغبتهم فى وحدة البلاد؟

ولماذا لا نتوقع مثل ذلك الأنقلاب اذا كانت المؤسسات (العسكريه) قوميه، الم يرتكب البشير حماقته تلك حينما أنقلب على النظام الديمقراطى القائم بدعوى عدم اهتمام النظام فى ذلك الوقت بالقوات المسلحه وبتردى احوال البلاد وتعرضها للخطر وهل وصل ذلك الخطر درجة الأنفصال؟

اذا ما هو المصير المفروض ان يلاقيه نظام فرط فى وحدة وطن وفى حدودها وفى حياة مستقره فى أدنى حد لمواطنيه؟

أن افراغ المؤسسات العسكريه والمدنيه من الخبرات التى هاجرت الى جميع دول العالم، وتحويل الدوله السودانيه الى دولة حزب مما افقدها قوميتها جريمه كبرى تضاف الى جرائم الأنقاذ يجب الا تسقط بالتقادم.

وأنه لشئ مؤسف للغايه أن نسمع ونقرأ تصريحات عنتريه غير مسوؤله صدرت على افواه قادة (مراهقين) فى النظام يتوعدون ويهددون أخواننا الجنوبيين مستبقين نتائج الأستفتاء بأنهم اذا اختاروا الأنفصال فلن يكن لهم بقاء أو وجود فى الشمال وهذا استهداف وتحريض للمتطرفين يجب ان يعاقب عليه كل من صدرت منه مثل هذه التصريحات المنفلته.

وهاهى الجاره مصر التى اعلن السودان استقلاله منها ومن الحكم الأنجليزى فى عام 1956 بقرار من داخل البرلمان يقيم فيها أكثر من مليون سودانى، يدبرون حياتهم كل بحسب امكاناته وظروفه، صحيح انهم لا ينعمون جميعا بالراحه والأستقرار لكنهم فى النهايه يعيشون آمنين مطمئنين يعانون مثلما يعانى باقى افراد الشعب المصرى، ولم نسمع صوتا واحدا ينادى بابعاد السودانيين وطردهم بصوره جماعيه نتيجه لهذا الموقف أو ذاك.

ان هذا المسوؤل (المراهق) سياسيا مهما كان وزنه يجب ان يتعرض الى مساءله ومحاكمه جراء تصريحاته العوجاء الهوجاء هذه التى تؤدى الى الكراهيه والى حاله عدائيه اختار الجنوبيون الوحده أم الأنفصال.

وللأسف من (تقيأ) هذا التصريح فاقد للأنسانيه فى أدنى مستوياتها وجاهل بالتاريخ فالجنوبيين من اصلاء القبائل السودانيه عاش اجدادهم واسلافهم على هذه الأرض الطيبه منذ أن نشأت الخليقه وظهر الأنسان على وجه الأرض.

بدلا من هذه التصريحات الخرقاء كان المفروض أن نسمع تصريحات هادئه تدعو للمحبه وللأخاء (وللوحده) الوجدانيه تحت كل الظروف حتى لو وقع الأنفصال، وهل يعقل أن يختار الوحده انسان حر وعاقل يقال له اما أن تختار الوحده أو تطرد من المنزل الذى تعيش فيه؟

وهل فكر هذا المسوؤل (المراهق) فى مصير الشماليين المقيمين فى الجنوب وكيف يمكن ان تتضرر مصالحهم بمثل هذا التصريح الطائش؟

صحيح فاقد الشئ لا يعطيه وكيف ننتظر محبة وعبارات رقيقه من مجموعه أدمنت الكراهية والحقد والتفرقه بين الناس وحرضت ودعت اليها؟

وصحيح ما قاله المتصوفه: (الما عندو محبه، ما عندو الحبه).

رغم كراهيتى للأنقلآبات العسكريه .. لكنى تمنيت حقيقة فى هذه اللحظه التاريخيه لو كانت النقابات فى ايدى قادة مهنيين جاءوا عن طريق انتخابات نزيهه ولو كانت القوات المسلحه مؤسسه قوميه منحازه للشعب لا للحزب حتى تخلص الوطن من (مراهقى) السياسه وأن تعمل على الوحده بين الشمال والجنوب باعلان السودان دوله مدنيه لا دينيه اساسها المواطنه، ثم تعد على الفور انتخابات حره ونزيهه لا مزيفه لا تعزل سوى الطغاة والشموليين والديكتاتوريين، حتى تعود (الديمقراطيه) الحقيقيه التى يعشقها الشعب السودانى ولا يرى بديلا عنها اساسا للحكم.

هل فعلا لا يوجد سبيل غير انقلاب عسكرى للأطاحه بنظام البشير وتخليص الوطن وانقاذه؟

هل يستحون ويعلنون التنحى والفشل وتسليم السلطه لمن لديهم القدره على هذا الأنقاذ ولو فى هذه الأيام القليله المتبقيه؟

أشك فى ذلك !!!!!!!





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1304

خدمات المحتوى


التعليقات
#38571 [محمد عبد الكريم بقادى ]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2010 01:51 PM
الأسلام دين وليس بآيدلوجية هذا اخلط المزرى هو الذى لب الكوارث الأسلام دين لكل العالمين؟ والدعوة اليه بالحكمة والموعظة الحسنة والسودان بلد لأعراق وأديان ولآدينيين يجب أن تكون وتعلو المواطنة على كل شئ أولا ؟ لكن المؤلم صحن الصينى اتشقق فى نيفاشا واتكسر عند تحرك القطار من الخرطوم برأسه فقط جنوبا؟ALREADY THEY LEFT وقضى الأمر؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#27372 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 04:41 AM
الانقلابات العسكرية فى السودان كانت دومآ من تخطيط احزاب سياسية وينفذها عسكريون طامحون ومن اشهر سياسى الانقلابات المرحوم المحامى الرشيد الطاهر بكر ذو الطموح الجامح والذى تقلب من اقصى اليسار الى اقصى اليمين مرورآ بالوسط واسألوا عن تقلباته من بقى من الظباط الاحرار فقد كان شريكآ فى ما عرف بانقلاب على حامد وعبد البديع واستطاع الافلات والان مع زهد الاحزاب ==بعد تجارب مريرة كتجربة حزب الامه وديكتاتورية عبود الاولى وتجربة الحزب الشيوعى ودكتاتورية نميرى الثانية وتجربة الجبهة الاسلامية متعددة التسميات ودكتاتورية البشير الثالثة == تكون الانتفاضة الشعبيه هى البديل رغم ان المسرح غير مهئ بالكامل حيث لاتوجد نقابات منظمة الا ان المخاطر قد مست الجميع والظلم قد اصاب الجميع واحدى السيناريوهات وهو الاحسن ان يقوم المواطنون بتمرد منتظم يوافق عليه عقلاء الحزب الحاكم او الاخرى وهى فوضى لا تبقى ولا تذر


#27358 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2010 12:41 AM
نعلم يقيناً أن جميع المؤسسة العسكرية تابعة للمؤتمر الوطني
ولكن ذلك لا يمنعنا من أن ندعو كل من تبقى قلبه ذرة محبة للسودان ولشعبه أن يقوم بالإنقلاب
الوضع الآن أن نكون ولا نكون
بل أصبح الخيارين المتاحين الآن هو ضمان سلامة البشير أو ضمان وحدة بلاد السودان فقط
لا يوجد خيار ثالث
نخاطب في جيشنا خصاله السودانية السمحة
ولا نقنط من رحمة الله


#27315 [قرفان خالص]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2010 09:54 PM
كلنا نتسأل ونتمنى :

هل فعلا لا يوجد سبيل غير انقلاب عسكرى للأطاحه بنظام البشير وتخليص الوطن

وانقاذه؟





#27283 [kavim]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2010 08:27 PM
هؤلاء عصابة سطت بليلة ليلاء على بلد عظيم فى كل شئ انسانه وارضه وسمائه وتسلطوا على شعبها الطيب باسم الدين والدين منهم براء فسعوا فيه فسادا وتخريبا ورعبا


#27147 [عبد الحق ]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2010 12:48 PM
سيظل اخوتنا الجنوبيين ينعمون بالعيش مع الشماليين مهما نعق البوم .. والسودان بلدنا شمال وجنوب .... لكن الاحقاد والتعالى العرقى والدينى الذى مارسته جبهة تلاميذ الترابى هو الذى ادى لانشطار السودان ..ستقوم دوله فى الجنوب مستقله رغم انف الافارقه المستعربين وستكون منفتحه على العالم ولكل الاديان ما عدا الاسلام الى ان يقتنع المسلمون الجدد بأن الاسلام ديانه تساوى بين الناس ... مع تحياتنا للمدعو اسحق الافريقى الاسود مثلنا و الذى لن يصير عربيا حتى تقوم الساعه ..


تاج السر حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة