07-06-2012 02:30 AM


الثوره السودانيه

عمر حسين
[email protected]

الثوره السودانيه في منظوري الشخصي يجب ان تكون جذريه وشامله
• السودان يعاني من نظام سياسي برمته لا يصلح ان يقوددوله
• احزاب المعارضه في السودان ماهو الفكر الذي تتبناه من اجل السودان اوانه في حاله سقوط حكومه الموتمر في هذه المرحله من هو الذي سيقود السودان
• لقد اخذت كل الاحزاب في السودان فرصتها في الحكم ولم تقدم الى السودان اي شي جديد بل ان احزاب المعارضه نفسها فقدت مصداقيتها وتتبنى افكار قديمه لاتصلح ان تقود دوله في القرن الواحد والعشرين
• ايها الشباب ايتها الشابات
• بسم الله نبدا مسيره تغير النظام السياسي برمته في السودان وننحي كل سياسي مارس العمل السياسي في القرن العشرين في السودان لناتي بتجديد في السودان من الكوادر الوطنيه الحديثه ذات الافكار الجديده من كوادر الشباب ورجالات السودان الحر حتى لانستيقظ ونجد اننا سوداننيون بدون سودان او سودان بلا سودانييون
• لنجاح ثورتنا ولضمان مضيها قدما على كل شاب سوداني وشابه سودانيه ان يوقن يقين قاطع وجازم ان التعصب الحزبي والتشدد هو الذي اوصل السودان الى هذه المرحله الخوتبني الافكار الموروثه من الاجداد وحكومات ولى عليها زمان قديم هو الذي جعل السودان ومواطن السودجان يحتضر اذا كان لابد ان توجد الاحزاب الموجوده في الساحه السودانيه في الاونه الحاليه لابد ان تكون هناك قيادات جديده تجدد من فكر هذه الاحزاب وتنحي كبار السن واصحاب الافكار المتشدده والافكار التي تهدم اكثر مما تنفع افكار يسودها التعاطف مره مع المواطن ومره مع الدوله ومرات تقف موقف المتفرجطرهسنسقط الحكومه ولاكن بعد ان تصبح في وضع تجبر فيه على التنحي عندما تجد شباب لا يخشى الموت ولايبالي بغياهب الجب
• ايها الشباب ايتها الشابات انتم امل هذه الامه انتم امل السودان انتم من يجب ان يحدد مصيره ومصير هذا البللد الذي اصبح غير قادر على تحمل المزيد من المصائب
• ولدنا كرما عزاز النفس لانخشى الموت ولا نبالي بالحن نعمل من اجل السودان ولانعمل من اجل السلطه
• حكمنا باسم الشريعه والشيوعيه وحكومه الاحزاب التعدده حتى اصبحنا شعب متعدد تفصله الظائفيه والحزبيه والقبليه
• اصبحنا ببغاات نردد الكلام اجيال ورى اجيال لم نقدم للسودان شي سواء الموت والدمار وبعض الاغاني والاناشيد الوطنيه التي تضمن لنا بقائه يتنفس في قلوبنا
• لانريد ان نحقد على احد ممن حكمنا وسنجعل التاريج يحاكمهم لانريد ان نتهم حزبا بنفسه في ماوصل اليه السودان اليوم فالكل مسؤل واحد يخطط وواحد ينفذ وواحد يتبنا هذا هو الحال.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى


عمر حسين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة