07-02-2012 01:32 AM

الحاج آدم يوسف ..نائب الضرس المسوّس !

محمد عبد الله برقاوي ..
[email protected]

استطيع وربما أكون محقا أو مخطئا في اجتهادي ، أن اصنف الجماعة الذين انحشروا في شقوق النظام الانقاذي وهو في خريفه الأخير و أرذل عمره ، بانهم ثلاثة أصناف ، الأول هم الذين جاءوا الى الحفرة بلا تاريخ يمكن أن يدفن معهم ومن البديهي أن ينتهي مستقبلهم عند حد هذا الحلم القصير، والثاني من جاءوا بحكم انتهاء صلاحيتهم في السن بتاريخ هو بلا مستقبل منتظر ، سينتهي بمراسم دفنهم مع النظام، أما الصنف الثالث فقد صعدوا الى أسفل حفرة المشاركة بلا تاريخ يخشون عليه ، ولا مستقبل يرتجونه ، فرضيوا لأنفسهم فرحين بسيارة السلطة وبيارقها ودراجاتها النارية التي تتقدمها وهم قد انجعصوا فيها غير مصدقين ويعلمون بقناعة تامة أنها لن تسير بهم كثيرا لأنها بلا بنزين الصلاحيات التى تّمكن صاحبها من قطع مشوار طويل !

من هذا النوع الأخير ، الحاج آدم يوسف نائب الضرس الذي بات يتراجف سوسه من تسرب عرديب حركة الشارع اليه، وقد تزحزحت حشوته المؤقتة خوفا من كماشة يد الثورة ، حيث لن تقيه مسكنات تخوين الثوارمن مصير الخلع بواسطتها قريبا باذن الله !

فالرجل جرّب المناصب قبل أن يتحول الى مناضل مؤتمر ومتأمر شعبي على الأنقاذ

مع شيخه الذي فقد القصر ، واستمرأ لقب السجين بين الحين والحين !

ذهب الحاج آدم واليا للشمالية قبل المفاصلة ، فركله أهلها البسطاء ثأرا لكرامتهم وقد دخل عليهم باستعلائه الكيزاني ، ولم يرفضوه لاعتبارات جهوية ، فهم قوم لاقول فيهم غير الخير، فقد أكرموا الناس من كل فج وحدب على أرضهم وفي أحضانهم ، فلا زالت دمعات نسائهم النبيلات تشع في ذاكرة العيون ، حينما سالت حرى وهم يودعون في ألم قوافل أخوتهم الجنوبيين الى دولتهم الوليدة ، بعد أن اقاموا بين ظهرانيهم أهلا لاضيوف، وذهبوا ولازالت في ألسنتهم طلاوة اللهجة النوبية بشتى نغماتها ولازال بعضهم يتحسس تحسرا بانامله هناك في غابات الجنوب أوتارطمبور الشمالية فيستحلبها حنينا كحليب المودة الذي رضعه من أثداء نسائم السافل !

وحينما تاهت بالحاج آدم دروب الضياع في صحاري الحياة التي ضاقت قاسية عليه في ممرات عيشها ، لم يجدعنده مقتنى أغلى عن شرفه لبيعه، غير ولائه لشيخه ، فتلك هي القطعة الثمينة التي تفيد أرفف متحف الانقاذ لاستعراضها شماتة في حرقة حشا عرابها الذي اصبح في نظرها مثل حصان طروادة الخشبي بعد أن أنجز مهمته !

فأدخلوا الحاج آدم يوسف نكاية بشيخه المغبون أصلا ، تحت ذريعة تمثيله أهل دارفور ، وهو ليس كذلك ، اذ لم يعرف عنه أنه شارك يوما في مفاوضات ابوجا ولا الدوحة وحتى بعد توليه النيابة الخاوية ، لم يذهب لدافور لأنه لن يجد البيعة من أهلها الكرام ، الذين يتأفف شرفاء قادتهم أمثال الدكتور أحمد ابراهيم دريج من الوثوب الانتهازي الذي لا يخدم مصالحهم كمكون له قضية بجذور تاريخية لا جدال فيها !

ولعل اكتشاف مني أركو مناوي لخدعة

( الردفة ) خلف سرج النظام بلا مهماز ، خير درس استوعبه الأحرار من أهلنا الدارفوريين وبنوا عليه مواقفهم التي لا تزحزحها العظمة الناشفة ، وقد يسيل لها فقط لعاب عبدة الجاه والمال والسلطان في نظرهم الثاقب!

ولو أن الحاج آدم صمت دهرا ، وظلّ ساكتا ومنكّبا على كد عظمته دون نباح خلف مسيرة المجد التي انطلقت يوم الجمعة العظيم ، لما تذكره قلم ولا خطر ببال عاقل ، لكنه نطق كفرا يستوجب وضعه في علبه الصدئة ليدفن على بينة في مكب الثورة مع كل الكيزان التي باتت حقيقة تسمم أزيار الواقع المعاش ذلا في ظلال الوطن ، فنحن نريد ماءها صافيا بعد أن نكرد عنها الطحالب والبكتريا الضارة ، ونغسلها بمحريب الحرية الزاكي !

بالأمس اجتمع بصحفيي المؤتمر تجار القلم الذي يتقيأ كذبا ، وسرد عليهم فرية سيناريو ارتباط حركة الشارع بتمويل أمريكا واسرائيل ، وطلب منهم تخفيف تمثيلية نقد أو نصح الانقاذ في هذه الظروف أى بالواضح والصريح المفتشر أن يشّكروا العروسة با عتبارهم دلاكات لها بما ليس فيها من محاسن !

لم يبثهم خوفا أ وحرصا على مستقبل الوطن ولم يتحدث عن صيانة ممتلكات الدولة وأرواح المواطنين ومقتنياتهم الخاصة من المباني والسيارات أو يتطرق لحق الناس في التظاهر السلمي مع السير في انضباط يحفظ كل الذي ورد عاليه ، بحكم الدستور الذي لم يجلس على كرسيه جيدا ليقرأ سطورا منه!

وباعتباره خارج اطار صورة صانعي القرار بالتأكيد لا يستطيع بالتالي أن يتحدث عن تصور ما للخروج من ازمة الاقتصاد أو ضائقة المعايش الخانقة وهو ما اعترف به لمذيعة دبي بانه لم يستوثق مما قاله وزير مالية حكومتة حول افلاس السودان في خطاب الميزانية أمام البرلمان ، والصراحة راحة !

مثلما ترك زنقة نظامه المستجد فيه حاليا وقفز في مؤتمر الصحفيين ، مولولا و نائحا على مستقبل الحركة الاسلامية من موجة انتقام العلمانيين والشيوعيين في حالة سقوط النظام ، وانهم سيقيمون محاكم التفتيش لابادة الاسلاميين !

وهو ان كان يعرف التاريخ فمحاكم التفتيش أقيمت في عصور الجهالة الوسطي وفي غمرة سيطرة الدين على تفاصيل ومفاصل الحياة السياسية والاجتماعية في أروبا ، حينما كان رجاله من الكهنة والقساوسة يبتزون عواطف المواطنيين الدينية وخوفهم من المجهول ومصيرهم في العالم الآخر ويعطوهم صكوك الغفران باحجام وضمانات ، حسب المال أو الذهب الذي يشترى به المؤمن جنته !

ولم تنهض دول الغرب الا بعد تخطيها ذلك الحاجز السميك من التخلف ، فقفزت الى دائرة النور والعلم والنماء بالقدر الذي يراه الآن الحاج آدم ان كان يبصر، و هو الذي يعتقد واهما ان تلك الدول التي لامست المريخ مرورا بالقمر بفضل الاعتدال الديني والوعي العلماني الذي فتح الأبواب واسعة أمام كل ضروب العلوم والفنون مشرعة على كل قبل التقدم والنماء بديمقراطية حقة بلغت درجة العدالة والمساواة والحرية على الأقل في حدها المعقول للانسان وفقا لادائه واجباته التي ينال بموجبها حقوقه كاملة وأولها كمال المواطنة ذاتها!

وهو الذي يتحدث عنها لجهله من قاعة المؤتمر العنصري ، وبغض النظر عن اتفاقنا مع سياسات تلك الدول من عدمه!

باعتبارها من يتأمر عليه مع شباب الانتفاضة وتحسده على ماهو فيه من تقعر وتخلف وتنطع وفساد وحروب وتدهور اقتصادي ، قعد بالوطن في المرتبة الثالثة ضمن قائمة الدول الفاشلة في العالم بأسره بعد الصومال والكونغو ، وهي الحقيقة التي لطمته بها مذيعة تلفزيون دبى وقد حاصرته بأسئلة جريئة وحقائق دامغة جعلته يتلعثم ، ويسعل مرتبكا ، مسببا لنا فضيحة اعلامية مدوية، جعلتنا حقيقة نستحي أن يكون نائب رئيس جمهوريتنا بهذا القدر من الضحالة والسطحية ، وهو ما اعتبرناه في ذات الوقت حافزا للتعجيل باسقاط هذا النظام الذي قصّر من رقبتنا ونحن الذين عرفنا في المحافل الدولية بان دول العالم كانت تقف اجلالا لخطبائنا الذين انحنت لهم المنابر التي خاطبوا الدنيا منها بكل اللغات الحية !

ان ما كنتم ولا زلتم تقومون به انتم الان يا سيادة نائب الضرس المخلخل ، قد فاق سلوك محاكم التفتيش قولا قبيحا و فعلا مشينا واثما كبيرا ، بمراحل ، لانه بكل أسف يتم انتحالا لاسم وشريعة دين حنيف ، عاش أهل وطننا منذ الأزل سيراعلى سلوك وسطيه طريقه ، فنما فينا مجتمع متسامح ، حتى جئتم كالسرطان ، وفتتم تماسك خلاياه ، وأسوأ ما يحز في النفوس ليس انهيار الاقتصاد الذي يمكن استعادة عافيته ولا تردى واحتكار السياسة المقدور على ترتيق ثقوبها ولا ضياع الأرض التي يمكن استعادة لحمتها بالتراضي والتوافق ، ولكنها الأخلاق التي ذهبت تحت خط

الفقر الذي غرستموه و بفعل الظلم الذي ضربتم أطنابه في كل ركن ، و مقررالجوع الذي نحتموه خارطة في أيام البطون !

ولكن رغم ذلك ، فرجال السودان الأحرار ونسائه الفاضلات ، أبدا ماذهبوا ، وان ذرفوا من الغبن دمعا من خلائقه الكبر ، فانهم قادمون وقد تحركوا نحوكم بلا خوف!

وربّ ضارة نافعة لان ذلك الدمع مختلطا بدماء سالت وستسيل فداء للوطن العزيز وشعبه الغالي ، سيفيض بحورا مع فرحة الغد الأتي ليذهب بمراكب عهدكم المشققة الى غير رجعة تزفكم لعنات التاريخ والجغرافيا والانسانية كلها!

والله ناصر الحق .

تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 3794

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#414761 [Ali osman]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2012 03:41 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل ما أكذب هذا الرجل الذى يتحدث عن محاولات لاحياء مشروع الجزيرة,ويلقى بكل اللوم على أمريكاوالذى يفسر ضمنا عجز رب العالمين الذى يتوكلون عليه عن الوقوف بجانبهم ضد أمريكا والغرب


#414622 [عصبنجى]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2012 01:50 PM
الزول الرخيص دا كلامه ما طلع من عينة كلام ربيع عبدالعاطى ومصطفى عفنان
وجنس الكلام الزى دا ياهو البفور دمنا ويخلينا نمرق الشارع...بالله دا زول نائب رئيس على الشعب السودانى
أكنسوهم كنسهم بلاء إخمهم


#414536 [ود عويضة]
5.00/5 (2 صوت)

07-02-2012 12:48 PM
http://www.aawsat.com/details.asp?article=265286&issueno=9481
صحيفة الشرق الاوسط
الجمعـة 29 رمضـان 1425 هـ 12 نوفمبر 2004 العدد 9481

الحاج آدم المتهم الأول بمحاولة انقلاب اتهم فيها حزب الترابي: نعمل ليل نهار للإطاحة بـ«النظام الحاكم في السودان»

قال إن السودان بات سجنا كبيرا ورفض الإفصاح عن خطة هروبه وطالب باستقالة وزير الداخلية بسبب عجزه عن القبض عليه

أسمرة: عبد العليم حسن
أعلن الحاج آدم يوسف، القيادي البارز في حزب المؤتمر الشعبي، المتهم الاول بتدبير محاولة انقلابية مزعومة في الخرطوم الشهر الماضي، ان حزبه الذي يتزعمه الدكتور حسن الترابي سيواصل «الثورة الشعبية»، للإطاحة بما أسماه «العصابة الحاكمة في السودان». وقال يوسف الذي أعلنت أجهزة الأمن السودانية هروبه، وظهر بشكل مفاجئ في العاصمة الاريترية أسمرة أمس، ان حزبه «يعمل ليل نهار لتحقيق هدفه بإزالة النظام في الخرطوم»، ووصف في مؤتمر صحافي، السودان بأنه بات «سجناً كبيراً». ودعا مختلف القوى السياسية السودانية بما فيها القوات المسلحة للاشتراك في «الانتفاضة الشعبية بغرض الاطاحة بالنظام». ورفض يوسف الكشف عن خطة هروبه قائلا «خرجت في وضح النهار»، وطالب باستقالة وزير الداخلية السوداني لعجزه عن القبض عليه. كما رفض الإفصاح عما اذا كان وصل الى أسمرة مباشرة من السودان، وقال «هناك تسع دول لديها حدود مشتركة مع السودان يمكن الخروج منها، كما ان هناك أراضي محررة داخل السودان تحت سيطرة قوات معارضة يمكن اللجوء اليها».
ونفى الحاج آدم يوسف اشتراك حزبه في المؤامرة الانقلابية التي اعلنت عنها الخرطوم الشهر الماضي، ووصفها بأنها مزاعم وافتراءات ملفقة للانتقام من قيادات وكوادر الحزب. ونفى أيضا وجود أي خطط لتدبير عملية هروب لزعيم الحزب الدكتور الترابي الى خارج السودان.

وكشف الحاج آدم يوسف بأنه عقد عدة لقاءات بقوى سياسة سودانية معارضة إثر خروجه من السودان. وقال «اطلعت على كافة مجالات التنسيق بيننا وبينهم».

وأضاف «اجرينا نقاشات موسعة حول خيار الثورة الشعبية مع القوى السياسية ومع الدكتور جون قرنق قائد الحركة الشعبية والقوى السياسية الأخرى في الداخل وان معظم القوى السياسية متفقة حول تفجير الثورة الشعبية»، مشيرا الى ان غياب معظم قيادات الشعب في الخارج واعتقال معظمهم في السودان لن يؤثر على خطط حزبه. ومؤكدا بأن لدى حزبه قيادات تشمل كافة الصفوف حتى الصف السابع.

وأعلن بأن هناك مبرراً للفصائل السودانية المعارضة التي ما زالت تحمل السلاح في وجه الحكومة، وقال «لا يوجد بصيص أمل لتحقيق السلام عبر التفاوض وان ابواب ممارسة النشاط السياسي في الداخل باتت مغلقة».

واضاف قائلا «الحكومة لا تخاف إلا من حاملي السلاح فقط»، وقال ان حزبه واثق من تفجير الثورة الشعبية عاجلا أم آجلا «رغم انف النظام»، وتابع «بقاء ومقومات النظام باتت ترسانته الأمنية فقط وقد أوشك على الرحيل».

من جانبه، وصف نائب الأمين العام الدكتور علي الحاج قيام «الشعبي» بزيارتين متتاليتين لأسمرة في غضون ستة شهور أنه ضمن اطار اجراء اتصالات بالقوى السياسية السودانية المعارضة لحشد القوى السياسية نحو خيار «الثورة الشعبية» وتحريك الشارع السوداني. وكشف بأن وفد حزبه ضم قيادات من الداخل خلال زيارته الأولى والحالية لأسمرة. وعما اذا كان يعتقد بتحقيق الحل السلمي عبر منابر التفاوض الجارية في أبوجا والقاهرة ونيروبي قال علي الحاج «لن يتحقق السلام بوجود الحكومة القائمة مهما تحدثنا عن منابر التفاوض ولا يمكن استقرار الأوضاع في دارفور او الجنوب او الشرق»، واصفا تعدد المنابر والمفاوضات الحالية بأنها مجرد ملهمات زمنية للحكومة السودانية.

وأضاف بأن «وقف اطلاق النار فقط في دارفور او الجنوب يعني تحقيق السلام بالنسبة للحكومة مثل قضية البوليساريو مع فارق التشبيه».


ردود على ود عويضة
United States [الواسوق] 07-02-2012 10:18 PM
ود عويضة يا متألق دا شغل نضيف... دليل آخر على نفاق الرجل


#414330 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 11:19 AM
الله ينصر دينك ..... هذا الافاق الكذاب الذي باع ضميره و دينه و ولاءه لا يستحق اكثر مما قلت ... البغي الذي كانت صورته تملأ صحف النظام كمجرم مطلوب القبض عليه و قد كال له النظام كل انواع الشتائم و الصق به ابشع التهم يعود و يرتمي تحت اقدام النظام .... و بذلك يؤكد لنا ان النظام فاقد للمصداقية و الاخلاق و الدين و انه هو نفسه فاقد للكرامة و الاخلاق و الدين.... شبهيما و تلاقينا....


#414303 [مرضى السن والضرس]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2012 11:03 AM
نفيد الكاتب وجميع القراء بان كلمة ضرس هى ماركة مسجلة باسم كل من الشحاد اللئيم مصطفى عثمان اسماعيل طبيب السن والضرس تخصص انف وحنجرة والجقة السمين ابو صلب وكرش رئيس اتحاد عمال السودان الخلى ناس ماركس وانجلز ولينين يتقلبوا فى قبورهم الفريد فى عصرو اول من ادخل مفهوم تعدد الزوجات بمدرسة الاسنان بجامعة الخرطوم ومحترف لعب الكوتشينة بنادى برى غندور
وسنقوم بتحريك كل الوسائل القانونية ضد كل من تسول له نفسه باستخدام ماركتنا المسجلة
اتحاد وتجمع مرضى هشاشة وتسوس السن والضرس
ولانامت اعين الجبناء

نييديكو
عن تجمع ورابطة مرضى هشاشة وتسوس وفجوة السن والضرس بالسودان


#414186 [MAHMOUDJADEED]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 09:52 AM
لم يذهب لدافور لأنه لن يجد البيعة من أهلها الكرام ، الذين يتأفف شرفاء قادتهم أمثال الدكتور أحمد ابراهيم دريج .

كلام جميل جداً وأسلوب رائع لولا ذكرك لهذا الدريج الذي تحكي القنصلية بجدة سواءآته حتى الآن .


#414172 [يوسف ابكر ادم]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 09:45 AM
من يدافع عن الباطل يظهر ببؤس محزن ومخزي - ظهر د. الحاج ادم علي الهواء فى برنامج قابل للنقاش . منطقه مثل شحادة الذي يدافع عن نظام بشار. انت من قدت انقلابا علي نفس النظام وكنت مطلوبا. المفارقة الغريبة انه كان قائد الانقلاب - صار نائب للرئيس والمجموعة الشبابية التي هو قائدها مازالوا في السجون.


#414086 [abubakr]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 08:55 AM
عبقرية الشعب السوداني تظهر في نجر مثل هذه الصفات التي تطلق على أفراد هذه الحثالة. أهنيك على إبتكار عبارة نائب الضرس المسوس التي تنطبق على الأثنين: القفة لكبيرة وأضانهافكاهما مسوسان وكمان مدودان


#414041 [R B G]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 08:23 AM
لله درك من كاتب ينظم الكلام دررا و رصاصات لا تطيش أبدا عن أهدافها.. لله درك من كاتب صادق يصف الداء وصف الخبير و يضع الدواء وضع البصير .. رغم قتامة الموقف و دخان الكيزان إلا إني بماتكتب استمتع بما أقرأ لك دون أن إحساس بتخمة أو رغبة في توقف .. أقول لا فض فوك أستاذنا البرقاوي و أبقاك الله صيحة حق في آذان من لا يسمعون و لكن كلماتك ستسمع من به صمم.. حفظك الله و رعاك و زادك


#414033 [الزُول الكَان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 08:15 AM
يا جنا البرقو

دعنى أختلف معك قليلاً فحاج آدم هذا أنا أعتبره من النوع الصنف الأول فى قا ئمتك لأنه إنحشر كما الضب فى الشق...وسيظل بذلك الشق إلى أن يتم رشه بالماء فيخرج ليتم سحقه..

إنه كذاب أشر ككافة ذوى التوجه الحضارى فهم جبلوا على الكذب عندما راوا أن الجهلاء يصدقون بأنهم جاءوا بها لله وهم أبعد من الله والإسلام فى ذلك..

أسمعوا هذا الرجل الذى يتخفى وراء لحية الضلال كيف قام بطمس الحقائق على الهواء فى برنامج قابل للنقاش: شاهدوا الرابط:

http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-63114.htm


#413988 [Shah]
5.00/5 (1 صوت)

07-02-2012 07:13 AM
لقد أسبغت عليه شرفا ومدحته حين وصفته بالضرس.
فى رأيى إنه "براز" فى قولون مصاب بالإمساك المزمن.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة