المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الأخوان بين المطرقة والسندان .......
الأخوان بين المطرقة والسندان .......
06-30-2012 09:43 AM


الأخوان بين المطرقة والسندان .......

علي أحمد جارالنبي*
[email protected]

هل يحقق مرسي حلم الشعب المصري فعلاً بتحقيق الدولة المدنية الحديثة ، دول سيادة القانون ويترفع عن مبادئ الحزب(الأخوان المسلمين ) تواضعاً الى المبادئ الوطنية كما أكد من خلال خطابه الذي كان مشحوناً بالحماس وهو لم يزل يتعامل كما لو كان لم يزل في ميدان التحرير ثائراً من أجل التغير ، عله وهو في غمرة ثورته قد تسى ان التغير قد بدأ فعلاً بإختياره رئيساً للجمهورية . ...؟!
سيظل الأخوان المسلمين في مصر بين مطرقة ميدان التحرير وسندان سلطة العسكر ممثلة في المجلس العسكري الذي لا يبدوا سيبارح الى سكناته تاركاً السلطة خالصة لرئيس الجمعورية غير منقوصة بحسب الاعلان الدستوري المكمل الذي ينتقص بل يصادر صلاحيات رئيس الجمهورية ليجعل منه اشبه للرمزية منه لرجل السلطة الحقيقي بحسب ما هو معروف بحسب السلطالت التي يمنحها الدستور لرئيس الجمهورية في نظام الحكم الديمقراطي الذي يرجع كل امر السلطة للشعب ممثلاً فيمن ينتخبه .
هل يرسى مرسي الى بر الأمان وهو لم يزل مابين المطرقة والسندان وهل يا تُرى سيرضى عنه الأخوان وهو يتعهد بتبني نظام الدولة المدنية الحديثة الدستورية الوطنية أم انهم ـ اي الأخوان ـ سيتواضعون الى الواقع الى حين أم يا ترى قد ودعوا عهداً اصبح في ذمة التاريخ وحكم دولة الخلافة (الدولة الدينية ) التي تجعل من الحاكم وصي على شعبه وتجعل من الشعب محكوم بسلطة من يعتقد انه الحاكم بأمر الله وعليهم الا ان يرضخوا صاغرين بحيث لا يرون الا ما يرى ولا يفقهون الا ما يفقهم به الحاكم .
ما من شك انه الفهم التقليدي لظام الدولة الدينية قد انتهى كما انتهى نظام دولة العسكر بحسبان انهما نظامان مستبدن يصلحان لحكم انسان اليوم الذي اصبح يفهم صحيح المعاني في امو دينه ودنياه دون وصاية من أحد .
مصر موعودة بتداعيات شتى ولعلها لو رجت من المأزق بسلام تكون قد اعطت رسائل واضحة لمن حوها كيف تدار امور الدلة التي يتسيدها اللشعب دون وصاية من أحد ... !!!!
وهل وهل وهل ........؟؟؟؟! علّ الايام تخبرنا بما لم نكن نعلم....؟؟؟!!


------------
* محامي ومستشار قانوني

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 676

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي أحمد جارالنبي
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة