06-26-2012 01:43 PM

البشير يضرب ضربة البداية بشُذُّاذِ الآفاق

عبدالماجد موسى
[email protected]

نعم هكذا هي بداية النهاية لكل ديكتاتور وبنفس رسم البيع وبنفس أدوات الإنهزام على الأقل فى التاريخ القريب ، فالديكتاتورية تكاد تكون متطابقة فى مشيتها ورذالتها ووقاحتها ودمويتها لذا ليس مستغرباً أبداً لدى مخاطبته قبل يومين لمجموعة من مليشياته أن يصف ديكتاتور السودان المتظاهرون فى الجامعات والأحياء والأسواق سواءً فى الخرطوم العاصمة أو الولايات بأنهم شذاذ آفاق أو ( شوية وُلاد صِيِّع ) على حد قول مبارك قبل السقوط ومسرحية السرير التى لم تنتهي فصولها بعد ، أو أنهم ليسو أكثر من مئتي جرذ تناولوا حبوب هلوسة كما قال القذافي قبل الزنقة الكبرى التى لم يسبق لها مثيل ، أو أن الوضع فى سوريا غير وأننا لم نستخدم القوة بعد وإخوان الشياطين كما تندر وتبختر طويل القوم صاحب خطاب العروبة والمستعربين بشار الأسد وهو يتصبب عرقاً نفسياً لا يخفى على أحد ، وكذلك الحال مع الرئيس صاحب كلمات العملاء والخونة الذى تعرض للشواء وخرج زائغ النظرات كالفأر المذعور ثم بدأ فى استجداء الولايات المتحدة لتعفيه من الملاحقة المتعلقة بجرائمه لأنه قدم لها خدمات جليلة ، وبالطبع لا ننسى العدَّاء التونسي بن علي الذى سبق الجميع لا يلوي على شيء ، والغريب أن هذه النماذج كلها مسلمة وأن الصلات التى تربطهم كديكتاتوريين قتلة هي نفسها التى تقودهم كحكام سفلة ورغماً عن ذلك تجدهم يصفون شعوب دولهم بأحقر الأوصاف ويتلفظون بأسوأ الألفاظ وأشنع العبارات للأفراد والجماعات والكيانات المناهضة لهم .

لم يستطع البشير أن يدعي أن التظاهرات التى تشهدها أكثر من مدينة سودانية مفبركة أو أن الصور الثابتة والمتحركة التى تتناقلها وسائل الإعلام والأسافير تم التلاعب فيها وليس بها لأنه وبقية نظامه المتكلس يعلمون تمام العلم أنها حقيقية وأن هؤلاء المتظاهرون حقيقيون وقد يصلون إلى غرفة نومه فى أي لحظة لذا خرج منتفخاً ليقلل من أهميتها متظاهراً بالقوة والثبات ليعطي الضوء الأخضر بصورة مبطنة لمجاهديه الحقيقيين كما قال أو مليشياته فى الحقيقية ليبطشوا بالمتظاهرين وهو نفس ما قاله القذافي فى خطابه الكريه ( زنقه زنقه بيت بيت شارع شارع ) وأضاف أنه لم يستخدم القوة بعد ، وذكر البشير فى خطابه البغيض أنه خرج فى سيارة مكشوفه متجولاً فى الشوارع ولم تقع بصيرته ولم تر عينه أي مظهر من مظاهر الإحتجاج أو الإعتراض على قراراته التعيسة تلك وأن الشعب فى قمة الرغد من العيش وأن المتظاهرون هم مجموعة مخربة ومعزولة ولم تجد أي تجاوب من المواطنين وقد فعل القذافي نفس الشيء فى باب العزيزية عندما ظهر فى سيارة وهو يمسك بمظلة وكذلك فعل ابنه سيف الإسلام مخاطباً مراسلة " إسكاي نيوز " وهو يترجل من سيارة ويدعى أن كل شيء أفضل مما يظن الواهمون وأن سقوط والده مجرد أحلام صبية ولكن النتيجة جاءت بما طالب به الشارع وأراد ، لذا لم ولن يستطيع البشير أن يشذ عن هؤلاء ولكنه قطعاً سيتفوق عليهم فى نهايته ، وبما أن ديكتاتورياتهم متشابهة فى القمع ، و أنهم مفرطون فى ممارسة القوة الأمنية وينتشون للثمالة عند التصفيق والتهليل والتكبير لهم فلن تختلف نهاياتهم عن بعضها البعض كثيراً.

لم يستطع البشير خلال فترة حكمه التى تعدت العقدين من الزمان أن يتعلم كيف يكون مسؤولاً فى كلامه أو كيف يدخر حديثه أو يجزأه على فترات أو يوزعه بالتساوى الممرحل على الأقل فى هذه الفترة ، فما أن يطل الرجل أو يعتلي أي منبر حتى يفرغ كل ما فى جُعبته دفعة واحدة وكأنه يتخلص من كربه وأزماته وأوزاره أمام الحشود لذا دائماً ما نراه يشطح ويقول ما يُقال وما لا يجب أن يقال وعندما تأتي اللحظة المناسبة التى يجب أن يقول فيها ذلك الكلام الذى قاله سابقاً يجد نفسه أمام أمرين إما أن يكرر ما قاله فيصبح الحديث ممجوجاً ومملاً وتافهاً أو يأتي بكلامٍ آخر لا يتناسب مع هذه اللحظة بل مع لحظات أخرى لم تاتِ بعد وفى كلا الحالتين يكون كلام البشير عبارة عن ( دُرَّابْ ) لا أكثر ولا أقل . وإلى أن نرى ونسمع شتيمة أخرى من البشير أو من غيره فان النتيجة 1/صفر لصالح شذاذ الآفاق .
عبدالماجد موسى / لندن







تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1556

خدمات المحتوى


التعليقات
#407701 [abd elrahim ali]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2012 08:27 PM
من يوم 30/6/1989 النتيجة 1/0 لصالح الشعب السوداني .. لان القاعدة الثابتة تقول :
( ماطار طير وارتفع ... الا كما طار وقع ) .. وهذا العمر البشير حانت ساعة وقوعه .. وانها لقريبة انشاء الله .. والمجد لشرفاء الحركة الثورية .. حركة شباب التغيير .. ودام السودان حرا مستقلا ..


#407645 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

06-26-2012 07:06 PM
لا تنسى صاحب القول :( فاااااااااتكم القطار ) حتى سار على رجليه هو وركب الشعب الطائرة


#407400 [نوبى]
5.00/5 (1 صوت)

06-26-2012 03:17 PM
اذا لم يكن هنالك اى مظهر من مظاهر الاحتجاج فلماذا يدعو مجاهديه التصدى لهم.عجبا لهذا المأفون. سبحان الله الذى يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي..


عبدالماجد موسى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة