06-26-2012 12:20 AM

مـؤتمر البجـا يناشـد جنـودنا البواسـل

كشفت التهديدات التي ادي بها البشير امس فقدان ثقته في اجهزة الشرطة و الاجهزة الامنية عندما قال انه لو فشلت هذه الاجهزة في احتواء الموقف اثر المواكب التي عمت البلاد نتيجة للإجراءات التي اتخذتها الدولة مؤخرا,ً فان له اجهزة اخري خاصة يمكن ان يصد بها هذه التحركات.
هذه التصريحات التي اذيعت علي الهواء مباشرة تعكس فيما تعكس فقدان البشير لاعصابه نتيجة للمظاهرات التي عمت ارجاء القطر. والغريب انها تصدر من راس الدولة الذي يحتم عليه واجبه ان يحترم جميع اجهزة الدولة التي هو مسئؤل عنها لا ان يشكك فيها علي الهواء مباشرة.
فان كان البشير يعني مليشيات خاصة بتنظيمه فانه بهذه التصريحات يكون قد وضع النواة لحرب اهلية طاحنة لا تحمد عقباها. تشكك البشير في الاجهزة الامنية التي تصرفت عليها الدولة البلايين تعكس الهواجس التي تلاحقه ليلا نهترا, والانهيار العصبي الذي ظل يواكبه في الاونة الاخيرة.
فقل لي بربك كيف يثير رئيس الدولة الشك في ولاء الاجهزة الامنية في عدم قدرتها في صد المواكب؟!
ايها الجنود البواسل ...
لقد انكشف الديكتاتور علي حقيقته .. هو لا يثق بكم .. هو ينوي سفك المزيد والمزيد من دماء الشعب الاعزل بواسطة مليشيات تنظيمه. ان جماهير الشعب عازمة علي اقتلاع النظام الفاسد من جذوره, وهذه المواكب الهادرة ادخلت الرعب الي قلب الرئيس ففقد اعصابه فصار يهدد بمليشيات حزبه المتهالك.
ايها الجنود البواسل ...
عرفتم عبر التاريخ بانحيازكم الي جانب الشعب, عرفتم بحسم الموقف لصالح الشعب.
ان بلادنا تمر بازمة سياسية حادة ومتصاعدة, استبد الحكام وطغوا, فسدوا وافسدوا, نشروا العنصرية والكراهية بين كل قوميات الوطن, فكان انفصال جزء عزيز من الوطن, تمادوا في استعلائهم وقادوا البلد للدمار فانعدم القوت والماء والدواء. فهب الشعب بمختلف طبقاته ينشد الخلاص.
ان انحيازكم الي جانب الشعب حقيقة تاريخية..
ان انحيازكم الي جانب الجياع والعراة والكادحين هو واجب لازمكم عبر التاريخ.
ان صفوف الثوار في كافة ارجاء الوطن, من مزارعين وعمال وطلاب وشباب تناشد انحيازكم لكنس هذا النظام الجائر والرمي به في مزبلة التاريخ, فانتم منهم واليهم.
جنود الوطن ..
ان التاريخ يحبس انفاسه في هذه اللحظات الحاسمة ليسجل مواقفكم الرائعة ..
مدوا ايديكم للثوار وأعلنوا تضامنكم مع جماهير الشعب ..مع الشباب .. مع الطلاب .. مع العمال والمزارعين .. مع المسحوقين في كل مكان.
انتم لن تدافعوا عن القوم الفاجرين, الظالمين, المستبدين.
لن تدافعوا عن تجار الدين ..
جنود الوطن
هبوا للنداء .. لنهزم الاعداء ..
قولوا للطاغية انكم من الشعب واليه ..
قولوا له الويل لك .. فالشعب مصمم بالاطاحة بك والرمي بك في مزبلة التاريخ ... وانكم انحزتم لهذا الشعب الابي الكريم.
قولوا له ان انزال مليشيات حزبية مسلحة للشارع فيه استفزاز للقوات النظامية. ..
قولوا له انكم لن تسمحوا بانزال مليشيات حزبية للشارع ..
قولوا له انكم هنا لحماية الوطن .. لا النظام الجائر..

د.ابومحمد ابوامنة
المكتب القيادي لمؤتمر البجا





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 922

خدمات المحتوى


التعليقات
#408502 [الوحدة راجعة أقوى]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2012 12:44 PM
الكتاحة السودانية قامت – رياح الهبباي ولعت – الثورة جات والكيزان شتات
الكتاحة السودانية قامت – رياح الهبباي ولعت – الثورة جات والكيزان شتات
الكتاحة السودانية قامت – رياح الهبباي ولعت – الثورة جات والكيزان شتات
قبل عدة شهور إستهان الرئيس البشير بالربيع الثوري السوداني ، وقال بالتحديد لو أن الناس خرجت عليه في الشوارع فإنه سوف ينصاع لراي الشعب ويغادر القصر ، وزاد على ذلك الدكتور غندور المهدي حيث طلب من المعارضة رقم محدد من المتظاهرين وهو مليون متظاهر كشرط للتنحي ، التحدي الواضح من الرئيس البشير سببه ثقته في الأجهزة الأمنيه التي أسترقت السودانيين عن طريق الخوف والتعذيب طوال عقدين من الزمان ، فهو يرى أن هذه الأجهزة هي سبب بقائه في الحكم وليس المشروع الإنتخابي المزوّر ، إذاً الرئيس البشير أصبح مثل غردون باشا لا يعرف بالضبط طبيعة المزاج الثوري المتقلب للشعب السوداني ، غردون إختار نهاية مشرفة لقائد إمبراطوري فذ حيث خرج لثوار المهدية وهو يحمل سيفاً وبندقية ، ولا أعرف تماماً كيف ستكون نهاية الرئيس البشير لكنه بالتأكيد لن ينال ميتةً مشرفة مثل غردون باشا فالبشير يختفي في قصره الآن ولا يخاطبنا إلا من وراء حجاب ، ولو خرج إلينا تقوم الأجهزة الأمنية بتأمين الشوارع والحارات ، لذلك لا اصدق أنه خرج في الجمعة الماضية وهو يتجول في سيارة مكشوفة ليتمطمئن على أحوال الرعية ، فالناس لم تراه في جبرة والديم والجريف والصحافة ، وربما كانت سيارة المشير تتجول في شارع النيل ، أو أنها تجوب الطريق بين قصره في كافوري وبين بيته في القيادة العامة .

هذا هو الخطاب الثاني للرئيس البشير منذ أن بدأت هذه الأزمة ، هذه المرة كان في معيته قوات الدفاع الشعبي وليس وزيرا الداخلية والدفاع كما جرت العادة ، لا يخفى علينا أن الرئيس البشير بدأ مرتبكاً ومضطرباً في اقواله ، لو كانت المظاهرات يقوم بها شذاذ الآفاق أو المحرشين إذاً لماذا يتحدث عنها الرئيس البشير ويصفها بأنها عمل معزول ؟؟ ، لكن من يدرس حالة كل من ليبيا وتونس ومصر لا يستغرب من نوع هذا الخطاب ، القذافي كان يصف الثوار بانهم جرذان ، وبشار الاسد يصفهم بأنهم جراثيم ، هذا الخطاب يبدأ بوعيد شديد وإسراف في البطش بالمتظاهرين ، ثم يتزن هذا الخطاب بضرورة العودة للحوار ، ثم تنازلات ممرحلة يرفضها الشارع حتى يذهب النظام ، وأظن أن الرئيس البشير اختار بأن يكون في المربع الأول وهو المواجهة ، لكن الشئ الأهم في خطاب البشير الأول بعد الثورة هو دفاعه عن الحزب الحاكم (المجاهدين ) بأنه لم يشارك في قمع التظاهرات ، وربما يكون دفاع البشير عن حزبه سببه اللغط الذي دار في المنتديات حول مشاركة عناصر مدنية مسلحة ( الرباطة ) في قمع الإحتجاجات ، أعتقد أن الرئيس البشير لا يعرف أن الحزب والدولة في عهده خط واحد ، والحزب في عهد البشير اقوى من الدولة ، لكن لماذا تصدى الرئيس البشير بنفسه إعلامياً لمواجهة الإحتجاجات ؟؟ في العادة هذه المهمة منوطة بوزير الإعلام والقيادات الكبيرة في حزب المؤتمر الوطني والذين يتنافسون على منصب الناطق الرسمي والإعلامي ؟؟ السبب أن هذه القيادات تريد أن تنأى قليلاً عن الرئيس البشير على الاقل في هذا الوقت ، والسبب في ذلك أن اي تحريض على العنف وسفك الدماء يراقبه المجتمع الدولي وبالذات المحكمة الجنائية الدولية ، فالمجتمع الدولي سوف ينتهز الفرصة لتطبيق قوائم الحظر وتجميد أرصدة الحسابات ، وأمر ملاحقتهم قضائياً في مختلف دول العالم غير مستبعد ، وبالنسبة للرئيس البشير فهو من الاساس مطلوب للجنائية الدولية ، ولذلك ما يقوله من وعد ووعيد لا يضيره شيئاً ، ومن يغرق لا يخاف من البلل ، لكن الرئيس البشير في بيانه رقم 1 ذكر أمراً مهماً وهو أن الشعب السوداني الذي يعرفه لم يخرج ..تذكرت وقتها مقولة القذافي : انا معاي الملايين ..وانا رئيس الملايين ..وسوف تدافع عني الملايين .


#406534 [sakhar]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2012 01:03 AM
تحية لك د. ابوامنه ولمؤتمر البجا الذى يناضل منذ خمسينيات القرن المضى ضد قوى البهتان طائفة الختمية التى استحوذت على عقول بعض مواطنى الشرق باسم الدين - اى دين هذا الذى ابتدعه السير على الميرغنى ومن والاه من ابنائه؟
وتحية لنضال ابناء البجا ضد هذا النظام البغيض الذى استوزر بعض من القيادات البجاوية من شرقنا الحبيب - يا جماهير البجا ويا مناضلى مؤتمر البجا انتم من قدمت شهيدا تلو شهيد فى زمن الاستكبار من نظام الانقاذ ، عليكم نأمل الكثير فى بورتسودان وطوكر وسنكات وجبيت وهمشكوريب ، عليكم قطع طريق الخونة والمستبدين من بنى جلدتكم حاصروا هذا الوالى المنتفخ اوداجه كديك الجن الذى يضحى به عند وطيس المعركة قولوا له كفاك تشبثا بكرسى الولاية - اقولها معكم ايها الوالى انت منهم من مواطنى اهلنا واهلك البجا وانت من احد قبائلها التى نالت من ظلم اقرانك فى الجبهة عد الى رشدك قبل ان تغرق سفينة الانقاذ وعسى ان يعفى عنك بنو جلدتك وانت كنت مدانا فى قتل ابنائهم فى بورتسودان وصرفت من اموال شعبك لتبنى بهاكورنيشك الفارغ والناس احوج الى لقمة طعام والى حبة دواء - ياليتك كنت قد صرفتها فى بناء مدرسة او شفخانة لتعم فائدتها لمواطنيك
ياجماهير مؤتمر البجا وجماهير شعبنا الابى فى الشرق هبوا لنداء الثورة التحموا مع طالبات وطلاب الجامعات والمعاهد اقطعوا دابر الفتنة والظلم وسنرى بأذن الله ان الطريق الذى سيؤدى الى ترحيل مليشيات النظام ومجاهديه قد تم قطعة من قبل اناس اشداء على الاعداء
مرحبا بجماهير مؤتمؤ البجا وسيروا الى الامام لدك فلول العفن
والله المستعان


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة