المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
قسم عظيم وميثاق بعدم التراجع حتي اداء الصلاة الشكر والنصر في القصر ومناشدة لدعم المتنفضين الثوار
قسم عظيم وميثاق بعدم التراجع حتي اداء الصلاة الشكر والنصر في القصر ومناشدة لدعم المتنفضين الثوار
06-30-2012 08:59 PM

قسم عظيم وميثاق من ألأئمة والدعاة والعلماء وحفاظ القرآن بالسودان بعدم التراجع حتي اداء الصلاة الشكر والنصر في القصر ومناشدة لدعم المتنفضين الثوار .
عرض لخطاب الزعيم حيدر النور الذي وجهه عبر أحدي مساجد أحرار السودان يوم الخميس لتحية انتفاضة الشعب المباركة .

أبناء شعبنا السوداني :
كما وعدناكم في بياننا السابق التي حررناها يوم الخميس الموافق 8 من شعبان 1433 هجري الموافق ل28يونيو2012 م تحت عنوان (( بيان هام من أئمة ودعاة وعلماء السودان وحفظة القرآن الكريم دعما لتظاهرات جمعة لحس الكوع غدا وما بعدها حتي إكمال اسقاط ما تبقي من حكومة الخرطوم )) .
بأننا سنعرض خطاب أبننا الزعيم حيدر محمد أحمد النور نائب رئيس حركة / جيش تحرير السودان وأحد أهم القيادات المؤسسة للحركة ، وعضو الهيئة القيادية العليا لتحالف جبهة القوي الثورية السودانية المسماة ب(( تحالف كاودا )) ، والقائد المؤسس لتنظيم النشطاء الشباب رأس الرمح في الانتفاضة الشعبية المباركة والظافرة بإذن الله ، وقد شهد الساحة السياسية كلها بالامس في جمعة لحس الكوع بمدي تضافر جهود الشباب الكبير، وعلي رأسهم تنظيم النشطاء الشباب .
وهذا ماجاء في خطاب الزعيم حيدر النور الذي سنستعرض ملخصا لها .

ألآزمة ليست في الدين إنما في ألاستغلال البشع والرخيص ، للدين ولغير الدين ، و لكل شيئ من الاثنيات والقبائل ، والقضاء ، والقانون ومؤسسات الدولة السودانية وكل شئ وزجها لبسط السلطة والنفوذ وخدمة الكتاتوريات في السودان .

جوهر الدين وروحه وتعاليمه وقيمه بريئ من الجبهة الاسلامية ، وكان صحيح وجوهر الدين وقيمه ومبادئه ومقصده الحقيقي بجانب الدكتور قرنق ، وسلفاكير ، وجيمس واني وباقان أموم وياسر عرمان في الغابة .

الاستعلاء العرقي والاستكبار والفوقية أول جريمة أرتكبها ابليس بحق الله حينما استكبر علي أبونا آدم ، وكان سبب طرد إبليس في الجنة ولعنة الله له، والسبب غير المباشر لنزولنا من السماء الي الارض وهذا الشقاء .

قرأت للا اله الا الله القاسم المشترك بين الديانات ورسالة رسل الله أجمعين حتي النخاع ، ولقصص الانبياء والمرسلين حتي النخاع ، ولجوهر قيم الدين ومعاملاته حتي النخاع واستعمت للدكتور قرنق مرار واهمها محاضرة القاها لنا في اسمرا ، لاكثر من ساعتين عن علاقة الدين بالدولة وتعايش الديانات في السودان ، الا انها تنسجم وتتوافق بنسبة أكثر من مائة في المائة مع صحيح الدين وجوهره .

الردة التي قتل بها الاستاذ محمود محمد طه المهندس ليست حد ولا شبهة حد ، ووثيقة هذا أو الطوفان من أعظم الوثائق السياسة في السودان ، وطوفان اليوم هي ذات الطوفان التي حذرنا منها الاستاذ محمود محمد طه ، الذي لاأوافقه في الكثير من أرائه الفقهية .
دور كلية القانون جامعة الخرطوم كانت أسوأ من الكلية الحربية السودانية وطالب القانون في السودان يدخل دحش ويتخرج حمار في القانون وفي السياسة الا من رحم الله لازمة المنهج وضعف وخواء واعوجاج التشريعات .

أكبر أزمات السودان أزامات التشريع وبدرية سليمان لو كانت (( فدادية )) تسقي الشعب السوداني خمرة كان خيرا لها وللشعب من كل تلك الخرمجة والتشريعات المشوهة والمشوهة لعدالة السماء والارض .

نحيي موقف هيئة علماء السودان التي رفض صراحة بتهدئة الشارع ، وموقف علماء الدعوة ، ونطالبهم بموقف حاسم وواضح والصدع بالحق والانحياز الي الشعب والوقوف معها للقضاء علي الباطل (( والباطل كان زهوقا ))



بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالي :
(( أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور )) .
جاء في سبب نزول الاية
ان رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه كان قبل بيعة العقبة لم يؤذن لهم في الحرب ولم تحلل لهم الدماء ، إنما يؤمر بالدعاء إلى الله والصبر على الأذى ، والصفح عن الجاهل والمجرمين من أمثال مجرمي الخرطوم وسراقها ، من كفار قريش قد اضطهدت من اتبعه من المهاجرين حتى فتنوهم عن دينهم ونفوهم من بلادهم ، فهم من بين مفتون في دينه ، ومن بين معذب في أيديهم ، وبين هارب في البلاد فرارا منهم ، ومنهم من فربأرض الحبشة ، ومنهم من بالمدينة ، وفي كل وجه ؛ فلما عتت قريش على الله عز وجل كما عتا البشير ومجرميه علينا وعلي الله والشعب وجوعهم وحاصروهم وأتعبوهم في الشعاب لثلاث سنوات حيث شرب حصار العام الاول شحمهم ، وحصار العام الثاني لحمهم ، وحصار العام الثالث لحمهم ، وردوا عليه ما أرادهم به من الكرامة ، وكذبوا نبيه صلى الله عليه وسلم ، وعذبوا ونفوا من عبده ووحده وصدق نبيه ، واعتصم بدينه ، أذن الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم في القتال والانتصار ممن ظلمهم وبغى عليهم ، فكانت أول آية أنزلت في إذن رفض الظلم وها أنتم قد بلغ بكم الظلم المدي .


و ألآزمة ليست أبدا في الدين القيم ومبادئه وأهدافه ، إنما في ألاستغلال لها وزجها في السياسة وتحويلها الي أداة للقتل والبطش والظلم ، والمتاجرات الرخيصة ، وما أكثر الايات والاحاديث التي تتحدث عن تجار الدر والمشترين بعهدالله وايمانهم ثمنا قليلا ، وأعجبني جدا هتافات (( ما دايرين جار الدين )) . و الاستغلال لكل شيئ من الاثنيات والقبائل في دارفور وضرب بعضهم ببعض لتحقيق مكسب سياسي رخيص ، زرقة وعرب ومسلسلات فارغة وخطيرة ليس هذا موقع سرده ، واستغلال القضاء وتحويلها لاداة للقمع والظلم جلد المتظاهرين مثالا ، واستغلال القانون ، ومؤسسات الدولة السودانية كلها العسكرية والمدنية تسييسها ، وتسييس الشرطة ، وكل شئ وزجها لبسط السلطة والنفوذ وخدمة الكتاتوريات ، السابقة والحالية خصوصا والامن من جهاز لجمع المعلومات وصيانة الامن القومي وامن المواطن الي جهاز للتعذيب والقمع والاذلال والبطش ، وهكذا كل المؤسسات المدنية سيس والزراعة سيسو ، التعليم سيس .

آبائي وامهاتي أخوتي وأخواتي بناتي وأبنائي رفاقي ورفيقاتي:

لكون الثورات والانتفاضات الشعبية كالديانات السماوية ، تحتاج إلي ابطال وبطولات وتضحيات ومواقف شجاعة ، وقادة أقوياء ذوي صبر وعزم كالانبياء والمرسلين وأصحابهم وحوارييهم ، والفلاسفة الذين يلقون بأرواحههم وانفسهم في مهاوي الردي والهلاك دفاعا عن حريتهم وحرية غيرهم التي تنتزع انتزاعا ولا تعطي ، ودفاعا عن آرائهم الجريئة التي تقع كالصلعقة علي المستبدين والطغلة والمستفيدين من الاوضاع غير السوية والسليمة ، ويكون التضحية والعذاب لكل عظيم دائما بقدر عظمة الرسالة التي يحملها ، وجسامة الثورة وطبيعة نوع الثورة والنظام القائم التي يناهضها ويعمل علي تغييرها ، ودرجات وعي المرسل اليهم او الثائر بينهم ، ومن يناهضونها ويناصبون العداء للثورة من طغاة وفراعنة ومتجبرين ، وقد لاقي عظماء التاريخ ، وصناع التاريخ ، من القادة والمحررين ، وارباب الفكر من الفلاسفة والمفكرين أذي رهيبا، ولقي كثيرون منهم حتفهم قتلا سما (( كسقراط )) او تلفيقا او غيلة ، ولاسيما ألأنبياء رأس قادة التحرير في هذه الدنيا الذين لقو القتل والتعذيب والاذلال والهوان ، والفرق بينهم وبين الثوار أن ثوراتهم معززة بتوجيهات ووحي من الله في السماء ، والانبياء كلهم أجمعين من لدن نوح عليه السلام ، الي ابراهيم ، وموسي ، وعيسي ، وسيدنا محمد ص هو أعظم قادة التحريرفي العالم ، ورئيس أعظم الحركات الثورية التحررية في العالم هم الانبياء . والانبياء يستخدمون السلاح والقوة للدفاع فقط اذا هوجمو واشتد الاذي واخرجو من ديارهم ، واوذو في سبيل الله ، وزلزلو زلزالا شديدا ، وحوصرو ليكون حالهم حال العدو من الخلف والبحر من الامام ، كما كان نبي الله موسي مع الفرعون الكبير ، وكما وصل حال سيدنا رسول الله قبل غزواته غزوة بدر . بينما الثوار والمناضلون المسلحون العاديين يستخدمونها للهجوم كثيرا ، والانبياء كلهم أجمعين كانو يناضلون من أجل كلمة لا إله الا الله ، كلمة الحرية التي تحرر الناس من كل القيود والاوثان والاصنام ، ولقو كلهم أجمعين أذي لا أول لها ولا آخر وقتل كثيرون منهم ، وهكذا الثوار في العالم ولا سيما السودان وعلي رأسهم الامام المهدي وخليفته عبد الله التعايشي الذين حررو الشعب السوداني من ربقة ألاستعمار التركي المصري ، وقتلو غردون باشا ورفعو رأس السودانيين في كل العالم منذ مقتل غردون الي يومنا هذا عاليا خفاقا ، وهزمو أعظم إمبراطورية في زمانه شر هزيمة رغم تفوق السلاح الناري علي السيوف والحراب .

وقد قرأت للااله الا الله القاسم المشترك بين الديانات ورسالة رسل الله أجمعين حتي النخاع ، ولقصص الانبياء والمرسلين حتي النخاع ، ولجوهر قيم الدين ومعاملاته حتي النخاع ، واستمعت للدكتور قرنق مرار واهمها محاضرة القاها لنا لاكثر من ساعتين عن الدين ، والتعامل مع الديانات والرسالات في السودان الا أنها ذات ما قاله الله سبحانه في كتبه ، وفي كتابه الكريم القرآن العظيم ، وما أقره نبيه ( ص ) والانبياء كلهم أجمعين .
.
وقد كان نضال الدكتور جون قرنق ديمبيور رجل الرؤية والفكر وقد قرأت جدا للدكتور ، كما ألقي لنا محاضرات أهمها وأطولها محاضرة كانت عن رؤيته في العلاقة بين الدين ومؤسسات الدولة السودانية في أسمرا، والمحاضرة كانت قيمة جدا وكان بحضور القائد عبد العزيز آدم الحلو نائب رئيس الحركة الشعبية بحموؤية السودان ، وقائد من المقربين للدكتور قرنق يسمي بيور أجانق يلقب ( بشيخ بيور أسود ) ، حيث ركز طرححه ومحاضرته حول رؤيته في التعايش بين الاديان ، والثقافات وألأعراق والعادات والتقاليد المتنوعة والمختلفة في السودان ، وقد تلي الدكتور قرنق واستشهد بما جاء في الانجيل من نصوص مقدسة بشأن السودان ورؤيته في التسامح بين ومع الاديان إلا أنها تنسجم كل الانسجام مع صحيح الدين وجوهره . ولكوني قرأت للا اله الا الله حتي النخاع ، ولقصص الانبياء والحكمة من بعثهم للناس من قبل الله وأمهمها لا اله الا الله القاسم المشترك بين الانبياء والمرسلين حتي النخاع ، و ظللت أبحث وأطلع بشدة لما يناهز الربع قرن من الزمان ومهتم جدا واطلع علي جوهر الديانات السماوية مثملا في لا اله الا الله القاسم المشترك بين رسل الله جميعا ، وقصصههم وحروبهم وأعداءهم ، إلا أن ماطرحه الدكتور قرنق من رؤية حول الديانات والثقافات والاعراق تتوائم وتتناغم وتتفق تمام الاتفاق مع جوهر ديننا الحنيف ، وجوهر الديانات كلها التي حاربت بلا استثناء التمييز ، والاستعلاء ( وهي الي الان الرؤية التي تخرج السودان من مستنفع النعرات العرقية والطائفية ، ومن حالة انهيار الدولة وحلول الفوضي الشاملة مكانها اذا استمرئنا في التلاعب بالدين وزجها الرخيص في السياسة والشراء بها ثمنا قليلا ، وجعلها كسلعة السكر والشاي والبصل والطماطم وغيرها من عروض التجارة من قبل الساسة الفاسدين ) . وكانت لي علاقات وطيدة مع بعض اللصيقين جدا بالدكتور قرنق ، وأكدو لي أنه مجاب الدعوة بشكل عجيب ، واذا دخل جيشه في ازمة جوع أو عطش ، اذا دعا الله يستجيب لدعوته وتنفرج الازمة بتيسير الطعام ونزول المطر في زمن قياسي ، بل قال عنه بالتواتر الكثير من اللصيقين به جدا والكثير من الموثوقين جدا حديثا مماثلا لتلك التي أثير عن الرئيس الامريكي باراك اوباما ايام حملته الانتخابية ، القول الذي دفع وزير الخارجية الاسبق كلن باول يخرج عن صمته ويلقي بثقله في الدفاع عن أمريكا وباراك أوباما حديثه المعروف الذي ادهش الكل اذ كيف لجمهوري أن يدافع عن ديموقراطي لكن كان دفاعا عن أمريكا . وبعيدا عن شطحات وضلالات الذين يريدون أن يجعلو من الدولة السودانية الدولة السعودية الاولي ، أو الثانية (( الحالية )) أو يريدون أن يحكمو نمولي أو كادوقلي بما يحكم به مكة المكرمة ، او المدينة المنورة اليوم من حكم وحكومة .

الائمة والدعاة والخطباء وشبابنا والنشطاء والشعب السوداني بلا استثناء :
الاستعلاء العرقي والاستكبار أول جريمة أرتكبها ابليس بحق الله في السماء ، وكان سبب طرد إبليس في الجنة ولعنة الله له ، وسبب نزولنا من الجنة في السماء الي الارض ، وهي جريمة الاستعلاء التي يرتكبها الانتهازيون والنفعيين لتفريق جماهير شعبنا .
وما نحن فيه اليوم من طوفان وما نعيشها من مئاسي نتيجة التدخل الفج والمعوج للدين في السياسة وجعل ولي عنق الدين وإفراغ مضمون نصوصها الشريفة الطاهرة المقدسة للدفاع عن أفراد قتلة ومجرميين ، وتدخل الدين الشريف الذي حرم الدم وجعل قتل النفس الواحدة بقتل سكان الارض كلهم جمعيعا ، وانقاذ حيات شخص واحد بانقاذ حياة شعوب الارض كلهم جميها (( من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا )) . ليحل القتل باسم الدين .
وقد رأينا كيف تلاعب المتلاعبون بالشريعة أيام حكم الدكتاتور الراحل النميري ، وذبحو الاستاذ محمود محمد طه المهندس بحد الردة بعد أن أتهموه بجريمة أخري ، ليعدل الاتهام الباطل من قبل فاسدين الي الردة وهي ليست حد ولا شبهة حد ، ووثيقة هذا أو الطوفان من أعظم الوثائق السياسة ، وطوفان اليوم هي ذات الطوفان التي حذرنا منها الاستاذ محمود محمد طه ، الذي لاأوافقه في الكثير من أرائه الفقهية .
وما حدث بحق الاستاذ محمود محمد طه المهندس من إعدام ظالم أو بالاحري كانت ذبح واغتيال سياسي ظالم وجائر ، رغم أنه أول وطني حذر بشدة في وثيقته التأريخية العظيمة هذا أو الطوفان ، وطوفان اليوم التي ستستمر وستغرق كل السودان ( اذا لم نتداركها ونفطن لها ) وقد فطنا لها وفطن لها سواد جماهير شعبنا ، ونحذر المتلاعبين بالثورة والذين يحالون الالتفاف عليها وسرقتها الطوفان التي عاشتها وتعيشها السودان ، نتيجة لتكهن الاستاذ محمود كعالم ومفكر وداهية اتفقنا أو إختلفنا معه في بعض اراءه وعقائده . و فقد أعطي رقبته للمشنقة بعد أن أتهم بجريمة إثارة الكراهية ضد الدولة ثم عدل بالردة وفضل الشنق بدل سحب رأيه الشجاع الذي انتصر اليوم ، كما انتصر جاليو الذي قال بكروية الارض فقتل وغيرهم من المفكرين الشجعان وحق للسودانيين أن يكرموه ، لانه قتل غيلة وغدرا بقرار جمهوري من الطاغية لا بالدستور والقانون الذي يكفل حرية العقيدة والعبادة والرأي وكان الحق والحقيقة والدستور والقانون والله رب العالمين نفسه بجانبه ، واليوم الدكتور الشيخ الترابي يتحدث نفس الحديث بان الردة ليست حدا وهذا صحيح الردة ليست حدا ولا شبهة حد وفقا لمحكم القرآن وصحيح السنة الفعلية المتواترة ليست هذا موضع بسطها .
وما يوجد من حريات وحرمات وحقوق ومرونة ونقاش وحوار بين دفتي المصحف الشريف لم يحوها قانون أو دستور أرضي أبدا .
وهكذا تم اغتيال المهندس داؤود يحي بولاد الاسير من قبل إخوانه ومن كان كادر تأمينه حاكم دارفور الطيب غبراهيم محمد خير الذي سمعنا أنه مصاب بمرض عقلي نقل إثرها إلي القرية ، وسمعنا ليقول ما يسمي هيئة علماء المسلمين عنه وعن الدكتور قرنق قولا غدا تكاد السماوات ينفطرن منه وتنشق الارض وتخر الجبال هدا ، ثم يختتم الامر ببتكولات مشاكوس واتفاق السلام الشامل بين الحومة والحركة الشعبية وما رأينا بيانا ولا قولا من أدا من أحد ، مع أن كل الاتفاقيات لاتختلف مع جوهر الدين
أزمة السودان كبيرة أو بالاحري كوتيل الازمات ، أزمة تشريع ، أزمة قانون أزمة مناهج ومصادر قانون ، ودور كلية القانون جامعة الخرطوم كانت أسوأ من الكلية الحربية السودانية ، وطلابنا يدرسون في خواطر وأضغاث أحلام أفراد ، والقانوني السوداني يدخل دحش ويتخرج حمار في القانون وفي السياسة الا من رحم الله .

وأكبر أزمات السودان أزامات التشريع في السودان وأزمة المشرع نفسه ، فقد رأينا كيف سقط المشرع أو بالاحري المشرعين الثلاثة النيل ابو قرون ، وشقيقه وبدرية سليمان ووالله بدرية لو كانت (( فدادية )) تسقي الشعب السوداني خمرة ( المريسة ولا عرقي ) ، كان خيرا لها وللشعب من كل تلك الخرمجة ، والفوضي والعبث ، والتشريعات المشوهة ، والمشوهة لعدالة السماء والارض . كيف يتجرأ النيل ابوقرون وبدرية سليمان وغيرهم من النجارين أن ينجرو قوانين سبتمبر ثم يعمموها علي كل سوداني وسودانية والسودان بلد متعدد ، الاعراف والتقاليد والثقافات والديانات ، والله رب الديانات جعل لكل ملة ودين شرعة ومنهاجا (( لكل جعلنا منكم شرعية ومنهاجا )) ، فكلية القانون جامعة الخرطوم التي خرجت لنا أمثال بدرية سليمان والنيل أبو قرون وفتحي خليل الذي يجابه القانون بالمظاهرات ، دورها كانت اسوا من الكلية الحربية .

ونحن في حركة جيش تحرير السودان سنلغي القوانين القائمة الان كلها ، وسنكتب دستورا وفق المبادي الدستورية العامة والمبادي فوق الدستورية المتعارفة عليها عالميا وفق الصكوك والمواثيق الدولية ، التي أيدتها كل مواثيق وديانات وكتب السماء ، وقوانين أيضا وفق الدستور وقيم وأعراف تقاليد شعبنا .
وسنعمل فورا علي إنقاذ الشعب السوداني من الدمار والخراب والتلف ، التي خلفها تشريعاتها المؤسفة التي تناقضت وتصادمت مع شرائع السماء ، كلها ومواثيق وصكوك الارض أيضا كلها ، ووالله شفنا لو إمرأة وزوجها إختلفو في البيت وذهبو إلي القضاء (( البيت بفرتق والمرأة والراجل والاطفال خصوصا بكون ضحايا وبخلقو أكبر مشاكل أسرية بين الاسر )) ، فثورتنا ثورة حركة جيش تحرير السودان ثورة تشريع وإصلاح قانوني وسياسي ، واقتصادي واجتماعي وثورة شاملة كاملة .


ألإخوة والاخوات الشيوخ الاعزاء علماءنا
نضالنا يجب ان يستمر حتي نرسي دعائم حكم راشد ويجب ، ويجب أن لا نسمح بأن يكون هناك منصبا سياسيا بالتعيين من اي احد ديكتاتورية مدنية ، أم عسكرية ، ونضالنا من أجل الديموقراطية الحقة وفق حكم الشعب بالشعب للشعب .

ويجب أن سيقف الاستكبار والاستعلاء العرقي والنوعي اول جريمة ارتكب حين امر الله الملا ئكة ان يسجدو لادم فسجدو الا ابليس ابي واستكبر وكان العالين
والاستعلاء العرقي والاستكبار والفوقية ، وكان سبب طرد إبليس في الجنة ولعنة الله له، والسبب غير المباشر لنزولنا من السماء الي الارض وهذا الشقاء .


ولا بد للجميع أن يعلم أن الحكومة التي تدعي الدين حرقت اكثر من اربعة الف قرية ، وقتلت اكثر الفين امام جامع وائمة المساجد حفاظ وكتاب للمصاحف من رؤسهم . وقتلت اكثر من ثمانية الف حافظ للقران الكريم ، وقتلت اكثر من الفين مؤذن ، ومازالت الاذان ترفع في بعض القري المهجورة بامر الله ، بشهادات نقل الينا بالتواتر ، ان هناك اصوات اذان لمؤذنين قتلو ترتفع الي السماء في كل أوقات الصلاة باذن الله ، في مساجد حرقت في قري دارفور كانت ترتفع فيها الاذان ، وهناك عدد من كتاب المصاحف قتلو، واحرقو وهدم المساجد فوق رؤوسهم وحرقت اكثر من خمسمائة خلوة لتحفيظ القران الكريم ، وقتل اكثر من 80الف من طلاب القران الكريم في الخلاوي المهاجرين .
ونققول للذين يزايدون علينا بالدين اليوم ان دارفور اكبر منطقة لحفاظ القران في العالم اجمع مقارنة بنسبة عدد السكان ،
نقول للذين يزايدون عليكم بالدين اننا من دارفور التي كانت تكسو الكعبة الشريفة بقماش كان يصنع في طرة جامع قبور السلاطين (( ترو جامي أو تروإيلي )) بلغة الفور ، وكان دارفور كلها يسمي ((ترنق وري )) وفي طرة القرية مسجد لايوجد مسجد في العالم اجمع فيها قبور لسلاطين كمسجد طرة جامع الذي كان امامه جدي أحمد النور عبد اللطيف (( احمدالنور )) ومن قبله أبوه عبداللطيف عثمان صالح (( وو عبداللطيف )) رضي الله عنهم وأرضاهم .
وكانت ترسل دنانير للكعبة (( صرة الحرمين ))
ورواق الازهرالشريف .
وابار علي .
واوقاف كبيرة في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة وغيرها من الاماكن المقدسة التي باركها الله .
فدارفور منذ قبل الاسلام وبعدهاكانت مكان دين وفطرة واللام كثير جدا كما اننا بلا تاريخ .
وكان يقال دارفور القران دارفور اللوح ، واليوم انظرو الي الاستغلال والنفاق عندما تمردنا قالو لنا عملاء اليهود والنصاري
لن نقبل بحكومة انتقالية لن نؤسس لها نحن من القمة الي القاعدة .


أخيرا : نحيي موقف هيئة علماء السودان التي رفض صراحة بتهدئة الشارع ، وموقف علماء الدعوة ، ونطالبهم بموقف حاسم وواضح والصدع بالحق والانحياز الي الشعب والوقوف معها للقضاء علي الباطل (( والباطل كان زهوقا )) .


قسم عظيم من ألأئمة والدعاة والعلماء وحفاظ القرآن بالسودان بعدم التراجع حتي اداء الصلاة الشكر والنصر في القصر

نسبة لمشاركتنا في اليوم المشهود التي عايشها الشعب السوداني بالامس ، من المظاهرات الحاشدة التي تفجرت بطول البلاد وعرضها ، وكان الائمة والدعاة والعلماء وحفظة القرآن في مقدمة الصفوف ، جنبا إلي جنب مع إبناءنا النشطاء الشباب ، رأس الرمح في المظاهرات ، ومن ظلو يساهرون الليالي لاكثر من عام ونصف العام حتي خرجت بتلك الصورة التي دبت الخوف والهلع والرعب وملا أركان النظام ومجرمي حربه ، والذي شارك فيها بفاعلية كل مكونات الشعب السوداني وتنظيماته .
وقد قاد عدد من أئمة المساجد والعلماء والدعاة وحفظة القرآن المظاهرات بأنفسهم ، وإعتقل عدد منهم ما زالو في زنانين وأقبية سجون النظام الظالم ملكنا أسماءهم للجهات ذات الصلو بحقوق الانسان .
وكنتيجة مباشرة للقمع والضرب والتصدي غير المسبوق والارهاب والرصاص الحي والمطاطي والبنبان ، الذي ملا دخانه يوم أمس أغلب سماء الخرطوم ، والامنيين الذين لبسو ثياب المدنيين ودخلو وسط المتظاهرين و تم بالفعل القبض علي عدد منهم ورتبهم مازالو بأيدينا وسنعتقل المزيد منهم ردا بالمثل ولن نذكر إسم اي فرد من أفراد جواسيس الامن .
ولخطورة الاوضاع ونيتنا في التصعيد حتي النهاية السريعة ، إجتمع عدد كبير من أئمة المساجد ، والدعاة والوعاظ السودان ، وحفظة كتاب الله الكريم ، وأدو القسم علي مواصلة الثورة والانتفاضة المباركة بإذن الله حتي أداء صلاة الشكر بنصر الله المبين الذي لاح .
كما ندعو الجميع بالتكاتف مع الجرحي والمرضي وأسر الضحايا والمفقودين وتضميد جراحاتهم وآلآمهم وأحزانهم .
ونجدد المناشدة لكل من شارك بالامس واليوم من الشعب السوداني وعلمائه، وأئمته ودعاته وحفظة القرآن بالاستعداد للخروج والخروج معنا والانضمام الي المعتصمين في المساجد المتواجدين فيها بكثرة .
ندعو الي مدهم بالطعام والشراب اللازم وتكوين اللجان لذلك وعلي أبناءنا وبناتنا بالخارج بجمع التبرعات والدعم للاكل والشرب والدواء لهؤلاء الابطال . من جهز غازيا فقد غزا ومن خلف غلزيا في أهله بالخير فقد غزا .
نحذر بشدة حكومة المؤتمر الوطني بالتعدي علي المقدسات واستفزاز المسلمين داخل المقدسات ، لان ذلك سيولد عنفا مضادا من قبل المسلمين .
ندعو ابناء الحلال من الشرطة والقوات الاخري بعدم الاعتداء علي ابناء شعبهم ، وقد أثبت أبناءنا بشرطة أم درمان وبحري وحي بانت بمدني ، وشرطة النيل الابيض تضامنا وتعاطفا كبيرا مع المتظاهرين وندعو جميع الشرطة ولا سيما شرطة وسط العاصمة ، بابداء نفس المشاعر .

ختاما : نظرا لانشغالنا الشديدة نطلب من القارئ الكريم أن يستميحنا عذرا في الاخطاء الاملائية و الكتابية وبعض الترديد والتكرار والوقت للعمل .



الائمة والدعاة والعلماء والوعاظ وحفظة القرآن الكريم في السودان .

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2104

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#414726 [رد للمدعو لود كنانة]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2012 03:10 PM
ود الكنانة وغيرهم الزعيم حيدر النور هو الرئيييييييييييس القادم لجمهورية السودان عجبكم ولاغلبكم
بجي بجي بالشعب ما بالسرقة والترلب بالليل عديل بانتخابات حرة ونزيهة وشفافة وبديموقراطية ونحن قدرها
بعدين الشعب لو ما عندهم قائد وقيادات بخرجو براهم


#414552 [YASE ALI]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2012 01:00 PM
yes yes for the ghenge yes yes for the ghenge
wel com wel com our brather
haidar mohamed alnour
we are whith you
we want pace
we want new soudan


#413503 [عبده قروش]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2012 03:52 PM
كلام ممتاز والخطأ التي ارتكبها صحيفة الراكوبة الغراء والاكثر انتشارا . والقناة شبه الوحيد الان في السودان ، ومن يمد الناس والمنتفظين بالاخبار لحظة وقوعها هي عدم وضع هذا الكىم القيم ضمن الاخبار الرئيسية .
النصر قادم
والعار لتجار الدين
العار لبدرية سليمان وقتلة الشهيد محمود محمد طه وحنسقطتكم وان غدا لناظره لقريب


#413493 [ابو محمد عضو بارز من الائمة والدعاة]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2012 03:40 PM
بتاع جهاز الامن السمي نفسو ودكنانة دا خليهو يعرف انو الزعيم حيدر النور دا زعيم النشطاء الشباب وامشي شوف الانترنت وابحصث ستعلم من هو الزعيم حيدر النور
بعدين حيدر دا انحن كائمة مساجد بالتعاون مع النشطاء الشباب رأس الرمح في الانتفاضة دايرنو الرئيس القادم لجمهورية السودان في اي كلام
ألآزمة ليست في الدين إنما في ألاستغلال البشع والرخيص ، للدين ولغير الدين ، و لكل شيئ من الاثنيات والقبائل ، والقضاء ، والقانون ومؤسسات الدولة السودانية وكل شئ وزجها لبسط السلطة والنفوذ وخدمة الكتاتوريات في السودان .


ردود على ابو محمد عضو بارز من الائمة والدعاة
United States [shiekhedrees] 07-02-2012 08:40 AM
السيد عضو أئمة المساجد تحيه من عند الله مباركه وطيبه ....أنت تريد السيد حيدر محمد نور رئيسا لجمهورية السودان فى الوقت الذى يرفض فيه الشعب السودانى الرئيس البشير الذى تريده الجبهه الاسلاميه.
يجب أن تفهم ياسيدى العزيز الشعب لا ينتفض ولا يثور من أجل هذا أو ذاك...الشعب السودانى ينتفض من أجل أيجاد أسس ديمقراطيه على أساسها يتم اختيار الرئيس القادم والحكم والفيصل فى ذلك هو صندوق الاقتراع.
فنرجو أن تنافحوا وتكافحوا مع الشعب الذى يريد تأسيس الدوله المدنيه ذات الحقوق المتساويه والمواطنه الحقه دون تمييز دينى أو اثنى أو عرقى أو يكون فيه اللون معيارا لذلك...وبعد ايجاد المناخ المناسب والبيئه الديمقراطيه التى يتنافس الكل على أساسها فليحكمنا من يحكم
حتى وان كان أبومحمد العضو البارز فى جمعية الأئمه والدعاه.

United States [shiekhedrees] 07-02-2012 03:23 AM
الأخ العزيز والكريم ....رأس الرمح فى هذه الانتفاضه هو الشعب السودانى ...ممثلا فى شبابه وطلابه وتنظيماته وكل البيانات التى خرجت هى بتوقيع الشعب السودانى ولم تدعى أى جهه أو تنظيم أو حزب أنه يقود هذه الانتفاضه المباركه،وهذا هو سر نجاحها .
أما أن يكون حيدر رئيس جمهورية السودان فلم لا....فالشعب السودانى ياعزيزى الفاضل قد كفر بالأسماء والأفراد ...فثورته الآن تعمل جاهده على طرد النظام واقامة دولة الحق والقانون المساواه....دوله ديمقراطيه مدنيه توفر الفرص للجميع على أساس المواطنه الحقه ...دون تمييز للون أو عرق أو دين أو جنس....وندماا يتوفر هذا المناخ فليحكمنا السيد حيدر أو حتى أبو محمد طالما اختاره الشعب عبر الصندوق .....فهذه الثوره ثوره على كل ماهو سيىء وكل ماهو قبيح وثوره أيضا على من يتم فرضه على الشعب وكأنه قطيع من البقر والأغنام.


#413120 [OSMAN ALI USA]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2012 11:03 AM
COMANDAR HEADAR MOHAHAMED NOOR IS OUR HERO he is ABIG HERO IN DARFUR AND ALL SOUDAN


WE NO HIM WE WONT HIM
YOU GO HASSAN TORABEE DAND BASHIR AND ALI OSMAN THEY ARE COERD
WE WANT HAIDAR
WE WANT SUDANLIBARETIOM MONE MANET
WE WANT DARFUR
HAIDAR IS HERO AND LEADER


#413093 [ردود على ودكنانة]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2012 10:47 AM
الزعيم حيدر محمد أحمد النور نائب رئيس حركة / جيش تحرير السودان وأحد أهم القيادات المؤسسة للحركة ، وعضو الهيئة القيادية العليا لتحالف جبهة القوي الثورية السودانية المسماة ب(( تحالف كاودا )) ، والقائد المؤسس لتنظيم النشطاء الشباب رأس الرمح في الانتفاضة الشعبية المباركة والظافرة بإذن الله ، وقد شهد الساحة السياسية كلها بالامس في جمعة لحس الكوع بمدي تضافر جهود الشباب الكبير، وعلي رأسهم تنظيم النشطاء الشباب .

جوعتنا الناس يارقاص .
سقطت .. سقطت ياكيزان .
لن يحكمنا حكومة الجوع
ياعمر البشير ياجبان النشطاء الشباب في الميدان .


#412704 [ودكنانة]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2012 10:57 PM
لى كم يوم بقرا بيانات مدسوسة يتم تلميع المدعو حيدرمحمدنور شقيق عبدالواحد
وهذه خطة لاتفوت على فطنتنا وحيدر هذا يدعى كاتب بيانه انه قائد ايه كدا وهى راس الرمح للحراك الشبابى وهى محاولة رخيصة ومكشوفة لسرقة ثورة الشباب
ياناس الراكوبة رجاءا اوقفو هذه البيانات
هى لسه الثورة فى مهدها وديل عاوزين يسرقوها


ردود على ودكنانة
United States [shiekhedrees] 07-01-2012 12:50 AM
أخى العزيز الشعب يعى ماذا يفعل وليست هناك قيادات لهذه الثوره ...الثوره تقول لكل فرد سودانى أنت القائد.......ومن يدعى القياده فى هذه المرحله فهو لص جديد ونشال ثورات ينضم الى السابقين من لصوص الثورات.....فالكثيرين أخى العزيز مروا على هذا البيان ولم يعيروه اهتماما....والدليل انى مررت عليه ولم أعلق ...ولكنى أعلق على تعليقك.
ما يستحق التعليق هو من يكتبون وهمهم على السودان دون التطلع الى رياده أو قياده والتى تأتى بقدر ما قدمت وما فعلت لهذا السودان من دافع حبك لانسانه.
هناك الكتله الصامته والتى انجازاتها تبنى قناة سودانيه ....انجازاتها العمل فى أوساط الشباب ومن خلف الكواليس.....الا ترى التنظيمات الشبابيه التى تصدر بياناتها ولا تجد ذكر أى أسم ....فقط تخرج بتوقيع الشعب السودانى هذه هى من تقود الثوره .
أما هذه الأسماء التى كانت سببا فى تعاسة السودان وانسانه لا تلتفت اليها...وعلى السيد حيدر اذا كان حقا يريد خيرا لهذا السودان وانسانه عليه العمل من خلف الكواليس،بدلا من اصدار بيانات وهميه على شاكلة هناك أئمه ودعاة أقسموا ،أين اقسم هؤلاء حقيقه نحن نستغرب على أن بعض الناس لم يستوعبوا الى الآن ذكاء هذا الشعب الذى يدير معركته بحنكه أجبرت الكل أن الذى يحدث لا ينسب الا الى الشعب ،والشعب يرسل رساله واضحه الى الكل من نختاره عن طريق الصندوق هو خيارنا.


ألأئمة والدعاة والعلماء وحفاظ القرآن بالسودان
مساحة اعلانية
تقييم
9.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة