07-04-2012 09:08 AM

رفقاً بأعصابنا !

أيمن مبارك أبو الحسن
[email protected]


من الطرائف المنسوبة للسيد هاشم بامكار أنه كان قد وعد ناخبيه بتشييد جسر يربط بين مدينة بورتسودان ومدينة جدة. وبعد انتهاء الانتخابات وإكمال أجل فترة مجلس الشعب ثم حلول موعد الإنتخابات التالية، تصدى له أحد المواطنين خلال حفل خطابي ليذكره بوعده السابق بخصوص الجسر. وبذكاء وسرعة بديهة عرف بها بامكار رد على المواطن قائلاً: كوبري شنو يا زول، دا زمن أنفاق.
صحيح أنه زمن الأنفاق، لكنها أنفاق مظلمة أدخلنا فيها السيد وزير المالية الذي ما يزال يتمادى في سلوكه بإنكار كل أخطاء وزارته التى أحالت البلاد والعباد للمرحلة الحرجة التي نعيشها حالياً. لم يسبق لمسئول أن تعرض لهذا القدر من النقد أكثر مما تعرض له وزير الماليـة. لكن اللافت أن السيد الوزير ظل متماساكاً أمام هذا السيل من الانتقادات وبقي متحلياً بشجاعة يحسد عليها وهو يدافع عن نفسه ووزارته ويواصل نفس منهجه بتعليقاته المستفزة وسخريته من منتقديه. وحتى هذه اللحظة لم يراجع الوزير نفسه أو يعلن عن استقالته، برغم توفر كل الأسباب تدعوه أن يقدم على هذه الخطوة حتى إن سلمنا أنه ليس المسئول الأول فيما آلت إليه الأمور، لكن مسئوليته السياسية تحتم عليه الإقدام على هذه الخطوة بأعجل ما تيسر.
قبل أيام قليلة فقط تقدم وزير التجارة الأمريكي باستقالته من منصبه بعد أن تسبب في حادث سير بأحد شوارع ولاية كالفورنيا (وللعلم فإن الحادث لم يتسبب في وفاة أو إصابة أي شخص) . وقبل عدة شهور تقدم وزير بريطاني باستقالته من منصبه، ليس بسبب نتائج كارثية تسبب فيها، ولا لفشل وزارته في تحقيق أهدافها، أو عجزه عن تلبية مطلوبات وزارته، ولا بسبب أخطاء واضحة انتهجتها الوزارة فأحالت الأمور إلى نتائج بالغة السوء ... بل بسبب مخالفة مرورية كان ارتكبها في وقت سابق ولم يفصح عنها لحين اكتشافها بالصدفة.
والعام الماضي تقدم وزير خارجية اليابان باستقالته بعد اعترافه بتلقي هدية عبارة عن 450 يورو - فقط أربعمائة وخمسون يورو تعادل مبلغ 2 مليون جنية (بالقديم طبعاً).
أما وزير المالية اليوناني فقد تقدم باستقالته بعد أيام قليلة من التشكيل الوزاري الجديد بسبب شعوره أنه لن يتمكن من الخروج من الأزمة المالية التي تعصف ببلاده.
أدب الإستقالة ليس سلوكاً شائعاً في بلادنا، ولا نتوقع أن يقدم السيد الوزير على تقديم استقالته، طالما لم يعترف حتى الآن بالأخطاء التي قادت البلاد إلى منعطفات وأنفاق مظلمة. والسيد الوزير حتى آخر لحظة يصر اصراراً عجيباً على انتهاج نفس الأسلوب الذي ظل ملازماً له منذ أن اعتلى كرسي الوزارة وحتى آخر تصريح يسخر فيه من منتقدي سياسته، ومبرراً فشل وزارته في معالجة الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد بأن تلك السياسيات تتخذ وفق رؤية الحزب ومؤسسات الدولة الاقتصادية. بمعنى أن السيد الوزير ليس الجهة التي يمكن محاسبتها في الإخفاقات التي قادت الدولة لمرحلة بالغة السوء. طبعاً هذا الكلام لا يمكن أن ينطلي على طفل في السادسة.
كمواطن، لا أطلب من السيد الوزير الاستقالة ولا حتى إشاعة منهج الشفافية والمحاسبة، لكني أطلب منه أن يحترم عقولنا وأعصابنا التي لم تعد تحتمل التصريحات الغريبة. لا نريد منه الاعتراف بالفشل ولا بالأخطاء الواضحة للجميع لأننا نعرف ذلك والجواب يكفيك عنوانه... فقط نرجوه أن يتوقف عن سيل التعليقات المستفزة لمشاعرنا كمواطنيين، فأعصابنا لم تعد قادرة على التحمل.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2529

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#416736 [من كوالا لامبور مع التحية]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2012 10:27 AM
الم تسمع يا أستاذ ايمن ..مقولة مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق ، حينما سئل كيف وصلت ببلادك الى هذا المستوى من النماء الاقتصادي والنهضة الصناعية والاستقرار السياسي والتماسك الاجتماعي رغم التعدد الديني والاثني الخ ، فأجاب بحكمة الرجل الصادق ، قائلا ( كنت أخاف من شعبي وأخاف عليه ) فماذا تتوقع من أناس يحكمون بديمقراطية زائفة ولا يعرفون نطق كلمة شفافية ، وليس فيهم حسا ولا ضميرا بما يعانية الشعب طالما أن بيوتهم لا تعرف ما يكابده الآخرون بسبب سياساتهم ، فما بالك اذا كانوا لايخافون الشعب ولا يخافون منه ، ولا يخافون الله !


أيمن مبارك أبو الحسن
مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة