المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مثل إنقاذي : "أكل المال العام!! وخلي الناس تأكل معاك"
مثل إنقاذي : "أكل المال العام!! وخلي الناس تأكل معاك"
07-05-2012 08:30 PM

ربع عامود

حاتم الجميعابي
stu_su99@yahoo.co.uk

مثل إنقاذي : "أكل المال العام!! وخلي الناس تأكل معاك"

حكمة الخميس :

واحد سأل الحكومة .. سؤال.
عزيزتي الحكومه بالنسبه لأنو طبق البيض وصل 23 جنيه .. الجداده بيضت في رويال كير ولا الزيتونة ؟؟
رد الحكومة:
عزيزي المواطن لو ماعاجبك بيض انت!!!
منقول .
(1)
بالنسبة لي هيكلة الحكومة الجديدة .. لماذا تم الإبقاء مع منصب وزير الدولة، ولماذا أصلاً التضخم الإداري في جهاز الدولة .
إن حكومة الإنقاذ في مرحلتها الحالية تقوم على الترضيات وليس الكفاءة والحوجة للمنصب ، فلدينا 26 وزيراً و28 وزير دولة .. لماذا ؟ الله أعلم ..
(2)
أوضاع التعليم والصحة بولايات دارفور :
قطاع التعليم :-
1- أوضاع المدارس فى حالة سيئة لولا بعض المجهودات المحدودة التى تقوم بعض المنظمات الإنسانية لتحسين حال المدارس.
2- إنعدام الكتاب المدرسى بالمدارس فإن توفر فهو فى السوق الأسود وبأسعار خرافية لاتستطيع الأسر تحملها وحتى مرشد المعلم فى التدريس يتم شراؤه من السوق
3- عدم توفر الإجلاس بالمدارس فالتلاميذ يفترشون الأرض وتحت ظلال الأشجار فى بعض المناطق أو يجلسون على الحجا ر.
4- توزيع طلاب المرحلة الثانوية بولاية جنوب دارفور بمدارس وهمية ولا وجود لها على أرض الواقع.
القطاع الصحى :-
1- نقص وندرة فى الدواء وخاصة الأدوية المنقذة للحياة.
2- نقص هائل فى الأطباء والكوادر المساعدة فنجد على سبيل المثال بمستشفى نيالا عدد (26) أخصائى (13) طبيب عمومى (10) ممرضين بشهادة وهذا خطأ فادح فى هيكلة الوظائف بالمستشفى حيث أن من الطبيعى أن يكون مقابل كل طبيب أخصائى (4) أطباء عموميين ومقبل كل طبيب عمومى (10) ممرضين.
3- تكدس طلاب كلية الطب الخريجين بجامعة الفاشر لثلاث دفعات ولم يتم تخرجهم لعدم توفر كادر التدريس وإنعدام فرص التدريب.
4- يمنح الطبيب العمومى فى كل ولايات السودان مبلغ (500) جنيه كعلاوة بدل شدة أما فى ولايات دارفور فيمنح (300) جنية ولاتدفع بإنتظام مما جعل الأطباء يهاجرون الى ولايات أخرى أو خارج البلاد للبحث عن فرص عمل أفضل.
(3)
في ظل هذه الأوضاع السيئة التي يعيشها غالبية شعبنا .. يفتتح السيد رئيس الجمهورية أبراج الواحة وسط الخرطوم، هذه الأبراج التي لا ندري لمن تتبع هل هي ملك لهذا الشعب أو لأفراد الحكومة أو للقطاع الخاص الأجنبي، فواحة الخرطوم مثلها مثل المدينة الرياضية التي تم إبتلاعها بالكامل حتى المساحات الإضافية التي تحيط بالملعب الرياضي تم بيعها كسكن درجة أولى .. ترى لمن تتبع واحة الخرطوم. لأي وزير أو قيادي بالحكومة .
(4)
مازال العام الدراسي بولاية الخرطوم يكتنفه الغموض، فقبل أكثر من شهر تحدد يوم 15 يونيو كبداية للعام الدراسي ولكن سرعان ما تراجعت الولاية . وقامت بتأجيله 15 يوماً قادمة .
أنا ما عارف الناس دي ليه خائف من طلاب الثانويات حتى يتم تأخير العام الدراسي، أعتقد بأن التظاهرات لها دور أساسي في ذلك ..
(5)
توقعت غرفة المستوردين حدوث زيادات في أسعار السلع الاستهلاكية والغذائية بمتوسط ارتفاع لن يقل عن نسبة (105%) خلال الأسابيع القليلة المقبلة عقب تنفيذ حزمة السياسات الاقتصادية الأخيرة .
من الواضح أنو حكومتنا ما داير تجيبا لي بر .. فالمواطن الصابر على هذا الغلاء لا يمكنه أن يصبر أكثر من ذلك فقد ضاقت به كل السبل ومع ذلك فإن زيادة اسعار السلع الإستهلاكية التي تخلت عنها الحكومة منذ ما سمي بساسات التحرير الإقتصادي وإتباع نهج الخصصة، حتى أضحى المواطن يتحمل تبعات العملية الإقتصادية في شراء السلع والخدمات من دون أن تولي الدولة إهتماماً له.. فإن المخرج الوحيد من ذلك هو الخروج للشارع، وتغيير الواقع .
(6)
هجرة العقول السودانية من أطباء ومهندسون وأساتذة جامعات وكل المهن الأخرى تعكس بأن هذا البلد أصبح طارداً لأهله، فأي حكومة محترمة هي التي تحافظ على مواردها البشرية والمادية، ولأن الإنسان أساس وهدف التنمية، شملته الدولة المتقدمة بالرعاية والكفالة إلى حد لا يمكن أن نتخيله، ولكن في السودان يتم جره إلى مستنقع الغربة التي أصبحت في هذه الأيام الملاذات الأمنة لكل أسرة سودانية .
(7)
الزيوت تواصل الإرتفاع وهي كالآتي :
العبوات زنة (36) رطلاً مابين (180-182) لزيت الفول السوداني ،وزيت الصافي (169) جنيهاً ، السمسم (195) جنيهاً ، البذرة (153-155) جنيهاً.
(8)
يوم الجمعة يوم مختلف عند السودانيين، فقد توحدت الصفوف لجمعة الصمود والتحدي، من أجل مقارعة النظام الفاشي، لنعلن فجراً جديداً للخلاص، فالسودان أكثر من أي وقت مضى يحتاج إلى جهد أبنائه في هذا اليوم العظيم، قاموا توجهات النظام الإجرامية يصمودكم ..
موقف بايخ جداً :
مواصلات الشهداء - بحري أو العكس . بمبلغ 700 جنيه .. قبل 3 سنوات كانت المواصلات بمبلغ 300 جنيه ولو طالب بقول ليك ادفع متين ولو اديتو متين ما بدق جرس .. شفتو القصة دي ماشا لي وين !!!
موقف بائخ .. اكتر من الفات:
تجمعات شارع النيل في الخرطوم .. لماذا لا تكون إحدى المراكز لبث الوعي بضرورة تغيير النظام بدلاً من أن تكون جلسات للأنس ..
أتحركوا شوية يا نااااااااااااااس شارع النيل !!!





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 843

خدمات المحتوى


التعليقات
#418398 [عود القزافي]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2012 09:05 PM
تعرف حكاية التعليم و المدارس يجب ان تكون سبب كافي لاعدام كل الانقازين حيث انهم اول حكومة تعمدت تدمير التعليم لينشي افرادها المدارس الخاصة امثال اخوة الرئيس و المنافق امين حسن عمر ودمرت الصحة وباعت المستشفيات لكي تزيد من ثروة الوزير مامون حميدة


حاتم الجميعابي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة