07-02-2012 01:17 AM

فبركات (نوبنة الحركة الشعبية) ... كذبة مغرضة

عاطف نواى

إن التفكير فى الهروب من الحقيقة أسهل من المواجهة, وهو النكوص لأنه أهون من الإقدام, ومزايدة لا معنى لها تتسق مع محدودية التفكير فى إطار شكلى لا مضمون داخلى له, وجوهر الأمر إن الحركة الشعبية لتحرير السودان كتنظيم يفترض أن يكون تنظيم شفاف وغير إقصائى وتشكيكى, له مؤسسات ينساب فيها القرار من أعلى وإلى أسفل, ومن أسفل إلى أعلى, لا يتصادم مع معطيات الواقع والعصر, يتفاعل مع قضايا الجماهير ويخطط لمستقبله من حلفا شمالاً, وإلى الليرى جنوباً, ومن طوكر شرقاً, وإلى الجنينة غرباً, تنظيم لا يدفع فيه أحد للتضليل ولا يأخذ فيه عضواً حقوقه التنظيمية بالخوف او تكسير التلج, نحن نعتقد إن الحوار والنقد وقبول الآخر هى سمة عظيمة من سمات الديمقراطية ونهج صحى لتطوير الحركة الشعبية فى هذه المرحلة بالذات, فطموحنا هو بناء تاريخ جديد للحركة الشعبية يضاف إلى تاريخها السابق ويكون أكثر إشراقاً لبناء السودان الجديد يحقق من خلاله الطموحات والآمال لجميع السودانيين والمهمشين وهذا لا يمكن تحقيقه ما لم يلتزم التنظيم بالنهج الديمقراطى والإبتعاد عن سياسة (نصف الكم), لقد سبق ان ذكرت وسوف أكررها الآن (الحزب الذى لا يمارس الديمقراطية والعدالة والمساواة وقبول الآخر فى مؤسساته لا يمكن أن يطبقها فى الدولة عندما يكون فى سدة الحكم).
إن الإيحاءات والإيماءات التى وردت فى سياقات بعض الأقلام التى كتبت مؤيدة لبعض قيادات قطاع الشمال وتتهمنا هذه الأقلام بأننا نسعى لنوبنة الحركة الشعبية أى جعلها (نوباوية) إنها فبركات وكذبة مغرضة تفتقد للمصداقية وتتسم بقصر النظر وضحالة التفكير وغير مواكبة للأحداث وربما تكون لها مصالح لا يمكن أخذها إلا فى ظل إنعدام التنظيم والمؤسسية , فالمتابع لكل المقالات التى كتبناها فى نقد الحركة الشعبية وتجربتها السياسية كانت تتحدث عن أشياء محددة لا يسع المجال لذكرها الآن لكن المهم فى الأمر أن هدفنا هو بناء تنظيم يحترم المؤسسية ويحترم العضوية ولا يُغيِّب العقول وليس هدفنا نوبنة الحركة الشعبية او إقصاء أى قومية من قوميات السودان من التنظيم وسوف نورد الآتى للتوضيح ورداً لهذه الأكذوبة :

أولاً : إن إنضمامنا للحركة الشعبية جاء نتيجة لبرنامج وطنى وإنسانى دفع به د/ جون قرنق دى مبيور إلى قاموس السياسة السودانية وهو خير ما انتجه الفكر الإنسانى العالمى لقد كانت الركيزة الأساسية لبرنامج الحركة الشعبية هو التنوع التاريخى والتنوع المعاصر لبناء السودان الجديد ومن هذه الاهداف كان إلزاماً بل يجب ان يبنى حزب الحركة الشعبية على هذا التنوع الذى يزخر به السودان وبناء دولة تحترم المكون والواقع السودانى فإذا كانت الرؤية تدعو لذلك الهدف النبيل لا يستطيع اى إنسان ان ينوبن الحركة الشعبية كما تقولون.

ثانياً : لقد كتب كثير من الكتاب من أعضاء الحركة الشعبية وقالوا آرئهم ونقدهم لقطاع الشمال وتجربته ومن المعروف ان اى تجربة سياسية لها نجاحات وإخفاقات ومن كتبوا فى هذا الإطار متنوعين من جميع أنحاء السودان وبعضهم أصدقاء للحركة الشعبية وبعضهم من أحزاب مؤيدة لمشروع السودان الجديد الذين يروا فى الحركة الشعبية قوة رائدة لتحقيقه, وآخر المقالات هو الذى كتبه الرفيق / عبد الوهاب الأنصارى من بلجيكا وهو من الشمال النيلى ومن سكان ام درمان, ونحن نعلم ان هنالك كثيرين من الأعضاء وبمختلف إثنياتهم يساندون ما نكتبه من داخل السودان ومن الخارج والفرق بيننا وبينهم هو المساحة المتاحة للكتابة والرغبة والشجاعة.

ثالثاً : أنا ليس من مجموعات النوبة ولكن إفتخر بالنوبة لأنهم أعظم شعوب كوش ولم أحس طيلة فتراتى بالحركة الشعبية دوافع منهم لنوبنة الحركة الشعبية بالعكس هم الذين ساهموا عبر العمل السياسى فى جنوب كردفان لتحييد القبائل العربية وإستطاعوا عبر طرح برنامج الحركة الشعبية والسودان الجديد جذب كثير من أبناء المسيرية للتصويت لمصلحة مرشح الحركة الشعبية حتى بلغت الأصوات التى تحصل عليها (20,000) صوت فى سابقة إنتخابية لم تحدث لأى حزب فى الجزء الغربى من جنوب كردفان وبالمقابل كان نصيب مرشح المؤتمر الوطنى المجرم أحمد هارون (21,000) صوت, وكل هذا الجهد تم بأبناء النوبة فى الحركة الشعبية وأبناء المسيرية الذين ينتمون إلى الحركة, ورفض المسيرية للمشاركة فى الحرب الدائرة اليوم عدا قلة منهم مدفوعى الثمن, وهذا الجهد تم ببرنامج الحركة الشعبية فى جنوب كردفان (جبال النوبة) وليس من قطاع الشمال, فإذا كان النوبة يفكرون فى الإنفراد ونوبنة الحركة الشعبية لماذا يطرحوا برنامج السودان الجديد للقبائل العربية, وإذا أحسست فى يوم من الأيام ان هنالك مؤسسة فى الحركة تتبنى خط جعل الحركة الشعبية نوباوية سوف أقدم إستقالتى لان الأهداف التى جعلتنى أنتمى إلى الحركة الشعبية لم تتوفر فى شخصى عرقياً وفكرياً, فالبرنامج الذى ناضلت من أجله هو السودان الجديد المتعدد الذى يتوافق مع الواقع ولا يتناقض مع تكوين السودان, ولان الراحل د / قرنق كان يفكر بإستراتيجية عبر مراحل وأزمان حتى إستطاع إيصال الحركة الشعبية إلى جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور (بولاد) وشرق السودان يعنى ببساطة لولا عمق التفكير والإستراتيجية لدكتور / قرنق لما وصلت الحركة لشمال السودان.

رابعاً : الرفاق من النوبة ليس بهذا الغباء والسذاجة التى تناولته هذه الأقلام, والسؤال : ما هى الفائدة التى يجنيها النوبة من نوبنة الحركة الشعبية وهم يعلمون إن برنامج السودان الجديد مطروح لكل السودانيين والمهمشين وهذا يشبه أطروحات المؤتمر الوطنى فى جعل مشكلة السودان فى جبال النوبة فقط وحشد لها ما حشد أمثال (فلين .. أزرق .. أبو عنجة) , وللنوبة تاريخ يمتد من الصحارى والنيل فى حضارة أذهلت البشرية جمعاء فأنا أعرف كثير من الرفاق فى الحركة الشعبية والجيش الشعبى من جبال النوبة ليس لهم هدف فى الحياة غير إشراق شمس السودان الجديد ولذلك يقاتلون بشراسة من أجل تحقيق الهدف وإعادة عجلة التاريخ ليس بإقصاء الآخرين بل بالمشاركة مع كل السودانيين لأنه واقع لا يمكن الهروب منه ولقد عشت قصة حقيقية لجندى يتبع للجيش الشعبى فقد أحد أطرافه (رجله) وإعتقد إنه من أبناء كادقلى كان يدافع عن مشروع السودان الجديد مع رفاق له فى جلسة شاى ويدافع عن القبائل العربية وخاصة البقارة ويصفهم بالمهمشين وجهلهم بمعرفة حقوقهم وإستخدام المركز لسياسة فرق تسد التى تصدر من الخرطوم هى أسباب الصراع القبلى , ومعروف من ناحية نفسية ان أمراض الحروب مثل (التروما – Trauma ) وعندما يفقد الإنسان إحدى أعضائه الجسدية تجعله أكثر إكتئاباً لكن هذا الجندى وله التحية لنضج تفكيره السليم وهو مثال بسيط لإنسان جبال النوبة المدنى منهم والعسكرى, وأمثاله كثيرين, فالنوبة لهم حس قومى لكل السودانيين ويدركون من هم وماذا يريدون, فالواقع الذى وجد فيه النوبة أنفسهم فى هذه الحرب وعجز بعض اعضاء الحركة الشعبية عن تقديم أى شىء للنضال المسلح جعل بعض الأقلام منهم تصرخ لأن (الجمرة تحرق الواطيها), أما العاجزين عن تقديم أى شىء فى هذه الحرب جعلهم يبحثون عن زرائع وفتن وتكبيل لكل صوت يقول الحقيقة بدوافع وحديث مغرض وكأن القضية ما بين أناس حريصين على مشروع السودان الجديد وأناس يسعون للتفرقة والنوبنة كما تصف بعض الأقلام وهم يعلمون صدقنا فى الطرح والموضوعية فى تناول القضايا وعاهدنا أنفسنا للتصدى لهم فى أى زمان وأى مكان حتى يفيقوا من غفوة نومهم ويعودوا إلى رشدهم وساعتها سوف نصفق لهم لانهم إتخذوا الطريق الصحيح .

خامساً : معلوم إن العمود الفقرى للحركة الشعبية هو الجيش الشعبى الذى نعلم إنه يضم كثير من المجموعات السودانية حتى المسيرية والرزيقات والفور والجعليين والهدندوة والفونج وسكان الجزيرة وبالرغم من أن عضوية الجيش الشعبى وأكثريته من جبال النوبة والنيل الأزرق ترجع لظروف تاريخية يعلمها الجميع لكن هذا الجيش المُكوَّن من كل السودانيين يجمعهم مشروع وهدف واحد هو السودان الجديد ويقول لك الفرد منهم كلمة (كمرد – Comrade) وهنا تظهر عبقرية د / جون قرنق فى قيادته للجيش الشعبى لوجود أخوان أو أبناء عم أو أب وأبنائه ولكى لا يظهر التمييز بعلاقات القرابة بينهم ينادى إبن العم أخاه بكلمة (كمرد – Comrade) والأب ينادى إبنه يا (كمرد – Comrade) وأنا أقول لهذه الأقلام التى توزع الإتهامات جزافاً يا (كمرد – Comrade) نحن نعلم إن الذين يروجون لمثل هذه التهم لهم دوافع وأهداف وعليهم ديون وإستحقاقات تنظيمية يرفضون القيام بها لإصلاح حال الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال, ولأن معاركهم تاريخياً دائماً مع رفاقهم ولا يستطيعون العيش فى بيئة سلمية ومعافاة, وإفتقادهم للمعايير والقيم الحزبية السليمة لإصلاح الخلل يجعلهم يطلقون مثل هذا الحديث ويدفعون الآخرين للدفاع عنهم والهروب من الواقع ومعروف إن الدوافع النفسية فى علم النفس تنقسم إلى ثلاثة :
1/ إقترب 2/ إبتعد 3/ إقترب- إبتعد , وفى تحليل هذه الدوافع ل(فرويد) هى بمثابة أمران أحلاهما مُر , أما الإعتراف بالحقيقة والواقع والنقد الذاتى وإصلاح مؤسسات الحزب والسير فى الطريق السليم, وإما الإزاحة وترك الفرص للآخرين لعل يكون فيهم خيراً لمشروع السودان الجديد (حواء ولَّادة) .

سادساً : إن التمييع للقضايا المهمة والتماهى مع صغائر الإمور ودفع الآخرين للدفاع عنهم وإطلاق التُهم لكسب الرأى العام والتعاطف, مسرحية وفيلم هندى سيىء الإخراج ومكشوف للمشاهدين بنهايته المعروفة إما إنتقام أو إقصاء للآخرين بتهم مغرضة لإعادة إنتاج الأزمة السودانية داخل الحركة الشعبية بأشكال وتحالفات ليس لها معنى غير المصالح المشتركة والكيل بمكيالين وفى الأخير تجد نفس الذين يوزعون التهم اليوم إذا إنقلبت عليهم الدائرة المصلحية يعودون إلى دوائر أخرى من أجل مصالح جديدة ومن يتناول هذه التهم إعتقد إنه بعيد كل البعد عن التنظيم وقضاياه وعن أنين المهمشين, لقد طفح الكيل وإنتهى زمن زر الرماد فى العيون فمن لا يبنى كلامه على وقائع وأدلة يعتبر فطير سياسياً لان السياسة لا تبنى على إنطباعات بل على وقائع وأدلة وما بنى على باطل فهو باطل, لماذا هذا التسطيح وما الفائدة منه وماذا يجنون من هذه القصص والاوهام المغرضة ونعلم دوافعهم لإستخدام كروت لتفريغ القضايا التنظيمية من محتواها ومن نحن حتى نقرر فى مصير حزب كبير وجيش باسل وبرنامج سياسى عظيم كمشروع السودان الجديد .

ختاماً : نداء لكل عضوية الحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان من رأس الهرم وإلى القاعدة ومن العضوية العادية وإلى العضوية الملتزمة والمحلولة على أرض الواقع, فلندع قلوبنا وعقولنا مفتوحة للآخرين ومرصوفة لتواصل جميل تبقى زكراه بين شعوب السودان أبد الآبدين لترحل منا نظرية الإقصاء والأحساد وأمراض الأحزاب السودانية ونبتعد عن إعادة إنتاج الأزمة فى حزبنا ولنبنى حزباً نتعاظم فيه مقاماً تسرى فى أوصاله روحنا كسريان الروح فى اوصال الجسد ولتبقى كلماتنا ذكرى للرفاق فى أيام مضت قلنا فيها كلمات نعتقد إنها حصون النجاحات والإنتصارات والآمال التى ينتظرها جماهير شعبنا العظيم .

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
ATIF.jpg

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 801

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#414855 [تكتيك]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2012 05:10 PM
جميل منك يا كمرد لو التحية مروال فوق


عاطف نواى
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة